عرض مشاركة واحدة
قديم 23-03-2013, 05:01:31 PM  
هواك قلبي
كــويــتــيــة فــعــالــة
 
الصورة الرمزية هواك قلبي
 
تاريخ التسجيل: Jul 2012
المشاركات: 397

افتراضي رد: رواية عاشقة الشيطان >>جديد قلب المحرق



البارت الاول..رواية عاشقة الشيطان لقلب المحرق ..
عنوان البارت (( قلبن جريح وضحكتن مستعاره)).....
فتح باب سيارته وهو بقمة العصبية الي انعكست على طريقة فتحه لباب
السيارة.. نزل ارجوله بسرعة وقفل الباب بطريقة قوية ضهرت على الصوت القوي الي انسمع بوضوح ..مشى بخطوات مرتبة وسريعة نحو باب الجمعية الكهربائي ..دخل وهو يحاول يلحق البنت الي مب راضية ترد عليه وهو يناديها ..كانت الجمعية شبة فاضية في هالوقت من الاوادم بس العاملين وقليل من الي يتبضعون ويشترون اغراض ...ازدادت خطواته وسرعتها وهو للحين يلحق نفس البنت الي مب راضية حتى تلتفت عليه وتريحه ..بخطوات اسرع وصل يمها تقريبا لكن تفصلهم عن بعض مسافة سنتيمرات صغيرة وقفها وهو يمسك يدها اليمين وقفت وهي عاطيته ضهرها وهو توه ماسك يدها بقوة لردة فعلها الباردة والخالية من المشاعر تقريبا التفتت صوبه وتقابلت عيونه بعيونها الي حابسة الدموع قبل ماتسيل على خدها وتفضح ضعفها قدامه قالت وهي تحاول تقوي نفسها وتسوي روحها شجاعة وقوية جدامة وبنفسية تكلمت:نعم اش تبي ليش لحقني ..اش تبي تسوي اكثر من الي سويته؟؟!!




تنهد وهو يحاول يخفي الاضطرابات داخله والعرق ينزل من جبينه اشوي اشوي ..قال بهدوء ممزوج بغضب:صج ماتعرفين ليش انا لحقج>>>بستهزاء<<<...كمل كلامه بجدية واضحة ..لانج ماتعطين احد فرصة يبرر موقفه جدامج بس دايم تعاتبين..
طالعته بنظره غريبة مايعرف يفسرها ..نظرة قرف ولوعة ممزوج بألم وقهر ..منقرفه منه ومن حركاته الي مالها داعي وماعاد تعرف له ولا كيف تتعامل معاه وماتدري شتسوي علشان ترضيه وتبعد عنه طبعة ومزاجه مب قادرة تتحملة قالت وهي تبعد يدها الي ضاغط عليها بقوة:اية جنه(كأنه)ما صار شي من اشوي يعني نسيت الي سويته حضرتك قدام كل زملائي وصديقاتي وكل من يسوى ومايسوى في الجامعة ..سكتت اشوي وهي تتنهد بملل وكملت بجدية..تعرف الحين شنو يقولون عني بسببك الحين سيرتي على كل لسان الحين مافيه احد مايتكلم عني الي سويته خلى الكل يغير نضرته فيني لحد انه يشك بأخلاقي يمكن الحين عبالهم اني وحدة من البنات الي يكلمون ويلعبون..
قال والتعب واضح عليه:ماعاش من يتكلم عنج بسوء..
قالت بعصبية:والله بعد الي سويته قبل اشوي كل شي يجوز مايندرا يمكن حتى يفكرون بأكثر من جية دام خطيبي الي هو خطيبي يفكر جية فيني عيل اهم اشلون يفكرون!!!
