كويتيات
منتديات كويتيات النسائية
القصص والروايات
قصه سعوديه رومنسيه رووووووووووعه ملكه و وافي





العودة   منتديات كويتيات النسائية > منتديات كويتيات الأدبية > القصص والروايات
حساب موعد الولادة
حساب الوزن المثالي
تاجرات مول
[ um_yoyo ] مواليد و اطفال
مهادات وملابس الاستقبال للمواليد ,مصاصات على اسم المولود,شنط اغراض المواليد ,باندات الشعر الامريكيه
[ [ Kirsten storms ] العناية بالجسم
منتجات وخلطات للعناية بالبشرة والجسم
[ ام عفاف الكويت ] رومانسيات وملابس
رومانسيات وملابس اكسسوارات
[ حيادر ] تخصص خلطات
خلطة دلع حيادر للرموش- سنفرة الهردة المبيضة-مجموعه البياض الشامي -الحنة الخمرية- مجموعة بلاك بيوتي والمزيد من الخلطات
[ ( المـلاك ) ] تخصص خلطات
خلطات طبيعية 100 % للبشرة و الجسم و الشعر
[ ms strawberry ] لانجري ورومنسيات
لانجري ورومنسيات والعاب زوجيه
[ ranh ] تجميل وملابس
انقاص وزن,علاج حب شباب وشعر,نفخ خدود وشفايف,كريمات اساس bb,اعشاب وفيتامينات فوريفر ليفينج,اطقم تلبيسة دباج
[ موريا آدم ] اطقم ضيافة
مصممة الديكور موريا آدم.أطقم ضيافة راقية/استقبال مواليد مبتكرة (توصيل لجميع الدول )
[ ^Grass^ ] منتجات تجميل
شيا-كاكاو-مانجو-افوكادو-الوفيرا-صابون افريقي اسود-خلطات للشعر-خلطات تبيض للوجه والجسم
[ lamsety ] مستلزمات الضيافه
سكر مغلف / بسكويت / شوكولاته / توزيعات / هدايا / منتجات متنوعه
[ rainbow77 ] مستلزمات الاثارة
لانجري والبيبي دول وقمصان طويلة + منتجات الإثارة الزوجية + ملابس داخلية واكسسوارات
[ لينا لانجري ] للسعادة الزوجية
لانجري مثير وقمصان نوم وببدول وتنكري وفساتين وترينغات وبدلات رقص ورومانسيات ومنتجات زوجية طعم مثيرة وعطورات مثيرة وفناتق زوجية وألعاب زوجية
[ *ماي ورداسم يستحق الثقه* ] عالم الجمال
اسم رائد في عالم الجمال الطبيعي والخلطات المجربة والمضمونة
[ ريانـــــــــــه ] متخصصه بالطبخ
سلطات أطباق رئيسيه حلويات ورق عنب
[ ام عمار ] أطقم ضيافة
أطقم الضيافة باسم المولود .. العائلة ..الزوجين
[ الريان ] مركز صابونتي
صابون طبيعي (صناعه يدويه منزليه)يحتوي على زيوت واعشاب طبيعيه خالي من المواد الكيماويه, صابون المره بالشوفان ,صابون القهوه بالشوفان والعديد من انواع الصابون الطبيعي
[ فجر_الكويت ] تجاره عامه
نغوص بأعماق التجاره لنجلب لكم الأفضل
[ shaehana ] خلطات ومنوعات
خلطات ومنوعات المنزل
[ ستــ ريما ــايل ] منتجات امريكيه
منتجات امريكيه وسويسريه واجنبيه
[ RoOoz ] رومانسيات ومنظمات
عالم روز للرومانسية ومنظمات المنزل
[ المصممه حراير ] تخصص ماركات
تخصص ماركات ,, فاشن ستي
[ sharoo_e5 ] تجميل وملابس
حبوب كيرفر يو لتكبير المؤخرة والأرداف وحبوب ايفوري كابس للتبيض وحبوب تطويل الشعر وتكبير الصدر والعديد من المنتجات
[ متخصصة بالاعشاب ] اعشاب وخلطات
بودرة التضييق اليمنيه لتعودي بكرا كما كنتي, بودرة نفخ الخدود والموخرة , اعشاب الرشاقه والتخسيس, علاج العقم , زيت الشعر, علاج البرص والبهق والاكزيما والثعلبه
[ خبيرة لبنانية ] تجميل و تنحيف
حبوب تبييض-تنحيف وشد الجسم - ازالة الكرس وشد البطن- تكبير الصدر والمؤخرة -نفخ الشفاف
[ خبيرة اعشاب ] خلطات نسائية
برامج أعشاب للنفاس , الدورة و تأخر الحمل
[ دبدوبة الكويت ] مواد تجميل
عالم التجميل بين يديكي
[ ranh ] منتجات فعاله
استشارات طبية.بي بي كريم.فوريفرليفينج.نفخ خدود وشفايف وصدر.تنحيف.تجميل.علاج شعر وبشرة.ملابس
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

القصص والروايات مانسمعه وما يقوله القصاص .. من خيال وحقيقة وروايات


تابعينا على كويتيات
تابعينا أول بأول على تويتر وانستقرام كويتيات

اذا كنت مشتركة في اي منتدى آخر
اكتب موضوعاً و انسخ الرابط التالي اليه !
رابط الموضوع المباشر
انسخ وارسل الرابط لصديقك الآن !
موضوع منتديات كويتيات النسائية : كويتيات قصه سعوديه رومنسيه رووووووووووعه ملكه و وافي
  قصه سعوديه رومنسيه رووووووووووعه ملكه و وافي
  كلمات مفتاحية : لا يوجد

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-04-2010, 02:37:55 AM   رقم المشاركة : [1]
غلا عوني
Guest
 
Th Auro9 كويتيات قصه سعوديه رومنسيه رووووووووووعه ملكه و وافي


مرآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآحب بنااااااااااااااااااااااااااااات يبت[CENTER] لكم قصه رووووووووووووووووووووووووووووووعه وربي تينن لاتفوتكم اتمنى ان
مااحد نزلها قبلي000000000000000


اتركم مع القصه00000
*****************************************


الفصل الاول...

كنت مو مصدقة إني داخلة مع بوابة الجامعة....عيوني تلفتت بفرح حولي....
رغم أن أبوي قام يلعن ويسب طول الطريق للجامعة بسبة الزحمة....ومن كثر ماعصب وقفني برا...
وتهاوش مع السكيروتي اللي قفل البوابة رقم 4...اصغر بوابات الجامعة...
.بس بالاخير...دخلوني..اول ما دخلت الجامعة....شفت انواع الزززحمة....فوقفت عند كرسي..وحطيت شنطتي عليه.
..فصخت عبايتي..الجديدة....اللي شريتها خصوصا للجامعة...كانت اطرافها مطرزة بلون احمر...
واذكر ان ابوي عصب يوم شافني طالعة من غرفتي بها..بس اقنعته امي...وقالت انها بتروح الجامعة فيها ميب رايحة أي مكان ثاني
...طالعت شكلي بالشبابيك المضللة للبوابة..وانعكست صورتي عليها...كنت كاشخة على الاخير...تنورة سوداء جديدة.
...وقميص ابيض...شاريته من دكني....ههه....ابوي بغا يذبحني يوم شاف سعره..بس بعدين رضا بالامر الواقع..
وقال وهو يدفع الحساب...ناقصات عقل....مشطت شعري بيدي...شعري الاحمر مدرج لحد نص ظهري.... تراه احمر طبيعي.
..من الحنه والله...حطيت من عطري جيوفاني...وطلعت من البوابة....سألت وحدة واقفة بجنب الباب مع خويتها...عن مبنى اللغات والترجمة
...فدلتني عليه...طلع مرة قريب من بوابة اربعة...كان قلبي متفرقع من الفرح...
حلم حياتي اكون طالبة بجامعة الملك سعود..ولا....مو أي طالبة...طالبة لغات وترجمة...طالبة ترجمة انجليزي
...كنت ابي فرنسي....بس رفض ابوي....وقالي مانت بنتي ولا اعرفك إذا دخلت فرنسي...فاضطريت اني اترك لغة الادب والشعر واروح للغة العلم والسياسة...
اول ما دخلت..ارتجفت بسبب المكيفات البااااااااردة اللي تضرب على الظهر....لقيت الساحة فاضية ما فيها احد...طالعت بساعتي..
.وعرفت اني جيت امبكر... فرحت اديور بالكلية حقتي....ما اعجبتني مرة...صراحة كانت حيل قديمة...ومو كشخة...بس شنسوي.
..لقيت سيب...دخلته وشفت طاولة كبيرة عليها اوراق خضرة....قعدت اطالع بالاوراق...عرفت انها الجداول فقعدت ادور على اسمي.
..يوم سمعت صرخة من وراي" ملكة؟....." التفتت اشوف من قال اسمي....لقيت صديقة عمري سارا..
.فرحت وضميتها بقوة من الفرح وقمنا نصارخ مبسوطين....مو مصدقين...قالت سارا وهي تصفر" وش هالحلا؟؟؟"..
." ضحكت وانا ارد عليها" موب احلى منك..." قالت وهي تطالع بنفسها بالقزاز اللي انعكست عليه صورتنا" يا حلوك يا ملكة...ليتني اجي نصك..."
ثمن اضافت وهي تمزح" بس انا شحليلي...الجمال مو مطلوب هاليومين.." ضحكت من قلب على رد سارا...يا حليلها والله....اني اموووت عليها.
..ًصديقة عمري من كنا صغار.... كل احداث حياتي المهمة...شاركتني فيها...الموهيم....اخذنا جداولنا واحنا قاعدين نسولف..
.ومن حلاة حظنا طلعنا بنفس.... الشعبة بالضبط....رحنا ندور على الشعبة حقتنا بالدور الثالث...عرفت ان سارا...سافرت بالعطلة ل جوهانسبرغ.
.. وقالت وهي امعصبة" وانتي؟؟...وعدتيني تجين جوهانسبرغ ولا جيتي...ليييش؟؟"...رديت عليها ابحرارة وانا احاول ابرر " والله ما قدرت اغير جدول رحلتنا.
...ابوي كان مخطط على مونتريال...عشان آخذ لغة هناك..." ردت سارا موب مقتنعة" اقوووووووول سكتي....هالحين ابوك....قال كذا
...ليش جوهانسبرغ...مافيها معاهد انتي ووجهك..." رديت عليها وانا عارفة ان سارا امعصبة" يا سوسو...يا حبيبتي...ابوي راسه يابس.
..ماقدرت اقنعه...ماقدرت..اسوي شي...والله..." طالعتني وسكتت....ودخلنا الclass اللي راح ندرس فيه...جلسنا ورا بالركن عند الشبابيك
....وعدا اليوم بطوله...ودخلوا علينا الاستاذات من كل الجنسيات...مصرية...سورية..فلسطينية...سعودية..سودان ية...هندية وامريكية
...ودعت سارا ابحرارة قبل لا اطلع....وطلعت اراكض لأن ابوي كان يصاااااارخ علي علشان اطلع ابسرعة.
..دخلت الجيب الاندكروزر... وقلت لبوي وانا اعتذر" السلام عليكم...آسفة...كنت بعيدة شوي..." ما قال ابوي شي..
..طلع وهو يسب ويلعن... .فحاولت اطلعه من الجو اللي هو فيها... وسولفتله مبسوطة عن استاذاتي...والجداول والزحمة وكل شييي.
..فبدا ينسى الزحمة اللي كنا فيها قبل شوي...وابوي من الناس اللي يعشق العلم...حتى انه سافر امريكا وتحمل الغربة...
عشان ياخذلهم الشهادة اللي يتمنونها...يمكن عشان كذا كان شديد علينا بالدراسه...وكان حالف انه ما يزوجني ليما اخلص ادراستي واتوظف....
رجعنا البيت...فصخت ملابسي... واخذتلي شاور....ولبستلي بيجاما سماوي...ورفعت شعري فووق راسي ذيل حصان......
. ورحت بست امي فوق راسها وقعدت اسولف لها عن الجامعة والبنات وكل شييي....طبعا امي حلم حياتها تشوفني بالجامعة عشان كذا كانت مبسووطة على الاخير
...ودردشت مع اخواني شوي.. .. واخذت اساعد امي وهي تقشر البطاطا عشان تسويلنا محشي...يا حبيلك يمه والله...ربي اعطاها عيال يموتون عليها.
..حتى ابوي على انه شديد...إلا انه يحترم امي بشكل كبيييييير.... وما اذكر شفتهم يتهاوشون إلا فيما ندر...وصح ان امي ميب متعلمة...وماعندها غير الشهادة الابتدائية
....لكن عمري ما سمعت ابوي يستهتر بافكارها...عشان كذا رغم شدة ابوي...وشخصيته المهيبة كانت اعشقه بجنون واتمنى اتزوج واحد مثله.
..بعد ما ساعدت امي بالغدا...وتغدينا احلى محشي في الدنيا......روحت لغرفتي.. ودخلت الحمام...فرشت اسناني....ومشطت شعري زيييين
...وتمددت على سريري....والافكار تاخذني وتجيبني من فرحتي بالجامعه....بس بعدها...نمممممممت نوم عميق....
كانت هاذي حياتي باختصار...مثل أي بنت سعودية...حياة عادية...هادية...يتخللها بعض المسموحااات والكثير من الممنوعااات.
..لكني كنت راضية وما اذكر شكيت بيوم لحد....او اعترضت علي شي....هاذي خلقتي...ارضى باي شي..وكانت امي دايم تقول ملكة طالعه لجدتها
....راضيه باللي يجي...ودايم اتحمد ربها وتشكره.....ويمكن عشان كذا...كانت ناس كثير تحبني....وشكلي بعد حبوب.
..الناس تقول كذا موب انا..والله...كنت دايم مبتسمة...واحب الاطفال موووت...ولي عدد مهول من الصديقات..وش اقول ان عايلتي بعد
...تتكون من امي وابوي...واخواني الاربعة....كلهم عيال...الاحب لقلبي...هو بندر الصغير...وبعده خالد ومحمد وسلمان..
.كل واحد من اخواني فيه مميزاته وعيوبه...لكنهم كانوا يحبوني بشكل كبير ويحترموني ويعزوني...وما اذكر انهم كسروا بخاطري ابد....
.الموهييم.. خلوكم من الماضي البعيد وخلونا نروح للماضي القريب....عدت علي اول سنة بالجامعة...وخذيت معدل عالي..
.رفع راس اهلي فيني...وكانت حياتي بعدها حلوة...تتخلها الكثير من الضحكات والقليل القليل من الدموع والبكاء..
..لكن مافي شيء يتم على حاله بهالدنيا.. انقلبت حياتي فووووووق حدر....او راسا على عقب زي ما يقولون باللغة الفصحى
....كنا طايرين من الفرح تو العطلة الصيفية بدت...وقررنا ننزل المدينة وبعدين جدة...وبعدها نروح بالعبارة لمصر...
.اذكر يوم كنا قاعدين نجهز الشنط....ونسوي الفطاير والقهوة والشاي....عشان الرحلة بررية....مثل ما الوالدة تححب..
.......لعدة اسباب..منها....ان امي تكره الطيارات...وإذا سافرنا برااا تقعد طول الوقت تقرا قرآن وتسبح..
.وإذا نامت تشوف كوابيس...فابوي وعدها ان رحلاتنا داخل المملكة...تكون برية.....طلعنا من الرياض...ومسكنا خط القصيم.
...و.كنا مشغلين المسجل حق السيارة باعلى صوووووت.....على اغنية يا طير لخالد عبدالرحمن...كانت اغنية ابوي المفضلة.
..وكان حالف إلا يفهم كل كلماتها....طبعا الاغنية اماراتية...وكلماتها شوي صعبة...وانا وابوي نحب الاماراتيين مووووت..
يمكن لأن عمي الكبير...عايش في الامارات من زمان...وتعودنا عليه.....وكنا نصفق انا واخواني الاربعة ونردد ورا ابوي...
وامي كانت تقول بصوت عالي يطغى على صوت المسجل" الرجل واعياله استخفوا...نعنبوداركم بدل ما تسمعون لشي يطمئن القلوب.
..تسمعون لها ال.." كانت بتسب خالد عبدالرحمن ف فزعناله كلنا...هههه...كان شي غبي...بس عاد شنسوي...معجبين فيه الله لا يبلا المسلمين
....اذكر اخواني قاموا يحبون راس امي...عشان ما تخلي ابوي يطفي المسجل...وبالاخير وافقت....انا كانت عندي عادة..
..احب اتامل الصحراء...واحب اقرا اسماء القرى والهجر اللي انمر فيها...بنبان...صلبوخ....اسماء عجيبة غريبة..
.وعلى كثر ما مرينا من هالخط إلا اني ما حفظتها...قربنا من القصيم وقمنا نناقز مبسوطين...اخيرا راح ننزل من السيارة ونرتاح ونريح.
..وابوي كان يحب ياخذ راحته بالسفر...عشان كذا بدل الرحلة ما تكون ساعة تصير ساعتين وهكذا.....وصلنا القصيم وريحنا فيها شوووي.
...وقفنا عبينا بنزين...وشرينالنا عشا من كودو...وواصلنا الرحلة.. بدوا خواني يتسدحون ينامون...
واحد على رجلي اليمين والثاني على رجلي اليسار..تركتهم ونقزت ورا عشان ارتاح...ماكان فيه ورا إلا الشغالة حقتنا
...صبرية....وكانت قاعدة تقرا قرآن.... كانت رحلة عادية...مثل أي رحلة..بس الخوف..
.ان الخط كان رايح جاي...وكانت امي تدعي ربي بخوووف...وهي تشوف الشاحنات الكبار...والتريلات..
..انا ماكنت خايفة ولا خواني الصغار...اللي كانوا قاعدون يتهاوشون.....لكن ابوي...ٌقفل المسجل...
وحسيت انه متوتر...بزيادة...وقف على جنب...وكان الظلام يغطي المكان...صلينا...المغرب والعشا..
.جمع وقصر.....وقام يقرا اذكار وادعية...ونزلوا خواني يتمغطون برا ويركضون شوية...ثمن رجعنا للجيب.
..وراحوا كلهم في نوم عمييييييق..... وواصلنا الرحلة.... ما ادري شلون اتكلملكم او احكيلكم عن اللي صار..
. كانت امي تسولف مع ابوي...وابوي يمازحها ويقولها انه إذا نزل المدينة بيروح يخطب بنت عمه.
..وكانت معصصبة عليه حيييل وتقوله ترى مزحك بايخ... وبعدين سكتت وبلعت ريقها وسالته بخوف" ابو خالد؟؟؟.."
طالعها ابوي قبل ما يرجع ويحط عينه على الطريق" نعم؟؟..."
قالت بتردد وهي تحط ايدها على بطنها المنتفخة" يقولون المرة ما تدخل الجنة إلا إذا زوجها راضي عليها؟؟.
.." وسكتت وكملت وهي تمد له فنجال القهوة" وانت راضي علي يا ابو خالد؟..
." ما مدى ابوي يرد عليها بنعم...إلا وانا احس بشي غريب...لحظات مرت علي بسرعة...صدمة قوية..
..صرخات عالية اسمعها...احاسيس شتى تتصارع فيني...ما ادري ابكي...ولا افكر...كانت تفكيري..مشلوووول..
.لقيت نفسي خارج الجيب.....والجيب يحترق قدامي... وسمعت صوت امي وهي تصارخ واخواني.. وصبرية....
صراخها وصال يرج في اذني.....صرخاتهم والنيران قاعدة تشتعل في اجسامهم...انقبض قلبي....مديت ايدي لهم ...ما قدرت اروحلهم.
...ما قدرت...كانت التريلا اللي صادمين فيها كبيرة...حييييييل....قعدت صارخ وانا احاول امشي لهم..الخفو شلني....شلني لاخير.
..حاولت احرك جسمي...لكن ما قدررررت....حاولت ..اتسحب على الارض لهم....مرت دقائق...كنها ساعات...
.وانا اسمع الاصوات تختفي من قدامي الصرخات...والنار بدت تخمد...والارواح...ارواحهم....ارواح ابوي وامي واخواني..
....اخواني الصغار وهم يموتون قدامي.. لالالالالالالالالالا......لالالالالالا لا تروحووووووون لا تخلوووووني ...لوحدي
....انا احبكم والله...روحت اركض...والنار قاعدة تبلع كل شي قدامي.....يبا سامحنييي...يبا الله يخليك لا تتركني....
...كانت طلباتي ي كثييرة.. يمه....يمه حبيبتي...لا تتركين ملكه للحياه الغدارة....انت سندي يمه...والله انا من بعدك ولا شي.
...خالد....يا خالد اطلع...انا افديك بروووحي...يا خالد....انت تستاهل تعيش اكثر...مني....انت تحب بنت جيرانا..
..اشواق....واهي قاعدة تنتظر تخرجك عشان تعرسون....محمد....محمد لا تروووووووووح دخيلك لا تموت....
.ماكان قصدي اكون قاسية وياك يوم كنا بالرياض...يوم طلبتني الابتوب... والله لعطيك كل شي تبيه....بس لا تروووووووح.
...قاعد انتحب وانا مو قادرة اسوي شي...بندررر....بندررر....اطلع يا بندرر...اختك لوحدها....قعدت اصااااااااارخ.
. صبرررررريه.....صبرررريه...اطلعي يا صبررريه..اهلك ينتظرونك لا تموتين......صبريه شيلي سلمان واطلعوا...
..صوتي يقطع الليل ودمووووعي...كان جسمي كله الآلالام لكني ما كنت احس فيها....نار تضرب بصدري....وقلبي يعتصر بالم...
..يا الله لها الدرجة الحياة غدارة....تونا كنا مبسوطين نسولف ونضحك....لييييييييييييييييه يا ربيييييييييي؟؟.
..ليييييييييييييه انا الحية وهم راحووو؟؟؟...هم احق مني بالحياة.....احلامهم اكبر مني....طلباتهم اكثر مني.
.هم اصغر مني.....ليييييييييييييييييييه.؟؟؟ وقعدت انتحب بصوت عالي....وانا لوحدي بالصحراء اطالع من حولي.
..الليل والظلام...عبايتي متقطعة....وماشية حافية....حاولت اوصل للجيب اللي انخمدت الاصوات اللي فيه...
.هالني اللي شفته...جثث منحرررقة....اصابع ابوي متمسكة بأمي... وجثث صغيرة متفحمه...سودا
....آآآآآآآآآآآآآآآه.....لالالا....ال له يعافيكم لا....رحت اركض على الخط السريع...ادور مساعدة...يمكن يكونون لسه ما ماتوا.
...وادعي ربي من كل قلبي...انه ياخذني معهم لو هم راحوا....جت سيارة فيها اربع شباب....يوم شافوني...وقفوا بتردد..
.رحت لهم وانا اصيييح.....حاولي يفهمون شي ما قدروا...اشرتلهم على التريلا...فوقفوا على جنب ولحقوووني وانا ااشر لهم على السيارة.
..حاطه ايدي على حلقي....انتفض...انتفض بقوووة...كل مافيني يتألم...روحي ماتت....والله ماتت مع اهلي..
. قال واحد من الشباب بصوت عالي" لاحول ولا قوة إلا بالله...انا لله واليه راجعون..." صرخت من قلللبي....ابوووووووي
...ابووووووي....يبه....انا دونك ولا شي والله....شفت الشباب يقولون كلام وانا مو فاهمة شي...شوي يوم وقفت سيارة ثانية كان فيها عايلة
....وبدت السيارات تتجمع....وانا مخنووووووقة....قاعدة اشوفهم يضربون كف بكف..
.واللي رمى شماغه على الارض وهو يتحسب على سايق التريلا الهندي.. وجا الامن والشرطة....
.وما قلت لهم شي....ما قدرت ارد على اسالتهم...وخفففت منهم ومن نظراتهم لي...صدق الدنيا مافيها امان..
حتى وانا محتاسه....وحزينة...في ناس تحاول تحرش فيك...طالعت عباتي المنحررقة...والمتقطعة....
حاولت استر نفسي قد ما اقدر....كل اللي حولي رجال.....جاني رجال كبير بالسن...وجهه ابيض ومنور..
.وقالي يا بنتي...تعالي معي ناخذك لاهلك....رديت وانا ابعد عنه...ماعندي اهلي...هذيلا اهلي..
.واشرت وانا الدنيا تعصف فيني للاندكرورز اللي فححم...شفت بنت صغيرة تقرب منه وتلزق فيه..
.وتقوله" بابا..ليش البنت تبكي..؟؟؟"" بعد عني وتوقعته راح ...لكن بعد دقايق او ساعات او ثواني.
..والله ما ادري....رجع ومعه حرمته اللي اخذت تسحبني وانا اولول واصييييح.. اتركوووووني...
.خلووووني معاهم....امي حااامل....يمكن تحتاجني.. اخواااني يا ناس....اخواااني....خالد...لا تموت..
..لا تخليني اقابل الناس لوحدي....بندررر....آآآآآآآآآآآآه يبه......ركبت سيارتهم وقعدت اشاهق طول الطريق..
يمه....يممممممممه....يمه...لا....لا تروحين....مديت ايدي اناجيهم...وكانهم قدامي..قمت اهذي...
.ما ادري وش اخربط واقول...الحزن يعصرني بقووووة....ورافض يتركني...والله مخنوووقة.....والرجال مشغل القرآن..
..صوت الآيات...زادني بكا....وتحول هالبكا لنحيب عالي...والاطفال الصغار يطالعون فيني... والحرمة تحاول تهديني وتقرا علي بصوتها.
. الحنون المنهار....وتضمني علشان اسكت....لكني ما كنت اقدر اسكت...حاولت افتح الباب عشان ارمي نفسي...وقعدت صارخ عليهم...
..اتركوووووووووني.....ابي امووووووووت...ابي اموووت....يا ربييي خذني...خذني عند اهلي....سكروا الباب..
..وحاولت الحرمة.....تشربني موية...لكن رميت الموية عني..وقعدت اتنافض بقوة وانا حاطه ايدي على راسي..
.....وبدت الدنيا تدور فعيني..بقووووة....وشفت امي تبتسم لي وعيونها مدمعة.... فمدت ايدي لها......واختفى كل شي من قدامي...




حسيت بهزة قووووووية....بالجيب....وصرخات امي واخواني ارتفعععت.....وصوت ابوي...والجيب قاعد يتدحرج كذا مرة على الرمل.
....عرفت ان صدمنا بتريلا... شلون..ما ادري...يمكن لحظة ابوي يوم شال عينه عن الطريق علشان يرد على امي...ما ادري من سوء حظي او من حسنه
...ان تدحرج الجيب وتقلبه على الرمل....خلاني اطيح لخارج الجيب من خلال القزاز المتكسر...صرررررررخت صرخة قوووووية...
.وانا اشوف النيران تشتعل قدامي...على بعد مسافة قصيرة مني....ما ادري وين كان عقلي؟؟....ما كنت حاسة لا بالزمان ولا المكان..
..ماني قادرة استوعب وش اللي يصييير....بس لمن سمعت الصرررخات....اللي ترددت في الصحراء الواسعة المظلمة...
.استوعبت ان هذا صوت امي.....يممممممممممممه.....آآآآآآآآآآآآآآآآآه....م مديييييت ايدي....الجروح مالية جسمي.
...كانت النار كبيييييييييييييرة موصلة لفوووووووق...جيبنا صار كورة كبيرة من النار....
حطيت ايدي على أذاني بقووووووة احاول اني ما اسمع هالصرررررخات اللي قاعدة تقطع قلبييييي.. وتوقف الدم في جسمي.
..وحسيت بشعر راسي يوقف..يا ووووووووويلي.....يااااااااااربي لا تعذبهم....لا تعذبهم خلهم يموتون بسلااااااااااام.
...لحظاااااااااااات...وانطفت النار...هي لحظات؟.....لا اكثررر اكثر بكثييررر...موب لحظات يمكن ساعااااااات..
.حطيت ايدي على فمي بقووووة اكتم صيحاتي اللي تخترق صمت الصحراء الممتدة....ياويل قلبي....كلهم ماتوووا...امي ابوي..
..سلمان..محمد...خالد...بندر...ً صبرية ... سواق التريلا الهندي...جيبنا صار مجرد قطعة متفححمة سودا..
والتريلا على كبرها منكسه فوق رمال الصحراء ما يصدر منها أي صوووت..شفت اشلاء متناثرة وانا اقررررب من الجيب...صرررخت بجزع.
... صرخة لحقتها صرررخة ثانية مني....سمعت صياح وبكاء.....وين؟؟..وين هالصوت؟؟؟ طالعت حولي.
...ووووين؟؟؟... وووووين؟؟؟ .. .... ورحت اركض مجنونة على الخط...








فتحت عيوني بتععععب.... احس جسمي متشنج.. عرفت ان اللي شفته حللم...او...يمكن كابوس؟؟..ما كنت مستوعبة انا وين بالضبط؟؟
...غرفة صغيرة بيضاء قذرة....وحرمتين لابسين عبايات على الراس ويصيحون....حاولت اتكلم بس حسيت بحلقي جاااف...كنت بسأل عن اهلي.
..وليش انا هنا؟؟؟...مرت لحظات ثقيلة على قلبي وانا اقول للنيرس المصرية اللي دخلت" مااااء..." سمعتني على طول واسقتني ماء.
..بعد ما شربت كثير وكأن لي سنين ما شربت....سألت بصوت واطي..." وين...انا؟..." قالت وحده من الحريم اللي متغطيات
...وهي تمسك يدي بحنااان" ملكه...عظم الله اجرك.." طالعتها...باستغراب...عظم الله اجري...وش قاعدة تقول هاذي؟؟؟.
..هزيت راسي مستغربة للنيرس اللي طالعت بقههر للحرمه وقالت بصوت مرتفع" الست...ملكه محتاجه للراحه..."
وش قاعدين يخربطون هاذولي؟؟ ليش انا متمددة هنا؟؟؟.. وين امي؟؟...ابوي؟؟...مين هاذولييي؟؟ تصارعت الاسئلة براسي.
..وشفت الحريم يطلعوون وهم يشاهقوون... ..لكن انتهت الاسئلة يوم دخل الدكتور علي....تعلققت عيوني فيه وكأنه شيطاان
...كنت مفزوعة...انا من خلقتي اكره الابر واخافها مووووت...وكان ماسك ابرة كبيرة .. ...
. مسك ذراعي وانا اطالعه بهلعع... قال الدكتور بلهجة عملية باردة" ازايك يا ست ملكة؟..."








فتحت فمي بتكلم ما قدرت... فكمل بلهجة عملية..." ملكه...انت انسانة مؤمنة بقزاء الله وئدره..." شلت ايدي من ايده وارتجففت
...وش صاير؟....وش صاير؟؟...ليش الناس تصيييح.. مين ذوليك الحررريم....ليش الدنيا متشحه بالسوااد..
..والحزن مالي القلوووب....انا فيني شي..... عكست عيوني الاسئلة اللي تدور براسي...فكمل وهو يمسح على ذراعي بالمطهر
.." الحادس اللي حصل...كان جامد...واهلك ...." وسكت لحظات ثمن كمل بتردد..." مائدرناش للاسف ننقز اهلك.
.." وكمل وعيوني توسعت على الاخير وشفتي السفلى ترتعش بجنون" من حسن حزك...ان الحادس ما اسر عليكي...لانك كنتي خارج السيارة.
.." حطيت ايدي على فمي....اكتم صيحتي المفزووووعه...ياووووويلي...موب كابوس....كان واااقع..الاصواااات....
المفزووووعه... هالصرررخات المتعذبه. ...وقعدت اصااارخ...بقوووة....فمسكوووني النيرسز بقوة....
علشان الدكتور يغرس الابرة فيني...لحظااات والكل راااح عني..مديت ايدي لوجه امي.....كانت تصييييييييييييح..
..وشفت ابوي جنبها.....واخواااني كلهم....يطالعوووني وعيونهم ملياااااانة دمووووووووووع.....آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآه....






طلعت من مستوصف عقلة الصقور المركزي....( عقلة الصقور...قرية تبعد عن القصيم ....حوالي المية او الميتين كيلو)
....كان الحزن يعصف فيني...وينهشني مثل ما ينهش الدود الميت....طلعت بعد اسوأ ثلاث ايام قضيتها بحياتي.. ثلاث ايام كلها كوابيس.
...وابر مهدئة ومغذيات...كانت مرت ولد عم ابوي نايمة عندي خلال الايام الثلاثة...تضمني.. .وتشغل القرآن بغرفتي..
.وتقرالي عن الصبر والايمان بالله وقضاء الله وقدره... وكانت تقولي انهم باذن الله من اهل الجنة...وانهم شهداء...ماكنت ارد عليها
...قلبي وعقلي....مااااتوا.... والله ماتوا في الحادث....انحرقوا مع ميمتي وابوي...هالحين انا حيه....
لكن روحي ماتت....روحي طارت...طلعت من الارض ولحقت هلي...سبحان الله. .. . كنت اسمع هالجمل كثير
...لكني ماكنت افهمها...كيف تموت الروح والانسان حي...كيف القلب ينبض وانا ميتة...لكن هاذي هي حال ملكة..
.هاذي هي حالي...انا...ما تدرون شلون كانت الثلاث ايام الماااضية ثقييييييييلة على القلب...تسم البدن...
.لدرجة احس كأن احد ماااسك قلبي بقوة لا ينبض....تذكرت وانا اركب الجيب الرمااادي....ابوووي...فصرخت
... ما قدرت اركبه.... خاااااااايفة.. وحاولوا الحريم يدخلوووني الجيب وانا رففضضضت....لالالالا..
..وقعدت ابعدهم عني....قد ما اقدرر...رجولي حسيتها مشلولة من الخوووف....جيب ابوي....جيب ابووووي.
..هذا الجيب اشتراه منصور ولم عم ابوي معه....ياووووويلي.....لالالا....ما ابيييي.....روحووااا عني.
...كانت الناس البعيدة عني تطالعني وهم يضربون كف بكف.... اكيد انجنت البنت.... واللي يقول
....يا حرااام تذكرت هلها...ماحد يلومها....ركضوا علي النيرسز يحاولون يهدووني...وانا مو قادرة..
..عيوني بارزة قاعدة اطالع الجيب كأنه شبح....شفت ابوي داخل يبتسملي.. .جزززعت... لالالا..
.الله يخليكم لالا...لا تسووون فيني كذا...نزلت على رجل ولد عم ابوي...ابي ابوسها عشان ما يركبني الجيب..
. كان ولده واقف ومعاه مرته....تكلمممت مرته منيرة وقالت بصوت عاقل متزن..." خلوها تجي معنا في السيااارة.
." طالع منصور في ولده عبدالعزيز... وقاله..." خذوووها...وانتبهوا لها...." وكمممل..
. وهو يشووف منيرة تاخذني وتسحبني على سيارتهم" انا بخلص اوراقها والحقكم..." رد عليه عبدالعزيز بثقل وعقل
" ان شاء الله يبه..." ولحق زوجته اللي تزاحل فيني علشان ادخل السيااارة...كنت مرعووووبة على الاخير.
...بس اضطريت ادخل سيارتهم...وانا ارررتعش...تمسكت بمقعدها الامااامي...وانا ادعي ربي بهلللع..
.ابي الحق هلي...لكن ما ابي انحرررق...ما ابي انحرررق... مشى عبد العزيز...
بسيارتهم ومسك خط وهو مسرع....كان صوت القرآن....سورة البقرة...حسيت نفسي المتحطمة الكسيرة.
..بدت تنتعش شوووي....كان صوت الشيخ علي الحذيفي وهو يقرا الآيات...يدخل الطمأنينه على القلووب..
." وإذ سألك عبادي عني...فأني قريب أجيب دعوة ألداع إذا دعان...فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون"
صدق الله العظيم...صوت القرآن وتسبيح منيرة مرت عبدالعزيز...والابر المهدئة اللي انغرزت فيني قبل لا اطلع
وانواع الحبوب اللي كنت آكلها كل الثلاث ايام اللي فاتت...خلتني انهار....وانوم نوم عميييييييييق...










حالي وانا اشوووف قبب ومنارات الحرم النبوي يوم دخلنا المدينة...كان اسوأ بكثييير من حالي يوم خرجت من المستوصف..
..لأني سمعت صوت ابوي وهو يردد انه مشتاق للحرم...وكان واعدنا انه اول مانوصل نصلي فيه الفجرر...
صوت الآذان يخترق اذني....عشان يرجعني للواقع....قعدت ابكي من جديد...سبحان الله...وصلنا الفجر مثل ماكان ابوي يبي
...قلت بصوووت متقطع" ابي الحرررم....ابي الحرررم....ابي اصصصلي..."
طالع عزيز بزوجته...فهزت راسها...والتفتلي تقول..." ملكه...سمي بالرحمن...انت تعبانة...تدخلين هالحين تطيحين هناك..."
قلتلها وعيوووني على الحررم" ابي اصلي...بدعيلهم يا منيره...بدعيلهم بالجنه..."
وافق عزيز على طول بعد كلمتي..وراحوا الحرم...وووقف بعيد عن الحرم شوي....لأنه ما يحب يوقف بالمواقف.
..قطعنا الطررريق مشي...كنت اعدي الناس بسرررعة..كأن الحرم بيطير عني...
.دخلت داخل الحرم من جهة الحريم ومنيرة تراكض وراي بكرشتها وهي حامل بالثامن...فتشوني...الحريم اللي عند الباب
....دخلت ركض داخل الحرم...وقعدت اتلفت حولي....خنقتني العبرة التفت لمنيرة..
.وكأني فجأة استوعبت حالي..؟....شهههههقت بقوووة.....حطت ايدها على فمها تصيح وضمتني بقوووة.
..قعدت اصيح...والناس حولي يهدوووني...لكني ما قدرت اهدا...ما قدررت...بدت الناس توقف صفوف عشان تصلي.
..فوقفت جنب منيرة...بس ما قدرت فطحت على الارض...عشان اصلي جالسة....رجولي ما شالتني..
.طول ما الامام قاعد يصلي وانا ابكييي....آآآآآآآآه يا دنيا تركتيني ووحيدة....بعد ما خلص صلاة..
.قعدت منيرة تقرا علي قرآن وهي جالسة جنبي...ما ادري كم ساعة مرت...بس بدا الجو يحتر...والناس طلعت.
..فووقفت بعد ما هدني التعب....والحزن...والجوع...طلعنا لقينا عزيز يطالع الناس يدورنا..
.عرفنا من شافنا ودلنا على السيارة اللي قربها...كان مشتري فطور...بس ما قدرت آكل...حاولت..
والنتيجة كانت اني رجعععت كل اللي اكلته....صدق كانوا صبووورين ما اتوقع اني في احد بيحتملني مثل منيرة وعزيز
....وصلنا لبيت منصور...في حي الهجرة....مشاء الله كان ربي منعم عليه وبيته كبييير يرد الروح....دخلت.....




رجعت فكري تايه شبه مفقود........متخدر قلبي وجسمي وبالي...
ساعة دخلت البيت بالناس محشود....والكل منهم يزعج الصوت عالي...
حتى الصغير اللي من ايام مولود....يبكي ودمعه فوق الاوجان سالي...
من هرجهم حبل الحزن صار معقود...في خافقي والموت وقته طرالي...
حاولت اجامل كل من كان موجود...لا شك حزني ترجم احوال حالي..
ياليتني في قبرهم اليوم ممدود....وهم على الخد الوسيعة بدالي...
لاشك حكم الرب ماعنه مردود..آمنت به ربي...عليه اتكالي....



ياااااااااااه...وانا اشوف الناس حولي لابسه الغامق...والرجال دمووعهم حمررة وهم يعزوووني..
.لها الدرجة اهلي غاليين عند الناس.... كان بيت عمي زززحمة خلال ايام العزا الثلاثة..
.وانا خلال ذيك الايام ما ذقت النوووم...ولا قربته... الحريم يجوون يواسيني .. .
.وبعضهم يجوون عشان يتعشون بس....والبببعض...كانت الشفقة تملا عيونهم..
.والبعض كانت السخرية تحركهم...سبحان الله...في ناس عقلها ضعييفة لها الدرجة...
.يتشمتون حتى من المووت؟؟؟.. ...حتى الجوع ماكنت احس فيه....والغريبة..
.ايام العزا ما بكيت....كنت ساااكتة...كنت اطالع الناس حوولي...وفعيوني حززن ودموع مو راضية تنزززل..
.كنت لابسه جلابيه كحلي ولافة على راسي شيلة....والحززن زاد عمري كثييييييير...
.كنت اشوف الاطفال يبكووون...من بكا اهلهم.... صدق انا المعنية بالحزن...كنت مذهووولة.
..وعشان كذا ما بكيت؟؟...يمكن...انا ما ادري ليش؟...يمكن بكيت كثير خلال الايام اللي قبل..
.حتى حسيت ان دموووعي خللصت...يمكن...عيوووني المنتفخة...وجفوني المتجرحة...كانوا شاهدين على حزني.
..صوتي المبحوح ولمستي المهزوزة كانوا شاهدين علي بعد...اللي ذبحني...يوم شفت دموع رجال العايلة..
..يمكن انا من النوع اللي يتاثر بدمووع الرجال.... هالني الموقف...يوم شفت منصور يرمي شماغه على الارض بالحوش على التراب ويدعسسه بقوة وهو ينتفض.
...كان متماسك عشان الناس لكن انا اللي شفت دموووعه...حطيت ايدي على قلبي وشفتي تهتز...نزلت دمعه وحده حاااااارة على خدي.
.وشهقت ودخلت داخل....كنت اشوف مرت منصور موضي....قاعدة على الكنب وجنبها منيرة وثنتين من بناتها..
..كانوا يتهامسون....لمن وصللت وقف الهمس...انحرجت وعرفت اني مقصووودة بالحكي..ابتسمتلي منيرة واشرت لي عشان اجالسهم.
..فجلست يمهم...وصبتلي عزيزة قهوة ومدت لي الفنجال...شلته وقعدت اطالعه...القهووة....ريحة القهوة رميتها على الارض بسرررعة فانكسرررت
...وقمت مذعوورة ورحت اركض لغرفة عزيزة اللي انوم فيها... وقبل ما اطلع.....سمعتهم يقولون" لا حول ولا قوة إلا بالله..."...


امني عيني الحزينة برؤياكم......ولي زل يوم قلت باكر تجوني
ولي حل باكر انتظر واتحراكم.....علكم تطلون بنظرة تحتويني...
بس اتحرى شوفتكم واتمناكم.......على امل يوم جديد تبوني...
واشوف يومي مثل باكر بلياكم....لا واعذابي من رجاوي سنيني..



مر على موت اهلي فترة طويلة...كل يوم ينقضي في بعدهم كانه سنة...وكل لحظة تمر...اكبر فيها اكثر وحزني يعمق اكثر
...حتى شكلي كان يخرع...كنت نحيفة مرررة... والهالات تحت عيوووني....من غير عيووني الحمرا من كثر الصياح بالليل والنهار
....زاد على حزني غربتي عن الرياض...ديرتي وديرة احبابي...وكل هلي....ما تصورت بيوم اعيش بعيدة عن ديار آل سعود..
.ما تصورت بيوم...تحذفني الدنيا فمكان عمري ما شفته ولا عشت فيه لحظة...فمكان اسمع عنه...لكن عمر رجلي ما وطته..
.هالمكان....صار ديرتي الجديدة....وصار لازم اعيش فيه...ولازم اتعود على هواه....ولازم اتقبله سواء رضيت او ما رضيت
.....وانا لسه على حزني...بنفس قووته وبنفس المه....




بعد ما بديت اطلع من حزني...بديت انتبه للي يصير من حولي...وبديت ارجع للواقع.
...انا هالحين في بيت عمي الكبير...سعود...اللي جا وخذاني من المدينة لجدة وطلعنا دبي...بعدين هو راح يخلص اموري الباقية
....عياله هم اخواني وبناته هم خواتي...دخلت قلب الكل إلا وحدة....يمكن خلال حزززني ما كنت انتبه لهاذي الوحدة..
.وماكنت حاسة انها تكرهني...لكن هالحين بعد ما بديت اصحصح واطلع من الصومعه اللي انا فيها....تنبهت لعيونها اللي كانت تآكلني.
..لغيرتها على كل شي ينعطا لي...على الحكي اللي ترميه وهي رايحه وجايه...






هاذي الوحده اسمها بدرية وهي بنفس عمري بالضبط.....انسانة انانية...ما يهمها بالدنيا شي إلا نفسها.
..وراحت نفسها...ما اعتقد ان في احد خارج عيلتها يحبها...عفراء....البنت الحبوبة...الطيبة والعاقلة.
...وهاذي الكل بالكل....وعمرها اربع وعشرين سنة...وصراحه دخلت قلبي على طول...لأنها عيت تفارقني من دخلتي بيتهم.
..كانت تهتم فيني وتشغل القرآن في غرفتي....وتجيب لي الغدا والعشا لغرفتي...وما تروح ليما تشوفني آكل....





سلطان....سلطان هذا شخص رهيب...عليه خفة دم...تخليك تضحك حتى لو انت حالف انك ما تضحك..
.حتى لو انت زعلان وضايق خلقك...سلطان عمره 26 سنة...لكن فيه براءة وطفولة...لا يمكن تلاقيها بشخص بنفس عمره..
..بعكس محمد اخوه....اللي عمره 14 سنة...واللي مكبر نفسه ويعتمد عليه عمي سعود اكثر مما يعتمد على سلطان....




واو...نسيت اقولكم عن العسل ريمووه...ريما...هاذي قمر العايلة...دلوعة العايلة.
..اللي لو تطلب وش ماتطلب يجيها...وهاذي لو دخلت قلبها..
.فانت كسبت كل شيء ولو ما دخلته فعليك السلااااااااااااام...




مرت عمي...نوره.....انسانة حبووووبة لابعد درجة وفيها من الطيبة اللي لا يمكن تلاقيها بمخلوق
...لا يمكن ما تدخل قلبك...اول ما جيت شالت الدنيا علشاني...حطتلي احسن غرفة..وفرشتها باحسن اثاث.
..وكل يوم تنزل السوق وتقضالي... وما تنام ليما تمر على غرفتي عشان تاكد....اني نمت ومو قاعدة اصيح..
.حتى لمن ترتفع حرارتي...تسنتر بغرفتي...ولا تطلع منها لين ما تحس اني خلاص تحسنت ووضعي صار احسسن..
.واحلى ما فيها انها دايم تدعي بالخير للكل...وما اذكر خلال الشهرين اللي قضيتها بحززني وهمي اول ما جيت اني سمعت منها كلمة سب او لعن.
..وحتى إذا جات تلعن قالت.." يلعن ابليسك....او يلعن شيطانك او عدووك..." ذكرتني بامي حبيبتي..


عمممي سعود...وش اقول عن عمي سعود؟....شخصية غريبة... مزاجيه..
.إذا عصـــــــــــــــــب يخرررع وإذا كان رااايق ما في احلى منه بهالدنيا...كان يعصب على الكل...إلا انا ما كان يقولي كلمة وحدة تزعلني.
...وهذا الشي كان يخلي بدرية تعصب...وترمي حكي كثير لا له اول ولا له تالي...لأنها تغار على ابوها بشكل مو طبيعي..
.حتى انها تغار من امها على ابوها...ويتكدر صدرها ويضيق خاطرها إذا شافت عمي يعطي احد فلوس...رغم ان ربي فاتح عليهم ومعطيهم
....كافي انهم ساكنين بمنطقة سكنية ممتازة....راقية...ما عليها أي كلام...


دخلت علي عفاري وانا قاعدة اكتب خواطر وصرخت يوم شافتني جالسه في مكاني قالت بعصبية ملكه؟؟؟
... ورفعت عيوني لها...كانت لابسه فستان فيروزي مطرز بورود فوشيا...عشان ملكة بدرية...قلتلها وانا اقفل الدفتر اللي معي.." وشو؟؟
ضربت الارض برجلها ومشت سيده على غرفة الملابس حقتي وسمعته صوتها وهي تقول" الناس بدت تجي...وانتي ولا تحركت من مكانك.."
تاففت وانا اقوم عشان اروح ل عفورة قلتلها وانا اشوفها غاطسه داخل الدولاب " عفورة عيوني..مانيب نازلة تحت..."
وكملت بخفة دم" بدرية راح ترتاح اكثر كذا.."..طلعت عفراء اخيرا من الدولاب...وهي ماسكة فستان ليموني وقالت بعصبية
" ملكة..مية مرة قلتلك بدرية من جواتها طيبة"... ثمن كملت" والله راح تززعل لو ما شافتك.." مديت بوزي كملت
" يللللللللللله البسي...فستانك" قلتلها وانا آخذ الفستان " اففففف" قالت عفراء وهي تسوي حركات بعيونها" خلينا نروح نرفع ضغط بدريوووه..."
رديت وانا ميته ضحك" هههه...يا شين النجاسه...والله تنزل من الكوشة وتكفخناااا..." ضحكت عفراء وهي تروح للتسريحة
وطلعت المكياج الي اشترته لي من فترة....ولا.لمسته...التفتلي وانا قاعدة اطالع في الاشياء اللي هي قاعدة تطلعها..
.وصرررخت" ملكـــــــــــــــــــــــه..." قلتلها" طيب...طيب..." ورجعت غرفتي عشان البس...يا ربييي.
..قعدت افكر وانا البس...يعني لازم احظر ملكة بدرية...طيب هي ما تطيقني ولا تواطني...يعني راح تنبسط إذا ما شافت خشتي بين الحظور.
..حاولت اقفل السحاب اللي على جنب وانا افكر...والله مسكين يا مساعد...شفت صورته قبل كم يوم....هو من صوب وبدرية من صوب.
..هو من اليمين وهي من الشمال...ما فيه أي توافق فكري او شكلي بالمرة...ابتسمت بانتصار وانا اقفل السحاب...ودخلت على عفورة اللي قاعدة تعدل مكياج عيونها.
..صفررت وهي تشوفني" وش هالزين...وش هالزين..." ضحكت لها....كان فستاني بسييييييييييييط لابعد حد....ساتان ضيق ما فيه أي شي...بدون اكمام.
..مشطت شعري وحطيت عطر...قالت وهي تشوفني ادور على الصندل الليموني حقي" ملكه؟؟؟.." رديت عليها وانا مشغولة" ما نتيب حاطه مكياج؟؟؟.."
ما رديت عليها كنت عارفه انها راح تعصب....وما راح تعطيني مجال اتكلم....لبست الصندل حقي بالقوووة...وقعدت اربطه كان كعبه عاااااااااالي.
..يا ساتر هو انا خلقه نخلة...ومع ذا الكعب طلعت ناطحة سحاب....





قرربت من عفاري اللي استلمت وجهي...وقامت تحط عليه من كل لون وكل شكل....احمر اصفر اخضر....وكحل اسود.
..وبعدين رجعت وحددت عيني مرة ثانية بالكحل السايل...بعدين حطت لمعة ذهبي...على عيوووني...ورجعت تمزج الالوان كلها الللي في العلبة.
...كنت ساكته عشان ما ازعلها...خصوصا اني احبها موووت...وحاسه نها ما راح تكون اغلى من اختي لو عندي اخت..
.انهت المكياج العجيب...بضربتين بلاشر...على خدودي اللي طلعت كان احد قارصها...ثمن حطت على شفايفي روج احمر صارخ
....صرررخت بفزع يوم شفت شكلي....قلت ل عفاري اللي كانت نظرات الاعجاب تنط من عيونها" حرام عليتس....
وش انا مسوية يوم تعاقبيني بهالشكل؟؟؟" قطبت عفاري حواجبها وكشرت عرفت انها ززعلت...فوقفت وبستها على راسها وقلتلها
" امزززح معك يا البايخة...حتى شوفي ما راح اعدل بمكياجي ولا شي..." وطلعنا انا وياها من الغرفة.




وانا طالعة من غرفتي مع عفاري قررنا نمر على عروستنا عشان نشوفها...وليتنا ما مرينا....كانت قااااااعدة تصييييح ومخلصه كل علب الفاين اللي في البيت
... قطععت قلبي...غصبا علي...يعني ليش تبكي؟؟...والله مساعد قمر...قلتلها وانا ابوسها" الف مبروك يا عروسه..."
وكملت عفاري وهي تنطنط من بينا" وعقبالنا يا ملكه..." قالت بدرية وهي تبكي" شوفوا كيف شكلييييييييييي؟....اااااااااااااااه.
..طالعه اخرررررررع....يمممممممه والله مساعد بينتحر..." طالعتها وانا ابتسم غصبا علي وجواتي قلت والله يا بدرية
ان اليوم شكلك احلى من أي يوم ثاني...قالت الكوافيره اللبنانية بعصبية" شوهيدا؟؟؟...ما بيصير هييك... لازم توئفي بكي..."
قالت بدرررية وهي تمسح عيونها بقوة وتخرب الكحل" عفاااري...شوفي كيف ملكه؟؟.." التفتت عفاري لي وانا طالعتها مستغرربة.
...كممملت" تشمت فيني...وتضحك علي...عشانها طالعة احلى مني..." حطيت ايدي على قلبي وقلتلها وانا صادقة
" والله ما قصدي تشمت يا بدررية...والله انك طالعة قمر..." عيت تسمع كلامنا....
وعلا صوتها وصار مشاااهق وسمعنا صوت عمتي نورة اللي دخلت الغرفة....قالت وهي تحط يديها على راسها
" يا وجه الله...وش ذا؟؟؟.." فكرت وانا اطالع بعمتي نورة وبدرية..." الله لا يلومها إذا تخرعت.
..بدرية خشمها احمر وعيونها تنفخت من كثر ما صاحت والكحل سااايح على الاخير..قالت اللبنانية بعصبية وهي تطلع سيجارة من جيبها
" مافي اشتغل....ما بيصير هيك...والله ما بيصير..." قالت عمتي نورة وهي تطالعني وتبتسم" بسم الله عليك يا ملكه...
" ورفعت يدينها للسما" يا رررب ترزق ملكه و عفاري العريس الصالح..." علا صوت بدرية...بالصياح اكثر...لحظات وسمعنا صوت عمي
...اشرت للبنانية تطفي سيجارتها...لأن عمي راح يمسح فيها البلاط لو شاف السيجارة مولعة في بيته..
اما انا رحت انخشيت ورا عفاري ادور لي شرشف صلاة...عيب اقابل عمي كذا..ما تعود يشوفني وانا لابسه كذا....اخيرا لقيت شرشف الصلاة على دخلت عمي...





بدرية سمعت صوت عمي سعود...قطمت على الاخير...ولا تكلمممت...قال عمي بعصبية" وش فيك تصيحين؟؟..."
كان معصب...يوم شافني ابتسم...وقالي وهو يحط يده على راسي.." طالعه على عمك مزيووونة..." ضحكت عليه" ههههه
..." ردت عمتي نورا وقالت" اقول....والله انها ازين منك مية مرة....طالعه لاهل امها..." قام عمي قاطعها" والله ان خشمها وعيونها لنا
..." قاطعتها عمتي " كل العيال الحلوين قلت طالعين لك..." قاطعتهم لأني عارفة انهم راح يطولون" بدررية..خايفة ومستحية يا عمي..."
تذكر عمي ليش هو داخل الغرفة...ولف عليها وقال لها" هاذي ملكه يا بنيتي...يعني بس بيشوفك ويروووح..." اهتزت شفايف بدرية تبي تبكي..
.بس شافت عمي يوم عطاها ذيك النظرة...فاشرت للبنانية عشان تجي تشتغل ف وجهها....لف هو وطلع.....فقالت لي بدرية" لا تدخلين في الامور العائلية مرة ثانية
..." سكت وما قدرت اقول شي غير لاحول ولا قوة إلا بالله جواتي...



