كويتيات للطبخ

العودة   منتديات كويتيات النسائية > >

الحياة العملية ركن يهتم بشؤون الموظفات


المعلم قدوة

الحياة العملية



إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-07-2019, 03:34:19 AM   #1
كويتية بيوتي
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2015
المشاركات: 1,475

افتراضي المعلم قدوة






  • المعلم قدوة

    للمعلم أثر كبير في نفس الطالب، فهو يقوم مقام الأب في البيت، بل قد يفوقه أثرًا لأن مادته العلم وهو غذاء الروح الذي يفوق غذاء الجسد الذي يقدمه الأب لأفراد أسرته، ولذلك لا يفوق الأب المعلم في دوره إلا إذا كان يقدم لأبنائه الغذاء المادي للجسد، والغذاء الروحي للنفس..

    التعليم أسمى وظيفة يمكن أن يعمل بها إنسان، إن لم تكن هي الوظيفة الأهم على الإطلاق.
    ومن يتصدى لهذه الوظيفة -أعني التعليم- لا بد أن يكون نموذجًا مثاليًا فيما يظهر للمتعلمين.
    ويمكن توضيح هذا النموذج واختصاره في ثلاثة أركان، هذه الأركان هي:
    أولا: استيعاب المادة التي يدرسها. ثانيًا: امتلاك وسائل الاتصال. ثالثا: صلاحيته لأن يكون قدوة.

    إن ‏المعلومات والقواعد التي يتلقاها الأبناء في محاضن التربية ‏وأماكن التعليم، تبقى رسومًا جامدة لا حياة فيها ولا ‏حراك، فإذا هيأ الله لها من ينفخ فيها روح التطبيق من ‏أب أو أخ كبير آتت ثمارها وظهرت آثارها، ورسخت ‏في أذهان الطلاب وعقولهم رسوخ الجبال الراسية، وأما ‏إذا كان المعلمون يبنون كل يوم لبنة -وهي للأسف ‏ضعيفة- ثم يهدم المجتمع ألف لبنة بما يراه المتعلم عليهم ‏من مخالفات لما تعلمه، فأنى لبنيان العلم يومًا أن يقوم ‏ويرتفع؟ وكيف لصرح الأخلاقوالآداب أن يصلب ‏ويشتد.

    وللمعلم أثر كبير في نفس الطالب، فهو يقوم مقام الأب في البيت، بل قد يفوقه أثرًا لأن مادته العلم وهو غذاء الروح الذي يفوق غذاء الجسد الذي يقدمه الأب لأفراد أسرته، ولذلك لا يفوق الأب المعلم في دوره إلا إذا كان يقدم لأبنائه الغذاء المادي للجسد، والغذاء الروحي للنفس..

    يقول مدرس لمادة التربية الإسلامية: "تعودت وضع الساعة في يدي اليمنى خلافًا لعادة الناس في وضعها في اليد اليسرى، وذلك حتى تأخذ اليد اليسرى راحتها في الحركة عندما أكتب بها على السبورة، ولئلا ينشغل الطلاب بالنظر إلى الساعة أثناء الكتابة، فجاءني طالب بعد فترة من بداية العام الدراسي وقال: يا أستاذ جرى نقاش بيني وبين بعض الزملاء حول لبس الساعة في اليد اليمنى أو اليسرى..

    فقلت لهم: إن لبسها في اليد اليمنى هو السنة، وقالوا: ليس في ذلك سنة، بل تلبس في إحدى اليدين، فرددت عليهم:




    بأن أستاذنا يلبس الساعة في يده اليمنى اتباعا للسنة، ففوجئت باستدلاله بي في حجته على زملائه، ثم ابتسمت وبينت له سبب لبسي لها في اليد اليمنى، ثم سألته مداعبًا له: الرسول صلى الله عليه وسلم لبس الساعة في اليد اليمنى أم اليسرى؟ ففكر ثم ابتسم وانصرف".

    علمًا أن قاعدة الشرع كما ذكر الإمام النووي رحمه الله: "أن ما كان من باب التكريم والتزيين استحب فيه التيامن، وما كان بضد ذلك استحب فيه التياسر".

    فهل أدركت أيها المربي الفاضل إلى أي درجة أنت تحت مجهر أعين الطلاب، بل وربما سائر أفراد المجتمع.
    إنه ما لم يكن هناك توافق بين العلم والعمل، وتناغم ‏بين التنظير والتطبيق، وبيئة داخل المدرسة وخارجها، يتهيأ للمتعلم فيها شواهد حية ‏على إمكانية تحقق ما تعلمه واقعًا ملموسًا، فلن يزيدنا ‏التعلم حينئذ إلا مقتًا لأنفسنا، وشاهد ذلك في كتاب ربنا، حيث يقول سبحانه: {






كويتية بيوتي غير متواجدة حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن حسب دولة الكويت : 12:17:57 PM.