قال وهو يحاول يهديها:هند انا ماكنت ادري ان السالفة جية بس الصراحة الوضع الي جفتكم فيه ماينسكت عنه وانتي تعرفين ما اقدر اجوف احد قريب منج هالكثر وبعدين انتي رفعتي ضغطي لين هديتيني ورحتي
قالت وهي على نفس الحاله:يعني شنو تتوقع مني ..كل من يطالعني بنضرات استقراف وشكوك واضحه عليهم يعني شنو تتوقع اقعد وخليهم يطالعوني هلون وانا اجوف نضراتهم الي تستفزني وبعدين الي سويته حضرتك مب اشوي
قال بسرعة:بس انا خطيبج واغار عليج
قالت:حتى لو كنت خطيبي بس غلط الي سويته ادري الي صار مايرضيك بس انا ماغلطت كلها اني طحت عليه وانا ما ادري وبعدين هالمواقف تصير
قال:بس الي يجوفكم بيفهم غلط
قالت:بس حتى لو الكل فهم غلط انت المفروض ثقتك فيني اكبر وانت تعرفني وتعرف اسلوبي وحركاتي واخلاقي ومستواي الي مايسمح اني اسوي هالشي متعمده..
قال وكله رجا وامل:هند والله اسف حقج علي كنت غلطان واعترف اني غلطان
هند:بس ياخالد انت ماقصرت معاي ولامع الصبي المسكين الي يدري شسالفة..
خالد بندم:ادري ولج مني اعتذار يطيب خاطرج وباجر بروح اعتذر بعد منه اش تبين بعد..
هند بقلة صبر:خالد تكفى روح الصراحة انا حالتي سيئة ومزاجي حده زفت روح قبل ما تنفلت اعصابي
خالد بتفهم:اوكي انا رايح الحين بس اذا حسيتي انج زينه اتصلي فيني ..
هند وهي خلاص مب قادره تحس انها بتنفجر:يصير خير الحين روح
مشى خالد وطلع من الجمعية متجه لسيارته بهدوء بعد مارتاح لين تكلم معاها ..
اما هند فهي واقفه مكانها ماتحركت غطت وجهها بيدينها وهي تحاول تاخذ قد ما تقدر من الاكسجين علشان تتنفس وتهدا نزلت ايدينها وهي تتحرك علشان تاخذ الاغراض الي وصتهم عليها امها ..
وهي تمرر عيونها على الي حولينها لفت نضرها النور (الضوء)الي طالع من شنطتها المفتوحة دخلت يدها بهدوء علشان تاخذ التلفون جافت المتصل صديقتها (امل) ضغطت الزر الاخضر وهي ترفع التلفون لحد اذنها:الو
امل بعصبية ممزوجة بقلق واضح:الو..انتي وينج..وين رحتي خوفتيني عليج انا والبنات ندورج في كل مكان ومالقينا لج اثر ..بعدين شنو سالفة الهوشة الي صارت..
هند بضحكة شفافه:هه اشفيج ..اشوي ..اشوي علي
امل بقهر:تضحكين هاه جنه ماسويتي شي ..بعدين تعالي انتي وين رحتي يعني انا ناطره ساعة عند الاستراحة حق الجامعة على ماتيي حضرتج وانتي ماتدرين ولا مهتمه..
هند تنهدت بضيقة:امل ارجوج يكفيني الي فيني مب ناقصة حنتج ترا والله حدي متضايقة..
امل بخوف:هند حبيبتي اش فيج عسى ماشر شنو الي مضايقج
هند بضيق ماينوصف:سالفة طويلة
امل بشك:تتعلق بلي صار من اشوي >>تقصد الهوشة
هند بقهر وهي مب قادرة تتكلم اكثر:ولي يسلمج مب وقته بعدين اكلمج
امل وهي متأكدة ان هند متضايقة من الهوشة الي صارت او يمكن تكون سبب ضيقتها :يعني توقعي كان في محله..