دقايق وركضت وراي عفورة...وقالتلي واحنا ننزل الدرج" ماعليك منها...والله قلبها طيييب" قلتلها وانا اغير الموضوع..كافي ان العبرة خانقتني"
جاب سلطان الاشرطة اللي طلبتها منه..." قالت عفاري" أااااااااااافا...كيف تتوقعين ان سلطان يكسرلك طلب..
..انتي لو تطلبين عيونه يعطيك اياها..." قلتلها وانا اقرص خصرها" خلاص عاد...بلا مصاخة....
" قالتلي وهي تبتسم " تذكرين يوم طلبتي جلسات حسن بلونه...ا تصدقين انه وصى عليها واحد من اخوياه اللي بالسعودية عشان يجيبها وش تبين اكثر
..." سكت وانا احاول اني ما افكر بكلام عفاري...سلطان مجرد اخ ولا اعتقد اني اعتبرته اكثر من كذا بيوم...ولا اظن مشاعري راح تتغير اتجاهه
...صح انه وسيم .....ولا عليه خلاف...لكن ما اعتقد اني اقدر اتزوجه....آآآآآآآآآآآه والله خايفة يحرجووني اهله إذا خطبووني
...كافي عمتي نورا لها كم يوم...وهي تلمح على موضوع الزواج....ياااااااااارب ما يكون سلطان قايل شي لها....






دق جوالي..فرديت عليه بعد ما شفت اخوي يتصل بي...رديت على سلطان اللي من سمع صوتي قال وهو بيتشقق من الفرررحه
" اعجبتك الجلسات؟؟...." سمعت صوته عفاري وغمزت لي...ضربتها على راسها ورديت على سلطان واحنا ندخل على الصالة اللي فيها البنات
..." مع عفاري...اسمعهم..واعطيك خبر.." قالي...بصوت واطي" لا تعلمين...احد غير عفاري انك طلبتيها مني؟؟..."
استغرربت من طلبه وقلتله وانا اهز راسي..كأني اشوفه قدامي" ان شاء الله....يله...سلطون...لازم اقفل هالحين..."
قالي قبل لا قفل" لالالا...لللحظة..." بعدين سكت وقلت وانا استعجله" يللللله عن الفضايح وش بيقولون الناس..
..مين هاللي تسولف بجوالها طول الوقت..." قال وهو منحرج" ايه...متى ندخل مساعد؟..
." دقيت عفاري وقلتلها...فقالت " تو الناس....خلوه ينتظر..." عصب سلطان وقال
" وين تو الناس...الرجال جاي من سفر...يعني التعب هاده...
" قلت كلامه لعفورة اللي قالت وهي معصبة وتقرب من وحده من خوياتها عشان تسلم عليها
" ينتظر..لو ما انتظر هالحين متى بينتظر؟؟؟..." رددت كلامها لسلطان اللي عصب وقفل الخط بدون ما يقول مع السلامة...




جاتني ريما وانا قاعدة جنب وحدة من صديقات عفورة....كانت لابسه فستان ابيض منفووووووووش.
..ومسوين لها شعره كيرلي..قالتلي وهي تمسك رجلي..وترفع راسها فووووق عشان تشوفني" ملكه؟؟.."
قلتلها وانا اقرص خدها" عنون ملكه.." ردت ريما وهي تاشر على الباب الرئيسي.." تعالي شوفي..."
طالعت فيها....اكيد واحد من عيال الجيران طاقها...خصوصا ابوحميد...ما يترك احد بحاله..
..لازم يطقها على الرايحه والجاية..بس المشكله ان ابو حميد يحبني موووت.... ويحترمني بزيادة..
.صعبة اني اهاوشه..ناديت عفاري...بس كانت مشغولة...ف شششلت نفسي...ولحقتها عند الباب
...كنت مثل ناطحة السحاب المتحركة...ياله امشي...ورجوولي تعووووووووووورني..الله يسامحك يا عفاري.
..يعني من القصر اللي فيني عشان تجيبلي ذا الكعب اللي يوم شافه محمد بغرفتي قبل يومين صرخ مفزووع" بسم الله.
..وشلون تدخلينه برجلك ذا..." يا حليلك يا محمد...ما تدري عن الحريم وبلاويهن...كل هذا عشان نطلع اهل العروسة احلى من اهل العريس
...بس يا حبيلهم اهل العريس...والله ناس حبابة وطيبة..وماعليهم خلاف...
فتحت الباب...وطليت شوي شوي عشان اشووف مين اللي تبيني اشووفه ريما....لحظه او اقل.
..إلا في واحد ناط بوجهي مسوي فيها سربرايز...قالي " هووووووووووه..." صرخت بفزع وطحت على ظهري يوم حاولت ارجع.
..لكن عيوني تعلقت باحلى عيون في الدنيا...هالعيون اللي اختفت على طول..ولا قدرت اتاملها ولا اعرف مين صاحبها؟؟؟؟!!!!!


عرض البوم صور غلا عوني     رد مع اقتباس





قديم 24-04-2010, 02:39:38 AM   رقم المشاركة : [2]
غلا عوني
Guest
 
افتراضي كويتيات رد: قصه سعوديه رومنسيه رووووووووووعه ملكه و وافي


بنات في 3 اجزاء راح انزلهم لكم


عرض البوم صور غلا عوني     رد مع اقتباس

قديم 24-04-2010, 02:41:56 AM   رقم المشاركة : [3]
غلا عوني
Guest
 
افتراضي كويتيات رد: قصه سعوديه رومنسيه رووووووووووعه ملكه و وافي


الفصل الرابع...

نظرة ولع لمحتها في عيونك....فيها معاني فايقة كل توصيف...
لالالا تكابر...كل نظرة تخونك...ترى النواظر صادقة مابها زيف...




التفت حولي وحاولت اقوم بس الكعب العالي جنني...وحلفت ماعاد البس كعب بالمرة...شفت ريما انحاشت وتخبت ورا عفورة.
..اللي يوم شافتني جات بسرعة عشان تساعدني...قدرت عفاري تساعدني عشان اوقف..فابتسمت للناس اللي قاعدة تطالعني.
..بابتسامة معناها انا بخير لاتخافون...تنهدت غصبا علي...وقلت لعفاري بحماس...وانا اضرب خدودي من الفرح وبصوت واطييي
" يووووووووووه يا عفورة...يووووه" ردت واهي ترتب شعريبصوت واطي" وشو؟؟..وبعدين قصري صوووتك..."
قلتلها وانا اسكر باب الفله المفتوح...واهي ترتب فستاني:" يووووه...شفته...شفت احلى عيون بهالكون...وش اقول وش اقول يا عفووورة.
." وكملت وانا اشوف عفاري مبحلقة فيني...وكأن فيني شي من الطيحة" فارس احلامي يا عفاري...فارس احلامي اللي انتظرته كثييييييييييييير..
." ضربتني عفاري بخبطة خفيفة على كتفي..وقالت بغرور" وش تقولين؟؟...هااا...اكيد انه سلطان اخوووي..
" قلتلها وانا امشي معاهاعشان ندخل المطبخ نجيب سلة حلويات غير السلال اللي بدت تخلص" لا ياحبيبتي...والله ذا موب سلطان..."
فاحت ريحة القهوة والهيل..والشاي والنعناع...وشفت انواع زحمة الشغالات وقرقرتهم...بس ما اهتميت كملت وانا ارفع فستاني عشان ما
اطيح على البلاط المطبخ الي يزحلق..." سلطان حافظه شكله زين...صح انه حلو..بس" كملت وانا احس خدودي
محمرة على الاخير من كثر ماني مستحية من ذيك العيون" والله اكلني بعيونه يا عفاري...سلطان نظرته غييييييييييييير...
" ضحكت وقالت بغرور" طبعا...الله يخلي مكياجي عشان تكون نظرته غيييييييير...ولا لو عليك كان طلعتي للمعازيم من غير مكياج...."
فتحت فمي برد عليها...وانا افكر فجاة يا ويلييييييي...يمكن منفجع من الوان قوس قزح اللي فوق عيني...لكن....دخلت عمتي نورا.
..وقالت وهي متنرفزة ومعصبة" يا ناس ذبحتني هالبنت...بتجلطني....بتجللللطنييي..." طالعت فيني عفاري وضحكنا سوا..
.على كلام عمتي نورا...اللي انتبهت انو احنا موجودين وقالت وهي توقف جنبنا" ليش واقفين هنا؟؟...روحوا استعرضوا بالصالة..
." وبعدين التفت لي وقالت" ملكه...ادخلي معي عشان تسلمين على الحريم.." هزيت راسي وقلت وانا اطلع مع عفاري
" ما ابيييييييييييي...ما ابي اسلم على الحريم..." قالت عفاري وهي تتمخطر بفستانها على اقل من مهلها" يمكن تشوفك ام العيون الحلوين..."
تنهدت غصبا علي..فضربتني عفاري بقوة على كتفي عشان تصحيني وقالت بصوت واطي انتي ناوية تفضحينا اليوم...يا سااااااتر..."
قلت واحنا ندخل الصالة من جديد" غصبا علي يا عفاري...غصبا علي..انتي لو بس لمحتيه والله ما تلوميني..."









دخلت علي عمتي نورا وجاراتها وسلمت عليهم كلهم من اليمين للشمال.....وانا شايلة سلة الحلاو الكبيرة اللي هدت حيلي...
.كانت السلة مررررررررة فخخخمة...واشتغلنا عليها انا وعفراء.....ورصعناها بالكريستالات...والكلف الكشخة..
.وحطينا فيها ورود طبيعية...نفس اللي في باقة بدرية... كانوا الحريم مشاء الله ماليين المجلس كله...والمجلس كبييييير.
.فحسيت بظهري انكسر وانا اسلم عليهم...خصوصا ان في حريم كبار فكنت اسلم عهليهم وهم جالسات...وكل وحدة تمسكني تسولف علي كم دقيقة.
...بعدين اضطريت اوقف عشان اساعد عمتي نورا...في صب القهوة.....اللي بديت اتقبل وجودها غصبا علي...بعكس اول ايام العزا.
...كنت إذا شميت ريحتها اقعد ارجع واصيح...تقريبا ساعة وانا ادردش على خفيف مع الحريم واصبلهم القهوة...بعدين طلعت مع عفاري اللي جات تاخذني
...شفت خالتهم حورية اللي هي اخت عمتي نورا...تاكل عفاري بعيونها اكل...فلمن طلعت مع عفاري علمتها...فحمرت خدودها وقالت وهي تطالع الارض
" والله؟...طيب ما شفتيها تكلم امي عنشيء..؟؟؟" قلتلها وانا امط شفايفي" يعني كذا مرة...بس ما اتوقع انها خطوووبة...."
اضربتني على كتفي وقالت وهي معصبة" يا ساتر...ما تعرفين تجاملين...مالت عليك....بدل ما تفرحيني..."قلت بلقافة واحنا نطلع الدرج ببطء علشان فساتينا
" ليييييييييش؟؟...عندها عيال حلوين؟؟.." قالت عفاري بخججل" عندها جاسر الله يخليه لها...." قلت بلؤم
" يا هووووووه...وهالجاسر داري عنكم؟؟؟... وعن علومكم؟؟؟.." قالت وهي توقف لحظة وبعدين تكمل مشي
" ما ادري..." سالتها يوم وصلنا فوق " تحبينه؟؟..." طالعتني كاني قلت شي محرم...بعدين تنهدت وقالت ايه...من كنت صغيرة..."
وكملت بصوت تبعان: لي حبيب فاق توصيف الجمال؟؟؟؟مستحيل القا له شبيه احد...." سالتها وانا اسمع صوت التصفيق تحت
واصوات البنات واغنية من اغلى ناسي...." طيب ليش؟؟...احس بنبرة حزن بصوتك؟؟؟.." قالت وهي تبتسم ببطء"
زوج خالتي....يبيه ياخذ بنت عمه..." وهزت كتوفها بحسرة" عشان كذا....انا مو قادرة اتزوج....احس اني إذا تزوجت غيره راح امووووووت..."










ترددت فوق ادخل غرفة بدرية ولا لا...بس بالاخير قررت ادخل واللي يصير يصير..دخلنا لقينا اللبنانية تشطب على اللمسات الاخيرة
...ضربتين بلاشر..وتحطلها ملمع...فوق الروج حقها...قالت لها عفاري وهي تضبط شعرها على خفيف
" قمر...والله قمر....الناس راح يحسدون مساعد على البنت اللي ماخذها..." ردت بدرية بدفاشة"مررررة..."و
طالعت فيني بنظرة غريبة...ما عرفت وش القصد منها؟؟؟ قلت وانا اعطيها ظهري...واطلع لها عطوراتها
" اي عطر تبين تحطين منه؟؟؟" قالت بعصبية" وانتي؟؟...وش دخلك؟؟.."
التفت وقلت لها بلامبالاة وانا اشوف اللبنانية تجمع اغراضها" انتي بنت عمي...سواء رضيت او ما رضيت....عشان كذا بخاف على مصلحتك..."
وكملت بهدوووء وانا ارجع اطلع العطور اللي في الدرج حق التسريحة" على فكرة...ترى يقولون ان الرجال تعجبهم العطور الخفيفة المنعشة...مثل هذا..."
برطمت بدرية على الاخير؟؟؟؟شفت اللبنانية تطلع فقلت لعفاري وانا اطلع معها" بوصلها وبرجع لكم..." لكن بدرية ردت بوقاحة
" ماله داعي...اخت واختها..وش بتسوين بينهم..." اعطيتها اشكل ومشيت...مع الكوافيرة...كنت افكر..
..ليش بدرية تكرهني لهالدذجة؟؟؟...يعني ما اذكر اني سويتلها موقف سخيف...او حتى اخذت منها شي يخصها؟؟؟...
بالعكس اصلا انا انسانة اجتماعية بحتة...وهالشي معروف عني وين ما اروح...دردشت مع اللبنانية على خفيف ليما وصلنا الباب اللي تحت...ودقيت على جوال محمد...





محمد" الو....
ملكه: هلا ابو حميد....كيفك؟؟...
محمد: هلا هلا..بملكه...انا بخير تبين شي؟؟
ملكه: ايه الله يعافيك...خل علي يوصل الكوافيرة....
محمد: ان شاء الله...هذا هو علي...(بعد الجوال عن فمه...ونادى يا علـــــــــــــــــــــــــــــــــي)...سمعت صوت علي ومحمد يكلمه...
محمد: خلاص ملوكه....خلي الكوافيره تطلع....
ملكه: ان شاء الله.....
ودعت الكوفيرة بعدين جيت برجع اطلع ارتاح بغرفتي شوي...بس مسكتني عمتي نورا...مع ذراعي...

عمتي نورا: حبيبتي ملكه...العريس شوي وبينوم...خلينا ندخل بدرية وبعدين ندخل الناس للعشا...
ملكه: بس تو الناس عمتي( واشرت على البنات اللي يرقصون) شوفي كيف؟؟..حراااااااااااام...
عمتي نورا: الله يهديك يا ملكه....بندخل لهم بدرية ويرقصون نص ساعة وبعدين لازم المعرس يدخل....
ملكه: يعني اطلع واقول لبدرية تخلص...
عمتي نورا: ايه الله يعافيك وكلمي سلطان عن شريط الزفة...
ملكه: من عيوني الثنتين...

طلعت الدرج ودقيت على سلطان:
سلطان: يا مرحبا مليون ولا يسدون...
ملكه: هلا سليطين...
سلطان: ما تقولين سليطني إلا وانا مسوي مصيبة...صح؟؟
ملكه: لا ابد....وين شريط الزفه؟...اختك بتدخ...
قاطعني: شريط الزفة؟؟...شريط الزفه( وكانه يفكر)...اييييييييييييييه تذكرته...
ملكه: لا بدررري...والله ان تغتالك بدريوووه لو تدري انك ماجبته من عند خويك...
سلطان: لالالا موجود...بس..بسيارة وافي....
ملكه: وافــــــــــــــــــــــي؟؟؟
سلطان: ايه ايه..خالي وافي...بس اناديه بسمه لأنه اكبر مني بثلاث سنين...
ملكه: طيب طيب...روح لخالك وخذ منه الشريط بسسسسسرعه....لأننا بنزف بدرية هالحين مع السلامه...
سلطان: ملكه؟؟؟
ملكه: نعم
سلطان: رقصتي؟؟؟
ملكه: ههه...ايه اكيد....
سلطان بعصبية: انخطبتي؟؟؟...
ملكه: لالا...ما انخطبت حرام عليك ما ابي العرس من الاساس....يللللللللللللله سليطين...لازم اقفل هالحين...بااااااااااااي...
سلطان وهو مبسووووط: باااااااااي...























ساعدت انا وعفاري بدرية انها تلبس فستانها اللي لونه موف...وكان صراحة روووووووووووووعه ذوقي انا وعفراء وعمتي نورا..
.ولا هي عيت تروح...وتشتريه معنا وقالت ذوق امي يكفيني...كان ضيق لحد الارداف...وبعدين فيه نفششه خفيييييف مرررة من تحت..
..وبدون اكمام او اكتاف...وفيه ترصيع بالكريستال الموف الكبير...وااااااااو..جاي بطريقة رووووعه ومخلي جسمها خيالي...
خصوصا ان ضاغط على جسمها المشد الكورسيه ومبرز لها خصر معتبررر...شعرها كان خيالي...لفته لها الكوافيرة بالفير....ورفعته رفعة بسيطة..
.وحطت لها اكسسوار ووورد طبيعية لونها مووف وصغنووونة...وخليناها تمسك باقة الورد الكبيرة الليموني مع الموف...والباقة كانت هدية من وحدة من صديقات بدرية.
....وكانت باقة كبيرة وسمبل بنفس الوقت....فيها كريستال خفيف على الورود فطالع الورد كان عليه قطرات ندى....قبل لا تطلع من غرفتها...
انا وعفاري لبسنا عبايتنا...لأن فيه تصوير بالكاميرا الفيديو والعادية...وتلثمنا زيييييين عشان ماتطلع شعورنا...
.وبدرية هددت وتوعدت لو نخلي الللثام واسع على عيونا بس طنشناها ولا كأنها تتكلم...










نزلت بدرية على موسيقى هندية...من ذووق سلطان لأنها تحب الافلام الهندية...وطلعت بدرية صدق عروووسة بذاك اليوم.
..كانت مممرررة مستحية...وهي تشوف البنات والحريم يطالعون فيها من بعيد وهي نازلة الدرج....وحسينا انها قاعدة ترتجف بقوووة.
..وخفنا انها تدوووخ...بس تماسكت وكملت نزول الدرج مثل ما علمتها عفاري بخفة ونعوومة وبطء...بدت الاغاني المنوعة اول ما وصلت الصالة.
..كان اولها غنية دلوعتي لراشد الماجد....دلوعتي كل الحلا فيها...احترت انا ما ادري شسميها....في حسنها كن البدر ضاوي...اخت القمر ماحدن يساويها
....وقامت الفليبينيه تصورها وتقولها ابتسمي كذا....واوقفي كذا...ولفي وجهك بهالطريقة...وطالعي تحت...وطالعي فالمعازيم...
.وطاعتها بدرية رغم انها كانت معصبة وشوي وتقوم تكفخها....وصراحة على بدرية اي شي جايز...اخيرا....جلست على الكرسي اللي بالنص.
..وبدت الاغاني الخليجية المنوعة والمصرية...وبدوا الحريم يجون يباركون لها...وامتلت الكوشة بالناس من الززحمة؟.....وكانت عمتي نورا متكلفة مررررة بالملكة
....لأن الزواج راح يصير في السعودية وما راح يكون لاكبير ولا فخم...ولا فيه معازيم كثير...ليش ما ادري؟؟....مع ان حالة مساعد المادية ممتاااااااااازة...
















كنت انا وعفاري ميتين من الضحك على وجه بدرية يوم \خلوا الناس العشا...ودخل علينا سلطان وقال ان مساعد بيدخل هالحين...كان وجهها احممر..
.وعيونها مدمعة...وشكلها خايفة موووت..واشرت على عفاري عشان تجي جنبها...لكن انا وقفت بعيد..
.اطالع الباب اللي دخل منه سلطان....كان سلطان كاشخ على الاخير...وطالع حليو.....واحلى مافيه براءته..
.وماسك سبحه كشششخة في يده ومسوي فيها شخصية...ودخل علينا محمد بعد...
..اللي كان شايف عمره انه رجال العايلة وكان شوي ويصفق عفاري اللي لاصقة عند بدرية اللي ماسكة عبايتها بقوووة.
..وبعدها تخبينا انا وعفاري لمن سمعنا صوت رزززززززززززه" ادخل يا مساعد...ادخل...."
وقفنا ورا شجرة زينة كبيرة وشفنا مساعد يدخل....كان لابس مشلح وغترة بيضا...وشفت امه واخته يوم اقبلوا عليه.
..واخته تزغرررط باعلى صوت..." كللللللللللللوووووووووووووووووووويش.....كللووووووو ووللوووووووووويش"
حتى حسيت ان سلطان شوي ويقوم يكفخها.....كانه يقول صدق حريم مافيهم حيا....بس والله حرام...
انا متاكدة انها تعتبر سلطان طفل صغير لا اكثر ولا اقل...خصوصا انها اكبر من عمتي نورا...حسيت فجأة...
اني مالي داعي اوقف بهالمكان...هم كلهم يقربون لبعض وانا؟؟؟...قلت لعفاري بدخل جوا....لس قالتلي وهي معصبة لا وكملت..
.وهي تاشر على سلطان بعيونها" هو ناوي يكفخني...بس خليكي معي...ما راح يصير شي..."
اضطريت اوقف جنبها عشان ما تزعل خصوصا انها غالية عندي...وطارت عيونا على مساعد وهو يبوس بدرية على جبينها ويجلس جنبها...










بسم الله على مساعد قمر...صراحه كان فرق بين شكله وشكل بدرية...يعني بدرية انسانة عادية بالمرة...ومافيها زود....لكن مساعد...وش الطووول؟؟
...وش البياض؟؟؟...وش العيووون؟؟؟.....كان حلووو ووسيم وطارت عيونا انا وعفاري على مساعد...بس سمعنا صوت سلطان وهو يقولنا..
." يا مال العما...ان شاء الله....اكلتوا الرجال بعيونكم..."انا استحيت بس عفاري ردت ابصراحة
" اقووووووووووول...العين بحررر...والانسان ما يؤثم على النظرة الاولى..." كملت عنها وانا اضحك" عشان كذا احنا ما رمشنا...بعيونا....فهههمت؟؟؟..."
طالع فيني كأنه يبي يخنقني انا واخته ..بس لف وقال" شوفوا وجه بدرية" وهو يضحححك...كانت بدرية ماطالع بمساعد ووجها منتفخ من الغيض والقهرر.
...غيض من وشو؟؟ ما ادري...قهر من وشو ما ادري.....؟؟؟ بس خمنت السبب وجود اهل مساعد عند راسها...تحمد ربها ما دخلوا كل خواته وبنات خواته .
..ما دخل احد غير اخته وامه...اللي كانت مبسووووطة وقاعدة تدعي وتسمي على بدرية....قلت جوات قلبي...والله ما تدرون منهي بدرية اللي انتوا مبسوطين فيها...
.وحسيت لا شعوريا بتعاطف مع مساعد...اللي كان شكله مبسوط وطاير من الفرحه على شوفة بدرية....





التفت ل سلطان اللي هو وعفراء طايحين تعليقات على اشكالهم..." سلطان..." قال بسرعة" عيووونه..."
حسيت بخجل وطالعت بعفراء اللي غمزت لي بعينها وكأنها تقول" شفتي شلون؟؟؟.." قال سلطان
" عادي...عادي..عيوووني ..اختي....يعني انتي مثل خوواتي....وخواتي اقولهم دايم يا عيوووني..."
قالت عفراء وهي تسوي حركات بيديها" مرررررررررة مقطع خواته بالدح...والكلام الزييين..اسالي ريمووه بس...."
ضحكت على كلام عفورة" ههه..بعدين كملت وانا اصد عن سلطان اللي اكل عيوووني" سلطان....فيه واحد سمعت صوته قبل ما يدخل مساعد.
.." طالعني وقطب حواجبه يفكر وبعدين قال" ايه...هذا وافي..." قالت عفاري بسررعة وهي تمد بوزها" خالي وافي....وش جابه من حايل...."
قال سلطان وهو يوطي صوته" عفرااااء....هذا خالنا..." قالت عفاري وهي تطل على بدرية اللي مساعد ماسك يدها يسولف عليها
" حتى...خالنا من الرضاااعة...بعدين...ما ادري ليش تحبووونه... انت والاخت اللي هناك..."عصب سلطان على الاخير وقال
" خلاص عفراء.....صح انه غغغلط بحقك قبل كم سنة...بس اعتذلك كثير...ليش ما تسامحينه؟؟؟" طنشت عفاري سلطان وقالتلي وهي تدزني
على خفيف علشان نشوف اكثر" زين ان اهل المعرس راحوا...شوفي الطقم اللي على نحر بدرية يجنن..." قلتلها وانا اشوف لمعة الطقم واصلة لعندنا
" شكله غااااااااااااااااالي..." قالت وهي تمط شفايفها:" ايه غالي..هذا حبيبتي...هدية..." قالت كلمتها الاخيرة بسخرية...وطالعتها فكملت
" من خالنا وافي..." سكت ولا علقت بس سلطان عصصب وراح درعم عند بدرية ومساعد عشان يكسر حدة الخجل بينهم...
.قلتلها وانا اشوف المصورة تطلب من مساعد وبدرية يقربون من بعض...ويطالعون ببعض" ليش ما عرضتم الطقم بالصن\دوووق؟؟؟
" طالعتني وقالت وهي تزم شفايفها" لأن الاخ وافي...باخر لحظة قرر يجيب الطقم..." وكملت بعصبية وهي تلف عشان ما اشوف وجهها" يقولون انه يعرف ذوق بدرية..."





قلت لعفاري بعد ساعة تقريبا وانا امسك بطني" انا مرررررررررررررة جوعاااااانة...." وكملت
" بروح اتعشى مع المعازيم..." قالت وهي تمسك ايدي عشان نروح لغرفة المعيشة اللي حطينا فيها كل الهدايا اللي بنوزعها على الناس بعج العشا
.." صبري نفسك..بكم قطعة معجنات...." وفركت يدينها وهي تفتح الغرفة" عشان بنفضي الليلة هاذي للحش..." ضحكت وقلتلها
" هههه...يقطع ابليسك يا الدبه..." ورحت داخله معها...كانت الهدايا حقت المعازيم.....عرايس صغيرة من الكرستال.
...ماسكة بيدها سلة فيها حبة هيل وحبة قرنفل....وعلك لامي....وعلك بالنعناع....وحلاو ملون...شلنا سلال الهدايا..
..على اساس نوقف على غرفة الاكل....ونوزعها...على الناس الطالعة....ولمنا وصلنا ولقينا اول وحدة...مخلصة..
.عطيتها من السلة هدية..وبخرتها عفاري....ومشينا على هالطريقة لين ما خلصوا كل المعازيم...."





انتهت الملكة...على خير....وشفت الشغالات يدهرون ينظفون الصالات اللي تحت....بينما بدرية...دخلت غرفتها وقفلت على نفسها الباب.
....حتى عمي ماباركلها....عمي وعمتي....هدهم التعب....فدخلوا غرفتهم وناموا....انا اخذت شاور...وتدعكت زيييييييين وبالموية الحارة.
...ودلعت نفسي بصابون سايل بالورد....بعد ما خلصت نشفت جسمي...ونشفت شعري....لبست روب ازرق قطن....يوصل لتحت الركبة عليه صورة ميكي ماوس.
...وتركت شعري مثل ماهو عشان ينشف على راحته....طلعت من الغرفة ابي آكل شي....مريت بغرفة بدرية...فسمعت صوتها وصوت عفاري..
..كانت عفاري تصيييييييييح وتقول بحقققد" اكرهههههههه...اكرهههههههه...ليش بيسكن عندنا...؟؟؟؟ ليش ما يروح يدور له سويت باي مكان؟؟..
.." وقفت غصبا علي...وسمعت بدرية وهي تدافع " حرااااااااام عليك والله...انه طيب..خلاص.....ليش انتي حقووودة؟؟؟؟؟...
..ليش ما تنسين اللي سواه لك؟؟؟.." سمعت عفاري تشاهق بقوووة وهي تقووول" ما ابييي انا خايفة مرررة...خايفة يذبحني هالمرررررررررة..
." طالعت الباب وانا ابعد...مين هذا؟؟...ليش تكرههه؟؟؟ وليش بدرية تحببههه؟؟؟...وش اللغز اللي قاعد يصير هاليومين؟؟؟؟ وقعدت افكر بهالتساؤلات
.؟...حتى ان نفسي انسدت عن الاكل فرجعت ونمت وانا تفكيري مشغول بعفراء...


عرض البوم صور غلا عوني     رد مع اقتباس

قديم 24-04-2010, 02:43:02 AM   رقم المشاركة : [4]
غلا عوني
Guest
 
افتراضي كويتيات رد: قصه سعوديه رومنسيه رووووووووووعه ملكه و وافي


الفصل الخامس

صحيت على اذان الفجر....وكنت تعبااااااانة على الاخير وجسمي متكسسسر...يمكن لاني ما قدرت انوم كثير..وكان نومي متقلب.. كان تفكيري كل بعفاري المسكينة الحبوبة الطيبة....اللي مثل الملاك...شلون يتجرأ انسان ويقرب منها ويضربها او يهاوشها او حتى يجرحها بنظرة او كلمه....جلست على سريري شوي...وتعوذت من ابليس....وقلت بصوت واطي" اصبحنا واصبح الملك لله...سمي بالرحمن يا ملكه ومالك شغل بالنااااس".....قمت من السرير...وتمغطت شوي..مديت ايدي اليمين لاقصى حد...وبعدها ايدي اليسار لاقصى حددد... ورجلي اليمين رفعتها فوووق....ورجلي اليسار نفس الطريقة.....وتثاوبت باعلى صوتي... آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه.... رحت الحمام بعد مالبست شبشبي الفرو الابيض. وحسيت بدفاه يغطي رجولي المتجمدة....فتحت لمبة الحمام...ورحت دايركت على المغسلة...فتحت الماء الدافي القريب من الحار..... غسلت وجهي.. شطفه شطفتين...وفرشت اسناني.زيييين مدة ثلاث دقايق...وبعدها ..وتوضيت ..برواقه.....طالعت بوجهي بالمراية...ماكان التعب باين علي...بالعكس...كان وجهي منور ومشرق...ابتسمت لنفسي بالمراية.. ونثرت على صورتي شووية موية....وقلت لنفسي بصوت عالي وانا اكلم عمري بالمرايه" اليوم يوم راااااااااااائع...لأن بدرية راح تكون مبسووطه وراح تنساني مؤقتا...هههههه" ....طلعت من الحمام.....ورحت اخذت سجادتي وفرشتها على الارض.....ولبست شرشف الصلاة....وغطيت شعري زين...وقررت اني بعد ما اصلي اقوم آكل...لقمة وارجع بعدها انوم او اروح اسقي الورد...





صليت الفجر.. بخشوووع....وجلست بعدها اسبح واستغفر واكبر..بعد ما خلصت اذكار الصباح...قريت لي صفحتين من سورة البقرة.. وكنت متعودة اقرا كل يوم كم صفحة من القرآن حتى اختمه...مرات اختمه بالشهر مرات اختمه كل شهرين على حسب قراءتي للقرآن...وهالشيء جا بعد موت اهلي....قوت علاقتي برب العالمين اكثر...وصرت ما افرط بقراءة القرآن باي ثمن....
قررت اروح اسوي لي فطور معتبر يسد جوعي خصوصا ان عصافير بطني بدت تذابح...هههه... وانا افصخ شرشف الصلاة والشيلة اللي تغطي شعري....كنت افكر باومليت بيض ومشروم وجبن كاسات...يميييييييييييي....يشهي....اوووف يا شين الجوع...الظاهر لو اشوف خروف قدامي اكلته كله في ذيك اللحظة....




فتحت باب غرفتي.. ببطء...وطلعت راسي اشوف إذا فيه احد...يمين وشمال..لا مافيه احد...المنطقه امان......كان الظلام يعم الدور الثاني كله....عرفت ان كل اللي بالبيت نايمين...اكيد...بعد كانت ملكه بدرية متعبة...رحت سيده للاوفيز..اللي كان بنهاية الدور الثاني قريب من غرفتي مررة....اول ما دخلته توجهت للثلاجة....اول ما فتحتها... انصصصدمت.....ما لقيت فيها اي شيء.. يعني الكيك والحاجات اللي بقت من امس وجديدة وين حطوها.....حسيت باحبااااااااط.....كانت فاضية على الاخير.. تذكرت ان عمتي نورا...اكيد خلتها تحت...لأنها تعبانه هي والشغلات وما فكرت تحط لنا شوي فوووق....تنهدت...يعني فيني النزلة والطلعة للمطبخ الخارجي. امري على الله..بس الجو بريد....وانا ما فيني حيل البس شي يدفيني....رجعت غرفتي واخذت شرشف الصلاة الاحمر...حطيته على جسمي...كنت متاكدة ان سلطان نايم....لكن استحيت لو محمد يشوفني كذا...بعد محمد مو صغير...واكيد انه صاحي لان نومه خفيف وقليل....يا بعد عمري يا سلطان ...عمي مانعه يطلع الدور اللي فوق...احس بذنب...ورغم اني كلمت عمي كثير عشان يدخل سلطان عادي البيت...وانا احط شرشف الصلاة طول الوقت على جسمي والبس برقعي...بس عيا...وقال...عشان آخذ راحتي.. باللبس انا والبنات.....المهم..نرجع لسالفتنا...وصلت للصالات اللي تحت...كملت مشيي للباب الرئيسي للفله....فتحته....وتسحبت بهدوووووء...وببطء....عشان اوصل المطبخ الي بطرف الحووش....اووووووووووف...برررد...كان الشتاء توه بادي يدخل ويعلن عن تواجده... حسيت باالخوف لحظه وانا واقفه عند الباب.....الله يستر بس... حطيت فردة شبشب...عشان ما يتسكر الباب....ياالله...المطبخ بعييييد عني... تكيسلت شووي....بس تذكرت الوجبه الدسمه اللي راح آكلها اول ما وصل هناك.. وراح اسوي احلى عصير ليمووون...مع نعناع وااااااااو.....مشيت بسسسرعه وانا رجولي شوي وتجمممد مع اني رافعه اللي ماعليها شبشب........طلع شبشبي صوت على الارض....الحمدالله اني تركت فردة هناك...إذا واحد طلع هالصوت كله...تلفت حولي.... خفت احد يكون تنبه او صحى من السواقين او سلطان او محمد......اوووف ... الحمداللله... ماحد قام من نومه...والله اني فضيحة...وصلت للمطبخ....و من كثر ماني مبسوطه.. درعمت على الباب...واي صكيت فيه صكة معتبرررره...آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآح...اييييييييييي يي....اووووووه.....نسيت انهم يقفلون باب المطبخ داااايم..... حطيت ايدي على قفل الباب...مرة مرتين...عيا لا يفتح...برطمت بقهههر.... وش ذا الحظظظ؟؟يا ربيييييييييييييييييييه...وش هالورطه...حاولت افتح الباب كيذا ....كذا..هكذا.....ما قدرت ... تنفست بانهزام .... وانا لافة عشان ارجع ادراجي.. وارجع للفله اللي قاعدة تتشمت فيني مع ذا الفجر...... تذكرت... ان عمي يخلي المفتاح معلق في الملحق...ومن غير تفكيييييييير طرت على الملحق...







ترددت كثير....بس بالاخير...قررت اني اغامر...عشان عصافير بطني...تسسحبت بهدووء..ليما وصلت الملحق...دزيت الباب...وزي ما توقعت انفتح لي على طوول....شديت الشرشف على جسمي وانا احط رجلي داخل الملحق....فكرت للحظة يا ويلي...لو يصحى سلطان ويشوفني هنا....يمممممممه....لالالالا...خلك قوية يا ملكه....ما عليك....باذن الله ماحد راح يحس فيكي...اصلا....سلطان اكيد بسابع نومه...خصوصا انه هو اللي كان منكرف امس في الملكه...هو اللي راح جاب الورد....والاشرطة....وهو اللي راح يدفع عربون الحلويات والمعجنات.....وهو اللي راح يشيك على البوفيه... ووقف يستقبل الضيوووف وعمي شغله مزبووووط....يعني اكيييييييد..مليون بالميه...هو ميت تعععب...هالحين ...وبعدين...اذكر ان عفاري مرة قالت...ان نوم سلطااان ثقيييييييييييييل...وانه من النوع اللي لو تنفجر عند راسه قنبله ما قام...ههههههه...يا حليله ولد عمي....نوااااااااام...ولله الحمد!!!!!!!






يا ربي...يعني وين عمي بيخبي المفتاح؟؟؟....ترى يا ناس والله كله مفتاح مطبخ....قعدت افتح ادراج المكتب اللي موجود جوا...اصلا الملحق كبيييييييييييير....فيه غرفتين نوم....وصالة ومكتب...ومجلس كششششخه يضيفون فيه معظم الرجال.. واهو كان بكبره للضيوف قبل لا اجي بيتهم...وهالحين صار بيت سلطان...تنهدت...وش ذا؟؟؟...انواع الاوراق اللي نطت بوجهي يوم فتحت الدرج....لالالا...هنا ملفات.. للشركه....لازم اتركها مثل ماهي.....هنا.....مجلات..شعرية....كتب شعر.. حامد زيد...خالد الفيصل...محمد العبدالله...سعد آل سعووود....حاولت افتح الدرج اللي بعده...ضربته من القهر....مقفووووولل....قفلت ادراج المكتب وانا كارهة عمري على الاخير.. بطني مو راضي يرحمني....يعني ووووين؟؟؟....حطيت ايدي على راسي... وضربت الارض برجلي....بعدين يوووه...انا مجنونة اكيد...يا رب ماحد يكون صحى.... شلت نفسي...ويوم جيت اطلع من الباب حق المكتب...وانا اسمع صوت الماء حق الحمام...من الخوف وقفت مكاني مو عارفة وش اسوي...فتحت الباب عشان اطلع بسرعة...بس سمعت باب الغرفة ينفتح...حطيت ايدي على قلبي...وسكرت باب المكتب بشووووويش...وتسحبت...ووقفت عند المكتب....سمعت صوت خطوات في الصالة....ياااويلي....يمممه.....لالالا يا ربي لا تفضحني...الله يقطع ابليسي..يعني صدق اني انسانة سخيفة وما اعرف شلون افكر.....





صوت الخطوات كان يقرب من المكتب...ومن غبائي نسيت اقفل نور المكتب...حسيت بشخص واقف ورا الباب....تخبيت تحت طاولة المكتب الخشبية المصنوعة من السنديان الغالي...سحبت الكرسي مثل ماكان...وقعدت اقرا واسبح...وخنقتني عبره...مين راح يصدقني...لو لا قدر الله لقاني احد هنا....مين راح يصدق اني دخلت الملحق اللي فيه سلطان علشان ادور على مفتاح الباب....ضميت نفسي بقوة وقعدت اقرا...بسم الله الذي لايضر مع اسمه شيء في الارض ولا في السماء وهو السميع العليم....بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الارض ولا في السماء وهو السميع العليم....سمعت صوت باب المكتب ينفتح....بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الارض ولا في السماء....اللهم اني اسالك باني اشهد ان لا اله إلا انت الواحد..الاحد الفرد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا احد..اللهم اسئلك ان تسترني يامجيب الدعاء...اللهم انت اعلم بنيتي....وقفت انفاسي ودقات قلبي...وانا اسمع الخطوات في غرفة المكتب...... يا ويلي....شفت الظل منعكس على الجدار...ظل طووويل عريض...خوفني...حسيت ان جسمي زرق...وان الدم وقف عن الجريان في عروقي....مضت لحظات والله ما ادري شلون اوصفها....يمكن خلاص تصورت نفسي ماشية للمذبحة بنفسي...يعني صدق ما راح اقدر اطالع بوجه عمي سعود وعمتي بدرية...وتخيلت اني اشنق نفسي عن الفضيحة....وزدت القرايه وكل سورة صغيرة حافظتها قلت...المعوذات آية الكرسي....الواقعة ... العصر...الخ...وقف صاحب الظل الطويل...اللي كنت متاكده انه سلطان لحظات بمكانه....وبعدين سمعته يتسحب عشان يطلع...بعد ماقفل النور....





آآآآآآآآآآآآآآآآآآه....الحمدالله يا رررب....سمعت صوت باب غرفة العيال يتسكر من جديد...تنفست الصعداء... وتسحبت من تحت المكتب بخفه....حاولت افتح شباك المكتب كان مقفل...ياربي...وش ذي الوهقققه؟؟؟.... اوووف. حاولت افتح بكذا طريقة...مارضا ينفتح....كان عالق بقوووة...ويبيله رجال عشان ينفتح...شلت نفسي بسرعه....وقعدت اقرا على نفسي من جديد... لازم اطلع هالحين....اكيد سلطان نام...... ايه....شكل سلطان رجع ينام...استحاله يكون صاحي.. الكل هالحين مييت تتعب....يمكن بس هوجس باحد..عشان كذا حب يتطمن لا اكثر ولا اقل.. انتظرت عشر دقايق قبل لا اقررر اني اطلع من الغرفة...فتحت باب المكتب... و حمدت ربي انه ما قفله... سكرت الباب وراي بحذذر...ومشيت على اطراف اصابعي...وانا كل الافكار تاخذني وتجيبني...تو الصبح بدا يطلع...ولاحظت النور بدا يدخل الصالة...هالحين السواقين يقومون....يا ويلي...يا فضيحتي بين عمي وعمتي...وش بيرحمني من نغزات بدرية...هو انا خلقه مو مفتكه منها شلون عاد بعد هالموقف اللي انا استاهل لاني غبيه ومشفوحه وحاطه نفسي فيه.....بس والله تووووبه...لو بموت من العطش مو الجوع اني ماعاد اكررها مرة ثانية...!!!




وصلت عند باب الملحق... وحسيت بالفرررحه وانا اشوف باب الملحق....الله ماعرفت قيمتك قبل...لكن انت هالحين الدنيا ومافيها....حسيت اني ابي اتغزل بالباب....وبحظنه من كثر فرحتي...ويمكن اكتب فيه شعر.. وامول له في آخر الليل.. حتى اني اول مرة انتبه للنقش اللي على الباب...اثره على شكل خيل.وفرسان...والله حركات...!!!.. ماتاملت فيه كثير...لاني كنت بس ابي احط رجلي خارج الملحق...ماابي اي شي ثاني هالحين....حتى فطور ما ابي......ما امداني احط ايدي على مقبض الباب المدور... إلا ويافرحه ما تمت!!!..... سمعت صوت وراي... هز كل مافيني.... طير عقلي...وقف نبضات قلبي....وقف كل شعره في جسمي... ..وخلاني احس اني مرمية بجزيرة مهجورة ولا احد راح يقدر يوصلي... ""ووووقففف عندك...ولا بتشوف شي موب طيب..."" وسمعت صوت مسدس من وراي....







يا ترى من بيكون صاحب المسدس؟؟؟.. هل هو مساعد ولا وافي ولا سلطان ولا شخص جديد راح يغير الاحداث؟؟؟....وش راح تسوي ملكه معه؟؟؟؟ وكيف ممكن تتصرف واهي بهالموقف المحررج؟؟؟ والاهم....هو...صاحب المسدس... وش راح يسوي يوم يعرف انها مو حرامي؟؟؟.....وتتوقعون انه راح يعلم سعود ونورا عن ملكه؟؟؟... وكيف راح يتقبلون الخبر؟؟؟..خبر وجود ملكه في ملحق سلطان على اذن الفجر والناس نيااااااااااام؟؟؟؟؟


عرض البوم صور غلا عوني     رد مع اقتباس

قديم 24-04-2010, 02:44:29 AM   رقم المشاركة : [5]
غلا عوني
Guest
 
افتراضي كويتيات رد: قصه سعوديه رومنسيه رووووووووووعه ملكه و وافي


*****الفصل السااااااااااااااادس*****


صحيت من غفلتي بعد ماسمعت الصوت اللي على بعد خطوات مني...الصوت اللي خلاني ادوووخ مية دوخه من كثر ما خوفني... ..وارتعش جسمي كله... ارتعش قلبي مثل العصفور الجريح...وارتعش عقلي وكان بيطير لولا رحمة الله.....غمضت عيوني وشديت شرشف الصلاة على جسمممي......ياربييييه استر علي بسترك.. وشاقول وش ابررر والاصح...وشلون راح يصدقني وانا ماعندي سالفه....الله ياخذك يا ملكه...ليتني كنت ميتة هالحين....ياربيييي خذني ولا تحطني بهالموقف....والله ثم والله...ان الموت كان عندي ارحم في ذيك اللحظة ....من اني اقابل سلطان....سلطان اللي يحترمني وحاطني مكان سهيل في السما...ماحد ياصله....قررت اني اقطع هالصمت اللي سم بدني....وااتكلم بدل هالهدوء الغررريب...خصوصا مع هالمسدس اللي وراي مباشرة... واللي موتني خووف...صح ان ابوي الله يرحمه كان عنده مسدس وسكتون....بس ما اذكر...اني شفتهم في يوم بين يدينه.....قررت اتنحنح واتكلم....تراه سلطان موب رجال غريب...وسلطان مثل اخوي بالضبط...لا اكثر ولا اقل...يوم فتحت فمي عشان اتكلم ...سمعت سلطان يقول بحزم .." ارفع يدينك ولف..قابلني..." يمممممممممممه.....شهقت غصبا علي...صدق ان الرجال موقف....وانت يا سلطان وضحتلي موقفك تماما.....والله عمي بيرفع راسه فيك....يمكن تستغربون ان هالافكار كانت تدور براسي...لكن الانسان يوم يكون خايف مايفكر بطريقة صحيحة..او منطقية...سبحان الله الخوف يخلينا نفكر باشياء مال امها داعي ولا لها دخل بالموقف اللي احنا فيه....قلت وانا ارتجففف وصوتي يتقطع ويطلع مبحوح" سلطااااان...!!!" وشهقت شهقة معتبرة...ودموعي تجري على اخدودي... سمعت تنهيدة راحة من سلطان...وارتحت انا معه وما التفت له...لأني ما قدرت اتغطى بشرشف الصلاة خصوصا انه كان قصير فلو لفيته علي راح تبين سيقاني....قلت وانا احاول اضحك" معليييش...ههه...كنت..كنــــــــت.... ابي ... " سمعت صوت عميق دوخني يقول" وش...كنتي تبين يا بدرية؟؟؟..." بدرية!!...يا ويلي...هذا مو سلطان..يمممه....الله يستر....يؤيؤ... هذا وافي خالهم....اكييييييييييد...وتذكرت كلام عفاري يوم تقول ليش بيسكن معنا....يا ربيييييييييييه وين عقلك يا ملكه....والله مانتيب صاحية.. تجمعت الدموع في عيني من الموقف.. تردددت وعجزت اتكلم...ما ادري شقول....حسيت بيدين على اكتافي.. صدرت مني آها مفجوعة.... يا ويلي....لالا ياربي. ...ياررب لا تخليه يقررب اكثر.....غمضت عيوني اكثر....ودموعي تسيل....يا فشلتك يا ملكه من عمك سعود وعمتك نورا...يا فشلتك من سلطان الغالي ونظرته وش راح تكون لي بالضبط؟؟...ولا عفراء...يممممه خذيني عندك الله يعافيك.....الخوف وقف كل مافيني ماعرفت وش اقول وانا احس باليدين الكبيرة تنحط على كتوفي.. يدين ثقيلة...غريبة عني....ارجفتني....وقفت الدم في عروقي.....درت دور كاملة بحركة وحدة من يدينه....لحظات صمت طويلة...بيني وبين خالهم.. ريحته دوختني...ريحة الشاور جل..بالليمون....ريحه...خلتني اغمض عيوني اكثر... بس هو....كان واضح انه منصدم...قال بتردد وهو يبعد يدينه بعد لحظات طويـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــله.... شكله كان فيها مصدوم" آآآ...آ...سف....كنت...احسب..." وسكر فمه محتار ما يدري وشيقول.؟.. مرت لحظات...وقررت افتح عيوني ببطء...يارب يكون راح...يارب يكون راح....يارب يكون راااااااااااااااح....فتحت عيوني بتردد...وشفت اللي ليتني ما شفته؟؟؟...شفت آخر شخص اتمنى يكون في المكان هذا.؟؟.....


آآآآآآآآآآآآه يا قلبييي.... تمنيت الارض تنشق وتبلعني... ..بلعت ريقي وعيوني تعلقت بهالشخص اللي واقف قررريب مني....وعيونه تلتهم ملامحي....وكانها تحاول تحفظني قد ما تقدر...للاسف ما كان وافي هو اللي واقف يطالع فيني ومو قادر يرفع عيونه عن عيوني...كان واحد ثاني.......يا ويلي منك يا بدريــــــــــه ... بدرية خطرت في بالي في ذيك اللحظة...تخيلتها تنجن وهي تعرف عن اللي هالحين يصير...حاولت استر نفسي قد ما اقدر...لأكن ما قدرت...شعري كان متناثر على اكتافي...والروب القصير... إذن استر جسمي افضل..على اني اغطي وجهي....ما ادري كم من اللحظات...مرت وانا عيوني معلقة ب مساعد...مساعـــــــد ....شوصف وشاقول عن هالمخلوق؟؟؟...سبحان الله....كان عليه زين.. ..ما ينوجد برجال....على كثر ما وصفته بس والله ما اقدر اعطيه حقه....نظراته قتلتني... ...كان لابس بنطلون قطني لونه ازرق مقلم بابيض بالطول... وقميص قطني بدون اكمام لونه ابيض....شعره طويل نازل لاسفل رقبته....ناعم...حرير... اسوووود .....لامع....حواجبه....عيونه...كانه رسمه...رسمه البنات ترسمها بعقولها..لكن ما تتوقع انها راح تشوفها على الطبيعه....حسيت ان اذني احمرر... من الموقف...لأكني كنت متجمده ولاني قادرة اتحررك...ولاني قادر ةاتنفس او اتكلم..كنت ابي اقول حاجه تضحك بدل هالاحراج اللي احنا فيه...بس....ما تنبهنا للموقف اللي احنا فيه.. ولا تغيرت مواقعنا....إلا يوم سمعنا صوت فتحة باب ثاني في الملحق...طالع فيني برعب... وانا بادلته النظر....مشى بسرعه ....وفتح لي باب الملحق وطالع فيني للحظات ثمن دزني برا وهو يقول بصوت واطي: روحي بسسسرعه.."....


ركضت مثل المجنونة بسسسرعة...خلال الحوش الكبير..وانا مالتفت وراي خير شر.......وصلت باب الفلة الرئيسي ..اللي كنت تاركه عنده شبشبي...شلت شبشبي بسسسرعه...من عند الباب وكنت ماسكه الثاني بيدي...قفلت باب الفلة...وقعدت اتنفس برررعب ورا الباب... .ياربي يكون حلم....لمست يديني مستغربة...تلمست اكتافي مكان لمسة مساعد اللي احرقتني...ياربيي...طحت عند الباب..ماكنت قادرة اتحررك...كنت احاول ابلع ريقي...وانسى الموقف اللي حصل لي....حلم يا ملكه حلم....انسيه ولا تجيبين طاريه لحد....إلا إذا انتي ناوية تخسرين كل اللي حولك واولهم سلطان وعفاري....تلمست شعري....وجبيني وشفايفي...تذكرت نظرات مساعد لي....مافكرت كثير خفت احد يكون قايم ويشوفني بهالشكل....فرحت اركض بسرررعه وطلعت الدرج وبعد ماوصلت لفوق...قفلت الباب....وفجأة استوعبت وش اللي صار فيني فقعدت اصيييييييح بصوت مكتوم وانا حاطه ايدي على فمي...كنت راح اروح فيها...... إلا انا رحت فيها خلاص...اكيد مساعد راح يترك بدرية...بيقول وش تربية هالبنات اللي يدخلون ملاحق الرجال في نص الليل وعلى وجه الفجر....

ما ادري كم من الوقت مر وانا اصيييييييييح.....يمكن ساعة او اكثر....بعدها قمت عن الباب...ورميت شرشف الصلاة على سريري...قربت من المراية....طالعت في نفسي.....عيوني متنفخة من اصيااااااااح... وخشمي محمر...وشفايفي متنفخة بععععد...لملمت شعري بشباصة بنية لقيتها بالدرج ورفعته فوق راسي....دخلت الحمام....ومليت الحوض موية حاااارة.....شغلت موسيقى كلاسيكية...وانا ادموعي تجري....دايم متهورة...عمري ما راح اعقل...ياويلي منك يا عمممي....كسسرت قلبك وفرحتك ببدرية اللي واقفت تتزوج... بعكس عفاري اللي ما تدرون ليش هي رافضة الزواج؟؟؟...ولا سلطان اللي مو راضي يكبر.....لحست شفايفي المتشققه....ومسحت دموعي....باصابعي المرتجفة.. .فصخت ملابسي.. ورميت نفسي بالحوض...حاولت استرخي لكن ما قدرت...كانت حياتي تمر قدامي مثل الشريط....انا دايم متهورة....تذكرت سارا صديقتي...سارا..يا اللــــــــــــــــــــــــــــه وش كثر مشتاقة لها....هي وعدتني تزورني اول ما تعطل في رمضان....كنت انا وسارا دايم متهورات....لكن انا اللي كنت اجرجرها وراي....وكانت الدايم المصايب تطيح على راسها....لكن هالحين... انا اللي راح اتحمل مسؤولية اعمالي لوحدي....ارتجفت وانا احس بالموية الحارة بدت تبررد....قمت من الماء..نشفت جسمي زين...ولبست روب الحمام الابيض....ولبست شبشب وردي من الريش.....طلعت وانا خلاص التعب هاد حيلي...والموية الحارة مفترة جسمي....ودموعي تالمني من كثر ماهي متجرحة....قررت اني انوم....لكن....آآآآآآآآآآآآي....تذكرت اني جوعااانة...يققطع ابليسك يا الجووووع...اول مرة في حياتي اذوق طعم الجوع....وزاد صياحي....وانا اضغط على بطني بقوووة... عضيت شفايفي بقوة من القهر وحسيت بالدم يسيل منهم...قرربت من السرير الكبير ابو اربعة اعمدة....رميت نفسي عليه....وتقلبت شوي وانا فوقه...لكن شفت ان النوم مفارقني....فقمت للتسريحة...ولقيت حبوب منومة....يصرفها لي الدكتور النفسي... من بعد الحادث....لأني لا يمكن انوم تقريبا من غير كوابيس...اخذتلي حبتين....وشربت كاسة موية....ودخلت في سريري وتلحفت زين..وغمضت عيوني....ورحت في نوم عميييييييييييق بدون احلام....

