كويتيات للطبخ

العودة   منتديات كويتيات النسائية > >

ركن متاع القلوب بعيداً عن الضوضاء / الصخب / كل شيء ركن لـ نتنفس به


أسعد لحظه عشتها

ركن متاع القلوب



إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-01-2019, 08:21:24 AM   #1
white ro0oz
من كبار شخصيات كويتيات
 
تاريخ التسجيل: Jun 2015
المشاركات: 28,534

افتراضي أسعد لحظه عشتها


مقال رائع 


 للدكتور مصطفى محمود 
بعنوان
 :   وسألت نفسي عن أسعد لحظة عشتها .. ؟؟


ومـر بخاطري شريط طويل من المَشاهِد ..
لحظة رأ يت أول قصة تُنشر لي، ولحظة تخرجت من كلية الطب، ولحظة حصلت على جائزة الدولة في الأدب ..
ونشوة الحــب الأول و السفـر الأول والخروج إلى العالَم الكبير متجوِلًا بين ربوع غابات إفريقيا العذراء، وطائراً إلى ألمانيا وإيطاليا والنمسا وسويسرا وإنجلترا وفرنسا وأمريكا ..




ولحظت قبضت أول ألف جنيه .. ولحظة وضعت أول لبنة في المركز الإسلامي بالدقي ..
إستعرضت كل هذه المَشاهد وقلت في سِري .. لا .. ليست هذه ..


بل هي لحظة أخرى ذات مساء من عشرين عامًا 
إختلط فيها الفرح بالدمع بالشكر بالبهجة بالحبور 
حينما سجَدتُ لله فشعرت أن كل شيء في بدني يسجد ..
عظامي تسجد 
.. أحشائي تسجد
 .. عقلي يسجد
 .. ضميري يسجد
 .. روحي تسجد
 ..
حينما سَكَت داخلي القلق، وكَفَّ الإحتجاج، ورأيت الحكمة في العذاب فارتضيته
، ورأيت كل فعل الله خير، 
وكل تصريفه عدل، 
وكل قضائه رحمة، 
وكل بلائه حب ..


لحظتها أحسست وأنا أسجد أني أعود إلى وطني الحقيقي
 الذي جئت منه وأدركت هويّتي وانتسابي 


وعرفت مَن أنا 
.. وأنه لا أنا 
.. بل هو 
.. ولا غيره ..


إنتهى الكِبر 
وتبخر العِناد
 وسَكَن التمرد
 وانجابت غشاوات الظلمة
 وكأنما كنت أختنق تحت الماء
 ثم أخرجت رأسي فجأة من اللُجّة 
لأرى النور 
وأشاهد الدنيا وآخذ شهيقًا عميقًا وأتنفس بحرية وانطلاق .. وأي حرية .. وأي انطلاق ..
يا إلهي .. لكأنما كنت مبعَدًا منفيّاً .. مطرودًا أو سجينًا مكبلًا معتقلًا في الأصفاد ثم فُكَ سجني .. وكأنما كنت أدور كالدابة على عينيها .. حجاب ثم رُفِع الحجاب .


نعم .. لحظتها فقط تحررت .


نعم .. تلك كانت الحرية الحقّة 
.. حينما بلغت غاية العبودية لله
 .. وفككت عن يديَّ القيود التي تقيدني بالدنيا وآلهتها المزَيفة .. المال والمجد والشهرة والجاه والسلطة واللذة و الغَلَبة والقوة ..


وشعرت أني لم أعد محتاجًا لأحد ولا لشيء لأني أصبحت في كنَف مَلِك الملوك الذي يملك كل شيء .


كنت كفَرخْ الطَير الذي عاد إلى حضن أمه ..


كانت لحظة ولكن بطول الأبَد .. تأبدت في الشعور وفي الوجدان وألقَت بظلِها على ما بقيَ من عمر ولكنها لم تتكرر ..
فما أكثر ما سجدت بعد ذلك دون أن أبلغ هذا التَجَرُد والخُلوص .. وما أكثر ما حاولت دون جدوى .. فما تأتي تلك اللحظات بجهد العبد .. بل بفضل الرب ..
وإنما هو الذي يتقرب إلينا وهو الذي يتحبب إلينا .. وما نتعرف عليه إلا به .. وما نعبده لحظة تمام العِبادة إلا بمعونته .. وما ندخل عليه إلا بإذنه .. فهو العزيز المنيع الجناب الذي لا يُدخَل إليه بالدعاوَى و الأقاويل .


ولقد عرفت آنذاك
 أن تلك هي السعادة الحقّة 
.. وتلك هي جنة الأرض 
.. التي لا يساويها أي كسب مادي أو معنوي .


يقول الله لنبيه عليه الصلاة والسلام .. { واسجد واقترب } العَلَق – 19 .
صدق الله العظيم ..
وما كل ساجدٍ بمقترِب إلا إذا خلع النعلين .. فألقى بالدنيا وراءه ثم ألقى بنفسه خلفها .. ودخل مسَلِّم القلب .. عريان المشاعر .. خاشع الفؤاد .. ساجد الأعضاء ..
حينئذٍ يكون القرب .. وتكون السجدة .


ولَكَم أتمنى أن اعاوِد تلك السجدة ... أو تعاودني تلك السجدة ..
ويتفضَل عليَّ الله بالقرب، ويأذن لي بالعبادة حق العبادة .. وأقول في نفسي أحيانًا .. لعلّي لم أعد أخلَع النعلين كما يجب وكما يليق بجلال المقام الأسمَى ..


ولعل الدنيا عادت فأخذتني في دوامتها، وعاد الحجاب فانسدَل على العينين، وعادت البشرية فناءت بثقلها وكثافتها على النفس الكليلة ..


ولكني لا أكُف عن الأمل .. وأسأل الله أن يشفع الأمل بالعمل .. سبحانه وَسِعَتْ رحمته كل شيء  .





__________________
white ro0oz غير متواجدة حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن حسب دولة الكويت : 05:22:30 AM.