هند بستسلام:امل قلت لج خلاص اكلمج بعدين
امل بهدوء ممزوج بقتناع:اوكي عيل انا الحين بروح بيتكم نتكلم بموضوعج ومرة وحدة اقولج السالفة الي كنت بكلمج اليوم فيها
هند ببتسامة:اوكي اجوفج بعدين
امل:اوكي انتي الحين وينج؟؟
هند:انا في الجمعية اشتري الاغراض الي وصتني عليهم الوالده
امل:اوكي عيل اجوفج عقب اشوي
هند:اوكي الله معاج
قفلت هند الخط وتجهت نحو الثلاجة الكبيرة الي ممدودة من بداية الجمعية لين نهايتها خذت عصير فرولة وخذت جلكسي خريطة وخذت الاعراض الي وصتها امها عليها بعدين اتجهت نحو المحاسب وحطت الاغراض علشان يحاسب..
المحاسب رفع راسة:15دينار و 350فلس
طلعت هند الفلوس من محفضتها وعطته 20 دينار
رجع لها الباقي وخذت الاغراض الي محطوطه في اكياس عديده ومشت نحو سيارتها السوداء الي من موديل 2012
.....
فتحت باب السيارة وحطت الاغراض يم كرسيها (الكرسي الي يمها جدام)
وقعدت وهي تحرك المفتاح وتشغل السيارة
تحركت وهي مندمجة مع الاغنية الي حاطينها اذاعة (بحرين اف ام )
الاغنية الي تحبها ودوم تسمعها وتعجبها ولاتتملل من سماعها مهما كررتها وعادت سماعها حركت شفايفها مع كلمات الاغنية الراقية بغناء الفنانة اسماء منور ..
***ادري انه مايدري انه اغلى من عمري ***
***واذا احكي وصارح وش بقول ما ادري***
***في لقاها تدوده قلبي تحمر خدوده ***
***اروح ورجع والكلمة في قلبي موجوده***
ابتدا صوتها يعلى مع علو صوت اسماء منور في المقطع الثاني من الاغنية وهي تهز راسها بخفه وبتسامة بسيطة على شفايفها..
كانت اعصابها منشدة اليوم بمافيه الكفايه وهي تحتاج الحين شي يهديها وينسيها يمكن الي صار اليوم في الجامعة أثر وايد على نفسيها ومزاجها بطريقة استفزازيه وسريعة وهي صايره هالايام كبريت بسرعة يتعكر مزاجها..وقفت سيارتها قدام البيت الكبير الراقي بشكله و تصميمه الحجري مابين الون البني وتدرجاته بشكل ناعم وحلو نزلت من السياره وهي تتجه نحو الباب الثاني من سيارتها وتفتحه بهدوء وتاخذ الاكياس من بين اصابعها بطريقة سريعة بعدين قفلت باب السيارة وضغطت على الزر الصغير في المفتاح التحكم الصغير كان باب الحوش مثل كل مرة مفتوح دفعته بهدوء وخطواتها تقودها لباب البيت نادت بهدوء:صوفي تعالي
افتتح الباب وصوفي يايه مسرعه وقفت قدام هند وهي مبتسمة :يس انيسه هند
هند مدت يدها الي فيها الاكياس :خذيهم توني يايبتهم من الجمعية
صوفي مدت يدها وخذت الاكياس بنفس الهدوء وهي ماشيه اتجاه المطبخ اوقفتها هند:صديقي امل وصلت ..
التفتت صوفي وهي مبتسمة وتأشر على الصالة :يس وهي الحين مع المدام
هند:اوكي روحي كملي شغلج...