صحيت على دق قوووي على الباب.....فجعني... قمت وانا مخترعه....سمعت صوت عمتي نورا...." ملكه...نشي من الرقاد حبيبتي...." حطيت ايدي على قلبي اللي كان يرقع بقوة....يمممه....رجعت وتمددت....وش صار فيني؟؟؟..ليش انا نايمة كل اليوم....طالعت الساعه كانت 8 الليل...زفررتت احاول اتنفس...غمضت عيوني من جديد....بس ثواني ورجعت قمت من سريري مفزوعه....يا ويلي....مساعد... مساعد... قبضت محل قلبي بايدي...معقولة يكون قالهم شي...؟؟؟...لالالا لو كان كذا كان اكسروا الباب على راسي....تلمست جبيني..كنت مصدعـــــــــــــــــــه وحاسه بدوخة قوية تضرب راسي...صفقت صفقتين عشان يفتح النور....ورحت داخل الحمام...اول ماوقفت عند المرايه...قمممت ارجع غصبا علي...مع ان معدتي كانت خالية...تمددت على ارضية الحمام احاول اجمع نفسي عشان اوقف على رجولي لكن ما قدرت....فتحت ماء الدش...ووقفت تحته بكل ملابسي....كنت احاول انشط قد ما اقدر...وفعلا دقايق وحسيت النشاط بدا يرجع لجسمي....خلصت من الشاور البارد السريع اللي خذيته....دخلت غرفة الملابس....وطالعت الدولاب...طلعت لي بنطلون جينز كحلي غامق..وقميص ابيض مقلم بخطوط بيج رفيعه وفيه زي الكشكشة على نهاية الاكمام....لبستهم ومشطت شعري زين...وبعدين قعدت انشفه بالسشوار على السريع....طلع شكله مرة حلو....واستشورت الغرة زين...وتناثرت حول وجهي بطريقة رااايقة... كنت ابي اتكحل واحط لي روج... بس ترددت ما ادري ليش؟؟..بالاخير قررت احط جلوس احمر بس...ورحت لبست صندل ناااعم بدون كعب...اساسا طولي 170 وما احتاج كعب....بس عفاري غصبتني بملكه بدريوه البس كعب خلاني تحففه بجد....

--------------------------------------------------------------------------------

تابع الفصل السادس...


طلعت من غرفتي....واول ما طلعت شفت عمتي نورا كانت تكلم عمي سعود وكان شكلها متخرعه...قلت بصوت مرح قد ما اقدر " مساء الخيير...." طالعوني...وتنفس عمي سعود بارتياح بينما عمتي نورا جات وضمتني بقوووة....وطالعتني والعبرة خانقتها... قالتلي وهي تلمس شعري" ملكه يا بنيتي...وشفيك خرعتيني؟؟..." طالعتها وابتسمت وبست راسها وقلت وانا اروح لعمي عشان ابوس راسه " لا ابد...بس كنت قاعدة افكر بملكه بدرية عشان كذا ما نمت بدري..." وبست راسي عمي...قال عمي وهو يبتسم" والله يا ملكه...اني من اشوفك يبتسم يومي..." قلتله بدلع" اكيد...مو انا ملكه...انا ملكة السعادة والفرح....يعني امشي وانشر البسمة على وجوه الناس...." سكت شوي...وعمي يدق جواله....قال عمي وهو يطالع الجوال" هاذي عفاري..." ورد..
عمي سعود: الو...
عمي سعود: هلا عفاري....وشو؟؟....
عمي سعود: ماحركتوا؟؟؟....طيب ليييييييييش؟؟؟
عمي سعود: سلط...سلطان يقول...
عمي سعود يطالعني ويكمل وهو يبتسم: فيه الخير ولدي....دقايق..دقايق وتجيكم...
قالي عمي سعود وهو يحط الجوال بمخباته...." ملكه يا بنيتي...هاذي عفاري....مع سلطان ينتظرونك...برا..."
قلت وانا ابتسم" طالعين؟؟؟..." وجريت على غرفتي...قبل لا يكمل عمي كلامه...اول ما وصلت الباب...
قلت باعتذار: عمييييييييييي!!!!!....آآآسفة حيل....
ضحكوا عمي وعمتي علي....قالت عمتي..." ماعليج....روحي...روحي البسي ولحقيهم...." ابتسمتلها بامتنان...ودخلت غرفتي...






طلعت شنطة انيقة من لوي فيتون...شرتها لي عمتي نورا قبل كم اسبوع...ولبست صندل من نفس الماركة...واحترت في العبايات كلهم مزركشات...واخترت اخف عباية فيهم....كانت عباية ساترة وواسعة شوووي.....عليها رسمة طاوؤس كبييييييير من اسفلها من ورا...ولبست شيلتي اللي مافيها الوان....وبرقعي...وسويت الملكية....وطلعت ركيض من غرفتي....حتى ماقلت شي لعمي وعمتي اللي واقفين قريبين من الغرفة...بس عمي ناداني....قلت وانا مستعجلة على الدرج" عمممي تاخرت عليهم.." قال وهو ينزل ويطلع من مخباته الفيزا كارد.." خذي هاذي...ولبغيتي شي اشتري ولايردك إلا البطاقة...." ترددت أخذ البطاقة ولا لا...قالت عمتي نورا وهي تشوف عيوني تلمع" يللله ملوكه....انتي بنتنا...خذي لك وش ماتبين...إذا ماعطينا ملكتنا مين راح نعطي" ابتسمت وخذيت البطاقة منهم وانا متاكدة اني ماراح احتاجها....






برا كان الاخ سلطان قاعد يتناقر مع عفاري....علشان شيلتها وعبايتها ومكياجها...رغم ان سلطان يعتبر متحرر...لكن عفاري ماتنعطا وجه...رغم اني اموووت عليها...
سلطان: اقول عدلي شيلتك لاخنقك بها....
عفاري: مالك شغل فيني...
سلطان: والله...لو ما تعدلين هالشيلة....ان مافيه روحه...
عفاري: نعنبو دارك...هالحين ابوي اللي هو ابوي يخليني اطلع شعري كله.....وانت واقفلي هني...واشرت على رقبتها...
سلطان:عييييييب....عيب يا عفاري...ترانا سعوديين..وبدو عييييييييب...
طنشته عفاري وابتسمت يوم شافتني وركضت لي
عفاري: ملكه...يرحم والديك فكيني من ذا النشبة...
سلطان وهو يطالع فيني: لالالالا....لا واللي يخليك يا ملكه لا تزعليني منك...
ملكه: سلطان واللي يعافيك....خلها على راحتها....
صد عني سلطان وراح ركب المرسيدس الؤلؤي حقته...وقام يعدل المراية الامامية عشان يرتب الكاب على راسه.. كان لابس ديرتي جينز....وقميص كشششخخخه لونه ازرق واكمامه بيضا...والبوت ابيض..والكاب ابيض...وطالع يجنن...وصغير....كانه 18سنة...
قلت لعفاري وانا اطالعها: عفااااااريييي...طيب ....غطي شعرك على الاقل...
عفاري وهي تمد بوزها: اوووف...والله عادي....ياناس عادي....خلكم فررري.....
طالعتها وقلت: انتي حررة بس إذا عصب علينا ولا صار لنا موقف كذا او كذا ما راح تلومين إلا نفسسك...
ورحت ركبت ورا عفاري اللي ركبت في الكرسي الامامي...حرك سلطان...وشكله كان معصصب ويطالع بنص عين في عفاري اللي كانت متمكيجة وكاشفة عن وجهها وقذلتها وحاطه سكارف اخضر زيتي على راسها....بس عفاري معطيته اشكككل....



قامت عفاري تطالع في السيديات اللي قدامها....وحطت اول واحد شافته....كانت اغنية حربي العامري يا خسارة....يا خساااااااااارة..حبنا فيكم حرااام...واتضح لي معدنك على العموم...
ماعلى شوقك ولا حبك ملام...والملامه على قلبي الوم..
لو نسيتك من حياتي والسلام...نعمة النسيان من ربنا الرحوم...

سالت وانا اقطع الموسيقى بصوت عالي" وين رايحين؟؟؟...." ردت عفاري وهي بتشقق من الفرح" ابوي وافق اشتري سيارة....باركي لي....راح نتمشى كل يوم..." قال سلطان بعصبية" ايه صح.....هذا اللي بيخليكم تهيتون على كيفكم..." قلت لسلطان" سلطاااان!!!!!!!....يعني تتوقع اني انا واختك راح نروح اماكن بطالة..." سكت وشكله خجل...من كلامي...
عفاري" اتوقعي من سلطان اي شيء..."
سلطان بعصبية" عفااري....الزمي ادبك..."
عفاري وهي تطالع برا" يووووه...الزمي ادبك الزمي ادبك...وش ذا الطفش...لو رحنا مع ابوي اصرررف..."
عصصب سلطان على الاخير...وقال وهو يحاول يتحكم بعصبيته" ملكه...!!"
قلت متدخله وانا اضرب عفاري على كتفها" خلاااااااص...."

كملنا الطريق واحنا ساكتين...كل واحد يفكر بشي يخصه خصوصا على انغام اغنية...راشد...مسموح ياللي تعذر....
مسموح ياللي تعذر...مسموح ياللي تعذر....مسموح لو ما تعذر....في غيبتك كم تاثرت...واللي يحب يتاثر...ياروحي....واللي يحب يتاثر ياروحي...



طالعت من شباك السيارة..... صادق يا راشد واللي يحب يتاثر..... هالاغنية كانت المفضلة عندي انا وسارا...يوووه سارا الشينة اشتقتلها موووت......وتذكرت الرياض وزحمتها...فيها شبه من دبي وزحمتها... بس الاصح ان دبي تشبه جده اكثر.....حن قلبي للسعودية..حن قلبي لهواها....يوووووووووه اشتقتلك يا ديرتي الحبيبه...اشتقت لناسك وهلك..اشتقت لمبانيك وزحمتك...اشقت لجامعتي....وحتى استاذاتي اللي ماكنت اطيقهم...صرت احبهم واشتاقلهم....وحتى..جيراني..حينا...اشتقت لكل مافيك.. يا السعودية....لبردك وحرك ... شتاك وصيفك...ربيعك وخريفك...لجبالك ووديانك....سهولك وصحاريك...اشتقت حتى لجيراننا اللي كنت اتافف منهم وكانوا ياذوننا.....حسيت بقلبي ينعصر على الذكرى ودمعععت عيوووني...وعضيت على شفايفي...
لفيت برجان ودورا...اسال عن اللي تاخر يا عيوني...اسال عن اللي تاخر...
مسموح ياللي تعذر...مسموح ياللي تعذر....مسموح لو ما تعذر....في غيبتك كم تاثرت...واللي يحب يتاثر...ياروحي....واللي يحب يتاثر ياروحي...


فجأة.....دارت افكاري...وتغيرت 180 درجة...تذكرت موقفي مع مساعد.... الصباح...الحمدالله حتى الآن ماصار شي....الناس مبسوطة وكل شي تمام التمام....تذكرت بدرية...فكرت اسال عنها...بس ترددت... عودت افكاري لرجل بدرية...مساعــــــــد....حطيت ايدي على قلبي...اللي اخذ يدق فجأة بسسرعه وبقوة....
تذكرت عيون مساعد...سبحان الله عيونه واسعه وناعسه....سووود...في حياتي ماشفت عيون سودا كذا...ورموشها كثيييرة....الله يحفظه من العين....شهقت فجأة وليش ادعي له؟؟...مالك شغل فيه يا ملكه...هو رجل بدرية موب رجلك...ولا يمكن يصير رجلك في يوم من الايام....



تذكرت نظراته لي...حمرت خدودي...يعني انا حلوووة؟؟؟....ما عمري دققت بملامحي...ولا عمري اغتريت بعمري...ناس كثير يشفوني...ينعجبون فيني...لكن هل انا فعلا حلوة؟؟..او يمكن جذابه؟؟...طالعت في المرايه اللي قدام لاحظت ان سلطان كان يناظر فيني شال عيونه من عيوني وركز في الطريق....طالعت في عيوني في المرايه....عيوني واااسعه...ورموشي كثيرة....ولون عيوني فاتح....لا هي سودا ولا هي خضرا...لون غريب بالوسط....كأنه عسلي مدموج باخضر...لون غريب مرررة ورثته عن جدتي من طرف امي... كثير ناس كانوا يستغربون من هاللون العجيب...وكان عيني شفافة...بس انا ما اذكر اني كنت مقتنعة بلون عيني....تعجبني العيون السوداء...الحور...مثل عيون مساعد...لقيتني افكر وارجع واعود ل مساعد...تلمست الشباك ببطء...وتنهدت تنهيدة مسموعة غصبا علي...التفتوا علي عفاري وسلطان....فعضيت على شفايفي وقلت بصوت موب صوتي" الله....شوفوا ذيك السيارة...ليتنا كنا فيها...." وبكذا رجعت الجو لعفاري وسلطان انهم يتناقرون ويتركوني بحالي...
حارت دموعي وتحيرت...حارت دموعي وتحيرت والمسالة هي تحير...مسموح لو ما تعذرت انا اجيك اتعذر يا روحـــــــــي...انا اجيك اتعـــــــــــــــــــــذر...


واللي يحب يتاثر يا روحي...واللي يحب يتاثر يا قلبي...واللي يحب يتاثـــــــــــــــــــــر...


اخيرا وصلنا معرض السيارات....كانت عفاري تبي تشتري بورش سودا...مع ان سلطان طول الطريق يقنعها ب بنتلي عودية....بس هي عيت واصرت على موقفها....واول ما دخلنا المعرض...كانت عفاري مبسووطة وهي تقعد داخل البورش كوبيه...وتقولي وسلطان يتكلم مع المشرف" تعالي اجلسي معي..شوفي كيف مريحة..." جلست جنبها وقلت وانا منبهرة" واااااااااااو....كشششششخة....مرة كششخة..بنكشخ فيها عند بنات ال....ي...."وهاذولي كانوا بنات معنا في نفس الحي...لكن كانت بينا وبينهم عداوة معتبرة...ليش؟؟..لا تسالوني...تعرفون البنات بعد...إذا حطوا احد في روسهم...قالت عفاري وهي تمسك الطارة" مو مصدقة..مو مصدقة...راح اسوق...اخيرا..." والتفت لي وانا منبهرة بالسيارة بقوووة" والله انتي وجه خير علي يا ملكه..." ابتسمت لها...لمعت عيونها...بس قلتلها فجأة" بس تراها صغيييييييييرة..." وبعدين كملت" يعني...صغيرة..ماراح نقدر نروح فيها انا وانتي وعمي وعمتي وبدرية وحمودي.." قالت وهي تاشر بيدها: الحمدالله بدرية وحمودي..مقالبينا اربع وعشرين ساعة....وعمك وعمتك يقولون انهم خافين على اعمارهم...." ضحكت بقوة: ههههه...." وضحكت عفاري معي: ههههه...
جانا سلطان وهو يقول: خلصتوا تجارب؟؟؟...ورفع حاجبه يناقر عفاري اللي قالت بغرور وهي تنزل" خلاص ....دفعت الفلوس؟؟؟؟..." طالعها وكان وده يكفخها" ايه يا سمو الاميرة....دفعت.."التفتلي بفرح ومسكت يدي وقمنا نصارخ بدون ما نحس...وكان فيه شباب طالعونا...وكانهم يقولون وش هالمهابيل؟؟...خصوصا ان سلطان كان يصارخ معنا...



في الطريق...رجعت انا وعفاري بالبورش.. وقبل ما ناخذ الخط للبيت...كنا مشترين كرسبي وحاجات خفيفة...عشان ناكلها بالطرييق...هذا بعد ماطلبت سلطان....اللي جابلي كل مقادر يجيب....سلطان كان قدامنا بسيارته...اللؤلؤي.... وعفاري مسوية فيها انها بتسبقة وانا قاعدة اصارخ عليها...بخووف" عفاااري...لا تودينا بدهية...تراك توك ماخذه الليسن حقك..." قالت وهي ترفع صوت الراديو على الاخير..وطبعا الشبابيك مقفله..." خليني...تراني مبسوووطه...لو تدرين من متى وانا اصيح عند اهلي ابي سيارة..." ربطت حزام الامان علي زيييييين...الله يستر والله عفاري سواقتها ماااش.. وقعدت آك اكثر من الرعب...ههه...ترى الشفاحة تجيني إذا انرعبت.....فجأة ارتفع صوت المذيعه في البرنامج مايطلبه المستمعون وهي تقول: هذا اهداء..من الاخ سلطان ال....إلى اخته الغالية عفاري وبنت عمه ملكه الليل..." وكان هذا الاسم اللي يناديني فيه سلطان دايم يا ملكة الليل....كانت الاغنية هي اهمه لعيضه المنهالي...فقمنا نصاااارخ انا وعفاري من الوناااسه....وااااااااااو..
[/colo





اهمه لو كذب عني ماهمه...غلاه يجول في قلبه ودمه....يبان الحب في نظرة عيونه... يقول الصدق ولا ولد عمه....
يغار وغيرته تفضح غرامه...وتكشف غيرته حتى كلامه..يغار ويقلب الدنيا عليا...يبيني دوم في قربـــــــــــه
ويمه....
يبيني دايم بجنبه يبيني...ولو انه تظاهر ما يبيني... انا ادري فيه... وادري عن طباعه...يخفي الشوق في قلبه ويضمه...
يكابر وادري انه هو يكابر...وانا ادري بس...لكن دوم صابر...ابيه يبوح عن حبه وشوقه...وانا اللي بين خلق الله اهمه...



ونصفق واحنا نحاول نسبق سلطان اللي عطانا مجال انا نجي جنبه على اليسار....وفتح شباكه...ففتحنا الشباك...قال وهو يشوف هبالنا" ترى في نقطه قدام.....هدوووا السررعه والله ترا اتركم بروحكم...." ماصدقناه....وطنشناه...لكن لاحظنا نقطة التفتيش من بعيد..فقللنا السرررعة مرة....مع ان عفاري من كثر الاثارة موب قادرة تسيطر على سواقتها....عدينا من عند الشرطة....اللي اول ماشافنا بنات مشانا....بعد ماطلب منا نخفف السررعه"...طاحت وجيههنا يوم طالعنا سلطان وهو يضحك وكانه يقول تستاهلون ماجاكم...



آآآه...اخيرا وصلنا لحينا....فخففنا السرررعه....يوم قربنا من فلة عمي...اللي كانت مفتوحة بيبانها....عرفنا ان فيه ضيوف....ف سكرنا الراديو انا وعفاري....واشر لنا سلطان ندخل من المدخل اللي ورا....لفينا حول الفلة ودخلنا من المدخل الوراني ووقفنا عند النافورة اللي في النص...بس ما قدرنا ننزل...كنا مبسوطين على الاخير والاثارة ماليتنا...ومو قادرين نسيطر على اعمارنا...طالعتني عفراء وهي تترجاني بعيونها...قلت وانا افك الحزام عني" لالالا....قسم بالله راح يجينا تكفيخ معتبر من سلطان لو سويناها وطلعنا..." فتحت الباب...وشلت البرقع عن وجهي وانا محترة....وفصخت الشيلة...فطاح شعري على عبايتي...ورقيت الدرج النص دائري الطويل...



اول ما دخلت الصالة..... حسيت بهدوء غريب....وآلمني قلبي...مشيت زيادة ونزلت الثلاث درجات اللي على بعد مسافة بسيطة من الباب...كانت الصالة مقسومة لخمس اقسام....سمعت صوت صياح وبكى عالي...التفت على اليمين.....كنت مبتسمة لكن بسمتي تجمدت وراحت....لقيت بدرية جالسه في الركن وعمتي جنبها....وبدرية تصييح وعيونها مليانه دموع....وكانت عمتي تحاول تهديها.. وقاعدة توشوش لها بصوت خفيف..وتضمها بقوة......اول ماقربت منهم وانا قلبي منقبض من الخوف.... قلت بتردد وهم ماهم منتبهين لي..." السلام عليكم..." طالعتني بدرية...وهالني الكره اللي شفته....اضعاف ما كنت اتصور...حتى شكلها كان يخوف وهي تطالع فيني...كان واضح انها قاعدة اتشد شعرها....قامت اتمسح دموعها...ردت علي عمتي بتردد بعد" وعليكم السلام بنتي..." شفت بدرية طالعها وقامت وهي تصرخ على عمتي" خلاص...كااافي"
وكملت بدرية وهي تقرب مني ...هي السبب...." واشرت علي.."انتي السبب...." رجعت على ورا...وانا احاول اتفاداها وهي تصيييح" انتي السبب....الله يآخذك...الله يآخذك...." حاولت اوخر عن يدينها اللي امتدت تضربني... ضرباتها كانت حاقدة وقوية... بس ما قدرت حاولت عمتي نورا وعفاري اللي دخلت على صراخ عمتي نورا وصراخي... يوقفونها ما قدروا...وانا حاولت قد ما اقدر ابعد ضرباتها عني لكن....بعد ما قدرت...بدرية اسمن مني بكثير...واقوى مني بكثير...ما اذكر اني ضربت عصفور...فشلون اقدر اضرب انسان....سمع صياحنا سلطان اللي كان برا...فدخل على طول وهو يشوف بدرية شادتني من شعري....حاول يفكها ما قدر... حاول وحاول...بالاخير...عطاها ذاك الكف...اللي طرحهاعلى الارض.... الصمت كان سيد الموقف....عمتي نورا طاحت تضم بدرية لصدرها....وعفاري..كانت تطالع ب سلطان وعيونها مبققة..وكانها تقوله تجرأ وتضرب اختك...طالعت في الكل.. وحسيت انهم يكرهوني....يكرهوني والله...وبدرية تحسب علي.....كانت لثتي تنزف...وشفايفي تنزف بعد وشعري حوسه ومتقطع...اول ما استوعبت ان سلطان قاعد يطالعني...هرربت منه بسرعة وانا قاعدة اشاهق.....


عرض البوم صور غلا عوني     رد مع اقتباس

قديم 24-04-2010, 02:45:41 AM   رقم المشاركة : [6]
غلا عوني
Guest
 
افتراضي كويتيات رد: قصه سعوديه رومنسيه رووووووووووعه ملكه و وافي


الفصل السابع....



اني انسان لي روحان...روح يعرفها كل الناس....وروح اخرى تجهلها كل الاجناس...روح مرحه لم تلقى الهم في دنياها...وروح تشقى لم تلقى سوى فيض الآلام....ماغرد فرح يسعدها...مامارست املا يبهجها....مافيها سوى دمع متدفق محترق فوق الوجنات...مافيها سوى طفل معدم مطعون عدة طعنات...مافيها سوى يأس قاتل يردد اصداء الاحلام....اني انسان....انسج احلامي بخيالي لاصل إلى كل محال...اتعدى الارض إلى زحل اتمشى في كل الاكوان...اتسامر ليلا مع قمر....اعطيه حنانا وامانا....اعطيه جروح الايام...اعطيه دموعا تتتساقط لتعبر عن ظلم الازمان....يتخافت ضوؤه بين يدي....ينطفىء القمر لآلامي....ينطفىء القمر لأحزاني....فيموت القمر باحظاني...ولكن من الجاني.؟؟؟...من الجاني؟؟؟....سواد القلب هو الجاني.....





الســـــــــــــــــاعة 4:48 صباحا....





اخيرا جفت دموعي....اخيرا وقفت عن البكا...كنت متمددة في الجاكوزي....حاسه ان جسمي متخدر....وعقلي متخدر والاكثر من هذا قلبي...قلبي وكانه فقد النبض والاحساس....ماكنت ابكي...عشان ضرب بدرية...لا لا....صح انه آلمني....بس مو الضرب اللي خلاني ابكي بشكل هستيري للفجر تقريبا...كان الاحساس بالمهانة....الاحساس بالذل...باليتــــــــــــــــــــم....آآآه من هالكلمة شلون قاسية.....توني بديت استوعب صفعات الحياه....انا يتيمة مالي والي....مالي احد يهتم فيني.....صحيح اني سمعت عمي سعود دق الباب اكثر من مرة ...وصحيح ان جوالي ماوقف عن الرنين.....لكن كرهت نظراتهم لسلطان...حسيت فيها تجني....صح ان سلطان ماكان مفروض يضرب بدرية....لكن جرحتني...عيونهم اللي تطالع فيه ثم فيني ثم في بدرية.... وكأنه تقول....ارتحتي؟؟....هذا اللي تبينه يصير؟؟؟...
تنهدت وانا اطالع بصور اهلي اللي ماسكتهم في يديني....والله فقدتكم...والله يا اعز الناس لكم وحشه... تلمست الصور احاول ادور فيها عزا لي....لكن....صورة...بالاخير هاذي صورة لا تقدم ولا تأخر....كانت الفرحة مرسومة على وجيههم...الصورة الأولى كانت لامي...في عرس وحدة من صديقاتي...كانت لابسه فستان بنفسجي...وتاركه شعرها الاسود يتطاير حول وجهها....بست الصورة..والدموع مغرقة وجهي...يممممه.... يمه والله ولهت عليك يا الغالية.... وقلت بيأس وبصوت عالي" ردي علي....الله يخليك...لا تتركيني...." وضميت الصورة وانا اهتز....يا شين المرارة اللي لاحظت انها قاعدة تكبر فيني لحظة ورا لحظة....ياشين الالم اللي اكتشفته يتجمع بصدري من موتهم....


قلبت الصورة الثانية بكفي... صورة ابوي...وهو شايل سلمان وجنبه خالد ومحمد وبندر....وكنت انا قاعدة فوق السيارة جنبهم...هالصور كانت في تورنتو بكندا....لا يمكن انسى ذيك الايام..اللي كانت اروع ايام في حياتي...قبل ثلاث سنوات تقريبا....كنت انا اللي مسوية لهم جدول الرحلة وانا اللي مخلصه كل شيء...وحتى التذاكر كانت هدية مني لهم....مديت اصابعي المس وجه سلمان الصغير بلهفة....مفروض عمره هالحين ست سنين.....واضفت بحسرة وانا ابعد الصورة عني" لو كان عااايش..." ...






غسلت وجهي بالماء...وانا ابعد الصور عني...صور تختصر الماضي والحاظر والمستقبل....صور اختصرت الازمان كلها....وكانها التقطت في وقت خارج الزمن....وقت كانت السعادة فيه نابعه من القلب...بدون تكلف وبدون رياء....سعادة حقيقية ما يخالطها زيف!!!....صور فيها براءة الاطفال....وحنان الام وكبرياء الاب....شهقت بصوت عالي من جديد...وحطيت ايدي على فمي امنع صرخة تطلع من فمي...لأني صراحه ماعدت احتمل... ماعدت احتمل....يمكن انا انسانة ضعيفة..لكن هاذي خلقتي مثل الريشة او بالاصح مثل الورقة....تحركني الريح كيف مابغت...







سمعت أذان الفجر.... الأذان.....خلاني اتعوذ من ابليس ومن وساوس الشيطان...والسخط...فرددت ورا المؤذن...وقمت من الحوض..حطيت رجلي بحذر خارج الحوض عشان ما اتزحلق....واول ما طلعت منه...اخذت روب الحمام الابيض....لبسته بعد مانشفت جسمي....رحت للحمام....وصرخت منفجعة اول ماشفت وجهي...كانت شفتي متورمة حيل....ومنشقه شق كبير...وعيوني..حمررر ومنتفخات...وخدودي مسودة ومزرقة ومخضرة من الضرب..وشعري متقطع...فرشت اسناني...وتوضيت زين.....وطلعت من الحمام...صليت الفجر ....





بعد ما صليت...جلست على سجادتي شوي....اقرا بالاذكار... واسبح واهلل واكبر واستغفر....قمت من على الارض وانا اقرا المعوذات....وكنت امشي ببطء..لأن جسمي يعورني من الضرب....طلعت على السرير بصعوووبة شديدة..وقمت اصرخ صرخات مكتومة.....انسدحت على سريري اخيرا...وصفقت عشان يقفل النور....وفتحت الاباجورة القريبة...وقعدت اقرا بالقرآن شوي....ودعيت ان ربي يرحم اهلي ويخلدهم بالجنة...وقفلت المصحف بعد ما قريت لي خمس صفحات...تقريبا...وغطيت نفسي زين وبحذر...وغمضت عيوني عشان انوم....







لحظة من لحظات ياسي والامل ضاعت دروبه ....والدمع قد خذ مقره في عيوني ثم عماهــا
حالتي كني بصحرا والنهار اعلن غروبه ......صمت قد حل ومخاوف والظلام اشعل سماها
ريح تصفر في مداها ليت هي نسمة هبوبه.....ليتها تاخذ بياسي وتوهب نفسي صفاهـــــــــــا
ليت الاقي بذرة فيها الامل بارض خصوبه....ليت الاقي واحه اروي عطش نفسي وظماهـــا
ياقمر من دون ضيك امشي الخطوة ابصعوبة....آه يا دنيا بخيلة من الضيا شحت عطاهــــــــا
وان عطت قامت تلاهب..لو نجيت انها عجوبة....مابها ظل ياوي من سنا شمسي وظياهــــــا
بين نفسي وبين حالي والقهر قد شن حروبه....كيف يرحل عقب ما استولى على نفسي وخذاها
مثل حال الزهر حالي من يبيعوا ويشتروا به....تنقطف من دون رحمه لجل ماتفقد شذاهـــــــــا...
وين مدري؟؟...وين امشي؟؟...وين المشوار دوبه...والجهات مضيعتني والا انا مضيعه خطاها؟؟؟
حال يشبه شخص تايه هم هله مادروا به....ليت عني يسالون وعن حياتي وعن شقاهــــــــــــــا
ليت بلقى شخص يسرقلي على وقتي...وشحوبه..ارتمي في جوف قلبه ونفسي اتلاقى حماهـــــا
(ليت)...كلمة ليتها اتهون على الملتاع نوبه....ليتها تخفف على نفسي ويسبح في فضاهــــــــــــــا
قمت امل نفس ظميانه بسراب به عذوبه....وينه هو؟...والارض جردا خاليه من عذب ماهــــا...
رغم حزني....خذت ياسي..وصرت متجه لصوبه....بالوهم املت عمري...والحقيقة مالقاهـــــا..
وانقطع خيط الاماني وقلت...يالله بس توبه...مابرافق كلمه ماذقت مرة من حلاهـــــــــــــــــــــــا...
عقبها رديت اسكن في حشا نفسي بعزوبه...دام افراحي ابعدت عني ولا ادري وش بلاهـــا؟؟؟...
ورجعت لاحظان ياسي والامل بانسى دروبه....واكتفي في دمع عيني ياللي اشقاها عماهـــــــا...








تقلبت كثير على فراشي....والنوم جافاني بالمرة..فما قدرت انوم لو خمس دقايق على بعضها.... كان تفكيري ببدرية...ليش بدرية سوت كذا؟؟؟....ليش كانت تبكي؟؟؟...انا متعودة على بكا بدرية....بس هالمرة كان غير...او يمكن احس انه غير...لأني...؟؟؟.....انضربت!!!...وتكسر راسي!!!...لالالا...بدرية فيها شي موب طبيعي....ياووويلي...لا يكون يا مساعد تركها علشاني...علشان انك ضنيت بنات العايلة صايعات....جلست على فراشي ببطء وانا جسمي يئن مع كل حركة....لالالا...مساعد!!...مســــــــــاعد...مو هو راعي هالحركات....مساعد لو كل البشر....يسووون كذا...هو ما يسويها....صرخت بنفسي..وانتي ليش تدافعين عنه؟؟؟...ليــــــــــــش؟؟؟..تعرفينه حظرتك؟؟؟.....لا ما عرفه....لكني اعرف اقيم الناس كويس....ومساعد رجال مرة كويس....ولا يمكن يكون ترك بدرية او قالها عني...ضربت خدودي بخوف....بس اللي انا سويته موب بسيط..قعدت اطالع بوجهه....واتامل محياه.....ياويلي....يمكن...يمكن؟؟...والله ما ادرررييي....فكرت ... ليش ما ادق على سلطان....واساله...خصوصا انه قبل لا احط راسي على المخده كان متصل لكني ما رديت عليه....








نزلت من سريري... واستوعبت شكل الغرفة....اللي ما كانها غرفة بنت...كان كل شي مرمي على الارض....جزم ...شنط... كتب ...اوراق...دفاتر....المبخرة....علب مكياجي... عطوراتي ....عبايتي....شيلتي ...برقعي....اووووف....زفرت وانا اتحرك بضيق....هاذي العادة فيني من كنت صغيرة....كل شي اقطه على الارض إذا عصبت....كل شي اكسره يكون قدامي...والله ما ادري متى راح اعقل عن حركات البزران ذي؟؟...تلمست دربي بصعوبة وانا احاول ادور عن الجوال الصغير الوردي...يعني وين يكون؟؟؟...يااارب احد يدق علي..عشان اقدر اطلعه..المشكلة اني مانيب حافظه رقمه ولا كان دقيت عليه من التيلفون حق غرفتي....




مشيت لآخر الغرفة عند الشباك الكبير اللي آخذ مساحة الجدار كله تقريبا....كان النور توه بادي يطلع ويشع....فتحت الستاير الذهبية المخملية....وطالعت المسبح الكبير...واللي كان محوط بالنخيل....حسيت براحة نفسيه وانا اتامل الجوا بره وتمنيت لو اطلع للحوش...لكني رجعت وغيرت رايي..خايفة ان احد يشوفني ويحط فيني ان..بعد..ضحكت شوي وانا اتذكر موقف لي مع عفاري قبل ثلاث شهور جنب المسبح ذا بالتحديد....




عفاري: ياربيييييييييييييه...ما اسمه حوش...اسمها حدييييقة...
ملكه: لا اسمه حوش...وانا عاجبني اني اسميه كذا....
عفاري: يا ملكه يا عيوني...لازم تواكبين الحظارة...
ملكه: ايه ان شاء الله...إذا حج البقر على قرونه....
عفاري وهي تضرب كتفي: افففف...والله انك عنيدة....
ملكه: طالعه على اهل ابوك....
عفاري: والله انج صادقة....ههههههه...كلنا من ناحية العناد لاهل ابونا....ههههههه
ملكه: هههههههه....






بعد لحظات طوويلة..واقفتها بمكاني....كنت بتحرك....لكن لفت نظري...شي...او بالاصح شخص... تعلقت عيوني....بواحد اسمر ..طويل...كان واقف عند وحدة من النخلات.... ويدخن... واضح...انه كان سرحان لابعد حد....وعيونه تتتامل المسبح....كان لابس...بنطلون جينز وقميص ابيض.... يعني واضح انه مانام..وتوه راجع من مكان...شعره الناعم كان يتحرك مع الهوا....وقفت مكاني....رغبه خفية خلتني اراقبه بدون حذر....بس ....كنت خايفة يرفع عيونه ويشوفني صح القزاز حق الشباك مضلل بس على خفيف مرررة...لكني ماقدرت اتحرك...غصبا علي انشديت له.... كان فيه شي مميز وشو ما ادري؟؟...شي يخليك تطالعه وتتامله غصبا عليك....وقمت اطالع به...حسيت انه حززين .... بس ملامح وجهه كانت متقلبة من الحزن للغضب....حسيت قلبي انقبض على حزنه....بس....ليش احزن؟؟؟ .... اكيد هذا وافي...خالهم... مافيه غيره رجال غريب...والباقيين اعرفهم....فكرت باسى وانا ابتسم بسخرية ....هذا اللي عفاري تكرهه...وهزيت اكتافي وانا اتسند على قزاز الشباك البااارد واطالعه بحقد....خوي بدرية....هزيت راسي بقهرر....اكيد انه مثلها...اجل يستاهل الحزن والالم...يستاهل هو و بدرية كل شي يصير لهم....انقبض قلبي...وتمنيت افتح الشباك واصرخ فيه....وادعي عليه..ليش ما ادري؟؟..يمكن لان بدرية تحبه...وانا...انا..انا وشو؟؟...تعتقدون اني اكره بدرية...للاسف مااقدر اكرهها....انا قاعدة اصارخ وادعي عليها...لكن بعد دقايق..راح تلاقوني استغفر ربي....هاذي طبيعة فيني....ما اقدر اكره اي احد...حتى راعي التريلا الهندي اللي صدم سيارتنا....ما قدرت ادعي عليه او اكرهه....




بعد لحظات طويلة...تحركت من مكاني....وانا اسمع نغمة الجوال... طالعت ورا احاول اشوف الجوال وينه.....


مالي عزا من دونه...لي تيمني هواه...كل الحسن في عيونه...في ويههه ومحياه...الناس مايسوونه لي عالي مستواه....قلبي فضى مضمونه...ارجوووووك لا تنساه....




كانت نغمة سلطان...رحت قفلت الستاير بسرررعه....مع اني لاحظت ان الرجال اللي كان واقف اختفى فجأة...مافكرت كثير...إذا كان شافني او لا؟؟؟... قعدت اجري ورا النغمة وانا ادعي انها ما توقف....لقيت الجوال تحت السرير... سحبته بسرعه... وتنفست براحه وانا ارد على آخر مقطع من الاغنية....



ملكه: الوووو....
سلطان: اخيرا...( وتنفس براااحه)
ملكه:.....
سلطان: قلقت عليك...
ملكه:.....
سلطان: ردي علي....
ملكه: وشو؟؟..(وتجمعت الدموع في عيني...سلطان من بد البشر كلها له غلا في قلبي..مثل غلا خالد اخوي الله يرحمه)...
سلطان: أنا آسف....
ملكه باستغراب: ليش تتأسف؟؟...
سلطان: نيابة عن النسرة بدريوووه....ونيابة عن وقفتي قدامك وانت فاتشة عن الوجه المليح...هههههههه.....
ملكه بخجل: سلطاااان..!!!...
سلطان وهو يضحك: هههههه.....( وسكت شوي)....ملكة الليل؟؟...
ملكه: هلا...هلا سلطان....
سلطان بصوت مرتعش: يا حلو ذي الهلا.... تعبانة؟؟...
ملكه( وصوتي يتهدج): ابد..انا...م...مر...مرة...زينة....الحمد...ل...لله. ..
سلطان وهو يتنفس بصعوبة: انا...انا....انط...ر..( وسكت)...
ملكه: وشو؟؟؟....وش صار؟؟....( بقلق وقلبي يعورني بسبب صوت سلطان)....
سلطان: انا تعبان....
ملكه: سلامتك...ليته...فيني ولا فيك...وينك سلطان؟؟؟....
سلطان وهو يكمل بسرعه: الله لا يقوله... قاعد اتمشى على شط البحر....
ملكه براحه: انتبه لنفسك...
سلطان: ايه اكيد...( سكت شوي ثمن كمل)....ملكة الليل؟؟؟
ملكه: ها؟؟؟....
سلطان: تبين تاكلين شي؟؟؟...
ملكه : لا...مو جوعانة....( حسيت بدوخه قوية فكملت)...سلطان؟؟؟...
سلطان: هلا....
ملكه: لازم اروح....هالحين...
سلطان: وين تروحين؟؟...
ملكه: sorrrrry...قصدي اقفل...لأني تعبانة شوي..
سلطان بقلق: انتبهي على عمرك...باي...
ملكه: مع الســــــــــــــــــــــــلامة..( وطالعت الجوال وانا اسال نفسي ليه خفت اسال سلطان عن بدرية)





بعد ماقفلت من سلطان...طالعت الجوال....واااو....لقيت فيه 119 missed calls ...ويييي....فتحتهم.... لقيت 73 من سلطان....و20 من عفاري والباقية من عمي سعود ورقم غريب وسارا.... .....(خويتي..... اشتقت لك يا سارا مرة...اشتقت لمغامراتنا سوا....وهروبنا من المحاظرات...اشتقت لطلعاتنا سوا..وتسيوقنا سوا....اشتقت يا سارا لك واالله ولهت عليك...حتى اني ولهت على شغالتكم الين...اللي كانت دايم تدعي علي وعليك يوم نحوس لها المطبخ....)



شبكت التيلفون اللي بغرفتي....لأني كنت فاصلته...دقيت على جوال سارا....رن كثير....ولا ردت...عرفت انها نايمة....وينك يا سارا؟؟؟...انا محتاجتك.....هزيت راسي...وقفلت التيلفون ورجعت فصلته...قرررت اني ارتب غرفتي دام مافيني نوم....حطيت CD بالستيريو.... فيه اغاني محمد عبده المفضلة عندي....ارتفعت موسيقى هااادية لاغنية احبس دموعي....رتبت سريري زين....وقعدت على الارض...ارتب كتبي الشعرية ومجلاتي...ورواياتي....ومذكراتي...


احبس دموعي حبيبي من غلاك...احبس دموعي حبيبي من غلاك...انت دمعه...انت دمعه...خايف ابكيك وتطيح....
احبس دموعي حبيبي من غلاك...احبس دموعي حبيبي من غلاك...انت دمعه...انت دمعه...خايف ابكيك وتطيح....



آآآآآه.....حطيت الكتب والاغراض في المكتبة اللي بغرفة الملابس.....ورجعت عشان اشيل مكياجي المكسر...



ياحبيب الجرح اتعبني عناك....في يدينك قلب...لكنه جريح...ياحبيب الجرح اتعبني عناك....في يدينك قلب...لكنه جريح...
ابنشدك قد صرت نجم في سماك....او مشيت بدرب ماهو لي صحيح... او مشيت بدرب ماهو لي صحيح...


لملمت قطع البلاشر المسكورة....والارواج المتناثرة بكل مكان...وقطيتهم بالزباله...


جابني يمك حنيني مانساك....قام ينشد عنك شوق بي يصيح...
جابني يمك حنيني مانساك....قام ينشد عنك شوق بي يصيح...
من عذاب البرد جيت ابغى دفاك...واثرك بصادق حنينك لي شحيح....
من عذاب البرد جيت ابغى دفاك...واثرك بصادق حنينك لي شحيح....


تنهدت....وانا اشوف ساحة المعركة بدت تنظف وتترتب....شلت الجزم والشنط..وفكرت....عاد الباقي بخليه على نوري.. او وحده من الشغالات..هي تنظف الغرفة وتبخرها....



طالعت الساعه...لقيتها سبعة ونص....حسيت اني ابي كوب نسكافيه....وساندويش جبن خفيف..قررت اطلع من غرفتي..رحت دخلت غرفة الملابس....طالعت في الدوالايب المفتوحه والادراج...طلعتلي فستان ناعم...قطني....لونه وردي مقلم بالعرض بخطوط ليموني... لبسته...وكان يجي فوق الركبة مباشرة واكمامه قصيرة مرة....مشطت شعري بشووويش...خصوصا ان جلدت راسي تعورني...ورفعت شعري كله ذيل حصان....وماحطيت لا مكياج ولا غيره.....لبست صندل ابيض ناعم قبل ما اطلع من غرفة الملابس....
قفلت باب الغرفة وراي...ورحت للاوفيز....دخلت لقيت وحده من الشغالات...قلتلها وانا اشوفها تطالعني مخترعة" وين نوري؟..."
عايشه: نوري سوي نوم...عشان هي تعبان...
ملكه: ليش تعبانه؟؟....
عايشه: هي طيح امس....وهي في كنس ستارة...هدا ريمووه يجي خخووف هي...
ملكه: اهاااا....طيب...روحي رتبي غرفتي عايشه....
عايشة: انشاللله عمتي...
طلعت عايشه...وفتحت انا باب الثلاجه...طلعت جبن ابيض وحبة خيار وشوية خس...وصامولي...
ركبت الغلاية على النار بعد مامليتها موية....قطعت الجبن والخيار والخس وحشيت الصامولي فيها....وجلست على الطاولة حقت الاوفيز اللي جنب الشباك....وقعدت اتامل الهدوووء اللي برا...






كنت خايفة من عمي وعمتي...الله يسهل المواجهة....وش اقولهم لو علمهم مساعد عن دخولي ملحق الرجال؟؟..يعني صدق ماعندي سالفة....ومافي اي شي حيبرر لي الموقف...وقعدت ادعي ربي بصمت انه يعدي هاليوم على خير...حتى اني داخليا كنت مستعدة اني اتاسف لبدريه...ولا يزعل مني عمي سعود او عمتي نورا....كلش إلا هاذولي الاثنين...هاذولي اللي اعتبروني وحده من بناتهم....ما ابي اعطيهم فكرة غلط عن تربيتي ببيت اهلي الله يرحمهم...حرام اخلي سمعة ابوي بالارض....وهو اللي عاش حياته كلها يلمعها ويخليها تبررق...ماعاش من يشوه سمعت العايلة....







شلت كوب النسكافيه...وكنت بطلع بس تفاجأت وانا اشوف عمي سعود عند الباب...انفجعت حتى ان الكوب اللي معي تناثر منه شوي على اصابعي....قال عمي باسف: آسف....توقعتك منتبهة لي....
ملكه: لا ابدا....اصلا..انا مليت الكوب...زيادة..
وكملت وانا اترك الكوب على الطاولة عشان اسلم على راس عمي: صباح الورد....يا احلى عم في الدنيا....
عمي سعود واللي كنت خايفه اني يدفني او يبعدني عنه: يا صباح الزهر والفل والياسمين...يا ملكة العيلة كلها....
خنقتني العبرة والله اني احبك يا عمي: ها عمي....ابخرلك ثوبك وشماغك قبل لا تروح الصلاة...
عمي وهو يسحب له كرسي...ويجلس: لالا تو الناس...انا كنت ابي اتكلم معك....
قلت بلا مبالاة: طيب...تبي فطور؟؟....
عمي وهو ياشرلي اجلس ويطالع فوجهي وكانه منصدم من الآثار: لالالا....شبعان...
طنشته وانا ابي ااجل المواجهة...: طيب..كوب نسكافيه على الاقل....
وخذيت كوب: وحطيت فيه سكر ونسكافيه وصبيت عليه موية حارة وحركته....
جلست قباله وقلت وانا امد له الكوب: ها يا احلى عم في الدنيا...وشو؟؟....قلي وش تبي وابشر باللي يسرك..
عمي وشكله خجلان مني..ليش ما ادري؟؟...: ملكه...والله...ما ادري وين اودي وجهي منك؟؟...
حطيت ايدي على ايده وقلت وانا تاكدت ان مساعد ماعطاهم خبر: لا تقول كذا...ترى والله اززعل....
عمي وهو يحرك حواجبه باصابعه بعصبية" هاذي بدرييوووه...ما ادري وش اسوي فيها؟؟؟؟....
ملكه: يا عمي....حركة بدرية موب شي جديد....وانا تعودت على الموضوع...
عمي والدمعه تلمع في عينه: لا تقولين كذا....انا ابيك تعودين على الدلال والعز....مو على مناحش بدريه...
وكمل وهو معصب: حلفت اني لاعيد تربيتها من جديد....آآآآآه...مرضتني ذي البنت...والله مرضتني...
ملكه: ماعاش يا عمي من يتعبك...( ورحت وبست راسه وجلست قريبة منه).. ماعليك....انا وبدرية نتفاهم بطريقتنا....
عمي وهو يحط ايده على كتفي: كنت متاكد انها تبالغ بكلامها عنك...
نزلت عيوني....وماعرفت وش ارد عليه...وش الكلام الي قالته عني؟؟...
ملكه ببراءه: ليش سوت كذا يا عمي؟؟...
عمي وهو يشرب شوية من الكوب اللي معه: والله اني استحي اقولك السبب...لكن...
وكمل وهو يشرب مرة ثانية: اوعدك انها ماتمد يدها عليك...وان سوتها مرة ثانية...لكسرها لها....
مسكت يد عمي بقوة وقلت بجزع: لا يا عمي....لا تقول كذا...الله يعافيك...ما توصل المواصيل انك تضرب حبيبة قلبك....
عمي وهو ياشر على قلبه: انا ربي بلاني بعيال بيجلطوني يا ملكه بيجلطوني...
وكمل وهو ينزل راسه: واحد...مو عايش بعمره....والثانيه..مضربه عن الزواج..والثالثة..ما تترك احد بحاله....وواحد اكبر من عمره مية مرة...ووحده....آآآآآآآآآآآه...ماتدري وين ربي حاطها.....
قلت لعمي وانا اوقف: يا عمي....لا تقول كذا...والله ان عيالك جنة...كافي انهم يحبونك ويعزونك ويغلونك...( وكملت وانا اشرب شوي من كوبي وعمي يطالعني باعجاب وعيونه تلمع)..عفاري راح تتزوج قريب صدقني...هي لا مضربة ولاغيره..لكن نصيبها ماجاها....وسلطان...سلطان شخصية متفردة...لكن تحتاج منك القرب منها اكثر..وبد..( قطعت كلامي وانا اشوف عمي منزل راسه)..عمي ...وشفيك؟؟؟....
عمي وهو يوقف وشكله مخنوق: طردت سلطان من البيت امس....وضربته...( شهقت بجزع...وتجمعت دموع عيوني...)....
طلع عمي من المطبخ..اما انا دارت فيني الدنيا....فرجعت غرفتي ركض عشان اكلم سلطان..اللي كان قافل جواله....




الساعه 7 بعد المغرب...





انا وعمتي نورا وعفاري ومحمد وريما بالصالات اللي تحت جالسين..حاطين ايدينا على قلوبنا....ننتظر دخلت سلطان علينا....من الصبح واحنا على نفس الحال...حتى الاكل عفناه....وعمتي نورا بس تصيح صوتها يقطع القلب....(آآآه يا سلطان يا ولدي)...وعفاري تحاول تهدي امها لكن مافيه فايدة....وحتى ريموه الصغيرة لاصقه فيني وتدفن راسها بكتوفي وهي تصيح...وتقولي( انا احب سلطان)...ضميتها بقوة وقلتها( ومين اللي مايحبه) قالت وهي تاشر فوق( بدرية الدبهههه) وضمتني وقمنا نصيح من جديد....ومحمد واقف بينا....وهو يضرب كف بكف...يتحرك بضيق...وكانه اكبر فجأه عشر سنين...من عمره....دق التيلفون وركضنا عليه كلنا....وصلت عفاري للتيلفون قبلنا.....قالت بلهفه: الو...
عفاري: نعععععم؟؟؟؟....
عفاري بعد لحظه ووجهها محمر: مافي احد اسمه بدرية...لا عاد تدقين....
وقفلت الخط ورجعنا نجلس اماكنا....قالت عمتي وهي تمسح دموعها( مالهم ذنب الناس يا بنتي)...سكتت عفاري اللي قاعده تقبض يدينها بقوة وتفكها...ووقفت بتعب وقالت بصوت مخنوق: ماماتي...خليني اروح انا وملكه...ندور عليه....
قالت عمتي نورا وهي تطالع فيني وفعفاري: انتم مجنونات؟؟؟....عارفين الساعه كم؟؟؟...
قلتلها: اللله يخليك عمممتي......ماراح نطول....
عفاري: ماماتي....الله يعافيييك...سلطان محتاجني انا وملكه.....اكثر من ابوي ومساعد ووو....اللي ما يتسمى....
عمتي نورا بعصبية: عفراااء...
هزت عفراء راسها بضيق وطالعت فيني واهي تروح جهة الباب وترجع لنا من جديد.....اما انا...فما فقدت الامل حتى يوم رجعوا اخيرا.....وسمعنا طق الباب...




كنت لابسه....جلابيه وفوقها شرشف الصلاه...وبرقعي...فلمن دخل عمي ومعه مساعد ووافي....مارحت فوق....ماطالعت في جهة الرجال اللي جلسوا بالصالة الثانية....قال عمي وهو يجلس قبالنا ويرمي شماغه على الارض ويفتح ازارير ثوبه...( مالقيناه....)...صرخت عمتي نورا بالم( آآآه....انتتت ...انت السبب)....طالع فيها عمي...وماقدر يقول شي....وطالع فيني يتلمس مني العون ..قلت لعمتي نورا وانا خايفه من رد فعلها" استهدي بالله يا عمتي....سلطان رجال...ويعرف كل خطوة يخطيها...." وكملت وانا اشوفها بدت تهدا شوووي" صدقيني...انه هالحين عند واحد من اصحابه....يحاول انه يتماسك...واول ما يحس بنفسه القدرة...على انه يواجهكم...راح يرجع.." قالت عمتي نورا بلهفه وهي تطالعني وبصوت عالي" كلمك هو؟؟..." ما ادري ليش تضايقت...والتفت لا شعوريا جهة مساعد....اللي كان قاعد يطالعني..التقت عيونا وضاعت الكلمات اللي كنت برد فيها على عمتي....لحست شفتي وازحت عيوني عن مساعد بعصبية.... وقلت..(..لا..بس..انا...اثق فيه)..هزت عمتي نورا راسها بخيبة امل...وغمضت عيونها...فجاتها عفاري...اللي كانت بس لافه شيلة على راسها ولابسه بنجابي...وضمتها بقوة تهديها....طالعت عمي...كانت تعبان ومغمض عيونه...فحسيت بشفقة عليه..غصبا عني...رغم اني كنت زعلانة من موقفه القاسي مع سلطان....ريما ومحمد طلعوا غرفهم.. كنت ابي اطالع ب مساعد مرة ثانية...غصبا علي....بس بالاخير...سيطرت على نفسي وماطالعته...


يا الحبيب خفوقي مايبيك ويبيك...اشهد انك حبيب غير كل الشباب...
وين مالد وجهي بالطريق التقيك....صرت اخيلك واشوفك في جميع الجهات...



الساعة 12 ص....


تعبت نفسيتنا على آخر الليل....وصرنا ندور في حلقات مفرغة.... ومساعد ووافي وعمي سعود ما رجعوا طلعوا مرة ثانية...وكل خمس دقايق واحد داق فيهم يسأل إذا رجع سلطان ولا لا؟؟؟....انا وعفاري وريما كنا مقفلين علينا الغرفة نصيح...وانا ماوقفت ولا دقيقة عن الاتصال فيه....بس ولاحياة لمن تنادي كان يعطي يا خارج الخدمه يا مقفل...ارسلتله مسجات كثير...ولكن نفس النتيجة.....مارد على ولا مسج...بالاخير...رميت جوالي على الارض بقوة.... ورحت وقفت عند الشباك...ابكي....بحرقه....انا السبب....قلتها ل عفاري...وريما...( انا السبب)....وارتعشت شفايفي وانا اكمل( اصلا انا انسانه قاسية....) وشهقت( حتى يوم كلمني....سلطااااان....ما سالته...) غمضت عيوني...( ماسالته ليش هو برا مع هالصبح...)...حطت عفاري ايدها على فمها ودخلت الحمام وهي تبكي...اما ريما فضمتني بقوة....فاشفقت عليها وقررت اني آخذها لاوفيز اسوي لها لقمه....




بعد ساعتين دخلت علي عفاري وانا قاعده اهدي ريما اللي بدت تنوم....كانت شايلة كوبين حليب بشوكولاته.... وناولتني واحد....فخذيته وتاملت ريما اللي نايمة على سريري بفستانها.....حسيت بالشفقه تجاهها والله مسكينة هي اللي تتاثر اكثر شي....اما عفاري صدمتني....طالعتها...وهي سرحانه تطالع بالسما....من خلال الشباك اللي كانت فاتحه ستايره على الاخير.. ما توقعتك يا عفاري تعزين سلطان هالكثر....رغم انك تهاوشين معه كثير...بعكس بدرية اللي تدعي حبه...وهي ماطلعت من غرفتها من الصبح!!...قالت عفاري وهي تدور الكوب في يدينها" ملكه...مو انتي السبب..." رفعت عيوني لها وقلت وانا اشرب شوية حليب" سبب ايش؟..." قالت وهي تاخذ منديل تمسح دموعها وخشمها" بدريه هي السبب..." وكملت وهي حاطه يدها على قلبها" كذبت على ابوي.." وشهقت حتى الحليب تناثر على رجولها لكن ماسحت فيه" قالتله ان سلطان ضربها بدون سبب...والنتيجة..." وهزت راسها وهي تحط الحليب على الطاولة الصغيرة" انت تعرفينها...." حطت عفاري راسها على فخوذي وقالت" سلطان...اللي عمره ماجرح بدرية...ولمن جرحها بحق..قلبت عليه...." قعدت اقرا على عفاري واهديها....وبدت تغمض عيونها...وبعد نص ساعه تقريبا....نااامت بعمق!!...





لمن صارت الساعه خمس....اكتشفت اني آخر من فقد الامل في رجعة سلطان...لاني كنت واثقة من رجوعه حتى بعد مانام كل اللي في البيت...قعدت ادور مثل اللبوه الجريحة المحبوسة في قفص.... كنت اتمنى لو اني اعرف اسوق سيارة...كان خذيت سيارة عفاري ورحت دورته بنفسي..وكنت متاكده اني راح الاقيه....خذيت جوالي وكتبت له..." سامحني يا اخوي!!!"...وغمضت عيوني احاول انوم....ولمن بدا النوم يتغلغل فيني....سمعت صوت مسج....فجلست مخترعه.....وفكرت بفرح...سلطن...اكيد سلطان....


