كويتيات للطبخ

العودة   منتديات كويتيات النسائية > >

القصص والروايات مانسمعه وما يقوله القصاص .. من خيال وحقيقة وروايات


الثلاثية لنجيب محفوظ

القصص والروايات



إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-06-2019, 08:26:26 AM   #1
اناقة كويتيات
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
المشاركات: 2,090

افتراضي الثلاثية لنجيب محفوظ


الثلاثية لنجيب محفوظ

تتكون الثلاثية من القصص الآتية بالترتيب:


بين القصرين (1956)قصر الشوق (1957)السكرية (1957)



أحداث الرواية


رواية بين القصرين. 


الشخصية الرئيسية بالروايات الثلاث هي شخصية السيد أحمد عبدالجواد. والقصص الثلاث تتبع قصة حياة كمال ابن السيد أحمد عبد الجواد من الطفولة إلى المراهقة وال شبابثم الرشد. وأسمائها مأخوذة من أسماء شوارع حقيقيةبالقاهرة التي شهدت نشأة نجيب محفوظ.


بين القصرين هو الجزء الأول من ثلاثية نجيب محفوظ الشهيرة ، و التي تشكل القاهرة و منطقة الحسين خصيصا المسرح الأساسي و الوحيد لأحداثها .


و تحكي الرواية قصة أسرة من الطبقة الوسطى ، تعيش في حي شعبي من أحياء القاهرة في فترة ما قبل و اثناء ثورة 1919 . يحكمها أب متزمت ذو شخصية قوية هو السيد احمد عبد الجواد . و يعيش في كنف الاب كل من : زوجته أمينة و إبنه البكر ياسين أنجبه من طليقته هنية و إبنه فهمي و كمال اضافة إلى ابنتيه خديجة و عائشة.


الجزء الثاني من ثلاثية نجيب محفوظ تعرض حياة اسرة السيد احمد عبد الجواد في منطقة الحسين بعد وفاة نجله فهمي في احداث ثورة 1919 و ينمو الابن الاصغر كمال و يرفض ان يدخل كلية الحقوق مفضلا المعلمين لشغفه بالاداب و العلوم و الفلسفة و حبه و اصدقاءه و كذلك يتعرض لحياة نجلتي السيد احمد و ازواجهم و علاقتهم ببعض و زواج ياسين و انتقاله إلى بيته الذي ورثه من امه في قصر الشوق و تنتهي احداث القصة بوفاة سعد زغلول.


الجزء الثالث من الراوية وتحكي عن جيل ما بعد الثورة وعن حارة تدعي بالسكرية والأوضاع وتقبات الأحوال .



النقد


رواية السكرية. 


عند صدور الثلاثية في منتصف الخمسينات فوجئ محفوظ باهتمام كثير من النقاد بأعماله السابقة حتى ان الناقد المصري لويس عوض كتب مقالا عنوانه نجيب محفوظ.. أين كنت، سجل فيه أن الحفاوة بمحفوظ مبررة ولكنها تدينالنقاد الذين تجاهلوه طويلا.


يركز محفوظ في السرد الروائي على النمط الإنساني لا على العقدة كما يعتمد على التحليل النفسي والنقد الاجتماعى بلاميلودراما. ويصبح التاريخ في سطور الرواية "حيا مشهودا" في الاحداث والطرز السائدة في العمارة والاساس المنزلي والملابس والموسيقى والغناء والتقاليد والعلاقات الاجتماعية والسياق الاقتصادي.


يكتب ازاء شخوصه جميعا بنوع من الحيادية، ويرسم لكل نموذج إنساني تناقضه الداخلي العميق وأبعاده النفسية والموضوعية المستقلة عن النماذج الأخرى وعن شخصية المؤلف. حسب بعض النقاد لا نجد عند نجيب محفوظ على الشخصية الوحيدة الجانب.


كما يرى بعض النقاد أن هناك قطبين لأزمة المرأة خلال زمن الرواية التي تبدأ أحداثها عام 1917 أحدهما ايجابي يمثله السيد أحمد عبد الجواد والثاني سلبي تمثله زوجته امينة والعلاقة بينهما بين ذات وشيء، علاقة غير متجانسة وغير متكافئة وغير إنسانية قوامها الاستبداد المطلق في طرف والخضوع المطلق في الطرف الاخر.


يعيب الناقد نجيب سرور على "جميع النقاد" عدم انتباههم إلى الكوميديا "الواضحة والبارزة جدا" في ثلاثية محفوظ مبديا دهشته من أن خط الكوميديا "فات كل نقادنا" رغم كون الكوميديا طابع أصيل للمزاج المصري الذي لا تستوقفه الا النكتة الصارخة غير المعتادة.






علق طه حسين  سنة 1956 عن الثلاثية قائلا:


«"أتاح للقصة أن تبلغ من الاتقان والروعة ومن العمق والدقة ومن التأثير الذي يشبه السحر ما لم يصل اليه كاتب مصري قبله.





اناقة كويتيات غير متواجدة حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن حسب دولة الكويت : 08:25:09 AM.