مشت صوفي وهي تكمل طريقها للمطبخ..اما هند راحت غرفتها وحطت عبايتها وشيلتها عل السرير بأهمال ولبست بجامة خفيفة وباردة على شكل ورود حمرا متداخله بشكل ناعم وحلو..نزلت من الدرج وهي تتجه لصالة الداخلية لقت امها مع امل يسولفون ويضحكون..هند بصوت واضح:سلام عليكم
التفتت امل بهدوء مع امها :وعليكم السلام
اتجهت هند نحو امها وهي تنزل لمستوى راسها وتبوسه
ام هند ابتسمت برضا:الله يرضى عليج يابنتي..تبوسين الكعبة انشاءالله
ابتسمت هند وراحت صوب امل وسلمت عليها:سوري تأخرت عليج
امل بدلتها الابتسامة:ههه عادي البيت بيتي .....هند حطت ايدينها على خصرها وهي تطالعها بعين واحدة:والله شنو هالثقة..امل ابتسمت:عندج راي ثاني
هند ضحكت بنعومه:هههه الا انتي من اهل البيت افا عليج بس يالغالية..امل بنص عين:ايه عبالي بعد...قطع حديثهم ارتداد الباب الي خلهم كلهم يطالعونه دخل وهو حاط يدينه داخل مخابيه الي في الثوب الابيض وهو مبتسم بطريقة تعكس جاذبيته على الي حولينه مع عيونه الحاده وحواجبه الكثيره والمرتبة مع الشماغ الي على راسه وشعره الناعم لحد كتوفه ويزيد اناقته السكسوكه المرتبة بشكل شبابي واضح وانيق يزيده جمال وجاذبيه اكثر غمازاته الواضحة ومحفوره على خدوده مع هيبته وعفويته وشخصيته الملفته جدا شال يده من مخابيه وهو يرفع يده والابتسامة مافرقته والي تحرق قلب انسانه موجوده وهي تشوفه والاعجاب كل اشوي يزيد بشكل غير طبيعي مع دقات قلبها المتسارعه حتى انها نست شعرها المكشوف وشيلتها الي على رقبتها ..محد يلومها وهي تشوف شخص مثل راكان بشخصيته واناقته وجماله شي ماتقدر تحصله في اي انسان ثاني
راكان مانتبه للبنت الي عيونها مانزاحت عنه وعيونها تلمع حتى ماركز على وجود اخته هند
اقترب من امه وباس راسها :هلا يمة
امه ابتسمت وهي تطالعه بحب :::هلا يوليدي توك راجع من الشغل ؟
راكان وهو يتنهد بهدوء ومب منتبه للي وراه وهي للحين تطالعه وماشالت عينها عنه:ايه الا وين هند؟؟
هند توها ملاحضه انه مب منتبه لوجودهم:نحن هنا ..التفت وعيونه شبه مصدومه:متى يايه..هند بضحكه:ههه اش فيك مالحضت وجودنا ..راكان استغرب من اخر كلمة قالتها(وجودنا)التفت للبنت الي جالسة يمها وهي منزله راسها بخجل وشعرها منساب عليها ومغطي شبه وجهها ..
حك راسه وهو متفشل نوعا ما والابتسامة رجعت من جديد على شفايفه لين بينت اسنانه المرتبه وغمازاته المحفورة بشكل غير طبيعي تزيد دقات قلبها رفع يده وهو يبتسم:سلام عليكم رفعت راسها وهي تشوفه بتوتر وشعرها نازل على وجهها ابتسمت بشفافيه محاوله تخفي الخوف الاضطرابات داخلها وبهدوء بصوتها الناعم والجذاب الي يخليه ينتبه عليها:وعليكم السلام...هند ياتها الضحكة وهي تجوف صديقتها بحالة اضطراب ممزوج بخوف وتوتر وهي الوحيدة الي فاهمتها..راكان التفت لمه وهو مايعرف صوته واشكثر يأثر عليها وشلون انقبض قلبها بمجرد سلامه البسيط والعفوي قال وهو رايح صوب الدرج بخطوات واسعه ومرتبة:لاتصحوني على الغداء لاني برقد اشوي وبعدين بطلع..وقفت امه وهي رايحه صوب المجلس الثاني :انزين روح ارتاح نوم العوافي ..ابتسم وكمل طريقه وهو مايعرف مجرد وجوده اشكثر يوترها وتخجل ..