لكن المسج ماكان من سلطان.... كان من رقم غريب...حطيت ايدي على قلبي....وانا اقرا هالمسج....وعدته كذا مرة...وبالاخير...ضميت نفسي بقوة...وانا اقول..." لا يا سلطان....والله مو كذا...."



(انسجت حوله خيوط العنكبوت....مثلت لين اقنعته بحبها....
حسسته بانها فيه تموت....وماتريد انسان غيره جمبها...
وصورت له نفسها بنت البنوت....وماتعرف إلا السجود لربها...
وانها اعقل من سكن وسط البيوت....وانه اطيب قلب ينبض قلبها...
واوهمته انها يمكن تفوت...وان غيره كل حلمه قربها...
وش ذنبه يوم صدق البهوت...القلوب الطيبة وش ذنبها...)


عرض البوم صور غلا عوني     رد مع اقتباس

قديم 24-04-2010, 02:48:13 AM   رقم المشاركة : [7]
غلا عوني
Guest
 
افتراضي كويتيات رد: قصه سعوديه رومنسيه رووووووووووعه ملكه و وافي


الفصل الثامن...





.....انقلب الجيب فينا كذا مرة..على الرمل....ولحظات لقيت نفسي خارج الجيب...صرررخت بجزع اتلمس الرمل بايدي...وانا اشوف الجيب يشتعل قدام عيوني....ناره توصل للسما...والصحراء من حولي صامته ...وكانها تشمت فيني...ركضت بعد ما تفحم الجيب على الاخير....وحطيت ايدي على فمي وانا اقرب بخوووف عشان اشوف اهلي...اللي صرخاتهم قطعتني وموتتني الف مرة.....لمن قربت....صرخت بخوووف وانا ارجع ورا ....يمممه...لالالا..لا يصير فيني كذا...كان سلطان....سلطان متفحم وعيونه تطالعني وكأن ايده تاشر علي ....لالالالالالالالا...لالالالالالا...سلطااااااااا ااااااااااااان .....سلطااااااااااااااااااااان.....لالالالا ترووووح لا تروووووووووح......(انتي....انتي العنكبوت).....تردد هالصوت في الصحرا....وحسيت الموت قاعد يتغلغل فيني....







سلطان لا تطالعني كذا...لا تسوي فيني كذا...كان واقف بمكان ,.ويطالعني من فوق بغرور وشر ...ويقول للناس..." وش الحكم بيكون على هالانسانه.....االلي ماحفظت البيت اللي اهي فيه؟؟...." صرخت وانا اشوف الناس يقولون بصوت واحد" الحررق..." لالالا...حاولت اهرب....لكن امسكوني وكتفوني ...وجروني بقوة... ولاحظت منهم وهم يسحبوني عند عامود خشبي...بدرية وعفراء وعمتي.. ووافي....وناس اعرفهم زين لكن مو عارفه وين شفتهم....كلهم اهلي كلهم اصحابي....كلهم يحبوني...ربطوني على العمود...وكان الحطب كثييييييييييير عند رجلي....وبدوا يشعلون النار فالحطب وهم يدورون ويقولون" الموت..الموت للخاينه..."جسممممي.....راح احتررررق راح اموووت....لالالا.... آآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآه.....يا ربييييييييييي...يا ربيييييييييييي ساعدني...سااااااااااعدني....وفجأه ارعدت وابرقت.....ونزل مطر كثيييييييييير طفا النار اللي حولي...واختفت كل الناس من حولي....وغديت وحيدة بدون اهل...يتيمة مثل ماجيت لبيت عمي.....









تحركت على سريري بتملل وانا حاسه بنفسي مبلولة....فتحت عيوني ببطء.... شفت اربع ازواج عيون تطالعني بقلق....استوعبت...ان كل اللي قبل شوي...كان حلم...وان المطر هو جيك ماء بارد فوق راسي...قلت وانااشوف اللي حولي قلاقنين" لا تخافون....انا بخير..." وحاولت اقوم بتعب....قال عمي وهو يتلفت حوله" انا بطلع هالحين..." وقبل لا يطلع سألني من جديد" الكابوس؟؟..." جف حلقي وهزيت راسي له...بس ماقلتله ان كابوسي تغير للاسوأ وصار يشمل سلطان...قالت عمتي نورا وهي تضمني بقوة" انت بخير؟؟؟..." قلتلها وانا اطالع ب ريما اللي تطالعني مخترعه عند الباب" الحمدالله...يمكن لاني نمت البارح وانا افكر ب سلطان..." قالت عفاري وهي تعطيني كاس ماء" كنت تنادينه باعلى صوتك..والله خفت عليك..." اخذت منها كاس الماء...وشربته ببطء...عمتي نورا باست راسي وطلعت من الغرفة...ودعتها بنظراتي وانا ارجع اطالع ب ريما... وش فيها متخرعه مني؟؟؟...قمت من السرير.. بعد ماناولت عفاري الكاس...ومشيت للحمام والتفت ل عفاري" طلعيلي ملابس جديدة...الله يخليك" كانت عفاري لابسه روب قصير سماوي.. وقالتلي وهي تترك كاس الماء على الطاولة" ان شاء الله..."





الساعه 3:00م





طلعت من الحمام....وانا لافه منشفه على جسمي...تاكدت ان باب الغرفه مقفول....ورجعت للتسريحه حقتي بغرفة الملابس....نشفت شعري بالمنشفه....ومشطته بخفه لأن جلدت راسي تعورني...لين ماصار يلمع... بقوة... طالعت الملابس اللي طلعتهم لي عفراء....توب اسود برقبة...بدون اكمام دافي شوي...لبسته ولبست بنطلون ابيض لو ويست...ولبست صندل اسود ناعم فيه لولو ابيض...حطيت جلوس شفاف على فمي...ولاحظت ان اثار اللي تركتها بدرية على وجهي...خفت شوي..بس لسه الضرب على خدي موجود ولونه رمادي غامق....وعلى ذرعاني فيه اثار واضحه....تنهدت...وطلعت من الغرفة...وقبل لاطلع تذكرت اني ماصليت لا الظهر ولا العصر....رجعت وخلعت صندلي ولبست شرشف الصلاة...وبديت اصلي...وانا قاعده اصلي سمعت صوت صراخ...ودخلت علي ريما تركض...انهيت صلاتي...بسرعه من الفجعه... و طالعت بريما اللي كانت ترتجف وقالت" باباتي....باباتي..." لحقتها يوم طلعت بعد مالبست صندلي ....ولقيت الصوت من غرفة بدرية... وانفجعت وانا اشوف المنظر اللي قدامي...كان عمي يضربها بقوة..... ويقولها" انتي ماتوبين عن حركاتك...عيييب عليك..." بدرية بنت كبيرة....حرمه متزوجه بالاصح...تنضرب بكل هالقسوة...ليش يا عمي؟؟...مهما كان ذي بنتك مفروض ما يصير لها كذا.... وقفت مكاني من الفجعه..عفاري كانت واقفه مو قادرة تسوي شي وعيونها تدمع بقوة وضامه نفسها بقوة... وعمتي نورا مو بالغرفة...قلت وانا امسك ذراع عمي بقوة" عممممي....خلالاص..." بعدني بقوة...ورجع يضربها بعقاله....رجعتله بقوة... و انا منفجعه من شكله...من وجهه....من ملامحه القاسيه اللي عمري ماشفتها....مسكته..بس بعد وخرني....قلت ل عفاري..." لا توقفين كذا....." ورجعت اقوى احاول افكهم بقوة....وجاتني كم علقه معتبرة من العقال....بس ما اهتميت .....وآخر شي مسكت ايده اللي فيها العقال.....فوخرني بايدينه بقوة.... قوة خلتني ارجع وراي.... واضرب بطرف المكتبه الحاد...وصرخت بقوة صرخة الم..وطحت على الارض...








حسيت ان الدنيا قاعده تدور تحت عيوني....وسمعت صوت صياح بدرية اللي اول مرة اسمعه من سكنت عندهم....صياح آلمني وقطعني....صوت نحيب مرتفع....والم كبير....صوت انثى مجروحه حتى الصميم..يا الله....وش كثر اكرهه هالصوت....هالصوت المهان المجروح المعذب...اللي يدل على قلة الحيلة....اكره الدموع....لأنها دلالة على الضعف...لكن هذا احنا الحريم....مالنا إلا دموعنا...حسيت بايدين كبار تشيلني من الارض وترفعني وتبعدني عن افكاري الدوارة.....عمي.....ابتسمتله وانا اتالم...قالت عفاري وهي تضمني بقوة" انت بخير؟؟..." قلتلها وانا اتحرك ببطء بينها وبين عمي عشان اوقف" بخير... انا بخير" تجعد وجهي من الالم....قال عمي وهو يرص على شفايفه ويتمالك نفسه" قومي...آخذك المستشفى..." قلت له وانا اوقف بمساعدة عفاري" صدقني انا بخير..." وكملت وانا اطالع ب بدرية" عمي.....ليش كذا؟؟.." كانت بدريه دافنه راسها بالمخده وتصيح بصوت مكتوم.....وقلت وانا اطالع ب عفاري وارجع اطالعه" انا بنات كبار....مو بزران عشان تطقنا بالعقال...." ضرب كف بكف...وهو يطالعني ثمن يرجع يطالع بدرية....وقال بعصبية وقهر وهو يطالع بدرية وعيونه محمرة ومفتوحه على الأخير" هاذي يبيلها تكسير راس...آآآآه بس.." وحط ايده على قلبه...ضمته عفاري بقوة" باباتي....هدي عمرك....ما يسوى تسوي بنفسك جذي..." قلت وانا ابتعد عن هالجو المشحون المتوتر...." انا بتمشى بالحوش....فيه احد من الرجال؟؟...." قالت عفراء وهي تطالعني وماسكه ايد عمي" لا راحوا يدورون سلطان...خذي راحتك..." هزيت راسي لها وطلعت وقفلت الباب معي..






الساعه4:30م



في الحوش....كنت جالسه عند شلال صغير فيه اسماك ملونة وباحجام مختلفه.... سمك اصفر وبرتقالي واسود....اشكالهم تجنن....صغار وكبار...اضحك لمن اتامل السمك...احسها مخلوقات غبيه...تدور وتدور...بس هاذي شغلتها بالدنيا....دخلت ايدي داخل الماء...وقعدت الاعب الاسماك اللي تهرب مني مخترعه...واخذت افكر بعمق..بالمسج اللي حرمني النوم زين....المسج اللي بس لو اعرف مين ارسله... معقولة سلطان؟؟؟؟....يعني معقولة سلطان يفكر اني خدعته؟؟؟...ليش لا يا ملكه؟؟...ليش ما يكون فهمك غلط... ليش مايكون معتقد انك تحبينه؟؟....طيب وإذا كان يعتقد اني احبه؟؟؟....ليش يرسلي هالمسج...؟؟؟..عجزت احل اللغز...ولا قدرت اتوقع اي شخص يتجرأ ويرسله......رفعت عيوني..وشفت شباك غرفة بدرية...ليش طقيتها يا عمي؟؟...مهما كان ذي بنتك....يااارررب مايكون بسببي بشكل او بثاني..كافي ان سلطان انطرد بسبتي....مابي عمتي نورا تكرهني...والله انها اجوديه وعاملتني مثل بنتها بالضبط....لا واكثر شوي... ولا عفاري...ولا ريما...اففففف...والله يا دنيا ماعرفت اكسب رضاك..!!!...









دخلت بيت الشعر اللي خاص بالرجال وكان تصميمه خيااااالي.....اختيار عفاري المتيمة بالبدو والقنص والخيل.....كان كله كنب منجد بقماش تراثي احمر باسود....وفيه زير ماء.... وردايو قديييييم....وجدار كامل مغطى بقزاز كله اسلحه وسيوف وخناجر....وفيه لوحه لخيل تركض بالبر رووووووووعه رسم سلطان......وفيه تحف تراثيه ومجسمات برونز على شكل خيل..جامحه....ومعلق فوانيس على الجدار...
وكان اكثر مكان احب اجلس فيه....لأنه يذكرني ببيت الشعر اللي كان ببيتنا بس هذا افخخخم بكثير....جلست على كنبة منفردة..وتنهدت وانا ارجع راسي على ورا..وغمضت عيوني...احاول اريح اعصابي التعبانه.... دقايق ودخلت علي ريما وصرخت يوم شافتني بفززع" مادريت انج هنااااا....." قلت وانا اقوم من مكاني مخترعه" ريما....وشفيك؟؟؟..." قالت واهي ترتجف بقوة" آآآآ....اممم.....خالي.." وقامت تصيح" وااااااااااااااااااااااع....واااااااااااااااااااع. ..آآآآههه..." رحت وضميتها بقوة" الريم عيوني....وشفيك؟؟.." وشلتها وجلستها على حجري بعد ما جلست بمكاني الاولي" وشفيك...." البنت كانت مرتاعه.... وفحمانه... قالت وهي تاكل اظافرها"باباتي....ووو....اااا....خالي....يتها....و شوووووووون...." وشو؟؟...وافي يتهاوش مع عمي....طيب ليش....عصبت غصبا علي..اكيد بسبة بدرية اكيد تلقفت وراحت علمت خالها.....ياربي ذي البنت ما تعرف شلون تصرف....وخالها البزر ذا....يتهاوش مع ابوها....قلت ل ريما بعد مضميتها بقوة... وانا العب بشعرها وهي حاطه راسها على صدري" طيـــــــــــــــــــــب....وش يتكملون عنه؟؟؟" قالت ريما وهي تهدا" عن.....عن... عن بدريه...اههه" هزيت راسي..انا عارفه...والله اني عارفة...قعدت اهدي ب ريما لين ماهدت وقالتلي بعد عشر دقايق" انت مرة طيييبة....وانا احبج..." وضمتني بقوووة...قلت لها وانا ابعد شعرها عن وجهها واجلسها جنبي" وانتي مررررة حلووووووة وانا احبك كثير كثير..." ابتسمتلي وكملت وهي تقطب حواجبها وببراءة الطفولة" بدرية دبههه....ما احبها...." قلتلها وانا اطالع في يديني" عيب حبيبتي...بدرية اختك..." كملت ريما وهي توقف" اصلا اهي ما تحبج..." طالعت ب ريما وغصبا عني سالتها بفضول" ليش؟؟...قالتلك شي.." قالت ريما وهي تبرطم" ايييييييييه....قالت انك....بتاخذين مساعد عشان تتزوجينه.... احسن...انتي حلوة ومساعد حلو...." آآآآآآآآآآآآآه يا قلبييي....والله حسيت ان موية بارده انصبت على وجهي.....معقوووولة.... معقوووولة.... اكيد مساعد قالها....صدق... صدق... انه... التفت على ريما وقلتلها" رييييما حبيبتي...وش قالت بعد؟؟..." كملت ريما وهي معصبة ببراءه" وقالت....انك..تلعبين على سلطان..." يا ربي وش هالصفقه الحارة اللي جاتني...طالعت ب ريما اللي كملت ببراءه" انت...ما تلعبين على سلطان؟؟...انت تحبين سلطان.....؟؟؟؟ صححح؟؟؟" بعدت عنها...وانا احس بقلبي طعون قاعده تالمني... انا ....انا اضحك على سلطان؟؟....انا العب ب سلطان؟؟؟...ليش يا بدرية وش شفتي مني يوم تقولين كذا؟؟؟ ...عضيت على شفايفي بالم...ونزلت دموعي غصبا علي حااااارة ...





الساعه 5:15م





كل انسان إذا عصب و ضاق صدره....يسوي شي يريحه.....ناس تروح تسيوق...وناس تروح البحر...وناس تقعد تغسل المواعين...وناس تجلس على النت....وناس تكتب خواطر....لكن انا غير هالناس.....هههههه... عارفين وش اسوي....اقعد اطبخ وانفخ....بس طبعا كل الاكل بالاخير يروح الزباله لأنه لا يمكن يصلح إذا ماكان لي نفس.....كنت واقفه بالمطبخ الخارجي...بعد ماخليت ريما تطلع الطباخ...وادخل ودايركت على الثلاجه....طلعت بيض وطحين وبيكنج بادور وفانيلا....وطلعت من احد الادراج خفاق الكيك....وحطيت صينية خليت ريما تدهنها بالزيت بالفرشاة....وجلست اكسر البيض واخلطه بالخفاق..وانا جواتي احترق....منقهرة...مو عارفه وش اسوي....كافي اني سمعت صوت عمي وهو معصب على وافي.....كافي ان عرفت ان عمي يغليني موت....وان كل اللي ببيته ماعاد يحبوني....مين اللي يحبني هالحين؟؟؟.... ميييييييين ؟؟؟ سلطان....وراح....وعفاري...ماشفتها من اول....ومحمد...مجرد طفل....وعمتي نورا اكيد تكرهني....بعد بدرية حبيبة قلبها...اكيد بتعتقد اني سبب تعاسة بنتها....تذكرت الطق اللي جاني من بدرية قفلت الخلاط...وقعدت اضيف طحين عشوائيا...ودموعي تنزل....حتى اني ما انتبهت ل ريما اللي طلعت من المطبخ من الطفش وراحت...ورجعت اخلط اكثر واكثر....غصبا علي دموعي تحولت لشهقات...وانا اضيف الزيت والموية....قلت لنفسي وبصوت عالي" ليش يا ملكه؟؟...ليييييش؟؟...ليش الحياه قاصره معي؟؟؟....رغم اني اعطيتها كثير....كثير والله....."فجأة صرخت بفزع " يمممممممممه....." بعد ما سمعت صوت....



ياولد الناس ماجاني كفاني....اصيح صياح من قسوة زماني
ترى لولا الحيا ياولد لظهر...من اثيابي واقول الموت جاني
واودع عمري بدمعات حب...دعاها الياس خطاف الاماني
عنيدالحظ واقف في طريقي...يخاصمني ولالي خصم ثاني
إلى لاح الامل جيته مسير...واطير من الفرح لامن دعاني
كماالريشه تطير بها الهبايب...وقبل مااصل يجيه الياس عاني
ويقتل فرحتي قدام عيني..واطيح من التعجب في مكاني




سمعت صوت كله حنان يقولي من عند الشباك" كافي يا الغلا.....لا تعذبين نفسك...." وشو؟؟...الغلا؟؟... التفت... بعد ما صرخت.... فكمل الصوت" ماكان قصدي اخرعك..." طالعت جهة الشباك...انتبهت لطرف كتفه بس....ما رديت...وقفت الخلاط...وحطيت ايدي على رقبتي...ودي اكلمه...بس...بس ما اقدر...ما اقدر اتجرأ...هذا مساعد....مالي اي مستقبل معه.....مالي اي....مستقبل معه.... قلبي تصاعدت دقاته....وحسيت الحرارة تملا جسمي...كمل مساعد بدون ما يهتم برد فعلي" ملكه....انت اسم على مسمى....فلا تخلين دموعك تنزل....وصدقيني لو كنت مظلومه ربي بينتقم لك..." عضيت على شفايفي....وحسيت ان مجرد استماعي له خيانه..لكن ما قدرت اتحرك...شهقت...كمل وصوته يضعف" ليش تبكين؟؟؟....ليش؟؟...اللي مثلك مفروض الدموع ماتنزل من عيونه" هزيت راسي بحزن...وحطيت ايديني على عيوني امسحهم بقوة... وشغلت الموية...وانا احط الطاسه حقت الكيك في المغسله.... كمل بتردد" انا...احس...انك..." وضغط على نفسه وهو يكمل" قريبة مني..." وكممل بتردد" اعررف.....ان....اللي قاااعد يصير غغلط....لكن..." واخذ نفس عميق وكمل" انا...شفتك... وحسسيت... اننني...." حسيته متردد بشكل كبير....وكنت واقفه قريبة من الشباك مرة....دموعي قاعده تسيل على وجهي بحرارة وسمع شهقتي فكمل بحرارة" عيونك...عيونك حركت....حركت فيني احاسيس غريبة...." عضيت على شفايفي وحطيت ايدي على فمي والله حرام.....ليه مكتوب لي اتعذب....ليش؟؟...ليييييييش يا رب؟؟...ليش مساعد رجل بدرية موب رجلي؟؟...ليييييش؟؟؟...كمل وهو يسمع صوت شهقاتي يزيد" حرام...يا ملكه...عورتي قلبي يا الغلا...حرااااام...." قطبت حواجبي... ومسحت دموعي بمنديل المطبخ...وقلت بصوت متكسر حزين كانه مو صوتي" مسااااعد.....يا مساعد...حرام اللي قاعد يصيير..." وكملت وانا اشهق واخذ منديل عشان امسح دموعي" انا... ما اعرف...وش اقولك..." وقربت من الشباك وشفته.....كان يناظر الارض...وجهه مسود...وكأن الحزن ماليه....قلتله وانا اقفل الشباك" رووووح....روح يا ابن الناس....روووح"...








دخلت البيت مدرعمه....وطلعت الدرج ركض...صدمت ب عفاري من غير ما انتبه...قالت لي عفاري منفجعه" بسم الله وشفيييييك؟؟..."
ملكه: آسفه...ما انتبهت....
طالعتني عفراء وانفجعت من الدموع اللي مالية وجهي وقاعده تنزل بسرعه وبحرقة...
عفراء وهي تمسك ايدي بقوة: بدريه قالتلك شي؟؟...
قلت وانا اعض شفايفي: بدررريه...انا ماعاد بيني وبين بدرية حكي...
عفراء وهي تشيل عيونها من عيوني: يكون افضل....
ملكه:0000000000
عفراء: لا تزعلين...بس والله....ما تستاهل صداقة وحده مثلك يا ملكه...
ابتسمت بسخرية وقلت: عاااادي...بكره كل وحده فينا بتروح لبيت...وراح تنقطع علاقتنا....
عفراء وهي تضغط على ايدي: روحي غرفتك...وبجيبلنا غدا...وناكل سوا...وشرايك؟؟؟...
قلت وانا اتذكر اني جوعانه: يا ليت...( وابتسمت..ابتسمت لي عفاري وتركت ايدي وكملت طريقها)






في غرفتي... بعد ماغسلت وجهي زين....وحطيت مكياج خفيف يخفي الشحوب اللي مالي وجهي....جلست على المكتب حقي....وفتحت اللاب توب.. وشغلت النت...عشان اتسلى شوي بدل ضيقة الصدر هاذي .... قريت بريدي...ولقيت بطاقة من سلطان بتاريخ امس....ضغطت كليك على البريد بسرعه... وطلعتلي بطاقة رومانسية...بطاقة لونها احمر...وفيها صورة بنت تبكي ومكتوب:



ابي عشق تحسب له كل نظرات العيون حساب..وابي قلب على قلبي وابي دين على ديني..
وابي نظرة عطا توفي ولا تخلف بدون اسباب..وابي منك قبل لا انتي تصديني توديني..
وابي درب على العذال صعب متعب غلاب...وابي نفس الطريق الصعب يبعدهم ويدنيني..
ترى لو للقلوب عيون ولدموع العيون اهداب...حشا ما تنزل الدمعه لغيرك لو تركتيني...
انا اول من عرف قدرك وانا توي صغير وشاب...وابي منك دام انك عرفتيني تحبيني...
مادام اني لقيتك في طريق اسمه غرام احباب...دخيل الله وبعد الله دخيلك لا تخليني...
مادام ان كل من يحيى على وجه التراب تراب..عسى تنساني الدنيا مادام انك ذكرتيني...






قفلت الاب توب بحززن...والله حرام اللي يحس فيه سلطان....قاعد يحملني اكثر من طاقتي.. يعني اهو يعرف مقامه بقلبي....بس ليش يطلبني شي يجي من الله ما يجي مني انا... يا خوفي من الايام الجايه...تذكرت مساعد وشلون اميله.....وززززعلت على حالي......وبكييييت بقووووة....وانهرت على السرير..... بكيت حبي الوليد...بكيت سلطان وحبه...بكيت مساعد واللي نحس فيه انا وهو....بكيت...مو لأني تعودت اصيح....لالالا....لأني حسيت اني مظلومه وانا الدنيا ميب منصفتني....ليش انا لمن لقيت الانسان اللي ارتحتله...كان متزوج...وليش هالانسان اللي انطرد من بيته علشاني..مو قادره احبه....ولاني قادره احطه براسي كحبيب...نظرتي له اخ....وبس...مجرد اخو غالي لا اكثر ولا اقل....شافتني عفراء يوم فتحت الباب.... وركضت عندي وقالت وهي تحط ايدها على راسي بفزع وحزن" ملكه خلاص...الله يرحم والديك...حرام اللي تسوينه بعمرك..." ضميتها بقوة...وانهرت...قلت لها من بين شههقاتي ودموعي" محتاجه...محتاجه ل هلي...ياعفراء... محتاجه لابوي اعز الناس....انا تعبانة...والله تعبانة... محتاجه احكي لامي" قالت عفراء بقلق" ملكه...وشفيك؟؟...سمي بالرحمن...فيه شي يألمك..." اشرتلها على قلبي" هذا..هذا يألمني...ويعذبني..." وبعدت عنها وانا اصيح اكثر واكثر...قالت عفراء وهي ماسكه نفسها عن الصياح" والله كافي...والله كافي...يا ربي شسوي بعمرررررررري.. اوزع نفسي فين ولا وين.....لييييييش؟؟؟....معتبريني حائط المبكى....انننااااااااااا...آآآآآآآآآآآآآآآآآآآه.. ."وضمتني ورجعت تبكي معي...







بعد نص ساعه من البكاء المتواصل....دخلت علينا عايشة...وقعدت تصيح عند الباب...وصرنا فيلم هندي قديم....وصراحه هالحين اضحك على اشكالنا في ذاك الوقت..حتى شاروخ خان ماقدر في احسن افلامه يسوي مثلنا....ولا..... الاقرب والاصح مسلسل كويتي درامي....شوي يوم سمعنا عمتي نورا" وييييييييي...بناتي .. وشفيكن يا مال العافية....؟" وجات وبعدتني انا وعفاري عن بعض...وقالت ل عايشة اللي واقفه تصيح" روحي...روحي بسرعه جيبي موية..." ناولتنا المناديل...وقمنا نسمح دموعنا...قالت عمتي نورا واهي تمشي بعصبية في الغرفة..." وشفيه؟؟...وش صاير؟؟...صياحكن واصل لآخر البيت....حتى الشغالة مكمله معكم البؤساء...حشى صرنا فيلم هندي..." قالت عفراء وهي تقوم وتتمالك نفسها" انا تعععبت من ملكه... وبدرريه.....كل ما اجييي...ال....قا وحددده....منههههم...... تصييييييييييييييييح..." قلت انا وانا اخذ كاسة الموية من عايشه" شكرا..." والتفت على عمتي نورا وقلت لها بخجل" سامحيني عمتي... اه اه....هزني الشوق للوالده والوالد...." وقطبت حواجبي...وكنت راح ارجع اصيح....بس اللي خلاني انسى الصياح...صراخ محمد...






طلعنا نراكض كلنا...ولقينا محمد يصيح عند غرفة بدرية....تصوروا محمد...الرجال الصغير...يصيييييييح.. قال لامه" ماماااااااااااااااااااتييييييييي....." قالت عمتي نورا وهي تخمه" وشفيك يا وليدي؟؟...وش صار؟؟؟" قال وهو معصب ويحاول يمسح دموعه" بدرررررررررررريه..كفخخخختني....." قالت عفاري وهي تلف" عمااااا...حسبنا ... مصيبه...." قلت انا وانا الحق عفاري" حرام عليك طقته...." ورحنا دخلنا الاوفيز... آآآآآآآه...شميت ريحة الاكل اللي طلعته عفاري قبل نص ساعه...جلسنا حول الطاولة....وبعد دقايق دخلت علينا عمتي نورا ومحمد اللي هدا.....قلت جوات نفسي" والله يا محمد انك بزر..."وناولته صحن...وقلتله بدللع" تبيني احطلك على ذوووقي.؟؟؟.." قال محمد وهو شاقه وجهه الابتسامه" ايييييييييه.. " ضحكت عمتي نورا وعفاري...من قلب...وقالت عفاري" هههههههههههه.......اييييييييه...ذا اخوي الشاطر البطل...اللي يعرف ينقي من بدري..." قرصت خصرها وقلتلها" عييييييييييييب...هههههه" وحطيت لمحمد شوية برياني لحم....وسلطة زبادي...واخذت لي صحن وحطيت لي خضار مسلوقة...وشوية فتوش....
عمتي نورا: ماطلع ابوك يدور سلطان؟؟...
عفراء وهي تاكل سلطه: لا....قال انه وصى مساعد...والثاني...( تقصد وافي)...
عمتي نورا: والله ان مساعد رجال ينشد به الظهر....لو انه واحد ثاني كان قال وش لي دخل فيهم....ومصايبهم ومشاكلهم...الله يسعدك يا بدرية معه...(افرح إلى من جابو الناس طاريك....وش لون اترجم فرحتي لو تجيني...
ودي يطول الهرج واسمع مطريك...و اخاف من سري عليهم يبيني...)عفراء: يارب يكون زوجي مثل مساعد...
محمد: وانا احب مساعد بعد...لعب معي بلايستيشن...
عمتي نورا+ عفراء+انا: هههههههههههههههههه
عمتي نورا: يارب انك ترزق عفراء وملكه رجال مثل مساعد...
عفراء: هههههه....يااااااااااااارب....
عمتي نورا: هههههههه....صدق قليلة ادب....اول ماكنا نقدر نتكلم بالزواج قدام اهالينا....
عفراء وهي تطالعني: ههههههه....عادي...خليك فري...يا مامي...
عمتي نورا: وانتي يا ملكه؟؟....وش رايك ب مساعد؟؟..
نغزني قلبي...وحسيت ان شكلي غلط وانا ساكته فقلت بصوت طبيعي قد ما اقدر: شكله ولد ناس...
عفراء وهي تلعب بصحنها بالملعقه: تبين واحد بحلاه وجماله؟؟؟
قلت ل عايشه: صبي لي كاسة ماء....( والتفت اطالعهم) الرجال مو بجماله....الرجال بمواقفه واخلاقه...( وكملت وانا اخذ الماء واشربه)...ومساعد حتى الآن مابان من مواقفه شي...
عفراء:في الملكه حقت بدريه...اشوف البنات يطالعون بصورته اللي عند الباب...وتحسينهم شوي وينضلونه....
عمتي نورا: ياوووويلي على زوج بنتي....بسم الله عليه
عفراء: ولا....وتشوفينهم هيمانات....وذايبات وما دري وش يفكرون فيه؟؟؟...
قلت بغيرة غصبا علي: صدق قليللات حيا....ماعاد في بنات والله...
قالت عمتي نورا: اجل تصوري وش وحده تقول؟؟...تقول ياااارب انه يفكر يتزوج مرة ثانية...
عضيت على شفتي وحسيت بضيقة صدر....عمى وش ذا الحريم اللي يطالعون في الرجال بذي الطريقة...
عفراء بعصبية: مصيبة تصيبهم...لا باذن الله....انه لبدرية طول العمر...لا زوجه ثانية ولا غيره...
محمد وهو ياكل والاكل مالي فمه: يارب يتزوج على بدريه...
طالعنا فيه كلنا...فشرق الولد بالاكل...فقمت بسرعه وضربته على ظهره وناولته كاسي....
عمتي نورا وهي تمسح فمها بالمنديل: لا عاد اسمعك تقول كذا....
عفراء: تستاهل الطق اللي جا على راسك...
محمد وهو مستحي:تستاهل بدريوه..خله يدبها ويكفخها...
عصبت عمتي نورا وقالت: قوم...قوم بسسسرعه قبل لا اطقك هالحين واكسرلك راسك...






على الساعه 09:00م






قررنا انا وعفراء..انا نطلع نتمشى شوي..بسيارتها خصوصا ان كل اللي بالبيت مكتمين....بدرية ماطلعت من غرفتها...وعمي خارج البيت...وعمتي نورا...تسولف مع اختها بالتيلفون....ومحمد وريما يلعبون بلاي ستيشن ... قلت لعفاري وانا البس بنطلون جينز كحلي وهي في الغرفة حقتي وانا بغرفة الملابس: قلتي لامك؟؟؟..." قالت عفاري وهو تكحل عيونها قدام المرايه الطويلة اللي بالغرفة" لااااااااء.....امي مشغولة..وقاعده تسولف مع خالتي حوريه...." ضحكت وانا اقفل سحاب البنطلون وقلتلها" احم....احم...يسولفون عن حبيب القلب.." قالت عفراء وهي تجي تطل علي" احم...احم....على قولتج...موب داري عني..وعنج...." قلت لها وانا البس ساعتي الصفراء" يااارب....يدري عنك ويجي يخطفك....ويريحني منك..." قالت عفاري" هيييييييييييي .... مانتيب مرتاحه مني...اصلا انتي عارفة انا وش مخططة...." قلتلها وانا اطالع بشكلي في المرايه" لااااء..."وقعدت اعدل بلوزتي الصفراء الحرير...اللي بدون اكمام وتوصل لنص الفخذ ضيقة... قالت عفاري وهي تعدل الجلوس عند مرايتي" شوفي عيوني..انا مخططه.... نحن..( واشرت علي وعلى نفسها) ناخذ اخوان....عشان جذي انسسي..تفتكين مني...." رديت عليها وانا البس عبايتي السوداء اللي اكمامها مشغوله بموف..." اففففف...اول مرة ادري انك لصق ماركه اصلية..." صرخت عفاري" ماركه بعينج...احمدي ربج...اخطط على جذي..." قلدت صوتها وانا اقفل عبايتي" احمديييي ربج..." ورفعت يديني للسما" يااارب متى بتعدل هالبنت؟؟..." سفهتني واعطتني الشنطه الجينز وقالت" لازم تلبسين برقع؟؟؟؟..." قلت لها" ايه....لازم..." قالت عفاري وهي تعدل الايشارب الوردي اللي مغطيه فيه شعرها" ليش ما تصيرين مثلي؟؟..." قلتلها بصراحه" لأني ما اعتبر هذا حجاب...." وكملت وانا الف شيلتي زين على راسي..." عيوووني..هذا تبرررج..." سفهتني وزادت الكحل لين ما قالت آمين... عاد بسم الله عليها عفاري حلوة من غير...بس مع رسمة الكحل الفنانة اللي سوتها طلعت وااااااو....وقمت انا عدلت كحل عيوني ودعجت عيني مضبوط... من فوق ومن تحت ومن جوا العين بالكحل الاسود...لين ما صارت عيوني تلمع بقوة....وكثرت الماسكرا على رموشي....ولبست برقعي وطلعنا....






فرفرنا بالسيارة كثير...وبالاخير قررنا نروح نتعشى بمطعم معتبر طبعا على حسابي....لأن عفراء صرفت مصروفها كله...على اشياء تافهة قبل ملكة بدرية...قلتلها واهي رافعه صوت الراديو" لو سلطان معنا..."
عفراء وهي تاخذ نفس وتزفره: يا ليت والله....
قلت وانا اتسند على الشباك اللي جنبي: سبحان الله...احس بيتكم بعد روحته صار بحر ساكن مممل...
قالت عفاري وهي تلف يمين بعد الاشارة: باذن الله يرد ويرجع البيت افضل من اول....
قلت لها وانا اعض على شفايفي: لقيته مرسلي بطاقة...( وحكيتها سالفة البطاقة)...
عفاري وهي شوي وتصيح: المشكلة اني احبج...واحب اخوي...ولاني عارفة وش اسوي؟؟...
سكت وحاولت اغير الموضوع...فقلت وانا اشر على سيارة قدامنا: شوفي شوفي...ووووعععععععع....
عفاري: وييييييييييه...وش ذا؟؟....يا شين سيارته وليش صابغها احمر...؟؟....مسوية فيها عيد الحب...
قلت وانا اضحك: لا وحاط فيها نقط سودا...فيه احد لاعب عليه...
عفاري وهي تضحك: مسكين والله...تلاقينه من هالمراهقين اللي يحبون يلفتون النظر...
قلتلها وانا اتذكر الرياض: يووووه يا عفراء...ليك معي يوم كنت بالرياض..
عفراء بخبث: لييييييييييش؟؟؟
قلت وانا اضحك: بتشوفين انواع الاستهبال....وانواع السيارات....خصوصا التحلية...
عفراء بحماس: قبل ثلاث سنييييييييييين....صارلي موقف معتبر بالتحليه ذي....يقطعها ربييييييييييي.. صراحه انواع الفشلة....
قلت وانا اطالع الاشارة الحمراء اللي وقفنا عندها: ليش وش صار لكم؟؟؟....
عفراء وهي تتذكر: يووووه....ياختي عندكم الشباب موب صاحيين....مواكب يسوون للوحده....صح هنا فيه الخير....لكن مو مثل شباب الرياض...يخليك تاخذين مقلب بنفسج....حتى زكيه ماخلوها بحالها...
قلت وانا تخيل وجه زكيه مربيتهم المصرية: لالالالالالالا....إلا زكيه....ههههههههههه....يا قلبي...هذا وهي عجوز...
عفراء وهي تكتم ضحكتها بصعوبة: والله يا ملكه....يلاحقنا ذاك الواحد...بسيارته...البينك المكشوفة... وكنت انا وزكيه بس....طبعا انا كنت مغطيه ويهيي...عشان جاني تهديد يعجبج من سلطان...
تحركنا بالسيارة وعفراء تكمل: الموهيم يا طويلة العمر....شوي...يوم وقفنا عند المملكه من باب الفورسيزونز ... خلاص...نزلنا انا وزكيه وتشوفينا بسرعه وبسرعه.....اللي يضحك اني شايفه عمري عليه ورازه نفسي.. وما اطالع فيه....على بالي معجب متيم بالقد المياس....ههههههههه...ورانا ورانا...نلف يمين يلف يمين...ونلف شمال يلف شمال....اففففففف....جننا مرة...
وقعدت تضحك بقوة وكملت وعيونها مدمعه:هههههههههههههههه..... يووووووه....يوم عصبت زكيه والتفتت وقالت: اييييييييه؟؟؟..هو انت ما بتفهمش؟؟....ما عندكش خوات بتخاف عليهم؟؟؟....قالها وهو يمد رقمه ببطاقة كششخة...." والله انا غصبا علي.... انسحرت بالوجه الجميل.....والقد المياس..." وههههههههه....وانا ماسكه زكيه اقولها يلا الله يخليج...ماعليج منه.."ومغترة بعمري....كملت زكيه على الولد" ياخي اختشي على نفسك....دي متل اختك..." قال بثقة" مين؟؟...هاذي؟؟..." وكمل بلهجة شاعريه" لا....انا ما ابيها هي....انا ابيك انت...." شوي يوم صرخت زكيه صرخه معتبره ....ههههههههه..." يا خراااابي....انت بتعاكسني انا يا واد.....يا لهوي....دنا ئد امك يا بني...والله عيب....يا خبتك يا بني....يا خبتك يا بني....ده يومك اسووود" هههههههه...الولد حس ان الناس تطالعه وتفشل وراح سحب نفسه بسرعه يوم شاف السكيروتي يقرب منا...ههههههههههه...وهذا كل الموقف...
قلت وانا اضحك: هههههههههه.....يقطع ابليسك يا عفاري...واثقه من نفسك مرة...زين حطم غرورك....
قالت عفاري وهي توقف السيارة قريب من المطعم اللي احنا نبيه: اصصصصص.....نقطينا بسكاتج...اففف....يا ملكه....ما تعرفين تجاملين او تواسين...








نزلنا المطعم....وكنا حاجزين قبل دقايق....فعلى طول جلسنا على طاولة ركنية مختارينها... طلبنا اللي نبي..والمطعم كان بحري... واكله لذيذ مرة....انا طلبت لي لوبستر مشوي....بينما عفراء طلبت فاهيتا سمك وربيان....جلسنا ندردش شوي...وجابوا لنا المقبلات والبيبسي....فقمنا ناكل ونوسلف وخاشين جوا مع الموسيقى الرومانسيه اللي حاطينها....اغنية Helloل Lionel Richie....وهاذي اغنيتي المفضلة... وسرحت وانا افكر بكلمات الاغنية....شوي يوم دزت عفاري يدي...قلت بصوت واطي: وشو؟؟....
عفاري وهي مرتبكة: وين رحتي؟؟...هاااا؟..
قلت وانا العب بالسلطة اللي قدامي: موجودة....بس كلمات الاغنية....نقلتني لعالم ثاني...
عفاري وهي تعض شفايفها وتشرب من شوربتها شوي: شوفي...بقولج شي...بس ما تعصبين...
قلت وانا آكل: وشو؟؟؟...قولي لا تخافين....انا بمطعم راقي...فراح اتحكم باعصابي...هههههه
قالت وهي تاخذ نفس: في واحد يجننننن....رووووووووووعه...عليه جمال وسعودي بعد...
تلفت حولي، فهاوشتني: ملكــــــــــــــــــــــــــــه.....لا تلتفتين...( وكملت بعد ماهدت)....الطاولة اللي ورانا على اليسار..
قلتلها وانا لا مبالية: كيف اشوفه اجل؟؟...وبعدين...وإذا كان حلو...وش اسوي له؟؟؟...اروح اخطبه والا اكتبله خطاب يشيد بجماله...
قالت وهي تشرب من شوربتها شوي:هههههي...( بسخرية)يا مصخج....اساسا.... شكلهم معجبين فينا....( ورفعت عيونها وطولت النظر وبعدين رجعت ردتها على الشوربة)....
قلت بعصبية وانا موطية صوتي: عفاري...عييب..لا تطالعين فيهم...كذا بيتجرأون....
قالت وهي تتافف وترجع على ورا: افففففففف....ليش انت جذي..... قروية؟؟؟....عااااادي...مجرد نظرات بريئة...بعدين شكلهم عيال كبارية....وذووووق....
ما اهتميت بكلامها، فقالت بعد لحظات: ويييييييييه...ياشرلي.....ياشرلي يا ملكه....
قلت وانا التفت: انا ناس محترمه....فمفروض يلزم ادبه....
وشفت الولد اللي تقصده فأعطيته نظرة يحبها قلبكم...خلته ينزل راسه غصب عليه...
رجعت لسلطتي...وبعد دقايق...جا الطبق الرئيسي...







قعدت آكل وادردش مع عفاري....اللي كانت مرتبكه على الاخير....لكن انا اعطيتها طناش وجلست على قلبها عشان ما تروح لا كذا ولا كذا....صح ان عفاري عمرها 24 سنة.....لكن عمرها عمر وحده 16سنة....يعني مراهقة على الاخير....واكبر دليل...العفسه اللي معتفستها هالحين....عشان واحد حلو يطالعها....قلتلها وانا اشوفها مصختها: يله بنطلع هالحين؟؟؟...
عفاري: لالالالالا....واللي يعافيك لا...
قلت وانا طفشانه وقاعده اشرب البيبسي: ما يهمني...ابي اطلع...طفشت...
وكملت: والوقت متأخر...ولا تنسين بكره مدارس...ووضعنا غلط...ولو جا عمي ومالقانا ما دري وش بيصير...
عفاري وهي معصبه وبصوت واطي: لا تحطينها بابوي...ابوي يموت عليج....واكبر دليل....انه كفخ بدريه علشانج....
عصبت على الاخير وقمت...واشرت لل ويتر..عشان يجيب لنا الفاتورة...
قالت عفاري" بروح الحمام ازين شكلي وارجع.."
قعدت انتظرها ودفعت الفاتورة...وحطيت ايدي على خدي...وانا اتامل زوار المطعم....شلة بنات....زوج وزوجته....عايلة صغيرة مبسوطة.... حرمه وصديقاتها....رجال اعمال ببدلهم الرسمية وسيجارهم الكوبي...شابين لوحدهم واشكالهم متوترة ويطالعون شلة البنات... ومجموعة شباب...اشكالهم غريبة عجيبه ولابسين لبس موحده لونه اسود....طالعين السلاحف النينجا....ضحكت غصبا علي وقلت...كلن على ليله يغني...





لحظات بسيطه....وسمعنا صراااااااااخ...وقف الشعر باجسامنا....ووقف الحكي والناس قامت تطالع ببعض ...وسمعت صوت صحون تكسر...وحده من البنات انفجعت وطاح منها صحنها....ووحده من الحريم حطت ايدها على فمها وقامت تصيح من الصوت اللي سمعناه..... التفت وراي...يووووه....وينك يا عفاري؟؟؟...الله يستر يا ربييييييييي....وين راحت ذي البنت...صراحه انا اخاف موت من الصراخ الناس...قلبي يقبضني احس ان فيه شي مو طبيعي بالموضوع....شوي...يوم طاح قلبي صدق وانا اسمع صوت عفاري يتردد" آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه....ملكههههههههههه.....اييي يييييييييي....خلني يا حيواااااااااااااااان...."...






توقعاتكم بليييييييييييييز....



تتوقعون علاقة ملكه ب مساعد تتطور؟؟؟....طيب شلون؟؟

ووافي؟؟.....تتوقعون وش قال ل سعود وخلاهم يتهاوشون؟؟؟

سلطان....راح يرجع لبيت اهله؟؟؟....وراح ينسى حبه لملكه؟؟؟؟

ملكه...راح تعترف لسلطان بالحقيقة إذا شافته؟؟....ولا بتسكت؟؟.

علاقة ملكه وبدرية...وش راح يصير فيها بعد ما يتواجهون؟؟؟...خصوصا انهم مالتقوا ببعض من يومين؟؟...

وبالاخير....والاهم.....ليش عفاري قاعده تصارخ وتصيح وتنادي ملكه؟؟؟.....تتوقعون صار لها شي؟؟؟ وشو هالشي؟؟؟



كل هالاسئلة راح تلاقون اجوبتها بالجزء الثامن...ان شاء الله....


الفصل التاسع






ههههههههه..عارفه هالحين كلكم متحمسين...تبون تعرفون وش صار للمرجوجه عفرا وهي تصارخ... انا كنت بمكاني قاعده اتامل بهالخلق مثل ما ذكرت لكم من قبل...شوي يوم سمعت صريخ زعقني بشكل مو طبيعي.... المهم....قمت فزعه من مكاني ورحت اراكض للمكان اللي عفروه فيه....ويوم جيت... لقيت عفرا ترتجف بشكل مو طبيعي وفيه واحد واقف قدامها.... وواحد ثاني طايح على الارض مو قادر يقوم... الرجال اللي كان يكلم عفرا...كان معطيني ظهره...مشاء الله عليه... كان طويل وعريض... ولابس ثوب وشماغ... شافتني عفرا وركضت لي وضمتني وقامت تصيييييييييييح: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه....ايييييييييييي....اه اها اها...ملكه..." حاولت اهديها واعرف وش السالفة...بس ما قدرت لانها كانت منهارة بالكامل...بيني وبينكم انصدمت لالالا...هاذي موب عفرا اللي اعرفها...شوي يوم جا الاخ اللي راز نفسه عندنا وقال بلهجه حارة" هالحين تمسكن الباب...وتطلعن...." انا عيوني انفتحت على الاخير مو مصدقة...على ايش شايف نفسه؟؟ وليش يكلمنا بهالطريقة... لا يكون مسوي فيها معرررفة؟؟؟....وقعدت اطالع بوجهه اللي كان كله برود وغرور...صح حليو... بحواجبه السودا الغامقه...وبياضه الصافي...وخشمه اللي زي حد السيف..وشفايفه الحمرا... حسيت اني اعرفه لكن....ما اهتميت..وش هالغرورالي فيه... فضيييييييييييع( اكره الغرووووووووو وور )....ما اهتميت بخشته و رديت اببرود" لا تدخل بللي ما يخصك..." طالعني باشمئزاز... وقال وهو يرفع حواجبه" اجل...لا تقعدون تسوون فيها محترمات...وانتم من جنبها..." ولف وعطانا ظهره....طالعت ب عفرا اللي كانت ضامتني بقوة...حاولت اهديها ماقدرت...قلتلها بهمس: نطلع؟؟؟..." فهزت لي راسها...وقبل لا نطلع طالعت الرجال اللي متمدد على الارض ويحاول يقوم وهو يترنح...صدق عالم ما تستحي...







بالسيارة...وبعد نص ساعه تقريبا...هدت عفرا من الصياح وقامت تحكيلي وهي تشاهق: الحقييير مسكني من...من خصرييييي...آآآآآآآآآآآآه.... يا ويلي...يا فضيحتي....الله ياخذه الشربااااان...." انا كنت مصنمة وفاتحه فمي على الاخير....عما...محسبنا في امريكا الاخ؟....قطيعه تقطعه... وكملت وهي تمسح خشمها بالمنديل: الرجال الثاني...هو اللي طقه....اعطاه بووووكس على خشمهههه...." ورجعت تمسح عيونها بمنديل جديد...وكملت: ملكه...احس نفسي غبية....شفتي شلون كان يكلمنيييي..باحتقااااااار وكأني طفله صغيييرة... " ما عرفت وش اقولها...ليش متوترة لهاالدرجة؟؟؟...بالاخير اهو رجال غريب...لا اكثر ولا اقل...يعني مو مهم وش فكر او مافكر...واكتشفت ان عفرا حساسه رغم انها تظهر العكس وتستهبلall the time طالعت ساعتي..وقلت بعد لحظات: طيب..هدي اعصابك...خلاص سالفه وانتهت... والاخ اللي شايف عمره..قلعه تقلعه وتاخذه...مانبي شوفة وجهه.." قالت عفرا بتوتر" لااااااااااا.... قلت وانا مستغربة " وشهو اللي لا؟؟..." طالعتني..وكانها استوعبت شي...وتركتني اطالع فيها وانا وجهي عليه علامات الدنيا...والله هالبنت مو طبيعية....التفت عفرا على الطارة...وفرت المفتاح وحركت السيارة....وهي ميته صياااااااااااااح...




وصلنا البيت متاخر...وراحت كل وحده غرفتها من غير اي كلام بينا... انا اخذت لي شاور وغيرت ملابسي.. ولبست لي بيجامه...شورت احمر وتي شيرت ابيض عليه صورة قلب كبير احمر وجواته قطوتين...وشبشبي الاحمر الريش... مشطت شعري وخليته مفلول... وفرشت اسناني...وطلعت من الغرفة....بعد ما اخذت جوالي...




نزلت السلالم ....وقررت اتمشى شوي بالحوش..لأني حاسه بخنقه كبيرة...خصوصا مع صياح عفرا طول الطريق.. طلعت من البيت وتركت الباب مردود....قررت اني اروح اشوف القسم الخاص اللي ازرع فيه.... كان عمي سعود مخلي لكل واحد فينا مساحه يزرعها بكيفه...ويكافا افضل واحد فينا بالزراعه... وطبعا كنت انا ومحمد افضل اثنين..اما عفاري قطعتها خلا خالي... وبدرية زارعه طماطم....ونعناع... وريما زارعه وردة وحده...قاطفتها من عندي وغارستها...هههههه...يا حليلها ريموه...حسيت بشوية براد...وانا قاعده اتمشى في الحوش...لفيت يمين اول ما طلعت من الباب الرئيسي...لأن جهة اليسار فيها بيت الشعر والملحق والمطبخ...لكن يمين فيه ملعب تنس...وملعب كورة قدم مصغر...ومساحة كبيرة للزراعه....وطبعا خلف البيت بالضبط فيه مسبح كبييييييييير مرة اصغر من الاولمبي بشوي.. وعلى مسافة منه فيه نافورة راقصه ومواقف للسيارات...
المهم وصلت عند المساحه اللي نزرع فيها....وابتسمت وانا اشوف ورودي البلدي والجوري..والفل والياسمين اللي زرعتهم وشوية ريحان...قعدت اشمهم واكلمهم بصوت عالي..لأني لاحظت ان الحوش هااااادي مافيه اي صوت...: يا احلى ورد في هالدنيا..طبعا...شلون ما تكون حلو..دام ملكه اللي ازرعتك...هههههه...شوي شوي.. خلوني ارتاح...لا تتزاحمون كل واحد بياخذ دوره..." ولفيت بغرور عنهم وقلت بصوت اعلى: انا الملكه...يعني احلى ورده تجيني وبعدها الورود الثانية.." والتفت وقلت وانا امثل اني زعلانة" وشو؟؟... كأني سمعتكم تضحكون علي...طيب خلاص زعلت.. ما ابيكم..يلا روحوا...كنت ناوية اسقيكم شوي شوي.." سكت لحظات وانا اطالع بالسما...وقلت وانا ااشر للسما: هييييييي....يا نجممممممممه....سلميلي على صاحباتك... ههههه " وتنهدت بتعب وانا اقطف فلة من المكان اللي زرعته وقلت للفة: يا ليتني كنت نجمه فووووق.. اطالعكم بغرور...واتحداكم توصلوني...." يمكن تستغربون مني... ومن افكاري الغبية...بس انا في ذاك الوقت كان فيني جانب طفولي ما اختفا رغم الحزن اللي بقلبي على فقد اهلي....وبكذا قعدت اغني للفله بصوت رايق " اللي بيني وبينك...مش لمسة ايد..بتسلم كده...او شوء بعيونا اتكلم كده...بيحكي عليه...بيحكي عليك وعليا...اللي بيني وبينك...مش نظرة عين بتداوي كده...ولا ليلها دايما غاوي كده...يسهر لعينيك ...يسهر لعينيك ولعينا...والله دايب فيك انا...مع ان شوقي كم سنة...لو الغنا..وماليش غنى...عن اني اغنيلك انااا..."
"انا جاي ئولك اني بحبك...حب المكتوووب...والئلب عاشق..ايوه عاشق...عمري بيوم مايتوب...والله دايب فيك انا..مع ان شوئي كم سنة...لو الغنى وماليش غنى...عن اني غنيلك انا"
"ارئبني يا عمري...واملا ئلبي غرااام...عيزاك معايا لنهايا..لسه بينا كلام...والله دايب فيك انا...مع ان شوقي كم سنة...لو الغنا وماليش غنى...عن اني اغنيلك انا..."وقعدت ارقص لنفسي... واهز بحركات مدروسة ومتعودة عليها من كنت صغيرة...وامشي بخطوات متعودتها....واسوي حركات بيدني مفكرة عمري ارقص مصري...وارفع شعري واهز خصري...واتمايل على ورا... وانا قاعده ادور مع الهيام بالاغنية والرقصه...طاحت عيوني على شخص قاعد يطالعني من بعيد...وقف قلبي وانا ملقيه قفاي لهالشخص... لفيت من جديد عشان اتاكد...وطالعت...اوووووووف... كانوا... لالا.... الحمدالله.... مافيه احد...الحمدالله...حطيت ايدي على قلبي...وقلت وانا اضحك واكلم الورد" ياووويلي...اكيد واحد من السواقين...بيقول والله هذا نفر واجد مجنون...ههههههههه" ورجعت للبيت مو ناقصه فضايح بين الله وخلقه...



