كويتيات للطبخ

العودة   منتديات كويتيات النسائية > >

سـاحـة كويتيات للإبداع مساحة لإبداع أناملكم لطرح المواضيع الهادفة (مقالات ، تحقيقات, تقارير, نقد بناء) يُمنع وضع المواضيع المنقولة


في انتظار السلام

سـاحـة كويتيات للإبداع



إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-11-2019, 12:55:13 PM   #1
المحاميه ن
كــويــتــيــة ذهــبــيــة
 
الصورة الرمزية المحاميه ن
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
المشاركات: 2,411

افتراضي في انتظار السلام


في انتظار السلام



عاشت ترفل بالأمان والرضا 
في رحاب مدينة وراء الأفق تدعى مدينة السلام ..
مدينة سحرية تقدح بعطر الياسمين ...
نهارها ينضح  بالنور ، وليلها يتلألأ بالنجوم .. 
أعتادت أن تقابل  كل يوم تلك الوجوه الطيبةالمبتسمة ..




التي ترى الدنيا من خلال زجاج بلوري شفاف
يعكس الصفاء ، والحب ، والتفاؤل  ...
ويتنفس من مروج الحياة عبق الأمل ... 
 **


بيتها قرب الشاطئ الجميل 
اعتادت أن تصحو كل صباح على صيحات النو ارس
تحوم وتحط في أحضان الموج العائم  
 في البحر  اللازوردي  
تملأ رئتيها بأنفاس الأفق الندي  ..
وتقرأ مخيلتها  في ذرات الرمال قصص  المحبين..
وأجمل القصائد  يكتبها الرمل ويمحوها البحر ..
فتبتسم .. وتمضي لشؤون يومها ..
وتواصل الآخرين .
سعيدة وهم سعداء  بالرضا إذ يعمر القلوب 
وبالقناعة التي كنزها لاينفد


**
حدث ذات يوم ...
لم تكن تعلم أن خلف أسوارمدينتها
تعيش ذئاب بشرية..
 تغتال السلام ، وتلتهم المشاعر الإنسانية 
وتروّع الأمان ، وتقتلع مقلة الزهور .. 


**
ذلك الصباح لم يكن كأي يوم آخر ..
النوارس لم تزور البحر ..
والبحر  لم يصافح موجه  الشاطئ...
والفضاء لم يعبق برائحة الزهور الندية..
 استنشقت بدل ذلك  رائحة البارود ..
رائحة كريهة أفسدت نقاء الأفق
وطغت اصوات مدوية على خرير الموج المطمئن  
فتلاشت  الابتسامات ، وانتحر الأمان  ..
وحل  بديلاً عنه القلق ،  والتوجس ، والخوف ..


وزحفت جحافل الظلام فوق وجه النهار ..
فأجهض النور .. 
واصبحت مدينة السلام ..
مدينة الظلام .
 
**
ومرت الأيام ..
وبقيت كل يوم تفتح شباكها أملة أن ترى الصباح ..
لكنها تشهد اختناق الشمس ..  
خلف أفق من الدخان والسحائب المكفهرة  ..
وترى البحر وقد هجرته نوارسه البيضاء..
وتنصت للموج فلا تسمع له خريراً عند أقدام الشاطئ    
كل شيء بات كالحاً... 
حتى الزهور ذوت وهي متعلقة  بأغصانها ..  
**


ومع كل ذلك .. لم تفقد إيمانها.. 
بعودة السلام  تزفه طلائع  النور  عن قريب ..
وفي انتظار ذلك اليوم .. 
لم تكف عن الصلاة..
وهي على يقين بأن الله  سيبدد  الظلام 
وينشر نور الحق..وتعود الحياة    ..   
والحب يخضر على أغصان الزهور 


** 
في يوم لم يكن بعيداً  :
سقطت قطرة  ماء على وجهها ...
رفعت رأسها الى السماء وابتسمت بتفاؤل وقالت : 
هذا أول الغيث...
تراشق  المطر بقوة أكثر 
 فتبعثرت  في  الجو رائحة التراب
تنبئ بقرب انفراج الأفق ..
وعودة  النهار لمدينةالسلام. ‬


المحامية نون 





__________________
المحاميه ن غير متواجدة حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن حسب دولة الكويت : 05:03:10 PM.