تمت هند وامل بروحهم في الصالة بعد ماراح ركان غرفته وامها الي راحت تجوف زوجها الي قاعد مع ولد اخته يتنقشون بالشغل وغيرها
هند قامت:امشي نروح غرفتي علشان ناخذ راحتنا ..
امل برتياح قامت ومشت ورا هند وهي تركب الدرج بهدوء لين وصلوا الغرفة..دخلوا وهند تفتح انوار الغرفة اما امل فسخت عبايتها برتياح وقعدت على طرف السرير
وهند فتحت دريشة غرفتها الي تطل (تقابل)على بيت جيرانهم مقابل غرفة البنت الغامضة بنسبة لهند
هند قعدت يم امل وهي مبتسمة:الصراحة اليوم الجو خيال مع الهواء البادر واشعة الشمس الخفيفة ..امل:اية اليوم الصراحة الجو يصلح حق طلعه ..تنهدت..ماعلينا خلينا في المهم..
هند التفتت لها وعيونها تصادمت بعيون امل الناعسة
امل والفضول ذابحها:اش صار في الهوشة وش دخل خالد بسالفه..هند تضايقت وهي تتذكر الي صار بتفاصيله تنهدت بضيق:اشلون وصل لج الخبر
امل وهي تطالع هند بتفحص:وهو فيه احد مادرى
هند بضيق:اوووف يا امل سالفة طويلة
امل بثقة وفضول ممزوج:وانا مستعدة اسمع
تنهدت هند وهي تعرف صديقتها زين وعارفة اذا حطت شي في بالها مستحيل تنساه او تحاول ماتخليها تعرف لانها عارفتها زين المعرفة
استسلمت هند وقالت السالفة بتفاصيلها لامل من السلام عليكم لمع سلامة..
هند بتعب ممزوج بضيقة واضحة:تعبت منه يا امل ومن تصرفاته والله مب قادره اتحمل اكثر من جية..تصرفاته تضايقني ودوم مندفع وما يفكر بالي يسويه يمكن يضرني او يضايقني
امل وهي تلم شعرها:امممم الصراحة الي سواه شي مب سهل بس دامج تحبينه لزم ترضين فيه وفي عيوبه مهما كانت..
هند وضيقته مب راضيه تتركها:بس يا امل تحملته وايد واكثر من ماتتوقعين وماصرت اعرف اشلون اتعامل معاه كل يوم يطلع لي بمشكله جديده تعبت والله تعبت..تخيلي ولا يوم بحياته فكر يراضيني بهدية او يسمعني كلمة حلوه تعوضني عن كل شي سواه فيني في هالفتره حتى يالله يتذكرني ويطرش لي مسج(رسالة)تعبت معاه فوق ماني متحمله غثت خواته واسلوبهم الجاف معاي ومتحملة امة وبنات عمة الي دوم يضايقوني لين ازوره في بيتهم ماعرف شسوي علشان ارضيه هو واهله مليت وربي مليت ..سنتين وانا على هالحال ومتحمله..احس اي شي يصير بعد هاليوم ماراح اسكت بنفجر فوق ماعارضت اهلي لين خطبني وهو ينصحوني ماوافق بس الحب عمي(اعمى) ماسمعت كلامهم والحين مبتليه فيه وفي اهله الغثه الي مادري اشلون بتحملهم لين نتزوج ولين نصير كلنا في بيت واحد...
امل حطت يدها على اكتوف هند وهي تهديها:ادري صعبة عليج والي سويتيه عشانه مب اشوي وادري وحدة غيرج كان هدته من زمان..بس تدرين تحملج له كل هافتره ولغثة اهله واسلوبهم الخايس معاج يثبت اكثر واكثر انج تحبينه..