اليوم الاربعاء الساعه1:00م


ابتسمت لنفسي بالمراية وقلت بتفائل: بيجيك واحد احسن منه يا ملكه..لا تضيقين خلقك..." ورحت امكيج نفسي بنفس...امس كان يوم غير بحياتي...عارفين ليش؟؟....لأن سارا صديقتي كلمتني وحكيتلها على كل اللي بقلبي... وسارا صحتني من الغفلة...وهزئتني ومافيه مفرده بها الدنيا الا قالتها..منه يا انانية يا حمارة.. ياغبية...ياللي انفصخ منك الحيا..." طبعا انا وسارا ما بينا ززعل..وبعد ماهدت...اخذت تقنعني بوجهة نظرها واقتنعت بعد مامت صياح...(في حالات كثيرة احس اني لسه بعز المراهقة)...ولا مافي حب بهالطريقة.. وحب النظرة الاولى بالافلام وبس...واقتنعت بكلام سارا واني اترك مساعد واشكاله ل بدريوه واشكالها...وفي آخر المكالمه قالت بحده: خلاص راهقتي اسبوعين بكيفك....يله اعققققققلي وارجعي ملكه القديمة...وبعدين هو ماسافر؟؟؟؟...." رديت بتردد" سافر من يومين...وارسلي رسالة فيههها..." سارا وهي معصبة" نعععععم؟؟؟... مانتيب صاحيه إذا بتززوجين واحد من هالاشكال....اقول اصحي...وقطعي رسايل الغفلة حقته"...
تنهدت وانا اخلص مكياجي... وتذكرت رسالته..ووعده لي انه يترك بدرية بعد فترة عشان سمعة ابوها....وانه بيجي يتزوجني...واني انا له هو وبس...رضيت ولا انرضيت...وانه عايف بدريه لجل عيوني... امممممممم.. تعالوااا... لا يروح فكركم بعيد...ترى العلاقة بيني وبينه معدومة بعد لقاء المطبخ...إلا من نظرات خاطفه بين وقت ووقت...وابتسامة معبرة من وقت لوقت....بس...لكن قبل لا يسافر ارسلي هالرسالة وعرفت ان اللي فقلبه...لسه بقلبه...وما انكر..اني تاثرت كثير واخذت مقلب بنفسي..بس الحمدالله ان عندي سارا بعد عمري...الله لا يحرمني منها..
وارسلت بوسه لنفسي وقلت بغرور: هو بس مين يقدر هالجمال يا ملوكه...يا ملكة الحسن والزين كله..." وابتسمت بغرور..وطالعت بلبسي...بنطلون جينز مطبوق من تحت برمودا..وقميص ساتان عنابي...بدون اكمام وضيق على الصدر ومن تحت الصدر وااااااااااسع..وطبعا القميص كان قصير شوي...يعني لو رفعت يدي بانت بطني... اخذت شريطة ساتان عنابي....وربطتها على شعري زي الطوق..وطبعا خليت شعري مفلول كالعادة...اخذت صندلي العنابي وطلعت من الغرفة عشان انزل تحت للمحلق حق الرجال...لأن عمتي تبغاني اشرف على الخدامات لأن شغلهم يفششل ولازم احد يوقف فوق روسهم...







طاخ...طيخ..طخ طخ....( صوت الصندل حقي اللي لبسته على طرف الدرج)....محمد طلع راسه من غرفته" اوووووووووووووه..جعله الكسر..." ضحكت من كل قلبي...محمد بالذات احب ارفع ضغطه... وكمل وش ذا يقوم حتى بالغيبوبة..) سويت نفسي ابكي وقلت بدلع" آآآآآآآآآآه اهىء اهىء...اممممممممم...انا ززززعلت. .." سمعت محمد يصارخ ويدعي على نفسه( انا وش خلاني اتكلم...هالحين ذي وش بيسكتها....افففف.. يا ربيييييييه....حتى بدرية اقدر عليها....لكن ذي الحمرا...اففففففففف....اوكل امري لله....) ووصل عندي وهو يدعي ويسب.... ومبرطم" خلاص خلاص... كنت احسبك بدرية...." قلت بدلع وانا اتكلم زي الاطفال" ناء...زئلااااانه..." قال محمد وهو لابس شورت وتي شيرت واسع لونه ازرق" شوفي...اخليك تلعبين بالبلاي ستيشن...وباللي تبين....." هزيت راسي بدلع وقلت وانا امسح دموع وهمية بدلع زايد" لوح...لوح..." واشرتله بيدي...وضحكت على وجه محمد....اللي يكره الدلع مرة بس مني انا ينطم وما يقول كلمة زيادة...قال محمد وهو ياخذ نفس عميق" ملوووووووكه حبيبتي....اسكتي يا قلبو..عشان اجيبلك بيرة توت..." صرخت بفرح وقعدت انط بفرح ( هيييييييييييييييي....محمد ئلووو)....وبغيت انزلق بس ربي ستر عليي...مات محمد ضحك علي ورجع لغرفته...وانا كملت دربي رايحه للملحق...وانا ماسكة ساقي شوي اللي انشدت من كثر التنطيط...




الله...السما رووووعه صافيه زرقا....متخالطه مع بعض الغيوم البيضا اللي زي حبات القطن....منظر عجيب.....ودك ترسمه....عمركم تخيلتم الغيوم وجيه..ترا حالها مثل حالنا....بعضها مبتسم وبعضها عابس...بعضها يبكي...وبعضها يمرض...شوفوا شلون هالغيمه الكبيرة شكلها يجنن....امممممممم...شهتني بحلاو القطن..تذكرت خالد اخوي الله يرحمه...يوم كان يجيبه لي دايم...لأنه كان شوي قديم فما كان يتوفر إلا بالاماكن الكبيرة...آآآآآآآآآآآآآآآآه يا دنيا...ما اصعب فراقكم ايها الاحباب...قلت وانا احط يديني جنب فمي واصرخ بصوت فرحااان لأني احس اني تحررت من مسالة مساعد اللي كانت مطينة عيشتي شوي" خااااااااالد ... لا تزززعل امي....ترااااني ااراقبكم...." ودمعت عيني شوي...وتكدر خاطري شوفي كالعادة يوم يخطرون على بالي.....اخذت نفس عميق..وانتبهت للجو.....الجو يجنن مع قروب الشتا... لا هو برد ولا حر..مرررة حلو...تذكرت ابوي..ياكثر ماكان يحب هالجو...كان يقول ايه هذا الربيع..." يا بعد هالدنيا يا يبه...واشرت للغيوم مرة ثانية" يببببببببه...لا تتزوج على امي...ترى بيضيق خلقها...بس اهي تكابر..." يقولون ان موتى المؤمنين يعرفون اخبار حبايبهم....لا تزعل من يبه..يوم انشديت لمساعد.. اوعدك اني ارفع راس عمي دوم...وماخلي اسمكم...اللي حافظتوا عليه كثير ينزل بالارض....تنهدت بحزن شوي...وابعدت عن هالجو الحزين....وغمضت عيوني واتنسمت الهوا بقوة..ورجعت طلعته.... وقلت وانا ابوس الهوا" عيييييييييييب....مافيه بوسه ثانية.....صدق قليل حيا"وقعدت اضحك...( هههههه...هههههههه)سمعت صوت ضحكة فيها بحه...التفت بسرعه...وصرخت..بمكاني يوم شفت الرجال اللي واقف يطالعني وهو مبسوط... ويييييييييي....آه آه..قعدت انط بمكاني وادور حول نفسي...مو عارفة وين اتخبى..وبالاخير ريقت السلالم..ودخلت الفيلا من جديد...قفلت الباب..وانا احاول اتنفس بعمق..اففففف..خذي نفس عميق....وفكيه بشويش..هاذي نظرية نفسية لتهدأت الاعصاب...اووووووه...ملكه وش قاعده تخربطين...ضربت جبيني بقوة... ويييييييي...هذا وافيييي...يا ويلي....يا فشلتي والله...طالعت بلبسي بمرايا الصالة... يا فضيحتك يا ملكه... ولا واقفه عنده ساعه....بس صدق اهو قليل ادب...قاعد يطالع فيني ولا ضحكه يزيد على حركاتي.. يامال الماحي ان شاء الله...





قعدت ادور بالصالة مو عارفة وين اروح؟؟؟ريحة عطر وافي لسه في بالي....عيونه...عيونه...آآآآآآآآآه يا قلبي....هاذي العيون اللي انا شفتها فملكة بدرية..اففففففف ليه يا ربي الفضايح؟؟...استغفر الله...عضيت على شفايفي وقلت بصوت عالي" كان يجننننننننن" يوووه...وثوبه وشماغه...ونظراته...يا ربييي..طالعت بلبسي...يافضيحه...هالرجال كل ماشافني وانا متفصخه بيقول هالحرمه مافيها حيا...عضيت على شفايفي مرة ثانية بقوة...حتى حسيت بطعم الدم احررقني...آآآآآآآآآي...يا حلو عيونك يا وافي...والا حواجبه...بالجرح إلي قاطع حاجبه اليمين....ياناس لا يمكن تتصورونه...صح كلها ثواني...بس شكله محفور براسي...رفعت راسي بدعي ربي...إلا يوم شفت بدرية تطالعني من فوق الدرج...ما اعرف ليش وقف قلبي؟؟؟ قالها؟؟؟ ... لالالا ... وش بيقولها...اففف...اكيد بيقولها خبلة بنت عمك ذي......حسيت بعيونها نظرة......تاكدت بعدين انها... نظرة الشماته...
شفتها تتحرك من مكانها وتنزل الدرج....قالت اببرود وهي تنزل الدرج:وييييي...ملكه وشفيج طايره من الفرحه؟؟؟فرحينا معاج...
: انا؟؟؟....( ومدت بوزي وعطيتها قفاي) مافيني شي...
بدريه بصوت كررريه: مو ملاحظه ان لبسك خالع شوي؟؟؟... ترى مافي احد... في البيت..( وسكتت وهي تميل شفايفها على جنب)
: ( افف...الله ياخذك وش قصدك يا الشينة وبكل برود الدنيااا)....لا ابدا...من يوم ماسكنت هنا..ولبسي كذا..ولا عمري غيرته ولا راح اغيره علشان احد...اي احد...مايفرق عندي...وبعدين عمي سعود راضي.. انت وش دخلك...
بدرية وهي تمشي عشان تطلع وبكل شماته:ههههه.. لا ابدا..بس( وميلت شفايفها وكملت)... اللي ماخذك عقلك يتهانا به..
( قلت ببرود فضيع.. وبصوت عالي....وانا اطلع جوالي من مخباتي): يا حبييييييله...اللي ماخذ عقلي...مفارق ناس تبط الكبد...ومسافر...عسا ربي يحفظه...
وسفهتها ورجعت طلعت فوق ودقيت جوال على عمتي نورا..بينما هي عيونها طارت علي...






ررجعت للمحلق بعد ما حلفت لي عمتي نورا ايمان ان مافي احد في البيت...وحتى السواقين عندهم مشاوير... وصلت للملحق....ووقفت مترددة للحظات...هنا قابلت مساعد....تذكرت كلام سارا..وقلت وقلبي ينقبض شوي.. الله يعوضني باللي احسن منه...وسميت ودخلت داخل الملحق...وشفت الشغالات قالبات الدنيا فوق حدر..عمتي نورا اول ماشافتني قالت براحه"ملكه بنيتي...خذي دوري...ترى انهد حيلي..." قلتلها ببساطة: ولو من عيوني يا عمة..." وراحت...رحت انا و وقفت فوق راس ايمي وعايشة ونوري وبوجا...وقعدت انافخ عليهم كم ساعه.." ارفعي هذا..." " نظفي هذا زين" " لالالا..هذا مو كويس ليش؟؟" " اقلبوا الكنبة.." ورحت بعد ما اعطيتهم الاوامر مع عايشه عشان نرتب غرفة سلطان... دمعت عيني على سلطان وفرقا سلطان....وقفلت الباب...ورحت لغرفة الملابس الصغيرة التابعه لغرفته..كانت حوووسة...حن قلبي مسيكين والله سلطان... مايعرف يدبر عمره وش مسوي هالحين؟؟...ورحت اطلع ملابسه من الدولاب...واطبقهم بترتيب ...وانا دموعي اربع اربع على فرقا الاخو اللي ربي عوضني فيه عن اخواني الاربع....



خلصت نص الدوالايب اللي بغرفة الملابس...ودخلت علي عايشه وهي معصبة:هدا في ورق كتير كتير...تعال انت شوف وانا نظف هنا.." وقفت ومسحت دموعي وقلتلها: عايشة..نظفي زين...وامسحي الدولاب من جوا...وبعدين حطي الملابس اللي انا طبقتها...الشورتات لحال....والتي شيرتات لحال... والملابس الداخليه لحال...وطلعي ثوب عشان تكوينه انت وشغاله ثاني..." صرخت عايشة: oh my gooooodكلو ثوب...." قلتلها وانا اطلع ايوا كل الثياب...والغتر والشمغ..." رجعت لغرفته الواسعة....ورحت لسريره...نظفت الفراش زين وقلبت المرتبة زينتها وبعدين حطيت المفرش فوقها..واللي كان نظيف وريحته عود...وبعدين رتبت الطاولات الصغيرة اللي حول السرير...ورصفت فيها الاوراق... وبعدين رحت لمكتبه الصغير..وطالعت بكتب الشعر الكثيرة...شعر فصحى... شعر نبطي...شعر شكسبيري... .، ابتسمت واخذت ارتبها وانفظها عن الغبار وما حبيت اطلع بخصوصياته رغم اني ملقوفة ( طبعا هالشعور جاني لاقل من لحظات وماسرع ماراح)... فتحت بتردد ظرف فيه اوراق وردية وصفرا معطرة ومتناثرة...( حبيبتي...ما اروع عينيك).( لحظة وقف فيها زماااني...لحظة التقت عيني بعينين ناعستين...تسحر القلب .... عينين عسليتان..اصفى من عسل الجبال...تجعلك تتوه في دوامه لا نهاية لها...وتضيع بعوالم اخرى..عوالم لا مكان فيها للوقت او الزمن...لامكان فيها سوى الغرام...والغرام الصرف) تنهدت وانا اسحب الورقة الثالثة[/COLOR]( شو بحبك؟؟؟؟) (انه انا....الفارس الاثيري الذي يغمر احلامك..ويملأ حياتك بعالم ملون...بالوان الحب....عالم لا تنزل دموعك فيه...عالم تتردد ضحكاتك الطفولية في ارجاءه)....تنهدت بحزن...والله مو بيدي يا سلطان .....والله مو بيدي....
واخيرا طلعت عايشة وقالت: بروح اجيب بخور..." هزيت لها راسي..وطلعت لغرفة وافي، وقفت للحظات عند الغرفة....امممممممممم...اخذت نفس عميق وبعدين تركته ودخلت...( حشا حرب موب غرفة)...اول شي ريحة الدخان والعطر القوي... جيفنشي الاحمر..ولاكسوت...وبلاك بولو...مشاء الله الغرفة انواع الحووووووسه ...باكتات دخان بكل مكان.. علب بيرة...السرير محيوس...وواضح ان الرجال عايف النوم ويتقلب بفراشه كثير... ضحكت بخبث..وقلت جوات نفسي....هنيالا اللي آخذه تفكيرك..، امممم....تي شيرت له طايح على الارضية اللي تفصل بين غرفة الملابس وغرفته.. وطبعا هناك شفت اكوام ملبس تفجع...اوراق ...انكتبت بلحظتها وبعدين انرمت.. طالعت الورق المتعفط والمتكور والمرمي على الجدار...ناديت نوري قبل...لا امسك الورق...وبديت اقرا بنهم وبفضول عن ذا الوافي...افتح الاوراق المتكورة بقسوة وبعضها متقطع قطع صغيرة.....إلى غجريتي المثيرة..عضيت على شفايفي....مين المثيرة؟؟...اكيد وحده من بنات حايل الحلوات...تنهدت ورميت الورقة بعصبية..ووقفت واخذت ورقة ثانية...بيت شعر بسيط بس معبر..وش اللي يجبر الشاعر يدور للشعر جمهور؟؟...مدام انت محبينه وعشاقه وجمهوره...تنهدت بعصبية... يا سلام...يعني اهي الكل بالكل...صدق رجال بكاشين..اساسا الرجال اكبر بكاشين...طلعت صوت..وكان ودي اقرا كل الاوراق اللي بالغرفة....وفعلا الشغلات طايحات تنظيف وتنفيض....وانا ماسكه الاوراق...اقرا فيها.... وكأني واحد جوعان وماصدق يلقى لها اكل..لاحظت ان ملاحظاته تشبه ملاحظات سلطان شوي....يعني يمكن سلطان معلمه عن ذي الطريقة...عشان يفرغ الشحنات اللي جواته اللي كابتها....اكيد تبون تعرفون وش بالورق...صراحه..ما اقدر اقولكم خصوصيات....لكن باقولكم.....كل اللي بالاوراق عباره... لمحات بسيطة عن افكاره...كلها عن البنت الحلوة الغجريه...اللي ضحكتها مثل ضحكة الطفل....وعيونها تشع فرح...اللي يعرفها بالبداية يحبها...لكن بعد مايعرفها زين يصير شوفها مثل الحيا الرقطه...انسانة خبيثة....لأبعد الحدود... حنيت على وافي....مسكين يحب وحده لئيمه...بس يتاهل...اللي يصادق بدرية....وهي اكثر الناس لؤم على وجه الارض....يستااااهل..عصبت مرة من نفسي.. خله يحب الل يبي ويكره الل يبي...وش ابي منه انا ووجهي....قررت اروح اطلع بس لفت نظري..دفتر اسود جلدي...كبير زي حق رجال الاعمال...رحت له بتردد...فتحته...وطالعتني كلمات طالعه من القلب مباشرة للورق..اخذت من وقتي سنين طويلة....جاملتني واثره على حساب روحي
املتني باحلام...ماهيب قليلة..وصدمتني في ياس حطم طموحي..
عيشتني بالوهم عيشة ذليلة....حطمتني وانا احسب انك نصوحي...
جددت قصة الف ليلة وليلة..حاولت بالتدريج تدمي جروحي..
ترضي غرورك غايتك والوسيلة..تفرح إلا ونيت واوحيت نوحي..
رسمت لك بالقلب صورة جميلة...فيها وفاء واخلاص لااسمع ولا اوحي...


تلفت حولي بعصبية وسكرت الدفتر بقوة...مين اللي جرحته بهالطريقة..لدرجة انه تعبان علشانها..وعايف النوم لعيونها....وحارق نفسه بالدخان لاجل وصالها....ولقيت نفسي ادعي عليها بنت الناس وانا ما اعرفها ولا تعرفني.....وماانتبهت إلا لضحكة نوري.. التفت لها وشفتها تاشر للشغالة الثانية على قلبها...سفهتهم وطلعت معصبة...طيب ليش معصبة؟؟...اساسا شكله صايع ويعرف مليون وحده؟؟ لحول وانتي وش عليك؟؟ ..رجال وبكيفه يحب ما يحب وش همك؟؟ بوزت وانا ارجع للصالة وقلت للشغالات بغرفة وافي: بسسسسسرررعه بلا ضحك ومصخره.." ووقفت معصبة عند الباب حق الملحق...




الساعه 3:00م




رجع عمي بدري اليوم وكلنا استغربنا..اجتمعنا على الغدا...وجلسنا فاماكنا المعتادة...عمي سعود على راس الطاولة البيضاوية..وعمتي نورا يمينه...وانا يمينها..والجهة المقابلة عفرا يمين عمي ويمينها بدريه... ويمين بدرية ريما...وجنبي محمد وراس الطاولة من الجهة الثانية فاضي...مرات يجلس فيه سلطان...طالعت الكرسي اللي فاضي وابتسمت...ناولتني عمتي نورا صحن اللحم...فحطيت لي كم قطعه فصحني رغم ان مالي نفس وعطيته محمد اللي حط وناوله ريما...وبعدها بدرية بعدين عفرا...عفرا...طالعتها وكأني اتذكرها لتوي.. من بعد ذاك اليوم وهي قافلة على عمرها الباب..لاحظت ان وجهها شاحب...وكانت ميب حاطه مكياج...رافعه شعرها كله فوق راسها...ولابسه جلابيه سكري...غريبة!!...يعني متحسسه من الموضوع...بس عفرا قوية.. ومو من النوع اللي تتحسس من اي شيء...طالعت اللي جنبها...اللي ما تتسمى...( ترى هذا اسمها من اليوم.. لا تنسونه) خلوني ساكته ازين..تجيب المرض ببلوزتها الخضرا الواسعه...ريما تاخذ العقل..بفستانها الاحمر..وضحكتني وهي تعابل اللحم بالشوك والسكين وعلى وجهها تركيز شديد....كانها قاعد تحل معادلة صعبة...ومحمد جنبي..قاعد يفكر بمباراة الكورة اللي بالعصر...( فعلا كلن على همه سرى)
عمي سعود:عندي لكم خبر بيفرحكم....
عمتي نورا بلا مبالاة:قول..يا عمري..
طالعناه كلنا...وكأنه رئيس دولة على وشك انه يشن حرب على دولة صغيرة مسكينة...
عمي سعود:بكرة الصبح...بيجون بنات صديقي ناصر...واخوهم...
عفرا بدون تفكير: نععععم؟؟..وليش ان شاء الله؟؟
بدرية بضيق: يبه...مالنا خلق لهم....
ريما: في احد يزول الصبح؟؟؟؟
محمد بغباء: هذولي امريكان....ماتفهمين انتي؟؟..( ميد ريما)
قال عمي سعود وهو يطالع بصحنه:بيسكنون عندنا فترة يمكن تطول..ويمكن تقصر...
قالت عمتي نورا بصوت هادي ثابت فيه ارتجافه صغيرة ماحد لاحظها..: بنااات...خلوكم بشوشات...ترى هاذولي يمكن يتمون عندنا على طول...
عفرا بدون تفكير: مابقى إلا ذي...
قال عمي بعصبية: مابقى ولا بقى...انا اعطيت لصديقي كلمه....( ووجه لي نظرة) تراني حاط العشم فيك يا ملكه...بتبيضين وجهي...
بدرية بعصبية: كلش ملكه...ونحن مالنا والي!!
عمي بصوت مرتفع ومعصب: جب...ولا كلمه...ملكه بنتي مثل مانتن بناتي..
قلت بتوتر: عمممي!!!....هدي اعصابك...( وكملت بتفاؤل)...راح نحطهم بعيونا...انا وعفاري وبدرية...وريما بعد..( بعد ما اعطيت ريما نظرة وانا ابتسم)
عمي وهو يقوم: خلاص اجل...انت تروحين للمطار مع السواق تستقبلينهم...
عفرا وكأن هذا كل اللي يهمها: وولدهم؟؟
قال عمي بدون اهتمام: وشفيه؟؟؟.
بدرية بعصبية: يبه...ترضا ان رجال غريب يعيش بينا...
استغفر عمي كذا مرة وبعدين قال: شوفي...ماهوب رجال غريب...اعرفه من عمره ثلاث سنين..وانت تعرفونه..زين...لا تغطون منه...وهو راح ينام بالملحق علشان الملكه....
قلت لعمي وانا اوقف بعد: عمي ترا عادي..إذا تبيه يدخل البيت..( وكملت وانا الحقه للمغاسل)..ترى كلها جلابيه وشرشف صلاة وخلصت...
ضحك عمي وقال وهو يغسل يدينه:يا حبيلك والله انك توسعين صدري...بس لا...ماراح...يدخل..خوذي راحتك يا بنيتي...مع انه....لو...( ومد بوزه ثم ابتسم)
عرفت وش بيقول وقلت: لا يا عمي..إلا ذي..... اتغطى عن سلطان ووافي...( بعدين عضيت على شفايفي وكملت بتوتربس عمي ماانتبه) وخال البنات... وما اتغطى عن الامريكاني...كلهم سوا بنظري...


نزلت انا وعمتي نورا للسوق...عشان نشتري مفارش جديدة لضيوفنا اللي بيجون بكرة... وعيت عفاري انها تجي معنا...وماجات معنا غير ريما اللي كانت شايلة عروستها بفستانها المخملي ومبسوطة على الأخير وهي قاعده تحقق مع جورج بالسيارة...
ريما: انت في كلام ئربي؟؟؟
جورج:yes
ريما: طيب ليش...انت كلام انجليزززي واجد؟؟
جورج وهو يهز راسه: انا...مافي كلام ئربي كتير زين..
ريما بعناد: يعني...انت مافي ائرف ئربي؟؟
جورج وهو يهز راسه بصبر ويبتسم ل ريما: u can say that
هزت ريما راسها وقالت معصبة: ماماااااااااااااااااا...
قالت عمتي نورا اللي صوتها كان يرتعش: هلا؟؟؟
ريما بطفولة بريئة: انا مااحب جورج..علي احسن...
ابتسمت عمتي نورا اللي كانت كاشفه غطاها عشان السيارة مضللة:طيب..علي يرجعنا...ارتحتي...
رجعت ريما تقول باصرار ل جورج: أزا انت مافي كلام ئربي..انا ازئل..
ضحك جورج وقال: i'll try.....don't be upset
ريما: good....very good
سفهت ريما والسواق...وقعدت العب بالجوال...ولاحظت بطرف عيني ان عمتي نورا...شكلها كان مرهق... وتعبان....ياربييييي...وش اللي قاعد يصير من حولي...عفرا...وكأن ميت لها احد...ما تطلع من غرفتها... ما تاكل...لبسها يقرررف..شعرها يقرررف...عيونها محمرة طول الوقت...وبس تقلب عيونها تطالع بالتقويم والساعه....
عمتي نورا...اليوم كله من الغدا وهي ميب على بعضها..بس اطقطق اصابعها...وتمشي كثير على غير هدى في البيت..تفتح علينا غرفنا تطل علينا وتروح...ياليته فيني ولا فيك يا عمه...
فجأة قالت عمتي نورا: طلبتك يا ملكه....
طالعتها وترددت ما ادري وش اقول: آمري...
عمتي نورا: ما يامر عليك عدو...قولي تم....
رديت بتردد اكبر وعلامة استفهام كبيرة قاعدة تشق مخي: تتتم...
تنفست عمتي نورا بارتياح وقالت وهي تمسك يديني بترجي: كلمي سلطااان...
: عمه!!!!
عمتي: واللي يخليك لي...يا ويلي ولدي له فتررة مابان...
قلت بتردد: طيب...وش بايدي اسويه؟؟؟
عمتي نورا وعيونها غرقانه دموع: ملكه....انا سلطان ما اقدر على بعاده...والله قلبي متقطع عليه.. ووافي ومساعد ماقصروا...بس هالولد اختفى...كأن الارض انشقت وابلعته...
سكتت لحظات وكملت وهي ترفع عيونها للسقف: وافي...قالي...انه خلاص...بينتبه لاشغاله...لأن ماعنده وقت يضيعه...على...على...( وبكت بحرارة) على مراهقيييييين...
حسيت بكره كبييييييييييير لوافي...عمااا...وش ذي الاخلاق...بدل ما يقول لخته..مرجعه مرجعه الله لا يعوق بشر...بكل ببرود يسب سلطان ويقول عنه مراهق...
التفتت ريما علينا وقالت بجزع: ماما؟؟؟!!!!!!!
مسحت عمتي نورا دموعها بالمنديل وابتسمت ل ريما...اللي رجعت مكانه وقالت تكلم عروستها: دايم كذا..
مسكت ايد عمتي نورا وقلت بحزن وتقدير: تبيني انا وعفاري نروح ندوره؟؟؟؟
قالت وهي تبتسم بالم: الرجال مالقوه...انتم شلون بتلاقونه...
وكملت بتردد: ابيك...ابيك..( وقلبت عيونها كثير) تكلمينه...
: نععععععععععم؟؟؟..عمتييي...
قالت عمتي بسرعه: انتي قلت تم...آآآه...الله يخليك...قوليله...انك تحبينه...وان البيت دونك ولا شي...
صديت عن عمتي...اكيد عمتي مجنونة....لالالا...لا يمكن تكون جديه بكلامها...فيه عمه تطلب من بنت اخو زوجها...انها تكلم ولدها وتغازله...لالالا...اكيد اني فاهمه غلط...
وقفنا عن الكلام لأن السواق وقف...عدلت عمتي نقابها ونزلنا..واحنا ياله نمشي..مالنا نفس بشيء...








رجعت البيت...وخفت ان عمتي نورا...تكلمني بموضوع سلطان من جديد...عشان كذا سويت حالة استنفار.. وقلت للشغالات يطلعون الفرش فوق...عشان نفرشها...واسرعت وراهم عشان عمتي ما تمسكني من جديد وتبكي عندي...في االغرفتين حقت الضيوف...وحده فيها سريرين...والثانية فيها سرير مزدوج...حطينا المفرش الابيض اللي بورود زرقاء وسماوي...في الغرفة حقت السرير الواحد...والمفارش الاورنج...على السريرين...وجت ريما..وتبرعت ببعض العابها كديكور للغرفة...قلت لعايشة وانا آخذ الورد البلدي منها....:حطي بغرفة ولد.." قالت عايشة: كلوا ولد...ولا بس ولد جديد..." فكرت للحظات وقلت وانا اصد عنها بحركة طفولية غبية: لا...بس ولد جديد.." واعطيتها المفرش الابيض عشان يحطونه...رتبت الورود والريحان بفازة كريستال كبيرة...ورميت شوية حصى باسفلها... واخذت من تولات العود والمسك اللي بحمامي وحطيتهم بسلة خزف صغيرة مع صابون ملون وبطاقة ترحيب كتبتها بنفسي بالحمامات حقت غرف الضيوف..وخليت الشغالات ياخذون الفازة الكريستال الثانية اللي زينتها بنفس الطريقة والسلة الخزف لغرفة الولد او الاصح الرجال...





الساعه10:00م


دق جوالي...شفت البدوي يتصل بك...ضحكت هذا محمد وهو اللي مسجل اسمه بجوالي كذا..
محمد: الو...
: الوووووو( بدللع عشان ارفع ضغطه)
محمد بصوت معصب: لحووووووووول....
: وشوووو؟؟؟؟ يعني حرااام ادلع على خطيبي...
محمد وهو يصارخ: خطيبك بعينك!!!
: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه...خلاص زززئلت...اهىء اهىء
محمد: الله من البلشة....اخلصي...بسرعه...
: آ..آ...
محمد: وش اللي آآآ؟؟؟!!!
: ( قلت بدلع زااايد) يعني لاءا..
محمد: اففففف...تبين تاكلين ولا لا؟؟؟
: إلا..
محمد: طيب...انا بروح لاقرب مطعم بيتزا بالقاه...تجين معي؟؟؟
( نطيت من الفرح خصوصا ان جو البيت خنقه وكتمه وزهق): اييييييييييييييه...
محمد وهو يضحك: هههههههه...الله منكن يا الحريم....روحي اخلصي وجهزي ريما معك...
: ولو...من عيووووووووووووني...يا اغل...
طوط..طوط..طوط...طوط...
ضحكت بقوة يا حليله سكر الخط...اوريك يا محمدوه...
قمت من سريري..وسكرت الستيريو....ولبست عباتي....واخذت شنطتي وشيلتي....طلعت من غرفتي وقفلتها زززين..ورحت دقيت الباب على عفرا: عفرااااااااااااااااااء....عفرراااااااااااا
ولا اي رد...ولا كلمه...والله ماهيب طبيعية...
: عفراااااااااااااااا...عيوني....انا باطلع...تعالي معي..
ولا رد...ولا حتى نفس....
: ترا الطلعه من غيرك وعععععع...( نفس الجواب)
حاولت افتح الباب...مقفول...دقيت عليه بصوت عالي...نفس الشيء...سكوووت...قلت بتردد: اكيد نايمه ورحت لغرفة ريما...
لقيت ريما تمشط شعر الباربي حقتها الهندية....
ريما: ليتني حلوة مثلك..
انا وانا شوي واضحك على خبالتها:ريما...بتجين معي؟؟؟؟
ريما وهي تنط: وووين؟؟؟
قلت وانا ابعد عن باب غرفتها: لمطعم البيتزا...
ريما: طيييييييييب انتظررررررري...
رجعتلها: ليش؟؟
قالت وهي تدخل غرفة ملابسها: بغير ملابسي....
لحقتها على غرفة الملابس..وبعد اخذ وعطا...قررت البسها فستانها الجينز المطرز بورود حمر...وبوت احمر وربطه حمرا على شعرها...عشان تصير مثلي...ونصير كاننا خوات...( تفكير طفولي بحت)...ولا بتفل شعرها بعد وودها تلبس عدسات..بس قلتلها: طيب...احاول اقنع عمي...بس بسرعه خلصي...
طردتني من غرفتها...عشان تلبس..ونزلت تحت عشان اطلع لمحمد...عند اللكزس برا...
ماكان موقف قدام البيت عرفت انه موقف ورا...فرحت اخذت لفه طويلة بالحوش عشان اوصله..عند مدخل النافورة...طبعا...الوقت ظلام..والانوار نصها مقفلة...فأنا كنت امشي بسرعه ونظراتي وراي عشان لو احد يلحقني او شي زي كذا...
(آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآيي.....) هذا صوتي اللي لحقته.... صرخة مكتومة وبعدها( ماتشوفين قدامك يا مره؟؟..) رفعت راسي...مو قادرة اشوف مع الظلام... يا ربييييييييييييييي...صدق هذا مفسد الافراح..يعني كل مابكون مبسوطة راح اشوفه...قلت بعصبية وانا اعطيه قفاي عشان اعدل غطاي على وجهي زين( والله ما ادري مين اللي مايشوف يا الاجودي؟؟؟) طلعت منه آهة قهر...وقال بصوت مكتوم متنرفز(ماخبر...بناتنا ياخذون ويعطون مع الرجاجيل!!) تنرفزت من رده وقلت بحرارة(لا تغير الموضوع!!) قال وهو يضرب كف بكف( طيب...) وكمل وانا ارجع اعطيه وجهي(ممكن امر؟؟) حمر وجهي من العصبية وقلت بصوت مرتفع( وانا منعتك يا استاذ!!) قال وهو يضحك بسخرية وعيونه تلمع مع الليل(لا ابدا...بس واقفه معترضه الخط...لا آخذه اليمين ومريحتنا ولا آخذه اليسار وفاكتنا من شرك..) طالعت فيه من فوق لتحت...وكملت طريقي من جنبه بسرعه...وبعد يتكلم كانه يعرفني هو ووجه...صدق ما يستحي...صدق مافقلبه رجوله...وإلا ماكان قام ياخذ ويعطي معي وانا مانيب من محارمه!!!!!!!!





كانت الطلعة للمطعم تسد النفس مع محمد وريما...اللي اخذوا يتناقرون وقلبتها ريما مناحه علينا...ماقدرت آكل اي شيء..كل تفكيري بهالمجنون..وافي..يا ثقل دمه...والله انه ما يستحي...ولا ....يكلمني كان بيني وبينه عشرة عمر..مو اقل من اسبوعين وعمري ما كلمته..بس الحق ينقال..عليه رزززه معتبرة...ولا بكل الرجال... ومشاء الله العطر اللي إلا الآن لاصقي بشيلتي وعبايتي...حمرت خدودي يوم تذكرت اني ضربت بصدره..يلعن ابو الفشله..بملكه بدرية شافني متفصخه... وبالصبح.. شافني بذاك اللبس الكاشف لكل شي..ولا قبل شوي...لزقت فيه وطحت بحظنه... ضربت جبيني فجأة..وقلت بصوت مرتفع ناسية نفسي: يا فشلتك والله!!
ريما وهي تاشر علي وتضحك بعد ماراقت شوي: زي عاشه....
محمد يطالع فيني وكأنه تذكر شي يضحك ومات ضحك هو وريما...
قلت اسوي نفسي معصبة: خلاص...مافي لوحه مرة تاني....
قال محمد وهو يحاول يسكت: لو شفت وجهك وانت تكلمين بصوت عالي زي عايشه يوم تحلطم...
ابتسمت لهم...وشوي تذكرت وجه عايشه يوم تحاكي روحها...والله العشرة اثرت فيني وقعدت اضحك معهم غصبا علي...




رجعنا البيت...بعد مااخذنا وجبات من ماكدونالز لكل الخدم والعيلة..حطيت حقت الرجال بالمطبخ الخارجي.. واللي تخص عفرا وبدرية وعمتي والشغالات...بالاوفيز..، رجعت غرفتي...وتروشت..ولبست بيجاما لونها كحلي فيها قصب فضي خفيف..ومشطت شعري لين مانشف...وتركته وقعدت ادهن ارجولي بكريم...واسويلهم مساج...



لحظات ودخلت عمتي نورا علي وانا خلاص على وشك اني اخلص مساج يديني...طالعتها...وحمر وجهي.. قالت وهي شكلها مرهقه من كثر الصياح...: ملكه الله يخلييييييييييييييييك....
قمت لها على طول ورحت ضميتها بقوة: عمتي نورا...هدي عمرك الله يعافيك...
عمتي نورا وهي تبكي: ما اقدر...لازم اشوف سلطان لازم اشوفه....
وكملت وهي تصيح بقوة: قلبي قابضني...حاسه اني بموت قريب.. وما راح اقدر املي عيوني منه ومن وجهه الحبيب..
واخذتها وجلستها على السرير..وقلتلها: عمتي...ليش تقولين كذا؟؟..فال الله ولا فالك...
عمتي نورا وهي تمسح دموعها: قلبي قابضني يا ملكه...انا ام واحس بعيالي...والله احس فيهم....
وكملت بحزن منهار: انت...بالنسبة.. ل سلطان شي فوق ما تتصورينه...
دمعت عيوني وقلت وانا مابي اصيح: وسلطان غالي عليا...
عمتي نورا واهي ترجع شعرها ورا اذنها: مو مثل حبه لك!!!
سكت ما عرفت وش ارد.... وكملت:ملكه..الله يخليك...قوليله..اكذبي عليه...وخليه يرجع...
قلتلها وانا ابكي: ما اقدر...ما اقدر اكذب عليه...صعععبه...
عمتي نورا واهي تنهار وتتمدد على سريري: لالالا....لالالا..الله يخليك لا تقولين صعبه...
قلت وانا احك جبيني ووجهي مليان دموع: تخيلي موقفي..وإذا عرف اني كذبت...
عمتي نورا واهي تعصر مخدتي بين يدينها وتضمها بقوة: في ذاك الوقت فيه مية حلال...بس اهم شي يرجع ولدي...حرااااااااام عليك...ولدي يحبك...يحبك يالناكرة....!!!!!
طلعت للوفيز منهارة بعد كلمت عمتي نورا...انا ناكرة...انا...ليش؟؟؟....طيب وش سويت؟؟؟ عشان ينقال عني كذا....انا اللي بكيت على سلطان اكثر مما بكوا خواته....انا اللي دعمته كثير...ووقفت معه كثير...حتى اني ياما وقفت ضد عمي علشاا اانه.... انا اللي قلت لعمي كلام ما ينقال علشانه طرد سلطان....نزلت دمعه حارة ومرة وتحرررق على خدي...واتبعتها دموع ثانية.......وقعدت ابكي بحرارة..وانا احط ايديني على عيوني واتمسك بالطاولة اللي قدامي.. تذكرت سلطان...سلطان يوم يبتسم...سلطان يوم ينكت...سلطان يوم يتاثر...سلطان يوم طلعت معه انا وعفرا عشان السيارة..سلطان يوم استقبلني بالمطار ... سلطان يوم يتغزل فيني...سلطان يوم قرالي الشعر اللي اكتبه لي...سلطان يوم يلعب كوره صوته وفرحته وضحكته تملا الدنيا....سلطااااان...انا السبب باللي انت فيه....سامحني يا الغالي... سامحني..اخذت كاسه كانت قدامي و رميتها على الارض بعصبية....وتكسرت لالف قطعه صغيرة...طحت على الارض..وما اهتميت بجروحي .. وقعدت ابكي واشاهق بصوت مكتوم... تذكرت الكابوس...الكابوس...انا احرقته...انا احرقت قلبه... احرقته..احرقته...احررقته....يا ربيييييييييييي ارحمني.....آآآآآآآآه....آآآآآآآآآآآآآآه يا قلبيييييي..مسكت صدري بقوة...بسبب الالم اللي اخذ يزيد جواتي....لمست القزاز بايدي بتردد...وضغطت عليه بعصبية...ابي اعاقب نفسي....لازم اعاقب نفسي.. انا انسانة سيئة...سيئة....صرخت بصوت عالي: يببببببببببببببه ... يممممممممممم مممه ...ليش رحتوا وتركتووني.....انتم ماتحبوني والله...والله ماتحبوني....خاااااالد.....خذني معااااااااااااااك"وقعدت اضرب يديني على القزاز بقوة...واشوف الدم يتناثر....يتناثر بكل مكان...ليتني مت..ليتني مت...ليش؟؟؟...ليش انا اسبب الالم للناس...ليش ما اكون السعادة بحياة من حولي؟؟؟... ليش انا الناكرة؟؟...ليش؟؟... والله مو قاعده احس بالالم...اللي فيني اكبر من اني اتالم...آآآآآآآآآآآآآآآآآه.. .آآآآآآآآآآ آآآآآآآآآه... .حاسه روحي مثقلة مجروحه ... تعباااااااانه... يالله وش كثر التعب النفسي يهد الواحد...وش كثر يجرحه....وش كثر يالمه...مسكت القزاز بايدي وضغطت عليه بقوة.. ودموعي تطيح على جروحي وتحرقني بقوة...يارب يكون قزاز متسمم واموت يا رب اموووت.... حسيت بالقزاز يدخل بيدي...ابتسمت بسخرية....لكن ما طالت هالبسمة....لأنيصرخت صرخة بصوت عالي اخترقت الليل والصمت والسكون اللي كان يعم البيت بعد يوم مرهق..." ابي امووووووووووووووووووت....ابي اموووووووووووووت .... خلوووني امووووووو ووووت ..." سمعت صوت ركض...وصوت صراخ...لكن الدنيا غابت عن بالي...واختفى كل شي من حولي....ودارت علي الدواير!!!


عرض البوم صور غلا عوني     رد مع اقتباس

قديم 24-04-2010, 02:49:13 AM   رقم المشاركة : [8]
غلا عوني
Guest
 
افتراضي كويتيات رد: قصه سعوديه رومنسيه رووووووووووعه ملكه و وافي


الفصل العاشر




لو يشتكي المظلوم وش في يدينه....من يرحمه لاهلت عيونه ادموع...
من يسمعه لي باح خافي كنينه...من هو يرد القلب لاصار منزوع...
مهما شكى قلبه وعقله وعينه...شكواه ماتنفع ولاهوب مسموع...
الله على كثرة اهمومه يعينه...قلبه غدا في روضة الهم مزروع...
زرعه ذبل من قبل وقته وحينه...صارت حياته هم واحزان ووجوع...
يوم انقطع حبل الرجا في يمينه...يسحب ولكن حبل رجواه مقطوع..
ماعاد باقي كود ذكرى حنينه...في خافق برق الرجا عنه ممنوع...
هذي معاناة القلوب الحزينة...مثلي انا لو صحت مانيب مسموع...





طالعت بوجهي بالمرايه....عيون غايرة....شفايف مبيضه... مظهر شاحب..مصفر..زي وجيه الموتى!!... ارتعشت شفايفي..ثلاثة ايام... جلست في المستشفى كنت راح انجن فيها...شلون لو جلست اكثر..!!!...وكأن الطبيب الجديد..ماصدق يمسك اول مريض يجيه.. يبي يتدرب علي حظرته...!!...طالعت شعري..اللي ما انمشط من ثلاث ايام...وسحبت المشط بهدوء من على المغسله...وقعدت امشط شعري خصلة خصلة...تذكرت الطبيب المجنون...تصوروا سوا من الحبه قبه...وقال ان معي مرض نفسي خطير...وان ايذاء النفس..ممكن يكون بسبب خلل في وظائف الدماغ!!..انا..وخلل..والله موب صاحي..
رميت المشط من ايدي..مو قادرة امشط شعري يالمني مرة..فيه عقد كثيرة...مثل عقد حياتي...متشابكة ومتشابكة...مثل كومة من الخيوط..اجتمعت ولا قدرت تفرق!!...طالعت بايديني اللي ملفوفة بشاش ابيض..ارتعشت..مثل ذاك القسم...القسم النفسي!!.. هزيت راسي بقوة.. وفتحت الموية حقت الدش.. ابي انسى.. ابر..ابر...ابر...على مدى ثلاث ايام..طول الوقت نايمه مو حاسه بعمري...ولا بعد هالثلاث ايام اطلع ومعي كومة منومات وحبوب اكتئاب..
لمست الموية المتساقطة الباااارده...مثل حياتي..من بعد فرقا الحبايب...بارده..خاوية...وكأنك بقصر كبير مهجور...تسمع لضحكاتهم واصواتهم بس..للاسف مو قادر تلقاهم..عارف ليش؟؟..لأنها اصوات الجدران اللي حبتهم..وضمتهم بين حناياها...!!..
خلعت ملابسي..الروب الابيض القطني...ووقفت تحت الماء المتساقط...القوي...اللي كانه بيخترق جسمي.. معقولة يكون هذا نوع ثاني من الاذى النفسي اللي حكى عنه الطبيب؟؟..لالالا..هذا ما ياذي..هذا بس يسبب الم بسييط...بسيط..مثل فرحتي بالرجعه لهالبيت..
غمضت عيوني بقوة..ابي انسى النظرة اللي طالعوني فيها يوم رجعت البيت...نظرة خوف...هلع..ذنب؟؟!!.. يمكن هالاخيرة بس بعيون عمي سعود وعمتي نورا.. لا تخافون تراني كويسة..بس تعرفون كلام الدكاترة.. ضربت على قلبي بقوة..انا اخاف..اخاف من الوحده...اخااااف...ومع هذا...تركوني ثلاث ايام..ثلاث ايام بمستشفى كبيرة ولا...بالقسم النفسي منها...استمع لصرخات المرضى...واستمع لشكوى الممرضات في آخر الليل...
حطيت ايديني على اذني...مااااااااااابي...مابي اسمع مابي...انا بس تمنيت اموت...بس!!..اموت..يا الله صار تمني الموت..شي مؤذي..مرض نفسي...مجنون والله مجنون...(الدكتور)..
طحت على ركبي....تلمست الماء..ضميته باصابعي...لكن...لااااا..قاعد يتسرب مني..يهرب...ماراح اخليك.. ليش تروح؟؟...ليش حتى انت ماتبي تجلس معي؟؟؟..ليييييييييييش؟؟؟
آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه...اكرهك يا بدررية اكرهك..صدق انسانة حقيرة...رفست بلاط الحوض بقوة...فتعورت رجلي فصرخت بحقد فيه.." حتى انت تحبها وتدافع عنها.."..شوهت سمعتي...قالت للضيوف الجدد..بنات العم ناصر....اني مجنونة...واني خطيرة...وممكن آذيهم...وشفت...شفت الخوف بعيونهم..انا اخوف؟؟..ضميت روحي بقوة..وانا ائئن من الالام اللي مثقلة روحي ومضيقة خلقي...ليش يا بدرية؟؟..ليش؟؟...انت ماتخافين ربك..وينك ياعفرا عني؟؟...لكن وشاقول عن هالبنت...عفرا... عفرا...وش حالها؟؟..غادية سراب..شي ينشاف لكن ما ينقرب منه..تجي تطل على الكل وتروح لغرفتها...جسمها صاير انحف من اول بكثير..شعرها تحطه فوق راسها باي طريقة...عيونها مثقلة بالالام العالم كله..تطفر الدموع من عيونها فجأة وبدون سابق انذار..!! ليتك ياعفرا بحالتك الأولية..كان بكيت بحضنك..ما كان بكيت بروحي...بعيد عن العالم..بين اربع جدران..احسها تضيق وتضيق حتى تطبق علي..وتخنقني وتموتني!!











تلمست دربي للسجاده بتعب...اخيرا وصلتلها...بصوفها الناعم..وملمسها الدافي المريح...وريحة العود اللي ماليتها...لفيت شرشف الصلاه علي.. تمايل على جسمي بسهولة...والتصق بي...كأنه يقولي اشتقتلك يا ملكه لا تخليني...تميت اتنافض من البرد..والذكريات..والالام اللي تحوم حولي.. تالمني...تصرخ بي...وتطن براسي ... مثل اجراس الكنايس...طنين..يمتد ويمتد..وتشك إذا كان بينتهي بلحظه مثل مابدا؟؟
( الله اكبر)...بديت صلاتي وانا جالسه..صليت المغرب والعشا سوا..اصلا..طول وقت نومي..فصرت اجمع الصلوات تلقائيا...هذاني لي ثماني واربعين ساعه... من طلعتي للمستشفى...وحالتي الجسمية والنفسية تزيد سوء بسوء...
خلصت صلاتي..وجلست اسبح واكبر واستغفر...وادعي..ادعي لعفرا..وادعي لسلطان..لكن..مادعيت لنفسي!!...لا تسالون ليش؟؟..يمكن لاني متعودة افكر بالكون كله ولا افكر بنفسي..!!..في اشياء كثيرة تستاهل دعواتي اهم من نفسي...!!





اخذت حبوبي..وشربت كاسة ماء...ومسكت الجوال بايدي...كانت ايدي ترتعش..هالحبوب اتعبتني..مالي إلا يومين..واحس انها قاتلتني...جمدت ايدي بقوة على الجهاز...وفتحت الرسايل..لقيت رسالة..منه...اللي يفكر فيني دوم...سلطان!!..

لاباس انا يالغالية قلتها لك..من قلب يخلص لك يحبك ويغليك..ياليتني كنت المنوم بدالك..وليت المرض يابنت فيني ولافيك!!!

ابتسمت..سلطان...متى راح تكرهني؟؟..متى؟؟؟..ياربي...ارحمه من حبي..وخله يلاقي البنت اللي تستاهله.. ماهو من نصيبي..والله ماهو من نصيبي..غمضت عيوني..للحظات...رجعت فتحتها...لا!!..اكلمه؟؟؟..ارده للبيت..اغامر..بس..بس راح يكرهني..راح يكرهني..لا تقولين لا...راح يكرهني..لأن..لأن التلاعب بالقلوب حرااام...جريمة...جناية...يحاسبنا عليها رب العالمين..انا ابي الناس تدعيلي بالخير..مابي احد يدعي علي ..يوووه..هذا مو وقته.....مابي انوووم..لحظه...ب..س..ا...بي..



الساعه2:00م



صحيت على صوت عفرا..كانت تهزني بضعف.....فتحت عيوني ببطء...عفرا!!!" وشووووو؟؟؟" قلت بملل وانا اميل للجهة الثانية من السرير....قالت بصوت اعياه البكى" نشششي..." سفهتها....كملت واهي تسحب عني الفراش" يلاااااا....الغدا جاهز...." التفت لها بياس" بس شوووي..." قالت وهي تصد عني عشان تطلع" مالي شغل...انا بروح اتغدا...وباباتي يقول..لو ماييتي ماراح ياكل..." نفضت عني الفراش وقلت وانا اشوفها تطلع" شكرا على سدة النفس!!..." اففف منك يا عفرا...ليتني اصفقك بس...قفلت باب غرفتي وخلعت ملابسي..وطرت على الحمام..اخذت شاور سريع عشان اصحصح...من هالنوم اللي ماليني...خصوصا ان عيوني مليااانة نوم..الله يقطع هالحبوب جننتني...ايييييي...دخل الصابون بعيني..غسلت عيوني زين...وكملت حمامي...وطلعت...




مشيت للغرفة الطعام...اللي خاصه بالعيلة.. قالتلي عمتي نورا..انهم غيروها عشان يزيدون عدد الكراسي!!... دخلت الغرفة...وانعكست صورتي على المراية الكبيرة المقابلة الباب..على الجدار الثاني...انصدمت من شكلي...لها الدرجه انا نحفت...من ثلاث ايام صرت كذا..
سمعت صوت عمي يقول بحنان: ملكه حبيبتي....تعالي اجلسي!!.." ابتسمت له..وجيت جلست جنب ريما...اللي قالتلي بصوت واطي" عيونك حملا...(حمرا)..." رديت عليها بهمس: والله؟؟" قالتلي وهي تهز راسها بعدم رضى" ماحطيتي الكليم(الكريم) اللي اشتريتلي مثله...؟؟" قلتلها بنعومة وانا اضحك بصوت واطي" يوووه..نسيت!!.." علا صوت بدرية بهاللحظة" مانعتقد ان في شي يضحك.." رفعت حواجبي وقلت وانا آخذ صحن فاضي" في اشياء كثيرة في هاللحظة تضحك يا بدرية..." طالعتني بدرية بغرور...ولفت شفايفها المليانه روج احمر" ايييه...صح.." وكملت بصوت خافت ماسمعوه اللي على الطرف الثاني من الطاولة" للمجانين بس!!"رفعت عيوني لها...جرحتني كلمتها!!...فعلا جرحتني....انا مجنونة!!...انا..انا...بس تعبانة شوي...نفسيتني تعبانة...كان عندي كل شيء...فجأة صرت بلا شيء...ليش ماتعذروني ياجماعه؟؟.. ليش؟؟...، لاحظت نظرات سماح بنت العم ناصر لبدرية...كانت تطالع ب بدرية بنظرة غامضة.. او يمكن مشفقة؟؟؟..ما ادري...مو هذا المهم هالحين..ولا؟؟؟
حطيت بصحني...شويت لحم...وشوية سلطة...وصبيت كاس عصير برتقال...قعدت آكل سلطة...ولاحظت بطرف عيني ان كل واحد يسبح ببحره الخاص...عمي سعود...وجهه وكأنه كبر عشر سنين...عمتي نورا...وفيها انكسار غريب...الوجه المشرق الجميل..تغير..صار كله عبوس...وحزن...ايه حزن...حزن ضللها بضلالة سودا...غريبة...حتى انها صارت غير مرئية...بجلابيتها السودا وشعرها الملموم باهمال عن وجهها...عفرااا..آآآآه..وش اقولكم...الضحكة اللي كانت تعلى وتعلى في يوم...انخمدت...وكأنها ضاعت... ضاعت بين الزحمة وماعد لها اي وجود....صارت بلا مبالغة...مجرد شخبوطه صغيرة بدفتر الايام...مالها اي معنى..لكنها موجودة وبس...لا تئن ولا تتكلم ولا حتى تناظر باحد...محمد...يحاول ياكل السلطة غصبا عنه...لأن عمي غاصبه ياكلها....وتشفون وجهه الطفولي...وهو يحاول..يكابر..لكن ما يقدر يدخلها فمه!!... ريما...مثلي بالضبط...تطالع في الوجيه اللي حولها وبراءه رائعه مرسومة فوجهها الحلو...مرسومة بشفايفها الحمرا الصغيرة...بعيونها السود الواسعه...بخشمها الصغير..الناعم...، بنات العم ناصر...شقول؟؟...شقول عنهم؟؟...مكسورات يا قلبي....ابوهم مريض في امريكا..يصارع الخبيث...يا غالب يا مغلوب!!، وامهم معاه بالغربة...تساند زوجها..توقف بجنبه..تدعمه بحبها وحنانها واهتمامها...الاهتمام..وين سمعت هالكلمة من قبل؟؟ تصدقون اني انرميت ثلاث ايام بالمستشفى..النفسي..هذاك...وماحد جا يسال عني...كأنهم ماصدقوا افتكوا مني....وش تتوقعون الجرح اللي احسه..جرح أخذ يعزف بقلبي على كيفه..يعزف ويصنع نوتة موسيقية اعظم من موسيقى بتهوفن!!.... ساخره... القوها الممرضات وكأنها نكته...(مجنونة...ياحرام...ايكد اهلها مفتشلين مايبون احد يشوفها معهم!!...)
فيه واحد...واحد بس...كان دايم معي..دايم يرسلي باقات ورد كبيرة...بالصبح وبالليل..كل ما انوم القاها..باقة حمراء كبيرة...عدد الورود فيها...عدد سنين عمري...مهتم فيني..من يكون؟؟...حاولت اعرف كثير..وسالت الممرضات كثير...لكنهم ماعرفوا يوصفونه...ماعرفوا يوصفون هالفارس اللي خلص محلات الورد وهو يرسلي يوميا على مدى ثلاث ايام بوكيه ورد عملاق الصبح وبوكيه ورد عملاق المسا...




