كويتيات للطبخ

العودة   منتديات كويتيات النسائية > >

كويتيات للمواضيع والأخبار العامة قسم يختص بالمواضيع العامه والأخبار العالمية


قصة متحول جنسيا واضطهادة بسبب شعرة الكثيف

كويتيات للمواضيع والأخبار العامة



إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-05-2019, 01:13:52 AM   #1
اناقة كويتيات
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
المشاركات: 1,876
افتراضي قصة متحول جنسيا واضطهادة بسبب شعرة الكثيف

قصة متحول جنسيا واضطهادة بسبب شعرة الكثيف

يتحدى الشاعر والفنان الاستعراضي، ألوك مينون،المجتمع عبر القيام بحملات لدعمالمتحولين جنسياً، وبعرض صور جريئة غير مألوفه له على وسائل التواصل الاجتماعي. ولكن غالباً ما يتعرض للسخرية والتعليقات المسيئة بسبب الطريقة التي يظهر بها.


عندما أخبرت عائلتي بأنني متحول جنسياً، كان ردهم الأولي "لكنك مشعرُ جداً، كيف ستتمكن من إزالة كل شعر جسدك لتصبح امرأة؟ الأفضل أن تقلع عن الفكرة"، ويضيف: "كانوا يرون في شعر جسدي حاجزاً أمام رغبتي في أن أكون أنثوياً".


لا يزال فهم الناس لمسألة الجنس محدوداً،فهم يرون أن المتحولين يرغبون إما في أن يكونوا رجالاً أو نساءً، لكنهم لا يبحثون فعلياً عن الاحتمالات الأخرى لتحديد الجنس.


عندما شعرت بالتحول الجنسي، بدأت أحضر اجتماعات المتحولين حيث كانبمقدورنا التحدث عن تجاربنا ومشاعرنا والأشياء المتغيرة فينا بحرية.


عندما كنت أرتدي ملابس رجالية، كان الناس يحتارون في أمري، ويتحدثون معي كرجل، أما عندما كنت أرتدي الملابس النسائية، فكانوا يعاملونني كإمرأة ويقولون: "حسناً، أنت واحد منا".




وكان البعض في المجموعة يقول: "إذا كنت تريد أن تؤخذ على محمل الجد كشخص متحول، عليك إزالة شعر جسمك وإجراءعملية التحول طبياً".


كانت تلك التعليقات مزعجة، فقد واجهتالكثير من النصائح التي لم أرغب بها في حياتي.


"إنه لأمر مؤلم أنه حتى داخل المجتمع الذييُفترض أن يكون داعماً لي، كان لا تزال هناك شروط وقواعد للجنس وللجمالتقول أنه يستحيل أن تكون أنثوياً ومشعِراً بنفس الوقت".


ما زلت أحصل على نفس النوع من "التعقّب المزعج" في صفحاتي على وسائل التواصل الاجتماعي.


يعتقد بعض الناس أنهم يساعدونني، لكنني أتمنى أن يفكروا، "لماذا لا أسأل أنا أولئك الأشخاص فيما لو كنت بحاجة لسماعهم أم لا؟".





ويقول آلوك: "كان يوم عيد ميلادي الثالث عشر من أعظم الأيام بالنسبة لي وقتها، فقد سمح والدي لي أخيراً بالحلاقة".


ويضيف: "أتذكر تلك اللحظة بكل تفاصيلها، شعرت بأنني سأصبح وسيماً وجميلاً كباقي زملائي البيض في الصف، وبالفعل، بدأ زملائي بمعاملتي بطريقة أفضل، لأنني فجأة أصبحت طفلاً عادياً وليس مخيفًا".


حدث تحول كلي في المرحلة الثانوية، فجأة أعجب الجميع بقدرتي على اطالة لحيتي.


أصبحت عضواً في مجموعة كانت تدعى "مجموعة اللحى من أجل السلام"، إذ كانت رسالتنا هي معاداة الحرب.


وبدأ الناس يصوتون لي كأكثر صديق للبيئة، وكانوا يرون في طول لحيتي على أنني " Hippie " أكثر من أنني مصدر تهديد.


لم أرغب بإزالة شعر جسمي كلياً، أردت فقط أن يكون ذلك قراري.


جري تلقيننا رواية محدودة عن الجمال وشروطه، وهي أن الأجساد الرفيعة البيضاء الخالية من أي شعر تفي بمعايير الجمال. لكن هؤلاء ليسوا بالأغلبية في العالم.


لا يجب ربط شعر الجسم بالجنس (جعله خاصاً بجنس معين)، فلدى كل شخص القليل من شعر الجسم في أماكن مختلفة وبكميات مختلفة. كيف يمكن لشيء "طبيعي أن يكون عنيفاً ومؤلماً"؟


إذا بدأنا نتقبل شعر أجسادنا، فلن تحظى شركات التسويق لمواد وأدوات إزالة الشعر بشعبية كبيرة.


فأنا أحب لمس شعر جسدي، إنه مريح كبطانية دافئة، أحب أن أرى القليل من الشعر الذي يظهر في الجزء العلوي من ثوبي، أشعر وكأنه نوع من الإكسسوارات التي تضيف إلى ملابسي وشكلي شيئاً آخر.


إنه مجرد شيء آخر يتناسب مع الزي الخاص بي وبمظهري.




آلوك مينون





عندما أظهر بشكلي هذا، فأنا أشجع الآخرين ليكونوا أكثر جرأة في الظهور بالطريقة التي يرغبون بها.


وهذا تحرر لي أيضاً، فأنا أنظر إلى نفسي بطريقة مذهلة لأنني أشعر بالحرية التامة في شكل ظهوري.


ربما كانت الحياة أسهل مما أتصور لو كنت قد أزلت شعر جسمي، ولكن لماذا علي أن أحلقه من أجل سعادة الناس وليس من أجل نفسي؟


الإبقاء على شعر جسدي والتسريحة التي أظهر بها للملأ هي طريقتي لأن أقول للعالم : "أنا باقٍ".







اناقة كويتيات غير متواجدة حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن حسب دولة الكويت : 03:04:51 AM.