هند بضيقة وألم:وهذا الي قاهرني....امل ببتسامة وهي تحاول تنهي الموضوع:المهم ماعلينا من هالسالفة
هند ابتسمت وهي فاهمة امل وفاهمة انها تبي تسكر السالفة وتنسيها..تذكرت هند ان امل عندها سالفة تبي تقولها من الصبح:اممم انزين شنو الموضوع الي قلتي بتكلميني فيه..؟؟
امل ببتسامة حلوه:امممم شنو تتوقعين؟؟!!..
هند بستغراب:من اي ناحية ....امل ببتسامة:تذكرين السالفة الي قلت لج من قبل ذاك اليوم
هند بتفكير ::اي سالفة؟؟؟
امل:سافة السفرة للهند للدراسة
هند ابتدت تتذكر:ايـــــــــــــه تذكرت ..اش فيها ؟؟
امل بفرحة ممزوجة ببتسامة ضاهريه:امي وابوي وافقوا اروح اكمل الدراسه في الهند
هند بشفافيه وعفوية:هه ياحبج للهند
امل بعفوية ممزوجة بأسلوب يهال:تصدقين لين سمعت موافقتهم بغيت اطير من الفرحة
هند بضحكة:هههه علشان جية مستانسة
امل بضحكة خفيفه:ههه ايـــــــــه
هند بضيقة ممزوجة بفرحة من ناحية فرحانه لان صديقتها بتحقق حلمها لسفر للهند وتكملت الدراسة هناك ومن ناحية ثانية متضايقة لانها بتبتعد عنها وبتكون بينهم مسافة كبيرة وفراق لعدة سنوات :انزين متى بتروحين؟؟
امل ببتسامة::ههههه توا الناس يعني الكورس الياي
هند بفرحة:صـــــــــــج!!!...
امل ببتسامة:اية ..هند قامت وهي في قمة الفرحة:دام السالفة جيه وبهاذي المناسبة الحلوة اشرايج نطلع؟؟
امل ضحكت:هه اوكي بس بالاول بروح بيتنا اغير ملابسي ..هند برضا:اوكي عيل القاء بعد المغرب موافقة؟؟
امل:يب عيل اجوفج بعدين>>قامت امل من مكانها وهي تلبس عبايتها وشيلتها ابتسمت:اوكي انتي بتيني ولا انا بمرلج...هند:اممم لا انا بمرلج..امل ابتسمت وطلعت.....
اما هند انبطحت على السرير وهي تتمغط ببتسامة خفيفة وهي متابعة حركة دوران المروحة بهدوء وعيونها شبه مفتوحة....امل توها بتنزل الدرج الا تسمع صوت باب ينفتح التفتت صوبه وجافت شاب ماهو غريب عليها واضح عليه بيطلع من شكله وكشخته وملابسه وعطره الرجولي الي منتشر حولينه مع تسريحتة شعره الي دوم تشوفه فيها (السبايكي)مع الفانيله البيضاء وعليه رسمة التمساح الاخضر صوب صدرة اليمين

وبنطلونه الاسود مع جوتي ابيض منسقها مع لون الفانيله ..لحضها بتنزل لكن وقفها لين قال:السلام حق الله....تنهدت امل بضيق وهي تعرف طبع هذا الشاب وتصرافاته المفتوحة والعفوية بطريقة او اخرى معاها التفتت له ببتسامة خفيفه:سلام عليكم ..ابتسم وهو يحاول ينرفزها :وعليكم السلام ..مابغينا نجوفج هالايام...امل بقلة صبر:مشغولة...مشت بهدوء وهي تنزل على عتبات الدرج المايل لكن وقفها مرة ثانية وهو يناديها:امل لالالالا ماتوقعت تمشين وتطنشين وجودي ..امل تهدي نفسها لاتنفعل وهي عارفه ان نرفزته لها مقصوده:اوووف عادل اشتبي ترا والله مالي مزاج لك..عادل ضحك ضحكة تنرفزها بنغمة مميزة :ههههههههههههههههه احب اجوفج متنرفزة والله شكلج فلــــــــــه
امل بملل:ياشينك بس ..كملت طريقها وبتسامة خفيفة عل شفايفها .عادل ابتسم ونزل وراها..امل طلعت وراحت لسيارتها فتحت الباب وبعدين توكلت اما عادل وهو خلاص طالع سمع صوت شي انكسر والصوت ياي من المطبخ طبعا ماهتم وكمل طريقه.....