طالعت حولي بعد فترة..اكتشفت ان الكل قام عن الطاولة إلا انا...قمت وانا اقول بصوت مسموع" الله لا يلومهم يوم يقولون مجنونة...صح مجنونة...مجنونة بصاحب الورد!!" طلعت من غرفة الطعام...وقررت اروح غرفة عفرا...وانا رايحه غرفة عفرا استوقفني..موضوع سمعته من ورا الباب المسكر( على فكره ترى التنصت عادة ذميمة تجيب العيد على راسك!!)
بدرية بسخرية: اقولك مجنووونة...
صوت ثاني( اعتقد انها ميران اختهم الكبيرة..تموت بشي اسمه بدرية...وهاذي اللي لاحظته وانا مالي إلا يوم بعد رجعة المستشفى زي ظلها تروح معها وين ماتروح):الله لايبلانا..حلوة ومريضة نفسيا...ههههه
بدرية بقهر: حلوووة؟؟..لا ياشيخة...مفارقها الحلا...وين الحلا عنها...وبعدين تعالي..ليش تحبين تغيرين الاشياء...هاذي مجنونة...مش مريضة نفسيا...فاقده الاهلية...فهمتي؟؟؟...
ميران بعدم اقتناع: بسس...شكلها..والله ما ادري...بس شكلها عاقلة...
بدرية وهي تعلي صوتها شوي: اففف..انت ليش مو مصدقة..؟؟بلاج ماكنتي هنا يوم بغت تنتحر!!...
ميران بحماس: عيدي المشهد من جديد...اضحك يوم اتخيلها...
بدرية بخوف: يمممه...كانت تخررع..تصوري ايدينها كلها دددم...وبعدين...اصابعها وععععع...الله يقرفها...قولي في انسان طبيعي يسوي كذا...
ميران بخوف هي الثانية: لالالا صح...اكيد مجنونة...شلون تضغط على القزاز بايدينها...




تحركت من عند الباب...وعيوني مليانة دموع...يعني راح يحملوني حمل هالشي طول العمر...غلطه...والله غلطه ووعدت الكل اني ما اكررها...وصلت عند باب عفرا...ادخل...بس هاذي بعد كئيبة...يله على الاقل اهي بيوم من الايام كانت تهتم فيني وبصحتي...لازم ما انسى او اتناسى هالشيء...
دخلت غرفتها...انفجعت من شكل غرفتها...كان اعصار دخل ودمر الغرفة...كانت فيه اوراق كثيرة متقطعة ومرمية بشراسه على الارض...و ظروف رسايل وباقات ورد مجفف... مسكت ورده مجففه متهشمة بقوة... بغيت ابكي...مسكينة...تهشمت.. ماعاد لها اي قيمه...مثلي انا!!...او..مثل عفرا...ورفعت راسي... سمعت صوت باب الحمام...طالعت عفرا.. يوم شافتني ركضت وضمتني بقوة...وقامت تصيييييييح...كان شكلها مرريض...وعيونها متنفخة بقوة وخشمها احمر...قالت وهي اتناشق" تعبااانة يا ملكه...تعبااااااانه" قلتلها وانا قلبي متقطع" طيب قوليلي...وشو؟؟ احكيلي..وش اللي متعبك؟؟؟" قالت وهي تبعد عني فجأة" لالالا...ما اقدر...ما اقدر.. تعبي اكبر من الكلام... اكبر من العالم.. من الكون..." صرررخت فيني وهي تاشر بحركات مجنونة" تعبي..تعدى درب التبانه ورحل لمجرات وعوالم بعيدة..بعدي عن ح..." وسكتت....وطالعت فيني واخذت تهتز بصمت...ودموعها مالية وجهها اللي كان بيوم جميل!!..قلتلها بحنان وانا اقفل الباب بالمفتاح" عفرا...انت خويتي...خلك صريحه معي..." سكتت عفرا وهي موطية راسها بين كتوفها... يالله..شوفوا الحزن شيسوي؟؟... كانت كأنها طفله صغيرة... مو حرمه بالاربع وعشرين سنة...حطت ايدها على فمها كانها بترجع...وركضت على الحمام..طالعت المكان اللي بفوضى...ورحت للاستيريو دخلت فيه CD لاغاني وائل كفوري.. وقعدت الم الورد اللي تكسر تحت خطوات عفرا...
طلعت عفرا...وصرخت فيني بهستيريا يوم شافتني الم الورد" وش تبغين؟؟؟...اتركييييييييييييييه.." فزعت من صوتها ورميت الورد كلها.. طالعتني وكأنها حست بالذنب...قالت بتوتر وهي تروح تجلس على الكنبة الحمرا
.." آسفه..اجمعيه..." طالعتها بتوتر..ورميت باقي الورد اللي تفتت بايدني ورحت جلست عندها وقلتلها بهدوء " عفرا....مو حال هاذي إللي انتي فيه..." طالعتني ببرود ورمت راسها على ورا وقالت وهي تضرب صدرها بقوة" دايم يهينا يا ملكه...داااايم..." سكت...فعلا دايم يهين..ليت ربي ماخلق فينا احاسيس...صح ان الاحاسيس تشكل شخصيتك لكنها تنهيك وتدمرك بعد...ليش تعتقدون مدمن المخدرات يلجأ للمخدرات؟؟.. ليش معظم البنات المراهقات يحبون..ويعيشون قصص حب وهمية...ولا يراهقون بعد!!..وليش معظم ضعيفي الايمان ينتحرون!!....كل هذا بسبب الاحاسيس..اكرهها هي سبب بؤسنا وآلامنا...التفت لعفرا وقلتلها بصوت مازح" ترى...احم احم.. مايتحمل يشوف حبيبته بهالشكل..." وليتني ماقلت كذا...ضمتني عفرا بقوة..وانهارت تصيح وتشاهق بقوة.." انا بدونه ولا شي يا ملكه...ولا شي..." وكملت من بين دموعها وانا مصدومة" احبه..وربي احبه...لويطلب عيوني ما فكرت مرتين إذا باعطيه اياه اولا..." وكملت وهي تدفن راسها بصدري اللي تبلل بدموعها السايله مثل شلالات نياغرا..قوية...غزيرة...قاتله..." يكرهني...اهو يكرهني... يعتقد اني.." وسكتت ميب قادرة تقول شي..قلتلها وانا مو مستوعبه" شلون...عرررفتي؟؟.." قامت بعيد عني وصرخت بغضب" شفتي؟؟؟....ماحد داررري..." وانهارت على الارض.... مسكت ورد..وتاملته ثم..رمته " هذا منه.. هدية منه...قبل فترة....شوفي شلون ماااااااات...مات...لأن.." وكملت بهمس" لاننا انتهينا.." سكت شوي..وصوت وائل كفوري وهو يردد" ياحبيبي ئرب ليا!!..." يتردد بالغرفة.. غمضت عفرا عيونها بانهزام مرير...مثل اللاعب اللي عرف ان وقت المباراة انتهى وهو مو قادر يسوي شي..وهاذي البطولة اللي كان يحلم فيها من زمان... وماراح ابدا يقدر يحقق حلمه...ما عرفت شاقول... دارت افكاري بي..إذا جاسر..جاسر هو..اللي كان بالمطعم!!...يالله ليش كذا...ليش الصدف اللي في حياتنا معظمها سيء..سيء..تنهدت وانا اتذكر كلام ابوي..." مافيه شي اسمه صدفة عند الانسان المؤمن...هذا كله مكتوب.. مكتوب في الصحف المكتوبة.." قلت بهمس" العوض بالجنة..." ووقفت..عرفت ان وجودي ما راح يداوي جروح عفاري اللي قاعده تضم الورد بانهزام وهي تشاهق باقوى ماعندها...يارب البكى يقدر يريحها شوي..يقدر يداوي جروحها...




رجعت لغرفتي وانا تعبانة ومو عارفة وش اسوي...كل شي احسه ضدي..وش ذا البيت اللي انقلب بين يوم وليلة وصار من بيت عامر بالافراح لبيت الحزن عنوانه!!..تنهدت وتعوذت من ابليس....وجلست على طاولة الكمبيوتر... فتحت الاب توب..ودخلت على ايميلي... لقيت رسايل من سارا ومن سلطان...سلطان كالعاده كان مهديلي مجموعة اغاني..وبطاقات... وقعدت اقرا بايميل سارا:
حبيبتي ملكه،

وينك عسى ماشر؟؟..والله خفت عليك..اربع ايام لا تردين ولا تسالين عني...وكل مادخل على الماسنجر القاك اوفلاين...؟؟؟...قلبي قابضني مو قادرة انوم...قاعده انتظر اتصالك على احر من الجمر...الدنيا فقدت بريقها.. والشوارع ضاعت ملامحها...وبيتنا اكتسحه السواد....

الموووهيم...اخوي ريان بيخطب....بس يقول...انك بيوم وعدتيه انك تخطبيله...يله على يدك العروسة...ولك منه نص مهرها....هههه...لا تصدقين كثير...صديقة زين...نص المهر بينقسم بيني وبينك....

صديقتك الصدوقة...سوسو..^ _^



ابتسمت...عمر سارا ماب تنساني...مهما يصير....رجعت وكتبتلها كل الاحداث مع اغفال حقيقة دخولي المستشفى...كتبتلها على موضوع عفرا...وطلبتها النصح...ووعدتها افكر بموضوع اخوها ريان..

بالنسبة لسلطان... ارسلته صورة بيت مهجور وكتبتله " يهون عليك يصير البيت دونك كذا"



قمت من مكاني...ورحت غرفة الملابس...مشطت شعري من جديد وتركته بدون قيود... خليته متحرر...يمكن يحسسني بالحرية... زينت مكياجي...الموف...وتاملت فستاني الموف الصيفي...كان بدون اكمام...طويل واسع.. مخليني كاني بنت صغيرة فيه...ضيق بس على الصدر...ابتسمت لنفسي وقلت بتفاؤل" اليوم يوم سعيد.. وانا متأكده اني بعد شوي..بلقا حل يرجع عفرا لجاسر" وبعدت عن المراية بعد مارسلت بوسه لنفسي...



نزلت الحوش...بشوف ورودي...وحشتني...اكيد اهملوها وماحد اساقها بغيابي..اساسا اهي ماتقبل احد يسقيها غيري.....اول ماطلعت من باب الفلة..طالعت يمين ويسار ماشفت احد...قلت براحه...ماحد راح يتجرأ يطلع من الملحق...لأن وافي بنات ناصر موب محرم له ...والثاني يزيد انا وبنات عمي سعود موب محرم له...واكيد طبعا عمي سعود معطيهم العلم الصحيح... ارتحت بعد ماطمنت نفسي...ورحت امشي بهدوء وانا كل شوي التفت وراي..عشان لولا قدر الله احد نسى او شي زي كذا!!...





آآآآه...صرخت بذعر وانا اشوف القطعه اللي ازرع فيها..ورودي...ورودي... كانت متقطعه بوحشية..الريحام والفل والياسمين متناثرات بكل مكان..والورد البلدي والجوري...متقطع من جذوره....جلست على ركبي لا شعوريا ...ياربيييييييي....متى صار هالشي؟؟...وليييييش؟؟...ليش؟؟...مديت ايدي ببطء...وتلمست الجوري اللي متقطع من..من لحظات بس...لأنه لسه طري وريحته منتشرة بالجو...حسيت بشخص يراقبني...فلفيت بسرعه وشفت خيال اختفى بسرعه...صحت بقهر..وحطيت ايديني على وجهي... وقمت اشاهق...وردي.. ليش؟؟ ليش قطعوه؟؟...وش ذنبه...ماتركوا ولا جذر بمكانه...كلها انتزعت...وكأنهم كانوا ينتقمون مني بهالشيء...




حسيت بخطوات وراي بس مالتفت...اكيد هاذي عفرا شافتني من شباكها..وانا منهارة...بس جمدت بمكاني وانا قاعده احس بشيء... لزج...رطب...ريحته كريهة... على اصابعي اللي مغطية على وجهي..شلت يدي ببطء عن وجهي...وكانت الصدمه.. ( آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه) صرخت بجنون وانا ارجع وراي وانا جالسه على الارض( يمممممممممه) ارتفعت صرختي بالمكان الهادي.. العصر الكل نايم....الكل غافي موب داري عني...يمممه....كان كلب...كلب كبير...كلب رعاة الماني ضخم...طالع فيني الكلب...فصرخت وهو يقرب مني...(لالالالالالالالا)...سمعت صوت ركض...يمه هذا شلون دخل...؟؟؟ روح عني...وحاولت ابعد الكلب لكن ماقدرت... كان كبير....وإلا يبي يجي عندي....يلعب معي الاخ...وصلت لركن...ولا قدرت اتراجع. .. ضميت رجولي لصدري...وقعدت اهتز بمكاني وابكي...اكره الكلاب...اكرهها...اكره كل الحيوانات... وععععع... قرف.. قرب الكلب اللي كان يلهث ومو عارف وين الغلط؟؟؟..بس انا كنت حاطه يديني فوق راسي...وضامه نفسي بقوة.... سمعت صوت خشن آمر" Come here.....Bobby" رفعت راسي بسرعه..اول مرة اسمع هالصوت...شفت واحد طويل...ضخم.. لابس بنطلون جينز...وقميص واسع...وشعره طويل..ولابس نظرات سودا كبيرة...من هالغريب؟؟... لاحظت ان الكلب ماكان وده يتحرك بس بالاخير راح لصاحبه...نزلت راسي من جديد وقلت وانا اشاهق" روح...ارجع...وراااك" شكله ما انتبه لكلامي...فقرب مني..مرة وحسيت بايده على كتفي..ارتجفت....آآه اول مرة يلمسني شخص غريب......بس يمكن لحظات!! ...او اقل...رمشة عين...إلا وهو طاير على الارض...رفعت راسي بفزع.. كان وافي واقف... وقال للثاني الطويل" لا تقرب من محارمي!!.." ووقف قدامي..عشان يغطيني بظهره وثوبه عن الغريب!!...قام الثاني وهو يترنح من على الارض المبللة الطينية...واللي تاكدت انه يزيد...وطبعا انا اشوف هذا كله من فتحه صغيرة...بين الجدار وثوب وافي الي ريحته دكت حصوني واقتحمتني بجنون...قال وهو يحك شعره"I'm sorry...I did'nt mean s.."قاطعه وافي بعصبية" مو مهم...روح...عطنا ظهرك..." طالع فيه يزيد وكأنه موب مستوعب وبعدين قال وهو يسحب بوبي من الحبل اللي مربوط برقبته...ببرود" اخلاق يا الاخو...اخلاق..." وراح من مكان ماجا؟...لاحظت ان وافي ينتفض بعصبية...
قلت وانا مستوعبه ان وافي موب محرم لي وان وقفته غلط قدامي رغم انه لسه مالف علي" لوسمحت!!.." وكأنه انتبه جا يلف...فصرخت فيه بجنون" لا تلف!!.." وكملت يوم شفت جانب وجهه وفمه مزموم بعصبية" ياليتك تروح ..." وبصوت هامس" من غير ماتلف..." لاحظت قبضة يده السمرا وهو يشد عليها...شوي و يكسر اصابعه من كلامي...وقال بعد لحظة ببرود جمد قلبي" الحركات هاذي ما ابيها في بيت ناس طيبين زي سعود..." وكمل وانا لسه مو مستوعبه وش قاعد يخربط ويقول" حركات الاغراء هاذي وفرتيها لمساعد وسلطان...وسكتنا.. لكن..." وصرخ بغضب وهو يلف علي" إلا الغرب..فاهمه...إلا الغرب..ماعاش من يوطي راس سعود بالتراب..!!" طالعته وعيوني مفتوحه على الاخير وفمي مفتوح...شفته وهو يطالعني ببرود...وراح...راح بكل بساطه...عطاني ظهره وراح..حطمني واهاني ورااااح...شهقت ببطء.. حاسه...حاسه بغثيان..بقررف...بقبضه باردة قاعدة تعصر قلبي...





اليوم الثلاثاء....الساعه 8:00م







قمت من النوم...وانا تعبااانة...حاسه ان جسمي متكسرر...يالمني..واستغربت من هالشيء..يمكن كثرت نوم.. ايه اكيد...الدنيا ظلام...تلمست دربي للاباجورة اللي جنبي...فتحتها..بعد مالفيتها بعيد شوي..طالعت بالساعه...اففف..الوقت متأخر...قمت من على سريري والصداع قاعد يلعب براسي بشكل مو طبيعي.. يبرق ويرعد ويذبحني.. دخلت الحمام وغسلت وجهي زين... توضيت ببطء...وطالعت بايدي مفجوعه... كلها كدمات زرقاء وكبيرة...وش السبب..غريبة...ما اذكر اني طحت او تعورت...تلمست يديني ببطء.. آآآي..تعوور... هزيت راسي...صدق هالحبوب اللي آخذها تخليني ما ادري وين ربي حطني فيه...رجعت لغرفتي...وصليت...وقريت لي كم صفحة من سورة المائدة...وفكرت اطلع اشرب لي شاهي بليمون.. اخفف هالآم المجنونة براسي... بس بالاول...رحت لبست روب اكمامه طويلة...عشان لولا قدر الله احد انتبه للي بيدي...
دخلت الاوفيز...وانا حافيه...حسيت بالبلاط البارد على رجولي..ارتعشت شوي...ورحت قفلت الشباك الكبير...حطيت الغلاية على النار...وفتحت الثلاجه طلعت منها حبة ليمون...وشوية زنجبيل أخضر...وقعدت على الطاولة وانا ماسكه سكين عشان اقطعها..سمعت حركة عند الباب...شفت سماح عند الباب واقفة..ابتسمت لها" هلا سماح..تعالي شاركيني بالشاهي.." دخلت سماح وشكلها كانت مستحية وقالت بصراحه" كل اللي في البيت نايمين...ماعدا ميران وروعه وبدرية طلعوا يتمشون مع يزيد.." ارتجفت وانا اتذكر يزيد ووافي!!...آآآه يا قاسي مو وافي!!..قلت ل سماح" هاااو؟؟..طيب ليش ماطلعتي معهم..." تنهدت سماح وجلست قبالي" سواليفهم ماتعجبني...كله بس حش بخلق الله..." ضحكت من قلب على سماح..وقلت وانا اقطع الزنجبيل واقشره..." هههه...سبحان الله..فرق بينك وبين ميران..." قالت وهي ترجع شعرها الاسود ورا اذنها" اييه كل الناس يقولونه...يقولون....اننا شكليا وروحيا فرق السما عن الارض..." قلتلها وانا احط الزنجبيل بالكوبين اللي قدامي" طيب..كذا احلى..حلاوة الاخوات يوم كل وحده تكون متفردة...ومتميزة عن الثانية...مو كربونات ومنسوخه..." ضحكت سماح على كلمتي واخذت الليمون الاخضر وقطعته بالنص ورمت نص بكوبي ونص بكوبها وقالت وهي تطالع فيني" سبحان الله...شكلك مررة يختلف عنهم..." قلت وانا اقوم عشان اطفي النار عن الغلاية" صح...اصلا طالعه لأهل امي...وهم من قبيله ثانية...بعيدة عن قبيلة العم سعود..." قالت سماح" آه..." وغيرت الموضوع" احس انك ما تضايقتي من شوفتنا...بعكس عفرا وخالتي نوره.." قلت بحرارة وانا اصب الموية الحارة بالكوبين" بالعكس...عمتي نورا لا يمكن تضايق من وجود احد..وعفرا بس مريضة هاليومين..ولا صدقيني مافي احلى منهم باستقبال الضيوف.." كملت سماح وهي تطالع باصابيعها بتوتر" حتى بدرية...اوكي ارتاحت لميران..لأن الطيور على اشكالها تقع..لكن..ما ادري..احس انها ما انبسطت بجيتنا..." قلتلها وانا اعطيها السكرية" لا تصيرين حساسه يا سموحه...والله ترى التفكير هذا بيتعبك.." سكتت سماح وأخذت تحط السكر بكوبها وهي تفكر...قلت عشان اشغل تفكيرها شوي" تدرسين؟؟..." قالت وهي تعطيني السكرية" لا...درست وخلصت..اخذت دورات تصميم في ايطاليا وفرنسا..وهالحين بفتلحي مكتب بجده..واشتغل لحسابي...تصميم ديكور.." قلت وانا احرك كوبي بالملعقة" طيب..مشاء الله حاجه حلوة..." قالت وهي تبعد غرتها عن وجهها" وانت؟؟..." قلت وانا اشرب شوي من كوبي" انا...كنت ادرس ترجمه انجليزي...بس وقفت دراسه..." قالت وهي مقطبة حواجبها" طيب.. ماحتكملين...؟؟" قلت وانا اهز كتوفي" إلا...بس انشالله السمستر الجاي...خلاص فاتني هالسمستر..." قالت وهي تقطب حواجبه وتحط ايدها فوق ايدي" الله يوفقك.." ابتسمتلها...وحسيت بسعادة ان في عفرا ثانية بهالكون...











اليوم السبت...الساعه 12:00م







مشيت مترنحه من الآلام اللي احسها بجمسي..تعبان..متكسر...كله اثار ضرب..ازرق... بنفسجي... احمر.. وقفت تحت الدش البارد احاول انشط اقوم..وش هالام اللي تعابتني؟؟..وش سالفه هالحبوب؟؟..واثار الضرب اللي ماليه جسمي؟؟.. وش بيقول عمي إذا شافها؟؟..ماراح يصدقني...

تنهدت وقعدت اقرا المعوذات...وآية الكرسي...وحاولت اريح اعصابي وانا تحت الدش..واسوي مساج لراسي... بعد ماخلصت...لبست روب الحمام...وطلعت من الغرفة...رحت فتحت ستاير غرفتي... وانتشر ضو الشمس داخل الغرفة الباااردة..من المكيفات المركزية..ورحت لغرفة الملابس...طلعتلي فستان كحلي ناعم فيه نقط بيضاء....باكمام طويلة ويوصل لحد الركبة...لبسته...ونشفت شعري بالاستشوار...واستغربت ان جلدت راسي تالمني مررررررة...ربطت شعري على شكل ذيل حصان بربطة لونها ابيض..ولبست صندل كحلي عالي كعبه...وتعطرت من عطري المفضل الور من شانيل...




استغربت من ريحة العود اللي مالية البيت...صح متعودة على البخور...بس اليوم فيه شي مو طبيعي...كانت الستاير اللي بالدور العلوي كلها مفتوحه...والشمس داخله من كل مكان...والفازات اللي بالاسياب مليانة ورود طبيعية...والبيت كان يجنن...لقيت عمتي نورا بالطريق وانا على وشك انزل...وكانت لافه شعرها بمكر.....رحت لها وبستها على راسها... قلت وانا ابتسم بفضول" وش السالفه؟؟؟....مين العروس هالمرة؟؟؟.." طبعا قلت هالكلام لأني تذكرت خطوبة بدرية....ضحكت عمتي نورا وهي تضمني وقالت بفرح" وفيه كم عروس ببيتنا...بدرية ومتزوجه...وعفرا عايفة الزواج..." وكملت وهي تناظرني وانا مستغربة" انت هي العروس يا ملكه..." قلت وانا اعطيها ظهري" نعععم؟؟.." كنت مصدومة مين اللي بيخطبني..مين؟؟ ...و ليش انا؟؟؟..انا مابي اتزوج اساسا... قالت عمتي نورا وهي توقف قدامي" بيجون العصر ضيوفنا... وابيك تتشيكين وتلبسين احلى فستان عندك..." قلت بصراحه وانا احاول اخفض صوتي" بس.. انا مابي اتزوج حاليا..." وكملت وانا احط ايدي على حلقي" اهلي...ماكملوا سنة.." قالت عمتي نورا وهي تضمني" ملكه..سمي بالرحمن...يمكن ماتصير خطوبة او غيرها...كل اللي بيصير...ان هاذولي الناس اللي.. ساعدوك يوم صار الحادث..." حاولت اتذكر...وتذكرتهم...الرجال الشيبة وحرمته وبناته!!..صح.. عمي قالي عنهم قبل فترة وانه لسه يكلمه بين فترة وفترة...بس...!!!!...مابي اتزوج...مابي...قطع حبل افكاري صوت عمتي بدرية الفزع" ملكه؟؟...وش ذا؟؟؟.." قلت وانا وجهي صار طماطه" ها؟؟..طحت على ايدي وتعورت..." قالت وهي تمسك كفوفي..." احلفي..." قلت بعصبية وانا ابعد عنها" يوووه عمتي نورا...يعني بكذب عليك!!..." طالعتني بشك..وبعدين قالت وهي تشيل المبخرة بايدها" ياله روحي دوريلك لبس حلو..." وكملت وهي تنزل السلالم" وإذا بغيتني اساعدك ماعندي مانع..."





مريت بغرفة بدرية..ووقفت عندها..بتردد..وبعدين هزيت راسي وكملت الطريق للاوفيز عشان اسويلي فطور خفيف..وافكر شلون اقنع عمي اني ماابي اتزوج..خصوصا...ان عقلي وقلبي في الوقت الحالي آخذين اجازة.. بعدين إذا لازم اتزوج...سلطان اولى بي من الاغراب..رحت للشباك حق الاوفيز ووقفت اطالع بالحوش.... اسمع اصوات السواقين والقهوجيه وهم يسولفون...اسمع صوت بوبي وهو ينبح...وعععع...لا شعوريا طالع بايديني...الله يقرفه...قلبي عورني وانا ارجع اتذكر الموقف السخيف اللي انحطيت فيه..الله حسيبك يا وافي على الكلام الجارح اللي تقطه بوجهي..كل ماشفتني..يعني احد قايلك اني ناقصه جروح...لفيت عن الشباك .. ابي اروح للثلاجه لكني سمعت صوت عمي سعود..فرجعت اناظر من جديد...عمي سعود كان لابس ثوب ابيض نظيف وشماغ احمر...ومعه وافي...عمرك طويل يالشيخ..فكرت بسخرية وانا اشوف..عمي متسند على النخله اللي وراه ووافي واقف على بعد متر تقريبا..وكان لابس بنطلون جينز وقميص ابيض ضيق.. كله رجولة يا ناس...والله رجولة..يعني شي ما ينقال...يعني الوقفة اللي واقفها بهاللحظة ولا افضل عارض ازياء ممكن يتقنها...والاحلى انها طالعه منه تلقائية وهو يسحب سيجارة من العلبة الذهبية اللي بايده"طيب...سالت عن الولد؟؟.." ارتعشت لاشعوريا..وانا اسمع صوته...رد عمي وهو ياخذ سيجارة من وافي" سالت..بس ما ودي تبعد عني...تعرف بنت اخوي..و محسوبة علي..و.."قاطعه وافي بشراسه" من حقها تتزوج...زوجها.." وكمل بصوت واطي بس قدرت اسمعه" صدقني...زوجها يا سعود...بكره ماتدري عن الايام وش بيصير فيها..على الاقل هي امانه برقبتك حاليا.. لكن إذا زوجتها بتصير امانة بايد غيرك.." قال عمي وهو ينفخ هوا السيجارة بضيق" هم مكلميني من اسبوعين.. وانا كل مرة اتحجج لهم بحجة..." واضاف بعد ثواني" اعتقد ان الولد شافها يوم طاحت بالمركز الصحي اللي بعقلة الصقور..." لاحظت ان وافي زم شفايفه بعصبية وقال وهو يدير ظهره شوي لعمي عشان مايقدر يقرا وجهه بسهولة" شافها؟؟..طي..طيب.. مو مشكله.." قال عمي بحرارة" بس ملكه مفروض تكون لسلطان..ولدي احق فيها من الغرب" قاطعه وافي بعصبية" وليش؟؟.." طالع فيه عمي وكانه مستغرب" وش اللي ليش؟؟.." وكمل وهو يرمي السيجارة على الارض ويدعسها بجزمته" كل اللي هنا عارفين..ان سلطان يحب ملكه.." مرر وافي اصابعه بشعره وقال بتوتر استغربته" يحب؟؟..لالا...سلطان مراهق يا سعود..يعني..بيوم وليلة مشاعره ممكن تغير.." قال عمي وهو يبعد عن النخله اللي كان متسند عليها" يسمع منك رب العالمين...مابي اكسر نفس ولدي..وصدقني.. لو ملكه اخذت سلطان..بتعيش ملكه بحق..لأن سلطان...عنده ان الحرمه...لازم يكون لها حقوق كثيرة... والولد.. متاثر بالديموقراطيه بزيادة...ههههههه..." ماضحك وافي وقال لعمي وهو يطفي سيجارته بعد" على العموم.. يصير خير..ان كان لها نصيب بواحد من هم..فراح تاخذه غصبا علينا.." هز عمي راسه وراح... بس وافي ضرب الارض بعصبية..والنخله بايده بقوة..وشفته يكلم نفسه بس للاسف ماقدرت اسمع وش يقول..







الساعه4:47م






اخيرا وصلوا ضيوفنا...سمعت صوت عمتي نورا وهي ترحب وتهلي فيهم....وانا فوق واقفه مع سماح وعفرا ومتنرفزة... ماودي اتزوج..والله ماودي..وهذاك الخسيس وافي...ايه..يبي يرتاح مني..لكن على قلبه...موب كيفه يقطني يمين وشمال.. قالت عفرا وهي تحاول تهديني" سمي بالرحمن يا ملكه...ماحد راح يغصبك على شي ماتبينه..."
سماح: صح يا ملكه...بعدين عيب...هذولي..هم اللي ساعدوك وانت وحيده..اقلها استقبليهم وانت مبتسمة...
عفرا: ايه صح..يعني تبينهم يقولون ان آل..ماعرفوا يربون بناتهم..
قلت بحرارة وانا انتفض: لالا...الله لا يقوله..بس..مابي اتزوج يا بنات افهمووني..
سماح وهو تقرص خصري: ياهوووه...لو يدري عن حبكم حبيب القلب...كان جايك راكب الهمر عشان يخطفك...
عفرا: هههههههه..يقطعك يا سماح...بدل ما تقولين حصان....تقولين همر...بنات آخر زمن..ماديات..
طالعت بوجه عفرا اللي من زمان ماضحكت: ايه صح...الهمر ازين من الحصان في الوقت الحالي...
عفرا: مانتي صاحيه...الحصان العربي الاصيل ممكن تتجاوز قيمته المليون والمليونين والثلاثة حتى.. لكن الهمر..هه..ما اقول غير...يا مقلب القلوب...اهدي ملكه وسماح لدرب الصواب..
: يا سلام...عشان كذا تقولين متى يجي راكب حصانه متى يجي راكب حصانه...
قاطعتني سماح:ياحظي...نحسبك تبغين اللي فوق الحصان اثرك تبين الحصان نفسه...هههههههه
انا وعفرا:ههههههه...
سمعنا صوت باب يتسكر...وشفنا روعه جاية لنا...طبعا روعه هي اصغر بنات العم ناصر...باول ثانوي تقريبا...مشاء الله عليها..مملوحه حيل..سمرا وشعرها بني وعيونها عسلية فاتحه..كانت لابسه فستان وردي قصير..
روعه: ها..وش عندكم؟؟
سماح: لا ابدا....نتكلم عن حصان عفرا
روعه وهي مفتحه عيونها على الاخير: حصانك!!!
ضحكت عفرا: ههههههه...حصان الاحلام لأن الحقيقي لسه ما انولد...
روعه : ها..ماعندكم سالفه..حمستوني..
بعدين التفتت علي وكملت: قمر يا ملكه...قمر...بس ليش متسترة بزيادة؟؟؟
عفرا وهي تطالعني: صح...غريبة ملكه...ليش لابسه جاكيت فوق الفستان..
سماح تدافع عني:يا ساتر..كليتوا البنت..هي حرة...( وكملت وهي تغمز لي) ماتبي اهل الزوج الحبيب... يسيئون الظن فيها...
ضربتها على راسها: صدق ماعندك سالفة..( والتفت على عفرا وروعه اللي ماتوا ضحك على شكل سماح) وانتم...يعني مستكثرين علي اتستر لو مرة وحده بحياتي...بيني وبينكم انا وجهي طايح من عمي كل ماشافني وانا متفصخه...
روعه وهي تقيم فستاني الابيض القصير اللي لبست تحته برمودا ساتان ابيض: بس الابيض طالع عليك روووعه...وشعرك مرة حلو شكله كذا...بس ليش ماتحطين مكياج اكثر..
عفرا وهي تطالعني: ماتحتاج بسم الله عليها..
قلت بغرور وانا الف عنهم: مااحتاج بسم الله علي...يله روحوا مااكلم شينات انا..( وسمعت اصواتهم وهم يضحكون ويحشون فيني وانا رايحه الاوفيز عشان اشيل كاسات العصير)



نزلت للضيوف تحت بعد ماطلعتلي عمتي نورا... وكنت مرة متوترة وادعي من قلبي اني ماعجبهم... مع ان امه يا حياتي..كانت طييييييييييبة مرة وحبوبة... وخمتني وسالتني عن احوالي وجلستني يمها...وكانوا معها ثنتين من بناتها...الكبار...اللي شفت بعيونهم التقييم الواضح لي...وشكلي اخذت خمس نجوم وزيادة.. جلست معهم تقريبا ربع ساعه بعدين استاذنت وقمت..وعلى قومتي ادخلوا ميران وبدرية وسلموا...وكانوا متكشخين على الاخير...لدرجة ان اللي يشوفنا يشك...مين اللي بتنخطب فينا؟؟...انا ولاهم؟؟...ما اهتميت كثير... لمن وصلت فوق...حكيت على السريع...لسماح وروعه وعفرا كل شي...
سماح: مشاء الله...امه شكلها طيبة مرة..
: والله انك صادقة...شكلها حنونة وحبوبة بعد...
روعه: انا مايعجبوني الامهات اللي زي كذا...ابغى امه تكون ستايل...مو كذا...
: بالعكس..يا روعه...الام او ام زوج بحنانها مو بشكلها وكشختها...
روعه بعناد: لا الام عموما باناقتها..ومظهرها..عشان تعلم عيالها الاهتمام..
عفرا: الله يالجيل الجديد..إذا هذا تقييمكم للام...على الدنيا السلام...
في هاللحظة وصلوا ميران وبدرية عندنا فوق..قالت بدرية وهي تحط ايدها على ايدي وتضغط بقوة" مبروك يا بنة عمي.." وسلمت على خدي بقوة...قالت ميران ببرود وهي توقف جنب اختها سماح" مبروك ملكه..." قلت وانا المس مكان لمسة بدرية اللي عورني" الله يبارك فيكم...وعقابلكم..."
روعه: ييييييييييه...ماحد اساسا يخطب هاذولي..كله حش بخلق الله..
عصبت ميران وضربت اختها بقوة على كتفها: احترميني..انا واقفه قبالك...
طالعت بعفرا وهزيت راسي بملل..وشفت بعيونها نفس الشي..قلت وانا ابعد مع عفرا" عن اذنكم.." سفهتني ميران اللي تتهاوش مع عفرا..اما سماح قالت" اذنك معك يا الغالية..." وراحت لغرفتها...ماوصلت لباب غرفتي..إلا وتدفني بقوة عفرا وتقفل الباب ورانا...قالت بعصبية" ملكه..وش اللي قاعد يصير؟؟.." قلتلها بهدوء" وش قصدك؟؟..." قالت بعصبية" اووووه...علينا...افصخي الجاكيت حقك.." سفهتها وقلت بعصبية" لا...وبعدين..ياليت لو تطلعين من الغرفة..." لفتني عفرا بقوة عشان اقابلها وقالت بصراحه" ملكه...يا ملكه.. ساعديني اساعدك...لا تدمريين نفسك بنفسك.." قلتلها بتوتر" انت وشفيك؟؟...اتركيني بحالي" قالت عفرا وهي تهز راسها" لا تعذبين عمرك....العلاج افضل من انك تشوهين نفسك بنفسك..." رديت عليها بعصبية" وشفيك؟؟..تحسبين اني مجنونة..." قالت وهي تمسك ايدي بس انا بعدتها" لا تقولين كذا.. يمكن اعصابك تعبانة شوي..." وكملت وهي تشوفني ملقية قفاي لها: آسفه يابنت عمي الغالية" وتركتني وعيونها مليانه دموع...انهرت على سريري..وقعدت ابكي فترة طويلة...مين راح يصدقني..اني فعلا ما ادري شلون هالآثار جايه على جسمي...اخاف يحكمون اني مجنونة ويرجعوني هناك مرة ثانية.... مافكرت كثير لأني تعباااااااان مرة...رحت خذيت حبوب منومة ونمت بملابسي وبدون حتى ما اغطي نفسي...






قمت والظلام مالي الغرفة...وآآآه...آلام مو طبيعية بجمسي...صفقت مرتين..عشان الضو ينتشر بالغرفة.. وغمضت عيوني للحظات عشان اتعود على الضو..عيوني تالمني من كثر ماصحت..وراسي مصدععع.. واحس انه متورم بعد....بس بصلي..وبعدين برجع اكمل نوم...جيت اقوم من السرير..بس ما امداني اتحرك إلا...شي غريب..شي مخيف...لا يمكن يصير..مو معقولة...لالالا..شلوووون؟؟؟...انا ماسويت كذا..ماسويت كذا....وصرخت بصوت عالي" شلوووووووووووووووون؟؟؟؟؟؟.." وقعدت اصيح مفجوعة من اللي شفته...

الفصل الحادي عشر




لاح الحزن في ليله واجهر الشوف..يرعد ويبرق في النواظر سحابه..


تلمست ايدي مو مصدقة...معصمي..قاعد ينزف بغزارة..الدم غرق المكان من حولي...حاولت اقوم من السرير ماقدرت..من الفجعه...وقعدت اصيح بصوت عالي مو مصدقة..دم احمر غزير...قاعد يصب..ياوويلي راح اموت...راح امووووت... آآآآآآآآآآآآآآآه...ايييييييي..حاولت للمرة الثالثة اني اقوم..وصرخت بقوة اول ماوصلت رجلي للارض...كان في قزاز كثير متكسر..تحت رجولي..آآآآآآآآآآآآآآآآآه.... اوووه... حاسه بدوخه شديدة...لالالا ياربي مو قادرة اقوم او اروح..اربط ايدي...قعدت ادور جوالي تحت المخدة ووسط المفارش.. حتى لقيته..وعيوني مو قادرة افتحها من الآلام اللي ماليه جسمي.. دقيت على عفرا....دق الجوال...رنة.. رنتين..ثلاث..بعدين...

عفرا: الووووووووو
: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه....الحقيني يا عفرا...الحقيني...
عفرا: ملكه؟؟؟...وشفييييييييييييييييييييييييج؟؟؟
: آآآآآآآآآآآآآآآآآآىىيييي....آه آه آه.....
عفرا: طي...طيب..



رجعت اطالع بايدي وادور شي..اربطها فيه....مالقيت...وقعدت اصيح بحرارة...مو انا والله...مو انا الللي سويت بنفسي كذا..مو انا...انا لا يمكن احاول انتحر...او اقعد آذي نفسي...ليش اسوي كذا؟؟..انفتح الباب..طالعته...كانت عفرا..شافتني وصرخت: آآآآآآآه...
قفلت الباب وراها...وجاتني بسرعه....قالت وهي تمسكني مع ايدي: قوووومي....
رديت عليها وانا مو قادرة افتح عيوني اكثر: القزاز....القزاز المتكسر...هنا..
طالعت الارض...وراحت جري على غرفة الملابس...غطست فيها كم دقيقة...بعدين جات وهي معها....ايشارب احمر...وشبشب بنفسجي...لبستني الشبشب...وساعدتني اني اتحرك واقوم من السرير بعد ماربطت الايشارب بقوة...فوق معصمي على طول...كنت امشي بشوووويش....لأن رجولي مليانه قزاز ومو قادرة اضغط عليهم...واول مرة احس ان طريق الحمام طووويل طووويل..ترنحت بقوة..وانهبلت عفرا...." ملكـــــــــــــــه...تماسكي...قربنا نوصل...." وقامت تصيح بقوة....وتشاهق....وتقولي" انا آسفه....لهيت بعمري ولا سالت فيج...آآآآسفه..." وضمتني بقوة..
دخلت الحمام وجلست على كرسي...راحت بسرعه...وطلعت عدة الاسعافات الموجودة بصيدلية الحمام...وجابت طاسه صغيرة عبتها موية حااارة...وقامت تنظف معصمي....وانا مغمضة عيوني..مو قادرة افتحها..نقص الدم بجمسي...خلاني مو حاسه باي شي...وصرت اهذي....واخربط على عفرا...وقلت اسم مساعد لا شعوريا....رفعت عفرا راسها وقالت ببطء: مساااعد؟؟؟...وش فيه؟؟..." مارديت عليها...صفقتني كف خفيف..." ملكه...ملكه...خلك واعيه معي...اصحي...مو وقته النووووم..." فتحت عيوني ببطء...شفت عفرا...شعرها الاسود الناعم منتشر حول وجهها....ومضلللها بضلالة سودا حزينة كئيبة...صديت عنها وقلت وانا اشاهق من الالم" رجووولي..." هزت راسها وراحت للصيدلية.. طالعت بعفرا وهي تدور بالصيدلية على شي...كانت لابسه روب نوم احمر قصير لحد الركبة...وعيونها منتفخة بزياده..
رجعتلي..ومسكت رجلي وقامت تطلع القزاز بسرعه...وتحط القزاز على منديل على الارض...وانا ماغير اشاهق واحط ايدي على فمي من قوة الالم....قدرت عفرا بعد ساعه تقريبا تنظف رجولي زين....واخذت الشاش ولفته عليهم....ولفته على معصمي....وساعدتني ارجع لغرفتي من جديد...
طالعت بالمفرش وهي ميب راضية....قالتلي" لالا....مررة مايصير...." جلست على الكنبة الفوشيا المخملية.. وتمددت... وهي راحت تشيل المفارش....الملونة....وقالت وهي تلتفت لي" بروح ادور لج مفرش نظيف....لا تنااامين..ابيج بموضوع.." هزيت لها راسي...وانا مو عارفة وش تخربط...غمضت عيوني بتعب.. اوووووه ....احس اني مرهقه....وش راح يقول عمي لو شاف سريري وهو كذا؟؟..ولا بدرية.. وش راح تقنعهم فيه؟؟؟ اني مجنووونة....اكيد انا مجنووونة....ولا شلون اسوي هالشي بعمري...وانا مو دارية...اممممم..برتاح شوي بس...بس!!





الساعه 6:00ص



فتحت عيوني ببطء...وش هالصدااااااااع؟؟؟...اوف...حاولت اتحرك..وطحت على الارض..آآآآآآآآآآآي... وش ذا؟؟؟... تلمست الارض ببطء..وين انا؟؟؟؟ ...حسيت بحركة بالغرفة....انتشر النور فجأة...لقيت عفرا تطالعني... كانت نايمة على السرير...ابتسمت لي وقالت بصوت مليان نوم" اعذررريني....بس لمن رجعت كنت نايمة على الكنبة فما قلت لج شييي..." قلت وانا اطالع الكنبة: مو مشكلة..." وقمت من على الارض... قالت لي عفرا وهي تبتسم" بخلي البشكارات يحطون الريوق بالحديقة....ابيج بكلمه.." طالعتها بتردد وقلت" عفراا..عنجد مو عارفة شلون؟؟..." طالعتني وقامت من على السرير" مو مشكلة...المهم راحتج...يله..." هزيت لها راسي...ورحت دخلت الحمام...وهي دخلت غرفة الملابس...تحممت على السريع...ولفيت منشفه على جسمي...ولقيت عفرا مجهزتلي ملابس...اخذت القميص الاخضر الحريري...اللي اكمامه طويلة واسعه ونهايتها ضيقة على المعصم...والقميص..كله ضيق...وفتحته واسعه على الصدر..وبنطلون جينز ضيق...لبسته... ومشطت شعري زين..مع ان جلدة راسي كانت تالمني بششكل غير طبيعي...رفعته على شكل كعكه فوق راسي...ماحطيت مكياج...حطيت بس مرطب شفايف...وواقي شمس على وجهي وصدري ويديني.. ولبست شبشب ابيض...وكانت رجولي تالمني...ما اتوقع ان كل القزاز طلع...لازم اشيك بنفسي اليوم...!!




نزلت انا وعفرا للحديقة.. وكانت عفرا لابسه..فستان سماوي...قصير فوق الركبة...بدون اكمام او اكتاف وتاركه شعرها على طبيعته وحاطه جلوس وردي...وصلنا عند المسبح...وجلسنا حول وحده من الطاولات الخشبية الدائرية اللي منتشره حول المسبح...
عفرا بدون اي مواربة: وش السالفه يا ملكه؟؟؟..
طالعتها وعضيت على شفايفي واخذت نفسي عمييق) السالفه يا طويلة العمر...اني مو عارفة وش قاعد يصير من حولي؟؟؟
عفرا وهي تطالع بعيوني مباشرة: ملكه...حالج مو طبيعي...إذا انت مريضة...لازم نعرف...
: انا...قلتلك....انوم بسبب هالحبوب...وبعدين ما ادري وش يصير فيني؟؟...اقوم والقى جسمي فيه كل انواع الجروح والتمخيش والضرب....
عفرا وهي تقطب حواجبها باهتمام: من متى؟؟...
: من رجعت من المستشفى...
عضت عفرا على شفايفها وسرحت بالتفكير....
: عفرا...انا مبسوطة..انك اهتميت بحالي..رغم كل الهموم اللي حولك....
عفرا بابتسامة باهتة: ولو....احنا بنات عم قبل لا نكون حبيبات وصديقات....
: انا..( ومديت ايدي وحطيتها على ايدها) مهتمة فيك...انت..بنت..جميلة....ومحبوبة..ومن عيلة معروفة اقتصاديا واجتماعيا...فبتلاقين احسن من هالجاسر واطلق بكثير...
ابتسمت عفرا من جديد وقالت وهي تبعد عني وتروح تلمس الموية برجولها بعد مافصخت شبشبها: احسن واطلق من جاسر...مافيه.. لكن خلاص...انا ما اقدر اسوي شي...بنتظر...إذا جاتني هدية منه بالعيد...فمعناته لسه يحبني...أما إذا ماجاني شي...( والتفتت تطالعني) فمعناته...اني..انتهيت...( وسكتت لحظات وكملت بصوت متهدج) من حياته!!
كنت بتكلم...بس جووا الخدمات وهم ماسكين صواني بايديهم....حطوا على الطاولة كل اللي موجود...وراحو ... طالعت بالفطور...جبن...زبادي...مرتديلا...بيض عيون..اومليت..ستيك لحم خفيف...بان كيك بعسل... وحسيت اني مو مشتهية شي...بس صبيت لي حليب وشاهي وكمان لعفرا اللي رجعت تجلس...
حطيت بصحني بان كيك...وقعدت آكله ببطء..وانبسطت وانا اشوف عفرا قاعده تاكل وهي سرحانه... على الاقل اكلت مو مثل اول...تطالع بالصحون وتحركها... صوت العصافير روووعه..تغرد...وتسولف فوق راسنا...قعدت اتاملها يا حلوها...الوانها واشكالها غريبة عجيبه....تخليك تتامل بخلقة الخالق...طبعا محمد..كان دايم يرمي الحب على كل الحوش...عشان تنزل الطيور تاكل...فتشوفون الحديقة فيها من جميع انواع الطيور... وبيني وبينكم..انا اكررره الحيوانات...بس احب اتامل العصافير لكن امسكها لا...او اقرب منها لائين مو لا وحده...
عفرا: يا حلو..العصافير...تحسينها بررريئة...طالعي..هذاك اللي منقاره احمر...يجنن..
: فعلا...احسها برريئة...
عفرا بحماس: شوفي...شوفي..يتهاوشون على الحب...
ضحكت:ههههه....هذا ومحمد مو مقصر....
عفرا وهي ترجع تشرب شاهي: تصدقين ابوي اول كان كذا...بس هالحين تغير...ما ادري ليش؟؟
: عفرا...ممكن سؤال شخصي شوي؟؟؟
عفرا بهدوء: اكيد...يحقلك تسالين اللي تبين..
: وش فيها عمتي نورا؟؟..ليش مو مبسوطة بشوفة بنات العم ناصر؟؟؟
سكتت عفرا للحظات:خافت من المسؤولية...بنات مراهقات...جايين يسكنون عندنا لفترة الله اعلم كم طولها..
كنت بتكلم...بس شفت عفرا..تقوم من كرسيها بفرح..: Bobby.....come...come...
صرخت بفزع وقمت من كرسيي ومشيت على ورا:عفرااااااااا
عفرا وهي تبوس الكلب بفرح: وشو؟؟؟
: ابعدييييييييييييييييه من هنا...
طالعتني عفرا...وهو قام ينبح لي...مبسوط..عساه العلة...
: عفرا اللله يخلييييييييييييييييييييييك...
عفرا بخبث: تخافين منه؟؟؟
: عفرا...لاتطالعين فيني كذا...الله يعافيك
عفرا وهي لسه على وجهها الابتسامة الخبيثة:تراه حبووووب..ويحب اللي يخافون منه...
مشيت على ورا..ووقفت عند طرف المسبح...: عفرا الله يخلييييييييييييييك...( ودمعت عيوني من الخوف)
بس عفرا ما اهتمت وتركت الكلب....بعد ماقالته شي...باذنه...شفت الكلب يجيني ركض....
صرررخت بصوت عالي...وطحت على ورا يوم شفته ينط علي....والنتيجة اني انا والكلب في المسبح....الكلب قدر يطلع من جديد....لكن انا ما اعرف اسبح...حاولت اطلع نفسي...لكن ما قدرت...كتمت انفاسي....ويتهيأ لي اني سمعت عفرا تصارخ مفزوووعه...." ملكــــــــــــــــــــــــــــــه..... ايدج....." تحركت يمين شمال...يمين...شمال...بس ما قدرت....جسمي ثقييييييييل مرة....والماء دخل بشمي وباذني وبفمي....والكلور مرة قوي....فاحس اني خلاص...احاول ادفع نفسي بقوة على فوق...لكن المسبح غووويط..
وداخل تحت الست امتار...حاولت اغلب الماء..لكن الماء اقوى مني....وكانت في حرب قوية بيني وبينه.. وانا اسمع صوت عفرا وبوبي المفجوع....حتى بوبي بهاللحظة حنيت عليه...وش هالتعب...اللي قاعد يصيطر علي...لالالا...مو انا اللي اموت بمسبح...لا...الجاذبية مرة قوية...قاعدة تسحبني لتحت..خلاص....شكلييي.. مت...مت.....بس ثواني زيادة.....واحس بجسم ثاني بالموية...يدين قوية مرة....رفعتني لفوووق....تعلقت بدون تفكير بصاحب اليدين هاذي..الحياه غالية....والواحد مايعرف قيمتها إلا بالمواقف اللي كذا...تعلقت فيه بقوة..جودت ايديني بقميصه...




حسيت بكفوف خفيفه على وجهي....وضغط على صدري بقوة...مرة..مرتين..ثلاثة...رجعت موية...كثيرة... وتحركت ببطء على البلاط المبلول....فتحت عيوني..والشمس كانت قوية..سمعت صوت بوبي...فخفت ... تحركت بسرعه ورفعت راسي...طالعت بعيون الشخص اللي قدامي...شعر طويل...عيون تطالعني بتامل ..خشم حاد... لحيه خفيفه...صرخت بعد لحظات وانا اغطي وجهي بقوة: آآآآآآآآآآآآآآآآه...." وتخبيت ورا عفرا... ارتبكت عفرا للحظات وقالت بعد ما انتبهت" يزيد....ملكه...ماتكشف عليك...روووووح..." وشفته وهو يروح بسرعه....وشكله يقول وش هالبنت المعقدة؟؟...يممه..كان حاط ايده على بطني...صرخت مرة ثانية....وضربتني عفرا بقوة على كتفي...طالعتها وقلت بدون ما استوعب: انت مجنونة ...شلون تخلين رجال اجنبي عني....يشوفني..." قالت عفرا وهي معصبة وتمسح دموعها اللي قاعده تطيح من عيونها: ملكه...كنت تموتين تحت هنا.." واشرت على المسبح وكملت بعصبية: وانا رحت ناديت وافي...ويزيد بدون ما احس...كنت انادي كل اللي فيه...لاني كنت خايفه انج تموتين... ورميت نفسي عندج بالمسبح.. لكنج كنت ثقيلة فما قدرت عليج...جا..جا وافي...وطلعج بره....لكنك كنت دايخه ومو قاعدة تنتفسين... فرحت ناديتلج يزيد ....لأنه يفهم بهالامور...وبس!!" وكملت وهي معصبة: وبدل ما تشكرينه وتشكريني...صرختي بوجهه.." قلت وانا اوقف مفوجعه" آآه...لا تقولين...لا تقولين سوالي... تنفس اصطناعي....لالالالا...لااااا" وقفت عفرا وقالت وهي ترفع يدينها فوق" ياربي لك الحمد...مصدقة نفسها البنت...هيييييي..تراه متعود على البنات الشقر الحلوات...ماراح يطالع فينااا" قلتلها وانا قاعده اضرب وجهي" عفرا..تنفس اصطناعي...فاهمه وشو؟؟؟.. يعني..يعني... يوووه قررررف...وععع" وقعدت امسح فمي بقوة... عصبت وراحت وخلتني بالحوش لوحدي...طالعت ب بوبي...اللي كان جالس قريب مني وقلت بعصبية" بععد عني بسرعه... Go ...Go .." وتركته ورجعت البيت وانا قاعد اسب وادعي على عفرا الغبية...انا وتنفس اصطناعي الله لا يقوله...






الساعه12:30م

كنت جالسه في غرفة المعيشة اللي بالدور الثالث...انا وعمتي نورا..وسماح وروعه... انا كانت افكاري...بوافي...وانقاذه لي.. وبيزيد المسكين...اللي صرخت بوجهه...من غير حتى مافكر اشكره...لازم اخلي سماح تشكره نيابة عني...او اكتبله بطاقة وارسلها مع روعه...وطيب..وافي...وافي اللي...ارتعشت...يمممه..تمسكت فيه من غير ما احس..يا فشلهز.عاد كله ولا وافي...لو واحد من السواقين كان اهووون.. لأن وافي افكاره وسخه وقذرة...وغمضت عيوني..اذكر..كلامه اللي مثل السم...وافكاره الغبية والقذرة عني...





دق جوالي فجأة وعمتي نورا كانت قاعدة تقرا مجلة...وسماح وروعه يسولفون..طالعت بالاسم مو مصدقة...الاخو...من متى ما اتصل؟؟..رديت بلهفة..
: الوووو...مرحبا...
سلطان بلهفة: ياهلا براعية هالصوت ياهلا....
: ياهلا بالقاطعين ياهلا...
سلطان: ههههههههه...خلاص...راجع...راجع يا ملكه..
: صدددددددددق؟؟( والكل يطالعني مفجوعين من صوتي)...متى طيب؟؟؟..
سلطان: اممممممم...يمكن بعد اسبوع..اسبوعين..ثلاث..
: نعععععععم؟؟حمار ماعندك سالفه...
سلطان مسوي فيها عصبي: حماره انتي...مو انا...انا حصان...اسد...نمر...مو حماار( ويقلد صوتي)
: خلاص عااااد...حصان...ارتحت...
سلطان: عندي لك خبر رووووووووووعه...
: والله وشو؟؟؟...( طبعا عمتي نورا تركت المجلة..وقامت تطالعني...)
سلطان: برجع البيت...اليووووم وبعد شوووي...
: نعععععععععم...للووووووووووليش...الف الصلاة والسلام عليك يا نبي الله محمد...لللووويش...
سلطان:فضحتينا...هدي...هدي خلاص....
( عمتي نورا..جات وسحبت الجوال مني)
عمتي نورا: سلطان يا حيواااان....يا الدب....( وقعدت تصيييييييييح) ضميتها بقوة وهي تبكي....وتكلم سلطان كلام متقطع...وسماح وروعه يطالعون في بعض..وابتسموا...