اما في المطبخ الوضع مختلف.....صوفي بصوت واطي(منخفض):سيد هزاع الي عم تعمله غلط ..هزاع عينه على الصحن الزجاجي المكسور وبسرعه ارتفع نضره لصوفي الواقفه قدامه خايفه:جم مرة اقول لج لاتقولين (سيد هزاع)بس قولي هزاع من غير (سيد)هاذي.
صوفي بتوتر وخوف:بس انتا سيدي وانا مجرد خادمه هون بعمل..هزاع قرب منها لين صار فيسه قبال فيسها(وجهها) حط اصبعه على شفايفها :لا انتي مب خادمة انتي حبيبتي وحياتي واميرتي وكلي بعد وغصبا عن الي مايرضى ..صوفي نزلت دموعها بحزن:سيد هزاع بيكفي بليييز روح من هون حالا قبل مايمر حد من هون ويشوفنا مع بعض..هزاع قرب يده بهدوء على خدها وهو يمسح دموعها وعيونه متصادمه في عيونها العسلية :صوفي انتي تدرين اني ماحب اجوف دموعج لاتعورين قلبي انتي تدرين اشكثر يعنون لي دموعج ..
صوفي وهي تبتعد عنه:سيد هزاع انت بتعرف خطر الي عم تعمله..هزاع بعدم اهتمام وبحنيه وشوق طبع بوسه خفيفه على خدها وسط مشاعر تحرق قلبه..
صوفي بعدت عنه وهي تصيح:سيد هزاع بلييز رووح من هون بترجاك
هزاع تراجع وهو يجوف انهيارها وقال بحب:اوكي لاتبجين(لاتبكين) تكفين..صوفي بألم:اذا بدك ما ابكي روح من هون..ابتسم هزاع بلطف:اوكي انا رايح بس لا تبجين وهدي اوكي..طلع من المطبخ وهو متألم ومتضايق بشكل غير طبيعي مشاعره اتجاه هالانسانه تخليه يفقد السيطره مايدري ليش؟؟
صوفي بسرعة قامت وشالت بقايا الزاج المكسور عدلت المطبخ بعدين راحت غرفتها ترتاح ..دخلت غرفتها وسكرت الباب وقعدت على سريرها المتواضع وهي تصيح بضيق وألم تدري انه يحبها بصدق وهي بعد تبادله نفس المشاعر لكن مافيه امل تقدر تتمسك فيه علشان تثبت وتواجه الكل عشانه لكن المشكله انها عايشة مع ناس عاملوها احسن والطف معاملة يمكن تجوفها اشياء كثير وفروق كثيرة تفصلهم ماتقدر تفكر في يوم من الايام انها بتكون له لانها عارفه انه هالشي مستحيل يصير ....




__________________
رواية المرجوجات
رواية حياتي بكل تفاصيلها تبي تعيش عيش معاي >>يالبى
موااقفي الي صارت في حياتي مالهم حل
قلوا مرجوجة قلت لهم يالبى الرجة دامهم سميتوني عليها
كبرت والرجة للحين موجودة فيني شسوي قولوا لي
اطلب طبيب نفسي
ولا اقعد جيه ع رجتي ارجكم وانتوا تصارخون ههه
تابعوني

فوق كل هاذا بتم اعقل مرجوجـــــــــــــــــــــــــــــــــة
هواك قلبي غير متواجدة حالياً   رد مع اقتباس