البيت كان غير اليوم...كان كله فرح وسعادة...وريحة البخور منتشرة بكل مكان...والشغالات والطباخ مدهرين بالمطبخ اللي تحت...يسوون كيك وحلى باشكال وانواع...وفطاير...
وانا وعفرا وسماح وروعه بالملحق...قاعدين نرتب غرفة سلطان ونظفها...ونجدد المفارش حقت السرير حقه....
عفرا بحماس: انا عارفة ليش سلطان رجع....
طالعتها ورميت عليها خدادية صغيرة لونها موف..وقلت بصوت عالي: والله لو قلتي شي لضربك يا حماااره...
تفادت المخدة بحركة سريعه..وقالت بصوت عالي وانا اركض وراها: تراه عشان موضوع خطوبة ملكه....الاخ عاشق هيمان...خايف تروح عليه...
ضربتها بقوة وخنقتها وهي تدافع عن نفسها...وبعدين انفجرنا ضحك وضمتني بقوة وقالت بصوت مسموع: لا تضيعين سلطان من ايدج...ترى السلطان ما ياخذ غير ملكه تليق بمقامه...
سكت ولا قدرت اتكلم...انا عارفة ان مافي مثل سلطان ابدا.. لا باخلاق..ولا بمقام..
التفت عشان ارجع ارتب السرير..لاحظت ان وجه سماح مبهت..وروعه..كأنها مصدومه...ولاحظت ان عفرا لاحظت هالشي..فطلعت من الغرفة ولحقتها بسرعه..
عفرا: وش السالفه؟؟...
: قولي..مين فيهم معجبة بسلطان؟؟
عفرا بعصبية: اقووول..اخوي..لو مابقى غير هاذول ماياخذ منهم...
: عيييييييب....وش هالكلام...ترى سموحه حبيبة...
عفرا وهي تتركني وتروح تدخل غرفة وافي: مايهم اي وحده فيهم...كلهم مثل بعض حبيبتي..
ترددت عند باب غرفة وافي... الابجورات مفتوحه...والغرفة مظلمه...وريحة العطر مليانه...وريحة السجاير...ولها نكهة خاصة...والاوراق...ممزقة بعنف وكانه قاعد ينتقم من حبيبته...الغجرية...تنهدت...وبالاخير قررت ارجع لغرفة سلطان اصرف لي واهون على قلبي...





" للوووووووووويش...لللوووووويش..." اخيرا وصل سلطان...كان لابس بنطلون جينز..وقميص بيج...وضم امه بقوة....كانوا كلهم متجمعين عنده قريب...في الحوش..قبال البيت...باستثناء بدرية اللي مانزلت له...
انا كنت لابسه جلابية حمرا...وفوقها الشرشف الاسود حق الصلاة...وبرقعي...وواقفه بعيد...في البيت ورا الشبابيك.. غرقت عيوني...وانا اشوف عفرا تضم سلطان بقوة وتشاهق...وعمتي نورا...وعمي سعود يسلم عليه ويعتذر له بحرارة....بنات العم ناصر كانوا واقفين وراي يطلون على المشهد...المؤثر وعيونا مليانه دموع...
سماح بتاثر: يابعد عمري...له كم طالع من البيت؟؟؟
: يمكن ثلاث اسابيع او شهر....
روعه: يااااااااااي...مرررة كششششخة وانييييق...كذا الشباب ولا..بلاش...
سماح: هيييييي...عييب...
روعه: اففف...خواتي معقدات...ياربييييييي...
: ياهوووه اسكتوا...فضحتونا...
سمعنا صوت خطوات على الدرج...التفنا الثلاثة...لقينا ميران نازلة من الدرج...وكانت لابسه برمودا احمر ساتان...وبلوزة انيقة لونها فوشي..وبطنها باينة...وصندل احمر..وريحة العطر واصله لاخر الدنيا...
ميران: هاااي بنات...
سماح وهي مفجوعه: وووين؟؟؟؟...وووين رايحه بهاللبس ان شاء الله؟؟
ميران ببرود: وييييييييييه...وشفيك...الحمدالله لابسه زين.. مو مثلكم..اشكالكم تجيب المرض..بهالتي شرتات...
قالت روعه ببساطه: على الاقل محترمات انفسنا...ترى سلطان مايحب هالحركات...
طالعت ميران ب روعه مقهورة...ولفت واعطتنا قفاها..وراحت جلست على الكنبة البيج....تنتظرهم يجون...طبعا كنا مرتبين الصواني حقت الحلى والفطاير كلها بالصالة...شفتهم جايين..وفتحت الباب...اوقفوا سماح وروعه وراي...
قلت بصوت عالي: تو مانور البيت...كلللووووووووويش..
سلطان بعصبية مصطنعه: بس..بس ازعجتونا....من اليوم لا آله إلا الله...ترى كلها شهر...
وصافحني بيده...وضغط عليها بقوة..حتى انا استحيت من سماح وروعه اللي سلموا عليه بعدي...
عمتي نورا وهي تدخل وراه: شهر...حرااام عليك يا الظالم شهر وثلاثة ايام..والله كانها دهر على قلبي...
عفرا: سلطان...ترى خلاص..هجه من البيت مافيه..اسال ملكه... ترانا ماطلعنا ولا مكان بعد مارحت...
: ههه...( بسخرية) إلا كل يوم واحنا طالعين...لا ترجع يا سلطان..ترانا فليناها..
سلطان: نععععم؟؟؟..والله ما اتحرك من ذا البيت...اجل اخذتوها فرصه انت والانسه عفاري...
توجهنا للكنب...اللي بالطرف عند الشبابيك..ودخل عمي سعود...سلمت على راسه وباركتله برجعة سلطان..فقال وهو يضحك بصوت واطي: الفضل لك!!...
حمر وجهي واتفشلت...رحت ركض عند سلطان..واخذت الدلة...كانت عفرا وعمتي نورا جنب سلطان...كل وحده من جهة..وهو بالنص..وحاط ايدينه وراهم..ميران وسماح وروعه..قباله بالضبط..وميران جايه بالنص قبال سلطان... عمي سعود جاي بين الكنبتين بكنبة مفردة..وانا واقفة..قلت وانا اصب فنجال لعمي سعود" سم..."
عمي سعود" سم الله عدوك...
وصبيت لسلطان...قال سلطان وهو يبتسم" تحسسيني اني في البادية يا ملكه....."
الكل:هههههههههه
: يا سلام....وليش ان شاء الله؟؟؟
سلطان: وطب ليش زعلانة...فيه احلى من البادية.....
: لا مافيه...وبعدين مافيه احلى من البدويات..يعني انت قاعد تغزل فيني..وغزلك غير مسموح...
سلطان:هههههههه....امحق غزل...
ضربته عفرا بقوة على يده وقالت: عيب..وبعدين وش اللي خلاك ترجع بهالوقت؟؟؟ بهالوقت بالضبط؟؟؟
سلطان وهو يمسح على محل الضرب: ايييييي...ها؟؟.. اللي رجعني...هو..هو..( وحك شعر راسه).. اني اشتقت للامارات..
الكل: نععععععم؟؟؟
قلت وانا اضحك: ههههههه..صراحه كنت شاكه انك في السعودية...
عفرا بسرعه وبدون تفكير: عند جاسر...( طالعوا الكل فيها فكملت بسرعة)...في مزرعة خالتي حورية...
سلطان بهدوء: ايه في المزرعة...عند الخيل... والطبيعه.. وصراحه ارتحت كثير...وجاسر ماقصر..
عمي سعود: يا مشاء الله...طيب....ليش ما اخذتنا معك؟؟؟
استحى سلطان..فقلت انا وانا اروح اصب لعمي فنجال قهوة ثاني: الله يهديك يا عم...وين ياخذنا..والمدارس وكلية بدرية...
عمي: على العموم...احمد زوج حورية..عازمنا عنده باجازة العيد...
طالعت بعفرا...اللي عضت على شفايفها بتوتر...لاحظت انا هذا الشي...واشرتلها تطلع فوق..بعيوني..
عفرا وهي تقوم: انا بطلع فوق..مصدعه شوي...
سلطان وهو يراقبها وهي تروح: باجيلك بعد نص ساعه.. ابيك بموضوع مهم...
انا ارتجفت...لا يكون جاسر قال لسلطان شي...لاحظت ان سلطان انتبه لي....وشفت في عيونه..لمعه غريبة..وكانه متضايق..فتركت القهوة بعد ماشفت ان سماح بتاخذها مني...وابتسمت لي...هزيت راسي لها... وطلعت ورا عفرا...





الساعه4:45م




قلت لعفرا وانا ادلك راسها وهي منسدحه على فخذي: خلاص هدي اعصابك...بطلي بكا وصياح...
عفرا وهي تمسح دموعها: تعباااانة يا ملكه...تعباااانه..اكيد قال لسلطان عن اللي صار...اكيد...
: يا عيوني..يا عمري..ما يصير اللي تسوينه بعمرك...خلاص..هدي اعصابك يا قلبي...
عفرا وهي تمسح خشمها بالمنديل:آآآآآه....انا طول عمري حظي مقرود...طول عمري..
وكملت وهي تشاهق: انت ماتعرفين قصة حبنا؟؟؟...قصة حبي انا وجاسر..قصة حب طاهرة نظيفة...استمرت ثلاث سنين.. لكن خلاص...خلاص...انتهى كل شي...
قلت وانا امسح على شعرها وامسح دموعها: طيب...لو..لو لا قدر الله...تركك...وتزوج غيرك...
صرخت بعصبية وهي تبعد عني وتحط ايدها على فمي بقوة: لا تقولين كذا... راح اذبحه لو تزوج غيري راح اذبحه... واذبحها.. لا راح انهي حياته وانهي حياتي...ونموت كلنا سوا...
قمت وانا مفزوعه من على سريري: عفراااا..لا تقولين هالكلام.. انت ربي راح يرزقك بانسان افضل واطلق منه..ويقدرك وراح تحبينه بعد زواجكم...
انهارت عفرا على الارض وقالت: الحب...مافيه حب بعد الزواج.. هاذي مجرد خرابيط..كلام حريم...كلام كذب... الحب واحد سواء قبل الزواج...او بعده...
سكت..ماعرفت وش ارد عليها..سمعنا دق على الباب حق غرفتي...قلت بتوتر: مين؟؟؟
سمعنا صوت سلطان....وتوترنا..ضمتني عفرا بقوة...
: ما ابي اشوفه يا ملكه..مابي...الله يعافيج...
: عفراااا...هدي اعصابك يا قلبي...
سلطان: عفرااا...افتحي الباب...ابيك ضروري...
: لحظة يا سلطان....( ولفيت عليها) بدخل غرفة الملابس...ولو لا قدر الله صار شي راح اطلعلك...خلاص؟؟؟
هزت عفرا راسها....ومسحت دموعها بسرعه ورتبت شعرها ومسحت خشمها....
ضميتها بقوة ورحت دخلت الغرفة حقت الملابس...وانا ميته ابي اعرف وش يبي سلطان من عفرا؟؟؟


عرض البوم صور غلا عوني     رد مع اقتباس

قديم 24-04-2010, 02:50:32 AM   رقم المشاركة : [9]
غلا عوني
Guest
 
افتراضي كويتيات رد: قصه سعوديه رومنسيه رووووووووووعه ملكه و وافي


الفصل الثاني عشر



مااقدر اعيش العمر يوم بلياك...طيفك بعيني راسخ في خيالـــــــــي
صعب علي بالحيل يازين فرقاك..ليتك تشوف اللي بحبك جرى لـي..
مازل يوم مااهذري بطرياك..دايم على ذكراك مشغول بالــــــــــــي..
الله واكبر ياريش العين ما اقساك...صار الوصل بيني وبينك محالي..
(عبدالله الرشود)





دخل سلطان الغرفة...وانا رحت تخبيت في غرفة الملابس..عشان اعطيهم راحتهم...قد ما اقدر... حاولت اسمع الحوار اللي يصير بينهم لكن ماقدرت...فقعدت ادعي لعفرا من كل قلبي..ان سلطان مايكسر بخاطرها ويقولها شي ماهوب زين... مرت دقايق حسيتها شهور وانا قاعده انطر على جمر!!... وقاعده اتخيل كل موقف ممكن يصير بين هالاثنين...اتخيل سلطان معصب..ويهاوش عفرا..واتخيل سلطان مبسوط ويبشر عفرا...واتخل ملامحه عادية ويسالها عن اللي صار بالسوق...لكن كل هذي خيالات لا تسمن ولاتغني من جوع!!!...
حاولت اجمد قلبي...لكن قلبي رقيق ما قدرت اجمده..دمعت عيوني...ليش طولوا؟؟؟... اكيد ان جاسر قال شي لسلطان عن عفرا...لالا الله لا يقوله...جاسر رجال موب بزر...حتى لو لاقدر الله...قرر جاسر انه يترك عفرا...لا يمكن يقول لسلطان شي موب زين عن اخته!!...



بعد عشر دقايق تقريبا...افتحت عفرا الباب...وكان شكلها غير!!...كانت عيونها تلمع بقوة...وهي.. كأنها طفله صغيرة...مبسوطة ومو عارفة تعبر عن سعادتها...قالت لي وهي ترتعش :اخيرا يا ملكه...راح اتزوج يا ملكه..راح اتزوج...
وركضت لي وضمتني بقوة...ضميتها بقوة وانا مو مصدقة اللي قاعده اسمعه...قلت لها من بين دموعي: شفتي ان الله كريم؟؟... وانه رحمك من العذاب اللي كنت عايشة فيه؟؟" قالت وهي تصيح.. " انا مو مصدقة...توقعته راح يتركني... توقعته راح يهجرني...ما توقعت ابد..ان لي حق احلم لو بنسبة 1% برجعته..." قلت لها وانا ابعد عنها شوي وامسح دموعها" لا تقولين كذا...جاسر يحبك.. واللي يحب ما يستغني عن حبيبه بهالسهولة..جاسر صبر سنين وعاند ابوه علشان هالعيون يا الغبية..." وضربتها بقوة على كتفها.. قالت من بين دموعها وهي تضحك"اييييي... انت يا ملكه...وجه خير علي..والله وجه خير علي...انا مو مصدقة..والله راح اسمي بنتي عليك.." ضحكت وانا ابكي" خليها تجي اول...بعدين فكري باسمها يا الهبلة.." وكملت وانا اجيب المنديل وامسح خشمي" وبعدين..لا تنسين تركدين بتفضحينا بين البدوان اللي هناك!!!.." قالت عفرا وهي تبكي اكثر وتضمني" والله ما خليه يندم لحظه وحده على زواجه مني...والله..." وكملت وهي تعض على شفايفها من الارتعاش اللي تحس فيه" راح اخليه اسعد انسان بالكون...راح احبه... واشيله بين عيوني...راح اقرا عليه إذا طلع...وإذا نام... وإذا تكلم قدام الناس...راح اطبخ له بنفسي..واكله بنفسي..والبسه بنفسي...واخدمه بعيوني الثنتين...وحادعي كل ليلة..ان ربي يحفظه ويطول بعمره..." طالعت بعفرا وضميتها اكثر وبكيت معها بحرارة وقلتلها وانا مو مصدقة" حمااااااااااارة...راح افقدك يا الدبة...مين راح يجلس معي؟؟..ليش حائط المبكى بيروح؟؟..." قالت عفرا وهي تضحك شوي وتبكي شوي"راح اكون دوم موجوده لاجلج يا ملكه...متى ما اشتقتي لي او حسيتي انك تبين تفضفضين لي..لا يردج إلا موبايلج.." قلت وانا ابعد عنها شوي وامسح دموعي" ماراح احسدك...يله روحي بسرعه قبل لا اغير رايي...روحي قولي لعمتي نورا..يحقلها تعرف...".





الساعه1:52ص





" ملكه..ملكه...نشششي....!!" فتحت عيوني ببطء...وش السالفه؟؟..وين هالصوت؟؟..تحركت ببطء على سريري...ادور مصدر الصوت...غمضت عيوني بقوة ورجعت فتحتها...الظلام بالغرفة يخوف...وصفقت كذا مرة ولا انفتحت اللمبات...استغربت..يمكن في عطل بالكهرباء.. او يمكن ما سدد عمي الفواتير ...اتحركت بارهاق..عشان اقوم من على السرير... قلت بصوت عالي..." ميييين؟؟؟...عفرا!!!" سمعت الصوت اللي اول يتكرر" ملكه..ملكه...نشششي!!" ما ادري ليش قلبي قبضني..تحركت ببطء..ووقفت..على الارض..بس تزحلقت وطحت على الارض..وش ذا؟؟..ماء!!...مو عارفة وشو؟؟..مو باين...اووووه..جمسي يالمني...بشكل!!..افف.. فضيع متعب... افف..وش هذا؟؟...لالالا مو ماء..شي ثقيل شوي..لزج شوي...
حاولت اوقف لين ماقدرت...لاحظت ان فيه نور ضعيف بالحمام....خفت...قلت بصوت عالي" عفرا...هذا انت؟؟..." مشيت بخوف وانا كل شوي اتزحلق...واطيح واحس باشياء طايحه...وصلت الحمام...لقيت فيه شمعة....مولعة..مشيت ببطء..سمعت الصوت يتكرر..." ملكه...ملكه... نشششي!!.." رجعت على ورا مو مصدقة..وين هالصوت؟؟..اكيد هذا حلم...اكيد...حسيت ان شعر رقبتي وقف...حسيت ان فيه احد يراقبني...!!..التفت ورا..ماشفت احد...طالعت بالمراية... وصررررخت بصوت عالي..." آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه...لالالاااااااااااا ا..." رجعت على ورا..انا متاكده شفت شبح...والله شفت شبح..شفت عيون تطالعني....يا عالم تطالعني...صرخت بصوت ثاني..وحاولت اطلع من الحمام..لكن ماقدرت.. اتسكر الباب بقوة......انقفل باب الحمام... صرر ررخت بقوووووووة... حاولت افتحه قد ما اقدر...طقيت على الباب بقوة....حطيت ايديني على راسي..وقعدت اشاهق بصوت عالي...وانادي" عفراااااااااااااا..يممممممممممه...." ماحد يرد علي...لحظات..وانفجر صوت ضحك..صوت ضحك مجنون...واخذ يعلى ويعلى..وانا ضميت نفسي بقوووة..وقعدت اصيح.......لالالا اكيد حلم..انا مو مجنونة..هذا حلم والله...حلم والله!!!



اسوأ احساس في الدنيا هو احساس الخوف.. محبوسة بين اربع جدران..والدنيا ظلام... دامس ماعدا نور شمعه بسيطه....تظلم في المكان اكثر من انها تنوره....نور الشمعه هذا جنني...خلاني اشوف اشياء موب موجودة...ميلانها مع هبة الهوى..خلاني اصرخ من اعماق قلبي..كل حركة اسمعها هي جني ناوي يتلبسني....وكل ظل اشوفه على الجدار...هو حرامي بيغصتبني وبيقطعني وبيرميني للكلاب...قطرات الموية هي خطوات القاتل اللي بيقتلني...ودقات الساعه... هي دقايق اعدامي وموتي ونهاية حياتي....
..شديت شعري بقوة..وانا اصيح بصوت مكتوم..انا خاااايفة... خااااااااااااااااااااااااااااااااايفه اموت بالمستشفى هناااك...عند المجانين...راح ياخوني هناك..لأني مجنونة....انا مجنونة...هذا حلم..لالالا..قصدي كابوس..لكني مو قادره اميزه عن الواقع..اكيد كلها عشر دقائق واقوم من النوم..واضحك على جنوني كأنه نكتة الموسم...ايه....اكيد عفرا بتدخل تقومني علشان نشرب شاهي بالزنجبيل ونتمشى بالحوش..اكيد احد بيسمع صوت صراااااااااااخي وينقذني من اللي انا فيه...
قرصت نفسي بقوة....ضربت وجهي كف بقوة....ليش ما اقووووووووم؟؟؟...جاوبوني ليش؟؟... صخت باعلى صوت" عفرااااااااا....عمتي نوراااااا....عمي سعووووووود.." وقعدت اشاهق بيأس البيت كله عوازل وماحد راح يسمعنيييييي.....
تلمست جسمي....جسمي اللي مليان جروح...طووويلة وداميه مثل هالليلة....ضميت نفسي بقوة....ولزقت بالجدار اكثر...انحشرت بركن..وحطيت راسي على ركبي...وقعدت ارتجف..بقوة...واقرى على نفسي اواسمي...لكن....ولا شي صار...غير ان نور الشمعه بدى يلفظ انفاسه ويموووت...ينتهي... رحت لها بسرعه...وبكيت....ما ابيها تنطفي...لا تنطفين...الله يخليك .. من كثر ماني خايفه حاولت اشيلها بايدي...فطاحت على فخذي وانطفت..




" ملكه...بنتي..بسم الله عليك" هذا كان صوت عمتي نورا وهي تدخل علي...بعد مافتحت باب الحمام علي بعد ثلاث ساعات تقريبا...طالعتها...كان شعري منتفش...وعيوني حمر... ذبلانة ...وشفايفي ترتعش بقوة...ضميت نفسي بقوة..وقلت لها بصوت خافت..يمكن حتى ماسمعته" اتاخرتي يا عمتي.. اتاخرتي..." طالعتني مفجوعه..." انت وش مجلسك بالحمام؟؟..." مارديت عليها...صرخت وهي تنتبه ليديني اللي مليانه جروح...وفزعت وهي تشوف الدم اللي مالي ركبي...قلت لها بصوت منهدم" عمتي... انا...ابي انوم!!" قربت مني وكانها خايفه...، ابتسمت بسخرية وضحكت....ضحكة عالية مرتفعه....وقلت لها"ههههههههه.... خايفه مني!!..هههههه" وكملت وانا اعض على شفايفي بتريقة" انا ما اعض!!..شوفي....ههههههههه"تناثرت دموع غبيه...من عيوني....عشان تعلن الضعف اللي ماليني من شمالي ليميني..من فوق لتحتي...من داخلي لخارجي... مسحت عمتي نورا دمعه من عيوني وقالت بصوت يرتعش" انت تعبانة؟؟!!... اكيد تعبانة..." وضمتني بقوة...ما بكيت ولا تحركت..ولا تفاعلت معها...دزيتها بعيد عني ووقفت مترنحه وطلبت منها بصوت طبيعي" اتركيني بحالي...انا مو مجنونة....انا انسانه طبيعية.. مو محتاجه شفقتك يا...يا.."...واضفت بسخرية وانا اطلع من الحمام: يا عمتي العزيزة"..





اخيرا...ناموا..اخيرا..تركووني...طالعت بالمطهر اللي بايدي وبالقطن اللي على الارض...لهم ساعات وهم يدقون على الباب...حتى سلطان جا ودق علي الباب...ارتعشت وانا اضم رجولي لصدري..ورميت المطهر من ايدي وقلت وانا ارتعش بصوت عالي شوي" ليتكم خذيتوني معكم.." كنت اكلم صورة امي وابوي بيوم زواجهم...الله...كانوا مبسوطين حيل!!... امي بفستانها الابيض النافش...ووجهها البريء....وابوي..بثوبه والمشلح حقه..مساكين...ماعرفوا بمصيرهم ولا مصير.. عيالهم... ماعرفوا ان المستقبل خبا عليهم لعبته الغادرة...!!..اهتزت شفتي..وانا اخذ المطهر من جديد واحط منه على القطن...مسحت على جروحي النازفة...آآآه..لو الاقي احد...يمسح على جروح قلبي...وياخذني بحظنه وينسيني العالم كله!!...مسحت على ركبتي المجروحه بقوة..واحرقتني دموعي اللي كانت تناثر بقوة...دموعي مسكينة تراها!!...عمرها مالقت ايد حنون تمسحها..حتى امي الله يرحمها...صدق كانت حنونة...لكنها كانت تحب اخواني اكثر!!... وكانت تنتبه لهم اكثر..كانوا دايم يقولون ملكه العاقله اللي ما ينخاف عليها...ملكه هي عن عشر رجال....ملكه لو نتركها بصحرا..ورجعنالها بعد فترة لقيناها عايشة ومعيشة من حولها..عشان كذا عمرهم ما اهتموا لي...!!...عمرهم مافكروا يسالون عن احوالي...!!.. عمرهم ما فكروا ان هالملكه...مثلها مثل غيرها...انسان طبيعي...له قلب نابض واحاسيس متدفقه.



اخيرا..خلصت..طهرت كل جروحي..ولفيت على بعضها شاش...والبعض الثاني..حطيت عليه لزقات...بلعت ريقي وانا اتحرك على اقل من مهلي..لأن كل جزء من جسمي يالمني...كل جزء يئن ويحترق بالنار اللي جواتي...كل جزء يحكي قصة عذاب طويلة..عيت تنتهي فصولها!!!


جلست على السرير..وشلت رواية كنت اقراها امس قبل لا انوم...بس لسه ما خلصتها... اسمها قطار النسيان..محظوظة جيسكا...فقدت ذاكرتها وعاشت مع واحد وسيم وطيب..ولا... يحبها بعد...بس هي غبية...مصرة تعرف حقيقتها..مصرة تعرف اسمها وشخصيتها...!!..بنات غبيات... السعاده ما تجي غير مرة وحده..ومع هذا ما نغتم الفرصه..ونسعد..نقعد نفكر ببكرة..والتفكير ببكرة متعب...مثلي انا...قررت ما افكر ببكرة...لأن بكره.. يمكن ياخذوني لمستشفى الصحة النفسية...مستشفى المجانين...اكيد راح ياخذوني هناك..رميت الرواية على الارض بقوة.. وتلحفت...راح ارجع عنده..عند الدكتور..المجنون...غمضت عيوني بقوة..امنع الدموع المالحه انها تطلع..لأنها تالمني..لأن وجهي كله جروح...مو مصدقة...انا..ملكه...آل....، مصيري مستشفى المجانين...لالالا....انا لازم اهرب من هالبيت...لازم..اوافق على الي خاطبني...هو فرصتي الوحيده للهرب....ايه..بكره راح اكلم عمي واقوله...اقوله اني موافقه على اللي خاطبني واني ابي الزواج باسرع وقت ممكن...
دورت حبوبي المنومة...واكلت لي حبتين...وشربت كاسة ماء باردة..تبرد النيران اللي تشتعل بصدري..، غمضت عيوني...ونطقت اسمه...نطقت اسم الوحيد اللي حسيت انه مهتم فيني...مساعد!!...





الساعه 11:22ص





طالعت بوجهي في المراية...كان لوحه حزينة تحكي قصه حياتي كامله...نثرت الموية على المراية بقوة...تشوه وجهي..وتغيرت ملامحه...عضيت على شفايفي وطحت على الارض اشاهق وابكي بحرارة...انا خايفه يا ناس...خايفه...خايفه اروح هناك...خايفه اموت وحيده...خايفه يحسبوني مجنونة...انا مجنونة....بس ما لازم احد يعرف...مالازم احد يعرف اني مجنونة!!..لازم اتصرف بشكل طبيعي...لازم يكون تصرفي واقعي..وثقيل ورزه..التصرفات اللي تعودوها مني...انا صرت اخلط بين الاحلام والواقع..صرت ما افرق بينهم..اللي كان بالامس...كله كابوس..ومع هذا انا اعتقدته حقيقي...حتى ان باب الحمام ماكان مقفول..كان مفتوح!!..ومع هذا انا حسبته مقفول..وماكان فيه شي على الارض..مع هذا تعثرت على الارض كثير..وماكان فيه شي لزج...البلاط نظيف لامع...مافيه اي شي...





وقفت بعد ماسمعت طق على باب غرفتي..طلعت من الحمام وتوجهت للباب...لقيت عفرا واقفه هناك...كانت تطالعني وفي عيونها الف سؤال وسؤال...كانت لابسه روب ابيض عليه دبدوب احمر..وشعرها مسيحته حول وجهها...صديت عنها ورحت لسجادتي..قالت لي وهي ترتعش" ملكه!!...انا مو مصدقتهم فيك!!..." وكملت وهي تشهق" انت...من بد كل البشر لا يمكن تكونين مجنونة!!...انت العقل كله...انت..." وحطت ايدها على فمها وقالت وهي تبكي بحرارة فجأة" حراااام ...انا ما اسمح لهم ياخذونك للمسشتفى...ما اسمحلهم يحطمون حياتك...ما راح اسمحلهم يحكمون عليك بالاعدام وانت حية ونابضة بالحيا..."مارديت عليها..لفيت شرشف الصلاة الوردي علي..وغطيت شعري زين...كملت كلامها وهي تجلس على السرير بعد ماقفلت الباب" فهميني شو اللي صار؟؟..فهميني...ليش كنت في الحمام؟؟؟..فهمينييييييييييي...ليش سويتي بنفسج جذي؟؟؟" اهتزت شفايفي..بس ما رديت...ماحد راح يصدقني..ليش يصدقوني؟؟؟..مو انا مجنونة..خلاص مالي كلمة....فاقده الاهلية..رنت الكلمة باذني..كلمة بدرية..صدقت انا فاقده الاهلية..ما اصلح لاي شي...مسكتني عفرا ولفتني بقوة عليها" ماراح اخليج تروحين هناك.. فاهمه؟؟...فاهمتني يا الغبية...ساعديني اساعدج...ساعديييني..." وامتلت عيونها دموع وارتعشت بقوة...طالعتها ببرود وبعدتها عني وقلت قبل لا اكبر عشان ابدى الصلاة" مابي مساعدتك...." وكبرت عشان اصلي...طالعت فيني وانا اصلي وصرخت بقوة فيني وقالت" انا ماراح اخليك تضيعين نفسج بنفسج...فاهمه؟؟.." وتركت الغرفة وطلعت وقفلت الباب وراها بقوة!!..





خلصت صلاة...وانسدحت على سجادتي المخمل...ضميت القرآن بقوة لصدري..مابي اطلع..مابي اواجههم..مابي اشوف الشفقة اللي تلمع بعيونهم....مابي اشوف الشماته بعيونهم..عضيت على شفايفي.. وغمضت عيوني بقوة...ماعدت اقدر استحمل.. لازم اكل من حبوب الاكتئاب اللي عندي... انا ما اكلت منها نهائيا....لأني كنت اعتقد اني مانيب محتاجتها...لكن لا....هالحين راح اروح آخذلي حبتين... لازم احاول انسى او اتناسى الحقيقة..الحقيقة...اني..مجرد مجنونة...رفع عنها القلم في الشرع...يعني حتى الصلاة..لو ماصليتها ماحيلوموني.. حتى الصيام لو ما صمته بيعذروني!!.. مادريت ان شعور المجانين مثل شعور الناس العاديين..يعني انا احس بنفسي انسانة طبيعية...لكن انا بنظر الكون مجنونة!!...مجنونة!!..مجنوووووووووووووونة....فاهمين ثقل هالكلمة؟؟...تخيلوا تودعون كل احلامكم...وكل آمالكم..وتناظرونها تكبر مع غيركم..وتترعرع في بيوت ناس ثانية..قمت من مكاني بسرعه وتركت المصحف على جنب..انا لازم ارجع ازرعهم.. ورودي .. لازم ارجع ازرعهم من جديد.. لازم اخليهم يكبرون...ويكونون شاهدين على وجود انسان مجنون بالورد في يوم من الايام..انسان عاش بهالقصر..وحب هالقطعة الصغيرة..واسقاها وصبر عليها بكل امانة واخلاص!!...



وصلت لقطعتي...اللي كانت بيوم لي انا..لقيتها خاوية..مجرد تربة...بدون اي زرع...جلست على الارض..وتلمست الارض بلهفه...ابتسمت وقلت بصوت مرتفع شوي" راح ازرعك من جديد..وراح اسقيك من عرق جبيني...وراح اراقبك تكبرين وتحلوين يوم ورا يوم..." قمت من على الارض..وقررت اروح للمطبخ..لأني كنت مخبية فيه البذور حقت الورد والنعناع... والريحان والفل والياسمين... وصلت للمطبخ..لقيت فيه الطباخ سمير الهندي..قلت لسمير وانا متلثمة بشرشف الصلاة" سمير..." التفت لي وقال وهو يحرك البصل في القدر" نئم ئمتي..."
: وين البذور حقتي؟؟...
سمير: آآه هذا بزور حق ورد..؟؟
: ايوووه...وينها؟؟..طلعها لي!!..
سمير: او...سوري ئمتي..هدا...ئمة بدرية اخد..( عمتي بدرية اخذتها)
: نعم؟؟؟..بدرية؟؟..
سمير: ايوا ئمتي...هي قول..هدا بزر خربان..
طالعت فيه وتنهدت....وقلت وانا الف عنه: خلاص سمير...شكرا...
مشيت خطوتين...إلا سمعت صوت وقف الدم في عروقي
: انا اجيبلك كل البذور اللي في الدنيا...بس لا يضيق صدرك...يالغلا..



فتحت فمي مو مصدقة...هذا حلم ولا علم..يمكن فعلا انا بديت اخبط..ولا اميز بين الواقع والحلم!! ...لالا...هذا مساعد..مساعد بلحمه ودمه.. قلت بصوت متقطع" مسااا..عد!!" قال وهو يقرب مني" ايه مساعد...مساعد اللي ماغبتي عن عينه لحظة..مساعد اللي مل هالكون بلياك..مساعد.. اللي ندم على انه فكر يتركك دقيقة..." بعدت عنه خطوتين على ورا وقلت وانا احاول اتراجع بس بحذر" مساعد...وقف عندك.." طالعني وكانه استغرب كلمتي..قلت وانا اخذ نفس عميق واتوكل على رب العالمين...لحظة المصارحه قربت..وانا مليت هالغلط..انا من اليوم راح اكون لغيره فالافضل انه يعرف هالشي مني..عشان مايفكر يتمادى...لأني عمري ماحكون ملك له!!.." مساعد.. انت خطيب بنت عمي..ما اسمحلك..ابدا ابدا..تقرب مني...فاهم؟؟" وكملت بقوة اكبر رغم اني شفت بعيونه صدمه قوية" ..ولا اسمحلك ابدا..ابدا..تجرح بنت عمي!!" اتسعت عيونه مو مصدق..اللي قاعد يسمع..كانت عيونه حمرا...وشعره طويل شوي..وذقنه مبهذلة...قالي بصوت مبحوح" لا اقرب منك؟؟..لهالدرجه وع؟؟..لها الدرجة كخة؟؟...مو من مقامك يابنت آل...؟؟"" قلت وانا اتراجع اكثر" مساعد..عيب...عليك.." صرخ فيني" عييييييب؟؟..عيب احبك...عيب؟؟؟..عيب اهواك؟؟ ..عيب اجي عشان اشوفك؟؟" تلفت حولي بسرعه..بيفضحنا هالرجال..قال وهو يقطب حواجبه" تغيرتي يا ملكه..تغيرتي..كل هذا لأنك صرت مخطوبة لغيري.." استغربت انه يعرف... استغربت ..من متى درى؟؟..ومتى قالوله الموضوع ماله يومين...كيف انتشر؟؟؟قلت وانا ارتجف" ايه..لأني صرت لغيرك..مساعد..لا تضحك على نفسك..انا عمري ماكنت لك عشان اكون لغيرك.." سفهني وتقدم مني بسرعه..حط يدينه على كتوفي..وقربني منه بقوة.. ماكان يفصلني عنه شي...جمدت بمكاني..دنيتي دارت... الخوف صرعني...حاولت اصرخ..لكن فمي انطبق..ماكنت مصدقه اللي يصير...عشان كذا انت كنت فاتحه فمي ومبققه عيوني فيه..كانت عيونه تطالع عيوني تاكلني.. تخليني احس اني بدون ملابس...ان في شي غلط!!..قال بصوت متالم حزين وهو يهزني بقوة" انا احبك..فاهمه وش يعني احبك؟؟..يعني اموت بهواك...واحب طية رجلك...واحب لمعة عيونك.... ملكه.شلون تخليني وحيد...شلون تتركيني...وانا تركت بدرية علشانك....يوم دريت انك تعبانة بالمستشفى...جيت مشي بالسيارة..لأني مالقيت حجز...واول ما وصلت...مافكرت اروح ارتاح...جيتك طيران للمستشفى...وفوق هذا كله...كنت مرابط فيه طول الوقت..كنت ادخل بالسر لغرفتك...ارشي الممرضات عشان يخلوني اشوفك.." وكمل وشفته ترتعش وماكان طبيعي بالمرة" كنت..كنت املي غرفتك بالورد!!...كنت المس شعرك الاحمر...المس وجهك الفاتن..." صرخت بذعر يوم حاول يجر اللثام عن وجهي بس ما اهتم..جره عن وجهي وأخذني لركن منعزل شوي عن شبابيك البيت...قال وهو يتنهد بحسرة" بتحرميني منك!!...بتروحين لغيري؟؟" قلت وانا ارتجف" مساعد الله يخليك اترركني...مو حلوة بحقك او بحقي...خلاص..ربي ماكتب انا نكون لبعض..ربي..كتب لك انسانه غيري..وانا كتب لي..." صرخ فيني بصوت عالي" بس انت..انتي عشمتيني فيك!!..عشمتني بحبك..بجنونك..." قلت وانا ابكي" متى؟؟..متى عشمتك فيني؟؟.." صرخ فيني وهو يهزني" بكل لحظة تلاقت عيوني بعيونك..بكل لحظة شفتك فيها...بكل ابتسامه من ابتسامتك وضحكة من ضحكاتك..." غمضت عيوني وقعدت ابكي بحرارة..بعدني عنه بقوة وابتعد عني خطوتين على ورا وقالي بصوت عالي وهو يحط يدينه على راسه" ماراح تكونين لغيري... فهمتي؟؟...حطي هالشي براسك...انت لي انا...لي انا"..





الساعه2:05م في غرفة الطعام..





" لالالا.." صرخت بصوت خافت وانا جالسه على طاولة الاكل...شفت الوجيه كلها تطالعني... رفعت وجهي لهم..قلت وانا احرك الاكل بصحني" معليش..سرحت شوي.." قالت عفرا بطريقة اندفاعية" ايه عادي...من حق كل شخص عايش في الامارت انه يسرح بافكاره..." عمي سعود قال وهو يطالع بوجهي" ملكه...ابيك بموضوع بعد الاكل.." ارتجفت بس عفرا مسكت يديني وابتسمت لي تطني...وطمأنيت شوي.. شفت عمي سعود وهو يقوم عن الطاولة... وودعته بنظراتي وانا متاكده انه بيكلمني بموضوع من اثنين يا المستشفى يا اللي خاطبني...طالعت بعمتي نورا.. كانت نحفانه..ووجهها ذبلان....وشفيك عمتي..؟؟..وش اللي يدور براسك؟؟.. قالت سماح وهي تطالعني" تبين مكرونة بالبشاميل؟؟..تراني مساعده الطباخ فيها؟؟.." ابتسمت لها واعطيتها صحني...حطت لي قطعه كبيرة...فاخذت منهاالصحن وانا شاكره..امممممم..ريحة المكرونة تجنن.. لكن...نفسي مسدودة..بس علشان سماح بحاول اكل شوي...، قالت روعه وهي تاكل شوية سلطة" جسمك يجنن ملكه..على كثر مااسوي ريجمات ما يطلع مثلك ليش؟؟.." قالت سماح وهي تضحك" قولي مشاء الله..اهي خلقه جسمها كذا..." والتفتت علي" صح ملكه؟؟.." قلت لها وانا ابتسم" يعني انا طبيعتي ما اكل كثير..عشان كذا ما اسمن..وبالنسبة لتقاسيم الجسم..وارثتها من جهة امي..." قالت روعه وهي تترك ملعقتها" يا بختك...انا تعبت من الريجيمات..ومع هذا مو عاجبني جسمي.." قلت لها وانا امسك الملعقة" ليش مو عاجبك؟؟..يجنن.." قالت وهي تفتح عيونها على الاخير"بالعكس..ماشفتيني وانا لابسه البنطلون..يخرررع..." سكت..ماعرفت وش اقولها؟..انا بيوم كنت نسخه من روعه بكل شي... قالت عفرا وهي تحط ايدها ورى ظهري" تفلي على بنت عمي...لا تحسدينها...بعدين تنتفخ وتصير مثل البعير!!.." ضحكت سماح بقوة وقالت" عفراا..فال الله ولافالك..بعير مرة وحده..لو ناقه مو اهون؟؟" قالت عفرا وهي تناظرني" والله ما ادري كلهم واحد....المهم..انها تسمي وتفل على بنية عمي الوحيده...تراها غالية عند ناس كثير.." قالت سماح وهي تطالعني بنص عين" صح..غالية عند ناس كثيييييييييييير.." وغمزت لي.. طالعتها هي وعفرا..اوكيه..عفرا تقصد سلطان...لكن سماح مين تقصد؟؟...قالت بدرية ببرود" اف.. ذبحتونا ترى..اتفلي عليها..اتفلي عليها...كأنها اول وحده بالديره جسمها نحيف!!.." قالت سماح وهي تهز كتوفها" جسم ملكه مو نحيف...جسمها جميل..." وكملت وكأنها تذكرت شي" تذكرين نيكول يا ميران؟؟...اللي يسمونها عارضة ازياء الجامعه.." قالت ميران ببرود وهي تقلب عيونها اللي ممكيجتها على الاخير..ومضللتها بالاسود والعنابي..." ايه..ذكرتها..وش فيها؟؟.." قالت روعه" وانا بعد عرفتها...قصدك تشبه ملكه مو؟؟.." صرخت ميران مفجوعه" الله يالفجر!!...هاذيك الجميلة تشبه ملكه..." وكملت وهي تطالعني" معليش ملكه..مو انتقاص لك..بس هي غير وانت غييييير!!" قالت سماح وهي تآكل المكرونة حقتها" لا والله...ان ملكه ازين منها مية مرة.." قالت روعه بصراحه" ايه..الحق ينقال.. جسم نيكول زي جسم ملكه...وشعرها نفس الشي..لكن وجه ملكه مشاء الله خيااااااال...موب مثل ذيك البرصه!!..ومشاء الله لون بشرة ملكه يجنن..انا اموت ويصير ذهبي كذا... كنا نتسدح بالشمس بالساعات ما يطلع بنفس الدرجة..." قالت بدرية وهي ترمي شوكتها بوقاحه بقوةعلى صحنها: اففففف..موضوع يسد النفس.." وتركت الطاولة...وبعد ثواني لحقتها ميران وصوت كعبها يرن على البلاط...




تسحبت بعد الغدا لغرفتي...ابي ارتاح شوي..الاحداث قاعده تتلاحق بذهني...حطيت ايدي على قفل باب غرفتي المدور...لكني سمعت صوت عمي سعود..
: ملكه...
: هلا عمي...وشو؟؟
عمي سعود: ابيك بكلمه..
بلعت ريقي: ايه عمي...حياك..بغرفتي صح؟؟
عمي سعود: لا...المكتب حقي ازين..( وحك شعر راسه شوي) لالا..خلاص بغرفتك..
:حياك..اقلط..يابو سلطان..
ودخلنا غرفتي..
على طول اتجهنا انا وعمي للكنب اللي بالغرفة وجلسنا...
عمي سعود وهو يفكر: ملكه..انا...مو..عارف شلون...اتكلم معك..
: عادي يا عمي قول اللي عندك مثل ما تقوله..راح اتقبله وش ماكان...
عمي سعود وهو يطالع فيني مباشرة: اللي خطبك..
: ايه يا عمي؟؟
عمي سعود: رجال..ماقاصره شي..قبيلي..حالتهم المادية زينة...وهو ضابط بالحرس الوطني...
..وانا صراحه كنت اتمناك لسلطان...لكن هذا مافيه شي يعيبه..
: امممممممم....
عمي سعود: مابي اضغط عليك...فكري زين..صلي استخاره..وتراه ماينرد..
( كنت ابي اقول موافقه...لكن عيا لساني ينطقها...رغم اني يوم اذكر..اللي صار مع مساعد قبل ساعات..ارتجف)
: ان شاء الله يا عمي اني اعطيك الرد بكرة..
عمي وهو يوقف: الله يكتب اللي فيه الخير...
وصلته الباب وقبل يطلع التفت: يا سلام لو ازوجك انت وعفرا بليلة وحده..
ابتسمتله وقلت مازحه: ياسلام يا عمي...علشان تقلب غرفتي وغرفة عفرا...مكان لعروسك الجديدة...هههههههههههههههه
انكتمت ضحكتي يوم شفت عمي مابادلني الضحك..وظلم وجهه..وقال بصوت متقطع..
: عروسي الجديدة لو بتجي...بتاخذلها غرفة وحده صغيرة وتخب عليها بعد....والباقي كله لام سلطان...
وراح وتركني..وقفت متنحه اطالع فيه وهو يروح يمشي بتثاقل....مسكت صدري بقوة..يا عمي وش ناوي عليه؟؟....وعضيت على شفايفي ودخلت غرفتي....




الساعه6:43م في غرفة عفرا





عفرا وهي تدور بفستانها البنفسجي القصير اللي واصل فوق الركبة على طول...: ها....وش رايك؟؟؟...لايق علي؟؟..
قلت وانا متربعة على السرير وقاعده اظفر شعر ريما مية ظفيرة وظفيرة: حلو مرة..لكنه مبهتك..مو معطي بياضك حقه....
قالت ريما: مو حلو...الذهبي يجنن عليج....
جلست عفرا عندنا على السرير وقالت بطفش: ياربييييييييييي منكم ما تصلحون مستشارين ازياء...
قلتها وانا مشغولة بشعر ريما الناعم مرة والاسود الامع: اهم شي..انتي وش يعجبك...يعني اذا تحسينه حلو البسيه ولا همك باحد....
قالت عفرا وهي تمسك اطراف فستانها وبنبرة حالمة: ابي جاسر في يوم الشوفه يشوفني اجمل بنت بالكون...يشوفني القمر..يشوفني الحلا..يشوفني شيخة البيض....
قالت ريما وهي تبرد اظافرها: صلاااحه...مفلوض تلبسيت احمل....الاحمل عليك ملة حلو...(صراحه...مفروض تلبسين احمر...الاحمر عليك مرة حلو)
: ايه الاحمر يجنن عليك..ونسويلك مكياج نااااااااااااااااعم مرة...
عفرا وهي تمد بوزها وتقاطعني: وععععععع...مااحب المكياج الناعم...ابي اسوي زي مكياج هيفاء وهبي...اللي بآخر غلاف لزهرة الخليج وهي لابسه الفستان الاحمر....
: طيب..اجل اليوم نروح السوق..نشتري لك فستان احمر ناعم.. وندق على الغزيل عشان تسويلك مكياجك....وبالنسبة للاكسسوارات...انا عندي صندل احمر بذهبي رووووووعه..والله غالي ولا لبسته قبل...يفداك....وفيه عندي ساعه حمرا بعد مررررررررة رايقة جاتني هدية لمن تخرجت من الثانوي...البسيها والبسي حلقان ذهبي..وبالنسبة للعقد او الاسوارة اكيد هو راح يجيبها...
عفرا وهي توقف: يمكن يجيب فلوس...
: لالالا..ما اتوقع...اكيد بيجيب لك هدية..
ابتسمت لي عفرا وقالت وهي تروح لغرفة الملابس...: خلاص..بكلم جورج او علي عشان يجهز السيارة...
ريما وهي تجلس زين: بسلعه خلصي..بلوح اغيل ملابسي(بسرعه خلصي...بروح اغير ملابسي)
قلت وانا اخيرا اخلص اخر ظفيرة من شعرها: يلا روحي..تبيني اساعدك باللبس؟؟
ريما وهي تركض على الباب: يلا..تعالي بسلعه....
رحت معاها لغرفتها...واخترتلها فستان جينز فيه تطريز فراشات ذهبي من الطرف من تحت... وحزامه شريطة ساتان ذهبي.. وربطت نهاية شعرها بشريطة ساتان ذهبية..وطلعتلها جزمه( الله يكرمكم) لونها ذهبي...وطلعت لغرفتي...





طالعت بلبسي بالمراية...لبست بنطلون اسود لو ويست...برمودا مخمل... وتوب لونه احمر على عنابي......تنهدت وانا اشوف انواع الكدمات بجسمي...زين اني البس عباية ولا كان رحت فيها...لبست عبايتي الفراشة اللي فيها كلف فضية...واخذت شنطه حمرا ساتان وصندل فضي رايق...وشلت شيلتي اللي تلمع وقررت اتلثم...
دخلت علي عفرا وانا اكحل عيوني وادعجها بالقلم الاسود..وفوقها بالسايل...وبعدين امسكرها وارجع اعيد...صفقت بايدينها: ياهووووووه...والله بتموت الناس إذا شافوا اريش العين.." وكملت وهي تغمزلي: بس ترا اريش مزور...وبعلن حقيقتك إذا غرت" قلتها وانا اطقها على كتفها" اولا.. انا مو مزورة..ثانيا...انت قريبا راح تكونين متزوجه...يعني ماله داعي شغل الغيرة هذا..." قالت عفرا وهي تمسك الكحل اللي تركته" مايمنع اني اتزين...موب لجل احد لجل نفسي يا عيوني..." وحركتلي حواجبها عشان تقهرني..سويت نفسي غيرانه وطلعت من غرفة الملابس...ولقيت ريما واخذتها معي عشان ننزل ل جورج..اللي ينتظرنا بالسيارة....
ابتسمت تلقائيا وانا انزل الدرج واتذكر موقف عفرا مع عمي سعود وعمتي نورا...الله يخليك لي يا عفرا..صدق وقفت معي وقفة ولا بالعمر...تصدقون انها هي اللي تفاهمت مع عمتي نورا وعمي سعود...وخلتهم يشيلون فكرة المستشفى من بالهم وقالت لهم باعلى صوت" إذا بنتنا مجنونة...احنا راضيين فيها... ولا راح نرميها للكلاب تلاقطها هناك...نخليها تحت نظرنا وبين احظانا افضل امية مرة..و صدقوني باجر بتشكروني" اقدر لها موقفها هذا...ولا يمكن انساه لها...والحمدالله انهم مااحرجوني ولا جابوا للموضوع سيره....




في السيارة اللكزس...قعدت انا وعفرا نتهاوش ونتعافر باليدين..بس لا آله إلا الله..هي دايم اللي تغلب..اما انا حسره علي...ما اقدر لا اهش ولا انش!!...وبالاخير انهد حيلنا وقعدت كل وحده تامل الشارع من جهتها...الشوارع زحمه....والعالم كأنها ماصدقت يجي الليل عشان يطلعون ويستانسون..والجو رغم الرطوبة كان حليو وفيه شوووية براد ونسمة هوا....
ريما كانت مشغولة تحقيق مع جورج اللي متحملها بطيب خاطر...
فجأة...عفرا بصوت عالي: يووووووووه...اش اش..هالاغنية احبها....
وقامت تغني مع الراديو باعلى صوت وتمسك يديني وتحركلي عيونها وحواجبها بهيام..وانا ميتة ضحك على هبالتها.. مائدرش ائول احساسي كان لعبه بايديك..عشان احساسي هو اللي كان حيموت عليك...مائدرتش اشوف احلامي ئصادي ومالمسهاش...وئلبي كان هيديع لو سابك سبته عادي..وئبل نمشي احب ائولك مش هنساك...ولا عمري هنسى الدنيا اللي عشتها ويااااااااااك...وان كنت مائدرتش حبي مش هجرح فيك!!





قالت عفرا واحنا بالسيارة وهي متاثره بالاغنية: شلون راح تنزلين السوق من بعدي يا ملكه؟؟..." وضمتني بقوة وكملت: انت فاشلة بالتسوق...راح تفقديني...صح؟؟.." ضميتها بقوة وقلت بحرارة" اكيييييييييد...راح افقدك يا الدبة...شلون ما افقد النبض الحنون بهالدنيا..." دمعت عيونا بس ما وضحنا...قالت وهي تحبس دموعها: راح اخلي جاسر يجيبني عندك..او يزوجك من اخوه..." قلت وانا امسح دمعه خاينة فرت من عيوني: وانا موافقه اني اتزوجه..." صرخت عفرا فيني من بين دموعها وضربتني على صدري : ...الله اكبر عليك بتزوجين زوجي يالخاينة.." وكملت وهي تمسح دموعها: مير لو شافك بيعافني الرجال بالمرة..." قلت لها بغرور وانا امسح دموعي: لالالالا..راح اكون حنونة معك ...واعطيك يوم بالاسبوع...اللي هو الجمعه...وباقي الايام عندي..." صرخت عفرا: حمااااااااااارة...بتاخذينه لج طول الاسبوع..مالت عليج من بنت عم.. يالخاينة..." واخذت تضربني بكوس ببطني وظهري وانا اصارخ واحاول ابعدها عني.. وريم تطب علينا تبي تفرقنا الاخت.." اتركي اختييييييييييييي....وانت يا عفرا..دببببببه ذبحتي ملووكه..." وجورج ميت ضحك على هبالتنا وصراخنا....





وصلنا السوق...وجيت انزل..لكن ما ادري وين صندلي الفضي..وعفرا ما تدري وين البروش حق الشال اللي لافته على راسها...نزلت انا وعفرا من السيارة وطلبنا من جورج يجي يدورلنا الصندل والبروش..
قعدت اضبط شال عفرا الذهبي عشان ما يتحرك عن شعرها...وقلت لها بصوت هامس: لو شافك جاسر كذا...بيكسرلك راسك...." قالت عفرا بنعومة وهي ترمش بعيونها: اففف...ترى يحمد ربه هالجاسر...ان عفرا...شيخة الحسن والزين كله عليه.." وكملت بغرور: وإذا قصدك على كشف الويه...ترى لا يمكن اتغشى حتى لو رحت عند ربعه بالسعودية" قلت لها وانا احط ايدي على خصري واقلدها" يحمد ربه هالجاسر..ان عفرا..شيخة الحسن والزين.." وكملت وانا بصوتي الطبيعي" الا مفروض يروح يتشهد على روحه دامك وافقت عليه..." قالت وهي تصرخ" انا...بدل ماتوقفين مع بنت عمك يا الخاينة...يالدبه..يالحمارة..." وضربتني بقوة على كتفي...قدام الله وخلقه...قالت ريما وهي تصارخ باعلى صوت: فدحتونا...بين الله وخلقو..." فاعطيت عفرا قفاي وقلت: لو سمحت لا تكلميني.." وهي سوت نفس الشي...





اخيرا طلع جورج من السيارة وعطاني الصندل حقي..واعطى عفرا البروش حقها....قالت لي" ملوووووكه..حبيبتي..والله..." طالعتها وقلت مسوية فيها عصبية" خيييير؟؟.." قالت وهي تمد لي البروش وتقلد صوت ريما" الله يخليكي...لكبيه لي... هنا.." قلت وانا اتنهد" امري لله...عشان ما تفضحينا بهالسوق..ولا مو عشان هالعيون اللي عليها كيلو طحين اسود...وكيلو حبر اسود..." ضربتني بقوة على كتفي" آآآآآآآآآآآآآآآآآآي دبه.." وتركتها واخذت ريما ودخلنا السوق...



في السوق...جننتنا عفرا....كل شي مو عاجبها..طلعنا لها انواع الفساتين...لكن هي ما يعجبها العجب ولا الصيام برجب..سبحان الله ذوقي انا وعفرا مختلف...هي تحب كل شي غامق..ومليان اكسسوارات ودناديش واشياء تتحرك...بعكسي..احب الشي ناعم طايح ماعليه ولا شي واحب الالوان الفرايحيه...الاصفر..الوردي..السماوي..
: عفراااااا....تراني تعبت من الدورة بالمحلات...
عفرا وهي تمد بوزها: وانا بعد...بس..( وسحبت فستان احمر مكسر...وقصته من فوق مرة كبيرة على الصدر...) وش رايك بهذا؟؟؟..
: بس مو كأنه دالع بزياده؟؟...
عفرا وهي تطالعه: إلا...بس نزيد عليه قطعة ثانية...ونجيب اكسسوارات..وحزام...وكريستالات ونسويه بالبيت.....
:يمدينا نخلص قبل ثلاث ايام...؟؟؟
عفرا وهي تاخذ الفستان وتروح للمحاسب: ان شاء الله بيمدينا...او تخلين صديقتج سارا ترسلنا من فساتينها...
:من جدك انت ووجهك؟؟ صدق مغسول بمرقة؟؟
عفرا وهي تبتسم وتنتظر دورها عند المحاسب: ليش؟؟...صديقتج صديقتي..وبعيدن سارا حبوبة وانا متاكده انها ما راح ترفض..
هزيت راسي: خلاص..انا اوعدك اخلص الفستان بكره بالليل...وان شاء الله يطلع كششششخه ورايق...
عفرا وهي تبتسم لي: انا عارفة ان ملوكه حبيبي..لا يمكن تتخلى عني...
: مو عشان سواد عيونك..علشان سواد عيون زوجي حبيبتي...
عفرا فتحت فمها: حماااااااارة..والله لوريج..بس خليني ادفع الحساب..
:هههههههه..إذا قدرت....
خلصت عفرا من دفع الحساب...وطلعنا انا وياه وريما اللي كانت ميتة تعب علينا..عشان نتعشى بالمطاعم ونشرب لنا قهوة ونصفي عقولنا شوي..ونفكر بالحركات اللي راح نسويها بلبس عفرا.. عشان واحنا راجعين البيت نشتري الاشياء اللي نبغاها من محلات الكلف...



واحنا جالسين على طاولة الاكل...وقاعدين ناكل وجبات من ماك..ونسولف باعلى صوت كأن محد حولنا...ومبسوطين على الاخير....وطبعا انا كنت فاتشه عن وجهي لأننا جالسين بركن وماحولنا غير حريم ورجالهم ومو كاشفين علينا مرة...
عفرا وهي تاكل وفمها مليان: المهم...شعري بخليه مرفوع..ما احبه ساااي....ح..
: بالعكس السايح عليك رووووووعه...وترى الرجال يحبون النعومة...
عفرا وهي تاكل بطاطس: لا بالعكس...يحبون البنت الكشخة....اللي مكياجها ثقيل ولبسها بارز.. مو مثلك انت....كل شي فاتح وناعم....
( قلت وانا آكل حلقات بصل): ما ادري..احس اللي معجبين فيني...حتى لمن كنت بالثانوي.. لأني ناعمه..بكل شي...يعني لو مكياجي..ثقيل وما اعرف وشو...كان...( لاحظت ان وجه عفرا بهت فجأة وكأنها شافت شبح) عفرااااااا...وشفيك؟؟؟..
والتفت بسرعه عشان اشوف مكان ماهي تناظر......وشفت اللي ماكنت اتمنى اشوفه[/color]


عرض البوم صور غلا عوني     رد مع اقتباس

قديم 24-04-2010, 02:52:17 AM   رقم المشاركة : [10]
غلا عوني
Guest
 
افتراضي كويتيات رد: قصه سعوديه رومنسيه رووووووووووعه ملكه و وافي


الفصل الثالث عشر





صعب السؤال ... ليه نفترق
صعب السؤال ... وين نلتقي
انت الجنوب .. وانا الشمال ..
ومابيننا .. بحر ..ورمال
لكن نحب .. والله نحب .. وفوق الخيال
... صعب السؤال
(مساعد الرشيدي)







تقدمت عفرا ل جاسر وكلها خجل تقدم رجل وتوخر الثانية..بفستانها السكري اللي يوصل لنص الساق...واكمامه ثلاثة ارباع الذراع..ضيق لآخر الخصر وبعدين واااسع...ومطلعها كأنها اميرة صغيرة..بشعرها اللي لفيناه فير...وحطيتلها وردة تلمع لونها احمر..مثل لون صندلها العالي اللي فيه فراشه كبيرة على جنب..يتناسب مع اكسسوارها الاحمر اللي اختارنها بعناية..
كان مكياجها اكثر من روووعه...روجها احمر صارخ..لكن مكياج عيونها خفيف مرة...لابسه عدسات سماوي..ورامسه عينها بالآيلينر من فوق وتحت..وحاطه ظل سكري على بيج على لمعه ذهبيه خفيييييييييفه...
جلست جنب وافي اللي كان جالس في المجلس..وانا وسماح وروعه واقفين ورى القزاز العاكس...نشوف ولا ننشاف...
سماح بحماس: وااااااااااااااو..يجنن جاسر...مرة جميل!!
روعه وهي تطالع وفاتحه عيونها على الاخير : اقول...الذوق يمين وانت باقصى الشمال...شوفي المزيون صدق..آآآآآآآآآآه...ياحلوه والجرح اللي بحاجبه زايده زين وحسن...


عضيت على شفايفي..وعورني قلبي شوي..تقصد وافي...والله يا روعه لو تدرين وافي ذا كيف اخلاقه كان كرهت عمرك...رجعت اتذكر وش صارلنا بالسوق..يوم شفنا وافي...











في السوق قبل ثلاث ايام...










التفت بسرعه عشان اشوف من شافته عفرا وارتاعت منه...مجرد مالتفت...شفته..واضح ومختلف عن كل الناس..بطوله وجسمه الرياضي..بملامح الشموخيه...بجماله الرجولي..باناقته المميزة.. بذلة سودا انيقة التفصيل... جزمه سودا لمعة جلدهاا واضحه... كرفته سودا ممزوجة برمادي وكحلي...ساعه فضية لمعتها واصلة لآخر مدى...شعره اللي مصفف بطريقة وااااااااو..اقل ما يقال عنها...مصففه بحيث ان كل عشره جايه بمكانها الصحيحه..








التفت بسرعه..وقلبي اخذ يرقع بقوة...لدرجة اني خفت ان عفاري تسمعه...
قلتلها وانا مرعوبة اكثر منها: وش نسووووي؟؟؟...
قطبت عفرا حواجبها وقالت وهي ترجع بمقعدها: ولا شي..ننتظاهر باننا مبسوطين بجيته...
قلتلها بصراحه وصوتي يرتعش: بس..اااانا...آآآه..اممممممم...اكررررررهههههه...
عفرا وهي تاخذ حبة بصل مقلية وتحطها بفمها: وانا اكثر منك..اكرررررررررههههه يا ملكه..صدقيني اكثر من كرهك بمليون مرة..
: ليييش؟؟؟..
سكتت عفرا وماتكلمت..ولاحظت انها سرحت واخذت تطالع باصابعها وحسيت انها شوي وتبكي..
كنت بتكلم...بس منعتني الريحة اللي اقتحمت كل خليه بجسمي..كانت ريحته!!!
عطر قوي من الاعشاب وخشب الصندل وشوية عود..مع ريحة سجاير قوية...
رفعت عفرا عيونها وسوت نفسها متفاجأة وهي توقف: خالوووو...وش هالصدفة؟؟..
ابتسم ببرود وكأنه يقولها وفري تمثليتك لأحد غيري..: لا صدفه ولا غيره..انا جيت عشان آخذكم للبيت...
جلست عفرا وحطت رجل على رجل وقالت وهي تآخذ البرجر اللي لسه مافتحت قراطيسه: وليش متعب حالك؟؟..كنا راح نتصل بالسواق او ب سلطان؟؟
جلس وافي باهمال وحط وحده من يدينه ورا الكرسي اللي قاعد عليه والثانية بحظنه ورجل على رجل: سواقكم سوا حادث..وسلطان طالع ويا مساعد...
عفرا وهي تطالعني وترجع تطالع وافي اللي ما تجرأت اطالعه: مساااااعد؟؟ رجل بدرية؟؟.. وش يسوي هني؟؟...
وافي بصوته البارد الثقيل الحلوو: اسألي...( وسكت..)
رفعت عيوني بهاللحظة..وتلاقت عيوني بعيونه..خبيييييييييييييييييييث..اكررررررررهههه..
حركت رجلي بعصبية..وحاولت اني اتحرك لكن وكأني انشليت من الخوف..ما قدرت اتحرك ولا قدرت اسوي شي..اكتفيت بحركتي العصبية برجولي..
لاحظت بطرف عيني وافي وهو يطلع علبة سجايره الذهبية من جيبه...سحب سيجارة طويله..وحطها بفمه باهمال..ورجع العلبة..واخذ ولاعه ذهبية تشبه للعلبة وحاول يولع السيجارة.. لاحظت ان ايده ترتعش..بس ارتعاشه خفيفة..يعني معظم اللي جالسين ما يلاحظونها...واخيرا..سوى انجاز هائل وولع السيجارة...وسحب نفس منها ونفضها بلا مبالاة ورجعها لفمه...
بتضحكون لو قلتلكم...اني كنت منسجمه على الاخير بحركة يدينه وجسمه..وسجارته وولاعته.. وانسجام فضيييييييع يعني كأني قاعده اشوف فيلم مشوق ومركزة حواسي معه..ومتفاعله على الاخير... مفتحه عيوني بقوة..وفمي مفتوح..( بس الحمدالله متلثمه)
..سبحان الله وافي( رغم اني اكرههه إلا ان الاعتراف بالحق فضيله)..من الناس اللي يمتلكون جاذبية بشكل كبير..يعني لو يسوي اي شي..مستوعبين معي...اي شي ..يطلع وااااااااااااااااااااااو ...
حسيت بضربة قوية على رجلي...فطالعت بعفرا على طول بعد ماطلعت صوت صرخة خفيييييفه مرة..لكنها شدت انتباه وافي اللي طالعني ثم طالع عفاري...
ابتسمت له عفرا ابتسامه بلهة واسعه..وأخذت البرجر حقها وقامت تآكله بشراهة..سمعت صوت كرسيه يرجع ورا..
وافي بصوته الرخيم وواضح انه متقرف: إذا خلصتي اكل دقي لي دقة..بجلس عند ريما..
ضحكت غصبا علي يوم بعد...شكله كان مرة مضحك.. والقرف مرسوم على ملامحه المغرورة"ههههههههه...يااااااااااي يالحساس..يا الركيك...من زود الرقة..."
ماضحكت عفرا وطالعتني بنص..عين وبلعت الاكل اللي بفمها وقالت تقلدني: اكررررررههههههههههه...( وكملت بصوته) حيييييييييل حبيبتي..من كثر ما تكرهينه..هالشي يقوطر من عيونك المفتوحه كأنك وحده مشفوحه عمرها ماشافت واحد مزيون...
انا فتحت عيوني مصدومه من كلام عفاري لهالدرجه كان شكلي غبي وواضح اني رايحه وطي واعجاب..( اعجااااااااااب بس لا يروح بالكم بعيد..اعجاب بخشته لا اكثر ولا اقل)
كملت عفرا بغرور وهي تاكل بطاطس وتشرب بيبسي: سمي واتفلي على خالي يا بعد عمري.. بغيتي تشفحينه قبل شوي..
قلت بعد لحظات وانا آخذ البيبسي واشرب منه عشان ارطب حلقي شوي وافكر بكلام مقنع اقوله: عفوووووووووووورة عيوني!!..وش هالكلام؟؟..انا احب..وا
قاطعتني بشراسه: آآآآآآآآه..اعترفي...اعترفي....تحبيييييييييييييين؟؟ ..ومين ياب سيرة الحب؟؟ ...هاااااا؟؟؟
قلت لا شعوريا: ماقصدي..انا..انا..( وبعدين عصبت وقلت بعصبية) عييييييييييب تقولين مثل هالكلام..انا مو راعية حب وخرابيط هنود!!!!
قالت وهي تسوي فيها رومانسية وهيمانه: يحقلج يا بعد عمررررري... تقولين هنود...بعد التنفس الصناعي....( وسكتت فجأة وكأنها عرفت انها قالت شي غلط)
انا شرقت بالبيبسي بقوة...فقامت عفرا وأخذت تخبط على ظهري بقوة..ورجعت مكانها يوم رجعت اتنفس بشكل طبيعي..
عفرا وهي تعض على شفايفها: ملـــــــــــــــكه...انا عارفه اني غلطت يوم ماقلتلج..بس انا خفت!! كنت شبه ميتة..فاول ماخطر ببالي وافي...ناديته...ورحت ناديت جاسر..يوم جيت لقيتك مرمية على الارض..ووافي مسويلك تنفس صناعي وقالي هالشي وقام وراح..وقال انك صرت تماما...بعدها جا جاسر..وشافك مرمية على الأرض فضغط على بطنك بس..عشان تطلع الموية الزايده...
حركت رجولي بعصبية وقعدت انتفض بمكاني...ولا قدرت اقول اي شي لعفرا الحماره..الدبه..الخايسه...انا..انا ملكه آل...يجي واحد حثاله..حقير مثل وافي ويسوي لي تنفس صناعي..ليتني مت ولا كان ضريبة هالحيا التنفس الصناعي...
: انتي حمااااااااااااارة وسافله وحقيرة...ومزاعلتك...( وقمت وانا انتفض ومسحت فمي من فوق اللثمة بشكل لا شعوري...ويوم رفعت عيوني..تلاقت عيوني بعيونه...)طالعت فيه ببرود ورفعت راسي..وكملت طريقي للكوفي شوب..
لاحظت ان عفرا جلست مكانها تآكل وتضحك..







فهزيت راسي مو مصدقه هبالها...انا..يسوي لي وافي تنفس صناعي..وععععععععععع..وش هالقرف؟؟..لازم اغسل فمي بالصابون والتايد والكلوركس بعد..
لاحظت ان عند الكوفي شوب مجموعة شباب.. وخروا لي الدرب..فوقفت عند العامل الهندي اللي كان مبتسم لي:yes mam....
قلت وانا اغلي غضب من مجرد التفكير باللي سواه وافي...والله انه حقير..انا عارفة انه استغل هالموقف..ومسوي فيها شريف..!!
:ammmmmmm....give any kind of coffee
العامل وهو يطبع لي الفاتورة.k mam....
اعطيته الفلوس ووقفت انتظره يجيب لي القهوة...

: ياسيدي وسيد الحور..مفتون انا بحسنكم ومعذور!!

التفت عشان اشوف الصوت من وين جاي؟؟..لقيته شاب اماراتي اتوقع ان عمره تحت الخمس وعشرين..وسييييييم مرة..وشكله friendly..
اعطيته نظرة شامخه وصديت عنه اناظر الهندي اللي قدامي..
: حياج بالامارات..يا الشيخ.." وقطع جملته..
التفت عشان اشوف وش السالفه..بس ماكملت التفاتي..لأني شميت ريحة العطر القوية اللي تغلغلت بخياشيمي..وخلتني اغمض عيوني واحاول اتماسك وما اطيح...
: احترررمي وجودي معكم..ولا انت تعتقدين ان مافيه رجال يربيك ويربي عشر من اشكالك!!
قالها وافي بصوت واطي مرة..ماحد يقدر يسمعه غيري وغيره..
شهقت غصبا علي..والتفت له ولا شعوريا...صفقته بقوة..لاحظت ان في هدوء انتشر بالمكان.. كل شي وقف..حتى هوا المكيفات حسيته وقف..والمكان صار حااار بزياده...
امتلت عيوني دموع..واحرقتني ايدي وعورتني..
وافي كان في قمة الدهشة...ولا قدر يتكلم لعدة لحظات..استغليت انا هاللحظات..وهجيت بسرعه من قدامه..مشيت باقصى سرعة..ولاحظت ان عفرا كانت فاتحه فمها وهي مفجوعة من اللي شافته...نزلت بسرعه من السلالم الكهربائية...وعيوني امتلت دموع..تعبت انا منه..تعبت كل ما يشوفني يسمعني كلمات يسم البدن..وش سويت له؟؟..ليش يعاملني بكل هالكره والحقد..الله لا يوفقك يا بدرية..شوهتي سمعتي في كل حدب وصوب!!






وقفت بالشارع عند المواقف..كانت عيوني مليانه دموووع...وقاعده ارتجف..ولاحظت ان السواقين يطالعوني..مفجوعين..غطيت على عيوني..وقعدت اشاهق بصمت..وتحركت للشارع ابي آخذ لي سيارة اجره..اشرت كذا مرة ولا احد وقف..
قربت مني سيارة شباب..فتراجعت لا شعوريا خطوتين على ورا..ضربت بشي قووي مرة.. ولاحظت ان سيارة الشباب اختفت..التفت بسرعه وشفته.. بعدت عنه وكأني انلسعت..ولا شعوريا مسحت على اكتافي وكأني منقرفة من لمسته..وكان هذا هو شعوري بدون مبالغه..
لاحظت ان خده احمررر..حاول يتماسك وقال وهو يفتح ياقة قميصه الناصع البياض:
انا..آآس..
سكت وسكر فمه بقوة..ولاحظت انه متوتر مرة..وقعد يحرك حواجبه باصابعه..
قلت وانا احاول اني اوقف شهقاتي: لووو..سمحت...لا تقرررب مني!!!..
هز كتوفه بانهزام..وشد شعره باصابعه وهو يمررها بشعره الاسود الناعم..
وقال بعد لحظات وانا قاعده ارتعش بقوة وعيوني تتحرك على الناس اللي يطالعون مستانسين وكأنهم يشوفون طاش مطاش..: اعتقد انك اخذتي حقك..( وكمل وهو يرفع راسه بشموخ) علشان كذا..اتمنى يا..انك تركبين معي بالسيارة..
قلت بغرور: اسمي الآنسه ملكه..مو..ياااا( وقلدته بآخر كلمه وانا منقهرة وكملت بشموخ وانا اعطيه قفاي) انا بآخذ سيارة اجره..الله يخلي الحكومه...موفرين السيارات لمين؟؟
لحظااات مرت...وقال بعصبية وصوت واطي: عارف وش تبين؟؟..أسف..صح؟؟...
قلت وانا أاشر لسيارة اجره قربت مني: مابي منك شي...
وقربت من السيارة على اساس اركب..لكن انفجعت يوم حسيت بالاصابع اللي انغرزت بذراعي..وراحت السيارة بسرعه مثل ما وقفت بسرعه..
سحبني وافي لسيارته البنتلي العودي.. ولا اهتم بالعالم اللي يطالعونا مفجوعين وعددهم كثر شوي..وزاد تجمهرهم...
قال بصوت واطي وهو يفتح لي باب السيارة: حتى الأسف.. ماراح تاخذينه..
ودفني بقوة بالسيارة..





يوم الشوفه...







رجعت من افكاري..وسمعت سماح وهي تصرخ برومانسية..

: ياااااااااااااااااااااي..شوفي شلون ماسك ايدها؟؟؟...يا بختههههههههاااااااا
وضمتني روعه بتأثر: الله...متى؟؟..متى يا ملكه نعيش هاللحظات؟؟..ودارت فيني..
قرصت خدها وقلت وانا اطالع بعفرا اللي ميتة حيا وخدودها حمرررر: استحي عيييييييب..
سماح: ايوووه..عيب..يختي خليني اعرس اول..بعدين فكري بيوم شوفتك..
روعه بغرور: هو الاكييييييييد..اني راح اعرسك قبلك انت والثورة الثانية..
سماح وهي تضحك: اسمها بقرررة يا غبيه..لأنها انثى...
قاطعتهم بحماس: وش رايكم...؟؟..
قاطعتني روعه: وشو؟؟..وشو؟؟..قوووووووولي..
سماح: طيب..خليها تفتح فمها اول..يختي اركدي شوي..المصيبه شكلك ناعم وانت ابعد ما تكونين ناعمه..
روعه وهي تحط ايدها على خصرها وتهز: يا شيييييييييييييييين الغيرة..
قاطعتهم قبل لا يتهاوشون: هييييييييييييي...وش رايكم..
قاطعتني روعه وهي تصرخ بحماس: شوفووو؟؟؟..واااااااااااااااااوو..العن ام الرومانسية عند السعوديين...
قهررتني روعه بمقاطعاتها فسحبتها من ايدها وركضت وجات ورانا سماح..ووقفنا عند شبابيك المجلس اللي جالسين عندها جاسر وعفاري..ووقفنا تحت الشبابيك المفتوحه واشرت لهم يسكتون وينطمون..لأني عارفة ان روعه ام الفضايح..





جاسر بصوت رومانسي: معقوله يا عفرا..معقوله؟؟..اخيرا صرنا لبعض..
عفرا وصوتها يرتعش: لسه..ماااصررنا..بااقي..الملـــ..ــكه...
قاطعها جاسر بحرارة: هاذي كلها امرها سهل...وش رايك نخلي عرسنا بعيد الفطر..يعني بعد شهر ونص...
لا شعوريا قالت عفرا برباشتها المعتاده: مايمدي...
جاسر بخبث: وش اللي ما يمدي عليه؟؟
عفرا:..................
جاسر: امووت على اللي يستحون..
عفرا:.............
بعدها سمعنا صوت خطوات ركض كعب على البلاط...
ركضنا احنا بعد عشان نشوف وش السالفه للمكان اللي كنا واقفين فيه اول..ضحكنا يوم شفنا جاسر جالس لوحده وشكله مستغرب..من خروج عفرا المفاجىء...
روعه: ياررررررررررربي منكم يا السعوديات الحيا ذابحكم....يعني وشفيها لو قالتله انو ما يمديها تجهز فستانها وقمصانها وملابسها....
سماح وهي تحط يدينها على وجهها: ياحظييييييييي...ليش ناوية تقولين للي جاي يخطبك كذا؟؟
روعه وهي تحط ايدها على خصرها: وليش لا؟؟..صدق انكم معقدات...
: روووووووووعه يا بعد قلبي..الرجل الخليجي طبيعته شكاك...يعني تخيلي لو عفرا..نطت على جاسر وقامت تسولف معه وتسأله وتآخذ وتعطي معه..تهقينه بيتزوجها؟؟؟...
روعه وهي تاشر بيدينها: مالت عليهم..اساسا انا ناوية اتزوج واحد اسباني..على الاقل ازين وافكارهم متفتحه...
صفقت سماح على راسها: واخذينا يا ملوكه..تراها ماخذه ضربة شمس اليوم..
انتبهنا ان حورية ام جاسر وخالة عفرا دخلت الغرفة وهي تسحب عفاري..اللي كان وجهها معفوس من الخجل وترتعش بشكل واضح...
رجعنا نركض من جديد زي المشفوحات عشان نسمع وش يقولون؟؟..



حورية بصوتها الحنون الطيب: هااا يا عفرا يا بنتي..وش رايك بولدي؟؟؟..
عفرا:................
حورية وهي تضحك: ههههههههههه..ترى الحيا ما ينفع بمثل هالاوقات..قولي وصدقيني لا يمكن ازعل لو ان ولدي ما اعجبك...
عفرا :..............
حورية وهي تتكلم بجدية: يوووه وش فيك تبكين؟؟..خلاص يا جاسر..شكل البينة ما تبيك..
شهقت عفرا بتلقائية: لاااااااااااااا..( وقطمت فجأة)
ضحك جاسر وشاركته الضحكة حورية..
حورية: طيب..وانت يا جويسر..ها وش رايك ببنت اختي؟؟...
جاسر بخبث: ضعيفة شوي.. بيضا بزياده..ترتجف طول الوقت..خجولة..بس..( وكمل بغرور) انا ابيها..وابي وصالها..لأنها اجمل ما رأت عيني...( وقال ابيات الشعر هاذي بكل الرقة والحب اللي موجود في هالدنيا)


رابيه بين القبايل واهل الحميه...عاقــــــــــــله ماتبذر إلا نخله تعرف رطــــــــبها..
ان تهادت ذكرتني في خفوق العامرية...وان تمادت تركب ابليس الرجيم وماركبها!!
جفنها لاسلهمت به مايطيق السامريه..تسحبه برضاه عينه..وان سهت عينه سحبها..
وان حكت تعطي مكانه للحروف الابجدية..كن كلمتها تلفت للكلام اللي عقبــــــها...
والحروف اليا تعدت الشفاه النرجسيه..كنها صارت قصـــــــيده بس ربي ماكتبها..
وش بوصف من حلاها؟؟ وش بخلي للبرية..مابها بالحسن عيب واكتشفته إلا حجبها..
شعرها مافيه الخوي اللي تبرني من خويه..والشفا لو تشرب الما واختلط فيها شربها..
كن في ضمة شفاها جمرتين بنار حيه..كل من حس بدفاها واحترق صد وقربـــــــها..
شفتها مثل الجريمة وابتليت ابها بلية...غلطة جيت اتحاشى ظلمـــــــها قلت ارتكبها..
كل شي شفت فيها فيه نبرة جاذبية!!..موهبة مـــــن فضل ربي واشهد ان الله وهبها..
كلها لله ب لله فـــــــاتنة ها الآدميــــــــــه...عاجبتني من بداية راسها لاسفل كعبها..



طالعنا ببعض بهياااااااااااام..وش هالرومانسية وكل وحده فينا بهالحظه حسدت عفراعلى جاسر وهالشي بان على سرحانا..كلن على همه سرى..انا فكرت بحظي الردي..اللي خلاني احب مساعد من بد البشر..وسماح شكلها تاثرت مرة..حتى انها قامت ترتجف وبعدين تركتني ان وروعه وهي تركض بسرعه...لحقناها انا وروعه...ودخلنا البيت..وناديناها لكنها ما وقفت...طلعنا وراها للدور الثاني لكن دخلت غرفتها وسكرت الباب...حاولنا فيها تفتح الباب..لكن عيت تفتحه وسمعنا صوت شهقاتها وصياحها المتعالي..
روعه وهي تهز كتوفها: خليهاااا..بتطلع بعد ساعه ولا كأنه صار شي..
كنت ابسأل..لكن حسيت اني ادخل بشي مالي خص فيه..
: ها..رورو...لازم ننزل ونجلس مع عمتي نورا..بس خلينا اول نشيك على كششنا....
قالت روعه بحماس وصوتها ناااااعم مرة ويجنن يوم تتحمس: اللـــــــــــــــــــه..تهقين عندهااا عرسان حلوين ورمانسيين زي جاسر؟؟..
: هههههه...يمكن..





دخلنا غرفتي.. وفتحت باب غرفة الملابس لروعه..ودخلت انا الحمام..غسلت وجهي بالموية الباردة..ونشفتها بحذر..عشان ما اخرب مكياجي..تاملت فستاني الزيتي اللي واصل نص الساق..ضيق بدون اكمام بس لبست فوقه جاكيت وردي ساتان..ضيق وحلو...
طالعت بوجهي..كان مرة شاحب وتعبان..وش اقولكم عن الايام الثلاث اللي فاتت...كانت والله عذاب...كل ما اقوم القى الدم ينزل بجزء معين من جسمي..مرة من ركبي..مرة شفايفي..مرة ايدي..
آآآآآآآآآآآآآآآه...انا عارفة اني اعاني من مشكله..ومو عارفة شلون اسيطر عليها..حاولت اترك الحبوب المنومة..تخيلوا ما قدرت انام يوم جربت اتركها..بغيت انهبل..فاضطريت اني ارجع آخذها..
افكر اروح للدكتور نفسي من غير ماحد يدري بالعايلة..بس ان شاء الله بعد زواج عفاري..يعني نقول بعد عيد الفطر..بعدين رمضان جاي..ابي اتعبد فيه..وبعدها يصير مية حلال..







راحت حورية اخيرا...هي وولدها بعد ما قطعت عفاري تبويس وضم دموع..وماهي مصدقة ان ولدها البكر اخيرا لقى نصفه الثاني وبيتزوج...
وعمتي نورا بعد كانت ميتة صيااااح....وهي تضم اختها...وهي نفس الشي..مو مصدقة ان اخيرا عفرا راح تعرس..وهم اللي ياما شالوا همها عشان عمرها اربع وعشرين ورافضه انها تتزوج...وطبعا اربع وعشرين عند البدو عاااااااانس...وهاذي مصيبة المصائب...عندهم مو عندي...





وعمي بعد كان واضح عليه الفرح والسعاده. .حى انه ناداني مكتبه...
عمي سعود وهو يجلس ورا مكتبه الفخم: هاااا...ملكه..وش قلتي على موضوع الخطبة؟؟...
: اممممممم...( وتماسكت وانا اكمل) موافقه...
عمي سعود وهو يوقف وكأنه ما توقع موافقتي: موااافقة؟؟..متأكده؟؟؟؟
: ايه يا عمي... الولد مافيه شي..وانا اهم ماعندي السمعه الطيبه..اسال عنه..وإذا صار زين..فليش لا؟؟؟
هز عمي سعود راسه..وانا تركته وطلعت من الغرفة..









فــــــــــــــــــــي غــــــــــــــرفة عفــــــــــــــــــــــــــرا...



: وبس..وقامت تبكي وقفلت الباب على عمرها؟؟
عفرا باهتمام وهي تفصخ كعبها العالي: صراااحه..حايه عجيبه...شكلها تحب...
: امممممممممم..ما ادري..يمكن..والله ما ادري..بس كلنا..آآآآآآآآه ذبنا...( وكملت بحماس)
حركاااااااااااااات هالجاسر .... ولا فيلم هنود رومانسي...
ردت علي عفرا وهي تفصخ حلقانها وتبتسم: بالعكس فشلني...احس انه حمااااااااااار...
: هااااوو؟؟؟..ليش حمااااار؟؟...
عفرا وهي توقف عند مرايتها: القصيده اللي قالها قدام امه..يعني..ماااااااااادري..
: مفروض وافي يحجرلكم ويوقف عند حدكم...
عفرا وهي تحط يدها على خصرها: ياذا الوافي..تراك ذبحتيني فيه..مكفخته قدام الله وخلقه وتجيبين سيرته بعد...
حمرت خدودي وقلت بعصبية : عفررراااا..احترمي نفسك...انا اتكلم عن وافي بشكل طبيعي..لكن انت تشككين الشخص بنفسه...
عفرا وهي تدخل غرفة ملابسها وتترك الباب مفتوح وترفع صوتها:يا ملوووكه..يا عيوووني...ترا خالي رغم صفاته السيئة..لكنه للاسف فاااااااااااااااارس احلام البنات....
رديت عليها وانا اتمدد: فارس احلامهم..لكن مو فارس حلامي...
طلعت راسها وهي تلبس روب رمادي قطني: وان شاء الله وش مواصفاتج يا الغلا؟؟
قلت برومانسية وانا اتذكر مساعد: غيووور..مجنون...حلووو..عيونه حاده...حار ومو بارد..خالك قالب جليد...انا ابي واحد يصرخ ويعصب واعرف موقفه مني..يعني كل شي عنده بحرارة...يفرح بزياده ويزعل بزياده ويحب بزياده موب مثل خالك ميت المشاعر... ما ينعرف وش بقلبه؟؟..
قالت عفرا بجدية وهي تطلع من غرفة الملابس وتجيب منديل تنظيف المكياج وتجلس على السرير قريب مني: ترااه ماكان كذا...كان قمة الرومانسية..ولا كان بارد...حتى انه كان يحب....( وطبقت شفايفها بقوة..وقامت تنظف مكياجها)
: عفرااااااااا..قوليلي الله يخليك قصته..او قصتك وياه؟؟..
سفهتني واخذت تمسح المكياج عن وجهها ببطء وبعناية: يعني تسفهين يا بنت سعود؟؟... طيييب ... يله بروح انوووم...
قالت عفرا وهي تشوفني اقوم: اسمعيني إذا الزواج بعيد الفطر..باجر.. بننزل بسيارتي بنروح لمصممين عشان نشوف متى يخلصون الفستان..
قلتلها وانا عند الباب: اخاف يصير لنا مثل فستانك اليوم..
ضحكت وهي تتذكر الموقف: الله لا يحرمني منج يا الدبه...لو ماكنتي عايشة معي..جان قتلت نفسي اليوم...
قلت بجدية: انت الله يهديك..ما يعجبك العجب..و فستاني اللي لبستيه اليوم..اول ما شفتيه معلق بدولابي..قلتي ووووووووعععععععععع ( وقلدت صوتها)
قالت وهي تمسح رقبتها من المكياج: بس اليوم شفته غير..يمكن لأنه كان المنقذ الوحيد لي...
: طيب..وش نسوي بفستانك الاحمر؟؟..تراه مره حلووو..
عفرا بروعه: وعععععععععع.. خلي وحده من البشكارات تآخذه...
رفعت حواجبي: لها الدرجة وع؟؟؟
عفرا وهي تدخل تحت مفرشها المشجر: ايه..ووعين موب وع واحد...يله تصبحين على خير!!
قلت بنعومة وانا اطلع: وانت من اهله...




على سريري..كنت غارقة بالتفكير..بوافي!! ...كل ما اذكر شلون ركبت معه سيارة وحده..مايفصل بيني وبينه غير عدة اشبار...انهبل!!..
عشت رعب فضيع..رعب انه يجرحني..او يقطني بالشارع..او يطقني علشان الكف اللي عطيته...
بس خالف توقعاتي...وكان شبه رايق..مع انه دخن سبع سجاير...بس في ماعدا ذلك..كان في منتهى الهدوووء..
تذكرت كلام عفرا..كان يحب؟؟..مين يحب؟؟؟...اففففففففففف..ليش الحب يقلب حال الانسان..وافي ..كله بارد وقاسي وشكاك..اكيد حبيبته كانت هبله..ولا.. هل المخلوق ينحب؟؟..
بصرااحه..ليش ما ينحب؟؟..غني...وسيم...حبوب مع الاطفال..له جماهيرية كبيرة بالعايلة على حسب كلام عفرا ..( واضفت بسخرية وبصوت عالي) وغبي..وحقير..وكريه..ومغرور..وتااافه..ولايشوف ابعد من خشمه..ويستاهل الكف اللي جاه..وليتني اضربه كف كل ماشفته...
لا..يتجرأة ويسوي لي تنفس صناعي...وووووووووووووووعععععععععععع
اخذت لي حبتين منومة وشربت كاسة موية..وقعدت اقرا برواية من روايات غاده مدة عشر دقايق تقريبا..وغبت في بسابع نووومه!!!!!









مرت ايام عادية وبااااااااارده في قصر العم سعود... مثل اي ايام تمر في حياة الناس..ايام مافيها اي جديد...تتعاقب ورا بعضها بدون ماتحمل لأبطال حياتي اي زيادة..او نقصان
صرت ما اطلع الحوش...وطلبت من سلطان يوصي البستاني يزرع قطعتي من جديد....رجعت علاقتي مع سلطان مثل اول...ماجيت..دردشة وضحك معظم الوقت...
مساعد..ولله الحمد ما قابلته مرة ثانية...بس كذا مرة سمعت طقه على شباك الغرفة..بس اسفهه وما ارد..لازم اقوي قلبي..رغم ان قلبي ماكان يحتمل شوفة احد يتعذب..فما بالكم بمساعد...اللي صار حاله يخوف ويفجع...
وافي...وما ادراك ما وافي؟؟..هذا مثل القضا المستعجل( على قولة اخوانا في مصر) طول وقته..وهو مرتزلي..ان طلعت السوق لقيته بالحوش..ونظراته تتاملني من فوق لتحت وباستحقار فضييييييع...وان طلعت للمطبخ الخارجي عشان اساعد سماح..يكون واقف قريب ويسولف بالجوال..او يلعب كورة..او يدردش مع سلطان...
وطبعا انا ووافي ماسلمنا من تعليقات عفاااري...اللي ما رحمتني من تعليقاتها ودقاتها..والغريبة اني حسيت ان عفرا مبسوطة اني احب وافي( على حسب تفكيرها)...وطبعا ما كانت تتجرأ وتقوله عن افكارها...وعيت تعلمني عن الشي اللي يخليها تكرهه...
عمتي نورا..حالتها النفسية زادت سوء اكثر بعد شوفة عفرا.. وصرنا ما نشوفها إلا نادرا...ووجها شاحب يخوف...وجسمها نحل مررررة...
اما بدرية فكانت تدقني بالرايحة والجايه..وتركز على موضوع الجنون هذا...وتتريق فيني بس طبا مو قدام عمي سعود او عفرا او سلطان...
روعه وسلطان لاحظت انهم معظم الوقت مع بعض...وكنت ادعي ربي ان سلطان يحب روعه...لكن حتى الاعمى يعرف ان مابينهم اي حب من اي نوع.. روعه معتبرته صديق مثل اللي كانوا عندها بامريكا...وسلطان معتبرها مراهقة صغيرة ياخذها على قد عقلها...
سماح رجعت لطبيعتها الحبوبة..وصارت هي الشيف في البيت..وهي اللي تطبخ..وتنفخ مع الطباخ..وكل يوم تخترع اطباق جديدة...وحتى انها حطت لاب توب في المطبخ على اساس اي طبخه تطبخها تصورها وترسلها للمنتديات اللي مشتركة فيها...
وتصدقون ان الطباخ قدم فيها شكوى عند عمي سعود..هههههههه..مو عاجبه انها تدخل بوظيفته... لكن عمي ما عطاه وجه...وقاله إذا مايبي يجلس ماحد ماسكه...
عفرااا..في عالم الاحلام....طبعا انها وياها كل يوم نازلين السوق بسيارتها من العصر لآخر الليل...نرجع تعبانين ارجع انوم واهي تروح تدردش مع جاسر وتعلمه كل شي صار بالتفصيل...
وصارت تشتري هدايا لجاسر كل ماتروح السوق وتحطها بصندق وبغرفتها عشان تقدمها له في يوم زواجهم....
ميران..تابعت بدرية المخلصه...وصديقتها الصدوقة وكاتمة اسرارها...كل يوم هي وبدرية رايحين مع يزيد او طالعين مع السواق..طبعا طلعات ترفيهية لآخر الليل ولا من حسيب او رقيب... ومايطلعون إلا بالكشخة الكاملة...من فوق لتحت...المكياج الخليجي الكامل...والعدسات.. والاصابع الملونه والاكسسوار..
خبر خطوبتي حتى الآن ما انتشر وماعرفت ليش عمي سعود ماقال لحد..وانا من ناحيتي ماخبرت احد بالمرة...وحسيت انها خيرة لي اني اسكت على الموضوع ولا اتكلم فيه..لأني بيني وبينكم كنت خايفه من ردة فعل مساعد..
يزيد..وش اقول عنه..هذا معتقد الامارات هي امريكا على غفله...حركاته..ولبسه وكشته المنتفشه..صراحه يقهرني..ولا ازيدكم من الشعر بيت معجب فيني الأخ..اعوذ بالله لو مابقى غير هالشين ماخذيته..خلاص الرجاجيل بالسعودية والامارات عشان آخذ هالتعبان...
ريمووووووووه...يا حليلها..صارت صداقه مع بنات جيرانا الجدد..وطول وقتها وهي عندهم...
اما محمد..فهو كالعاده..مفهي بمعني الكلمه...الدراسه بجهة..وعقله بجهة..والكوره هي حياته وعلمني سر..( بس لا تعلمون احد ههههههههه) ان عنده واسطه بالهلال..وراح يصير كابتن الهلال بعد ثلاث سنين...





الاحد الساعه 5:22م




دخلت علي الشغالة...وكان شكلها مرة مرتبكة ومحتاسه..حطت لي كوب النسكافيه على طاولة المكتب...ماقلتلها ولا كلمه...لأني كنت مرة معصبه وانا ارد على الامريكان اللي قاعدين يسبون النبي..وداخله بمناقشات طويلة وعريضة في غرف البالتوك اللي يتجمعون فيها وقاعده ادافع عن النبي عليه الصلاة والسلام بكل المعرفة بالثقافة الاسلامية اللي اكتسبتها خلال سنين دراستي ومروري من وقت لآخر على مواقع علماء المسلمين البارزين...وطبعا هاذي هوايتي من كنت صغيرة اني ادخل بمناقشات بين الاديان عشان اثبت الحق..والحمدالله اني دايم كنت اطلع كسبانه...
رفعت كوب النساكافيه عشان اشرب شوي..ولاحظت الورقة اللي تحت الكوب..كانت مطوية بعناية ومسفطه بشكل صغييييييير...
تركت الكوب على جنب..وفتحت الورقة..وما صدقت اللي قاعده اقراه...

" ملكه حبيبتي...

انا ماعدت محتمل اللي يصير كل ما اشوفك...قلبي يحرقني...تنفسي يضيق..جسمي يتصبب عرق...احس اني بموت..لو بعدت عنك لحظه..وانت كل مالك تصدين وتزيدين هجر وابعاد...
انا عارف انك اقوى مني..وانك تحكمين عقلك على قلبي...لكن انا ما اقدر احكم عقلي على قلبي..لأن قلبي يموت بكل مافيك..يحبك يا ملكه..يحبـــــــــــــــــــــــــــــــك..افهمي هالكلمه.. شوفي شلون قوية وكبيرة...
على العموم..انا مآخذك مآخذك طال الزمن او قصر...وانا بعد دقايق بكلم سعود لأني خلاص بنفصل عن بدرية..
انتهبي لنفسك...

المغلوب على امره والمعذب
مساعـــــــــــــــــد"
انهبلت وانا اقرا الورقة..وترددت ما ادري وش اسوي..ان طلعت وقابلته فهاذي اكبر خطيه..بس الغبي لازم ما يترك بدرية...لأنه لو تركها بهالطريقة عمره ما راح يتزوجني.. لأن عمي عمره ماراح يوافق..عضيت على شفايفي بقوة..وخبيت الورقة بدرج المكتبه..
طلعت بسرعه من الغرفة..يوم سمعت صوت سلطان تحت في الصاله وهو يكلم امه: طرده ابوي من البيت.."
صرخت من فوق: وشــــــــــــــــــــــو؟؟؟؟...
رفع سلطان راسه فرجعت ورا...وطحت على الارض ...على ركبي.. عمي سعود طرد مساعد.. طرددده...آآآآآآآآآآآآآآآآآآه منك يا مساعد متسرع..متسرع..يا مساعد...دمرتني الله يهديك.. دمرر ررر ررتني..
جريت شعري من القهر....سمعت صوت باب الفلة تنفتح..فطليت من الدرابزين.. وشفت بدرية وعمي يدخلون..وبدرية كانت ميتة صيااااااااااااح....
حسيت بباب عفرا يفتح وكانت مبتسمة وهي شايلة الجوال..يوم شافت وجهي انفجعت وطاح موبايلها: ملكـــــــــه وشفييييييج؟؟؟
: مساااعد يا عفرا..مسااااعد..
عفرا بروعه: فيه شي؟؟..صار له شي؟؟. مات؟؟؟ تاذى؟؟...
صرخت: ترررررررك بدرية..ترررركها..
على صوت صرختي...انفتح باب غرفة ب درية..وشفت ميران وهي تطلع وكان بعيونها كل نظرات الاستحقار والكره اللي بالعالم...
ميران ببرود: ربي بيعوضها بالافضل...ويعوضه بالاخس والاشين واللي تناسبه ومن مقامه...
عفرا وهي تضرب وجهها: ياويلي عليج يا بدرية...وينها؟؟
ميران وهي تزفر بضيق: عند عمي سعود..بالملحق اللي برا...
قلت مقاطعه بصوت ميت: هاذي هي..في الصاله مع سلطان وعميييييي...
طاحت عفرا على الارض..وقالت وعيونها غرقانه دموع : كييييييييييييييف؟؟؟..ولييييييييييش؟؟ ليش يا مساعد..خربت سعادتي الله يحزنك ويطعنك مثل ماطعنتنا..
ميران بسخرية: ها؟؟..تتكلمين عليه..وتدعين..طيب..ادعي على اللي قريبة منك..وتخونكم وتطعنكم بظهوركم...
حطيت ايدي على حلقي...اما عفرا قالت بعصبية: إذا فيه احد بيخون فهو انتوا..يا ميران..انتوا.. وانسي انج تاخذين سلطان..وانسي ان امج تآخذ ابوي...هذا بحلامكم..
انقهرت ميران من كلامنا..فتركتنا ونزلت الدرج..لكن عفرا من زود القهر اللي فيها شدت لها شعرها...ودخلوا بعراك مجنون الثنتين....انا ماقدرت اوقفهم..طلعوا سماح وروعه من غرفتهم وحاولا يوقفونهم ولا قدروا..كل وحده كانت ماسكه بشعر الثانية...وطايحين ضرب ورفس ببطون بعض...
سمعت صوت عمي يطلع فافترقوا عفرا وميران عن بعض....
قال عمي بعصبية لعفاري: وش ذااااااااا؟؟؟( وكان صوته يخوف لأنه معصصب وواصل حده)
عفرا بعصبية: هذا اللي تستاهل الحقيرة....تبي تاخذ اخوي..مثل ما امها مخططه علي..



صوت صفعه قوية تردد بالمكان..حطت عفرا ايدها على وجهها مو مصدقة...
: تطقنيي يبه..تطقنييييييييي....
وكملت وهي متماسكه: عمري اربع وعشرين وتطقني عشان..وحده مثل هالاشكال...
صرخ عمي فيها: هالاشكال تسواك وتعداك..يله ضفي وجهك لغرفتك..
ركضت عفرا بسرعه لغرفتها وقفلت بابها بقوة..اما ميران شفتها تناظر فيني بانتصار ووجها ينزف دم..وشفت بدرية تضمها وتآخذها الغرفة حقتها...
روعه وسماح بان عليهم الحزن..بس ماعلقوا وادخلوا غرفهم... عمتي نورا وسلطان تحت..
اما انا طالعت بعمي..وبعيوني الف عتاب وعتاب وتركته ورحت غرفتي...





اليوم الاثنين الساعه4:02ص





صررخت بجنون وانا اشوفه بغرفتي....وتحركت برعب...من على سريري والنتيجه اني طحت على الارض...وهو هجم علي بشراسه..


عرض البوم صور غلا عوني     رد مع اقتباس

قديم 24-04-2010, 02:54:24 AM   رقم المشاركة : [11]
غلا عوني
Guest
 
افتراضي كويتيات رد: قصه سعوديه رومنسيه رووووووووووعه ملكه و وافي


الفصل الرابع عشر


عيونك اخر آمالي وليلي اطول من اليم
كيف القى كلام عذب يوصف داخل احساسي
عشقتك قبل ما اشوفك وشفتك صرت كلي حلم
ابي رمشك يغطيني وابيك اقرب من انفاسي

هجم علي بشراسه...ماكان طبيعي بالمرة..كأنه مهتاج..فمه مسعبل وكل مافيه يخوف..صوت لهاثه وانفاسه المقرفة...ولون عيونه...ووضعيته بالهجوم ....وصوت نباحه الغريب..هذا مو بوبي المسالم اللي دوم اسمع صوته...هذا شيطان متلبس فيه...


صررررخت بذعر..بجنون...بأعلى صوت...لصقت بالجدار...حاولت احمي نفسي بكل شي القاه..رميت عليه تحف كثيرة وحتى الاباجورة الكبيرة الضخمة..لكــــــــنه ما تأثر حجمه كبير...وثقيل وهو يطب فوقي..ويغرز انيابه فيني..


بدأ ينشب اسنانه بجسمي وبكل مكان بعنف..مثل الاسد الجايع اللي اخيرا لقى الفريسة...كان يعض ساقي...ثم يتركها ويطلع لفخذي..وبعدها يرجع لايدي اللي احتمي فيها واحاول اغطي عيوني عن مخالبه...


صوتي انبح من كثر ما اصرخ....ماكنت احس بالـــــــــــــم...فعلا فقدت الاحساس بالالم وهاذا من رحمة رب العالمين... الخوف هو اللي حركني..ايه كنت خايفه...مو متالمه....خايفه من الموت.. من التشوه..من المرض..هذا كلب مسعور.. او متوحش...يعني بكل بساطه..إذا ما مت يمكن ينقل لي المرض...


رافست بقوة..عشان اخليه يبعد عن وجهي وصدري..وانقلبت على بطني..فهجم على ظهري.. وآآآآآآآآآآآآآآآه.. حسيت بمخالبة تنغرز بظهري من عند رقبتي لآخر شي...


شفت بصيص امل..انا لازم ارمي نفسي من الشباك الكبير اللي قدامي...زحفت وانا اقاوم كل الآلام اللي احس فيها...ابي افتح الشباك ابي ارمي حالي..على الاقل راح اطيح في المسبح..يعني بأذن الله ماراح اموت...او يمكن اموت..لكــــن مو مهم..اهم شي ما اموت بهالطريقة البشعه...
لكن..الكلب كان اقوى مني ومنعني اتحرك واهو...يعض رجولي وسيقاني باقوى ماعنده...كان صراع قوي...صراع القوة مع الضعف..صراع الانسان مع حيوان بري مهتاج...صراعي انا مع حظي اللي كل ماله ويردى اكثر..


سمعت صوت مرتفع عند الباب...وشفت قفل الباب يدور كذا مرة بدون ما ينفتح...سمعت اصوات مختلطه..وماقدرت اميز صوت مين؟؟...كان الباب يتحرك بقوة..وكأنه بينكسر..


جاتني قوة اكبر..قوة التشبث بالحياة...حاولت ارفس الكلب على خشمه...لكنه عضني بقوة...زحفت مو مهتمة باسنانه اللي بتقطع لحمي..وصلت عند الشباك اخيرا..مسكت الاباجورة الكبيرة اللي طايحه على الارض..وكسرت فيها القزاز بقوة...


عيوووونه...آآآآآآآآآآه لو تدرون كيف عيونـــــــــــــــــــه؟؟؟


رفع وافي راسه يوم سمع كسر القزاز...وقف يطالعني مفجوع..وبفمه السيجارة متدلية..
مديت ايدي له...لا شعوريا...وصرخت فيه يساااعدني...
جا بوبي فوقي وبيعض وجهي ...وحاولت ابعده عني قد ما اقدر..جمعت كل القوة اللي فيني..وحاولت ازيحه...لكن وكأنه جبل ما يتزحزح...قووووووي....
حسيت اني خلاص راح اطيح....بس قطعني قزاز الشباك المتهشم..حاولت اني اقلبه عشان هو يطيح على الاقل...لكن ولا كأني قمت باي مجهود..
بالعكس انسعر اكثر..آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه....
رميت نفسي من الشباك على الارض..بعد مارفست بوبي باقوى ماعندي على وجهه...كان تحت غرفتي في زي التل مزروع بمختلف انواع الورد...حضنتني الورود باشواكها..وحسيت بالموت والاشواك تنغرز فيني من كل صوب..وتدحرجت وطحت بالمسبح...



رافست بقوة داخل الماء مدة ثواني بس..لأن وافي رمى نفسه بالموية وسحبني خارجها...ضميته... بقوة وانا اصيح.. حتى بعد ماطلعني من المسبح..جلست متعلقة فيه...كنت مصدومة..لدرجة اني نسيت ان هذا وافي..اللي يكرهني...اللي ممكن يحور اي حدث يصير باللي يناسب عقله المريض.. كنت اصارخ وانا اغرز اظافري بلحم رقبته وانا ضامته بقوة..كنت ارتجف واقول كلام مو مترابط..وانا اشوف بوبي ينبح بشراسه ويستعد انه يقفز علينا..
: آآآآه..شو..شوفه..الكلب..آآآآآآآآآآي..را..ح..يذبحن. .ي..
وضمتيه اكثر وانا اصيح واقول كلام متقطع..كان قلبي يعورني..وجسمي ينزف بغزارة..وملابسي متقطعه لكني ما اهتميت..ابي احس بالامان..
قالي وافي وهو يبعدني عنه شوي: لازم ناخذك المستشفى..
هزيت راسي وانا اصيح..قلتله وانا اتوسله وابكي: اناااا..خا...خااااااااااااااااايفه..اااااه...
ومسكت يدينه بقوة احاول اهدي نفسي وانا اتنافض الم وذعر وخوف..
لاحظت ان وافي مرعوب..وفي عيونه لمعة غريبة..مسح دموعي باصابعه الطويلة السمرا..ولاحظت انه يدور شي في جيبه..وطلع منديل..واخذ يمسح الدم اللي بوجهي..وبرقبتي..
جلس لحظات يطالعني...لاحظت ان في عيونه تردد..كأنه يبي يسوي شي لكنه خايف..ارتعشت شفايفي اكثر..وصرخت بقوة..وانا اشوف بوبي..يرمي نفسه خارج الشباك..تعلقت بوافي بقوة..وانا اصيح ولا افكر باي شي ثاني..غير اني خااااااايفه ...حيل...



كنت لحظات رهيبه..لا يمكن قلمي يوصفها..لو اننا في فيلم سينمائي..كان شفتوني البطلة القوية الغير مرعوبة..اللي بتدور سكين او قطعة خشب او مسدس عشان تذبح هالمتوحش...لكن الحقيقة دايم غير...


رفعت راسي فجأة..ولاحظت سلطان كان واقف عند الشباك..لاحظت بعيونه صدمة وهو يشوفني متعلقة بوافي..نظرة سلطان..نظرته.. الالـــــــــــــــم بعيونه..الطعون اللي في قلبه.. الدمعه اللي ترقرت بعينه...رجعتني للواقع..بعدت عن وافي بسرعه وكأن أفعى لدغتني.. انتبه لي وافي.. فر راسه يطالع مكان نظرتي...انتبه لسلطان..فلاحظت انه وقف..وصرخ بسلطان...بقوة : تعاااااااال تحت.." وراح بعد عني وركض عشان يجيب شي... رفعت راسي لسلطان..لقيته اختفى وشفت عفرا وعمتي نورا مفجوعات والرعب مبيض وجيههم..وكأنهم شايفات اشباح..
طالعت ببوبي...برعب..اخيرا تحرر من الاشواك والورد..صرررخت برعب...و نسيت كل شي يتعلق بسلطان وانا اتراجع وراي ويديني تالمني بسبب القزاز اللي فيها...
رجع بوبي وهجم علي من جديد..غطيت وجهي وتكورت على نفسي..وانا عارفة انها النهاية...
بس..
طاااخ...طاااخ...
صوت الرصاص دوى وهو يخترق صدر بوبي..اللي كان فوقي قاعد يعضني بشراسه... ويسحب يديني من فوق راسي..
حسيت بالدم الحار على جسمي ويديني....بعدته عني وانا اصرخ بقرف..وبخوف..تلمست جسمي بجنون..وكأني اتاكد إذا فقدت جزء مني او لا..
رفعت راسي للي اطلق النار..كان وافي...: انت بخير؟؟..."
سؤال سخيف مو؟؟..لكن تصدقون ان قلبي دق بقوة لهالسؤال السخيف... وحسيت بالخجل من تصرفاتي الطفولية فصديت عنه بعنف..وانا ارتعش..واحاول ابعد عن بوبي اللي قاعد ينزف...بقوة..ويحرك جسمه بالم...
سمعت اصوات ركض البنات وصراخهم..وهم يجون يضموني بقوة...وكل وحده تطمن علي بطريقتها...شفت روعه..تضم بوبي بقوة..وتصيح بحرارة عليه..ضميت عفرا بقوة..وقعدت ارتعش وانا احس بدوخه قوية..شفت سلطان يطالعني من بعيد..فضميت عفرا بقوة..وحاولت اني اخبي وجهي عنه..جسمي كان كله طالع..انتبهت عفرا لحركتي..فاشرت لسلطان انه يبعد...
جا عمي..وقال وهو يوقف قريب وينادي...: جورج...جهز سيااااااااارة.."
قالت عمتي نورا وهي تطالع بعمي: بروح معكم؟؟؟..."
صرخ عمي بروعه اللي قاعده تبوس بوبي اللي لسه مالفظ روحه: اترررررركيه...
هزت راسها بحزن: يتألـــــــــــــــــــــم يا عمي..( وضمت الكلب اقوى)..
جا عمي سحبها بقوة وقال وهو معصب: يا غبيه هذا مسعووووور...
قالت سماح وهي تبعد شعري عن وجهي وتمسك يدي: لا ياعمي...بوبي مو مسعور..بوبي ياخذ تطعيمه كل سنة عن السعار..
جات ميران اخيرا... على صراخنا....كانت لابسه برمودا عنابي ضيق..وقميص اخضر انيق..ومتمكيجة ومرتبة شعرها...ولاحظت الصدمه بوجهها..وهي تطالعني وتطالع الكلب..وصررخت وهي تشوف الكلب يئن..: بوووووووووبي..
وراحت ضمته بقوووووووة واخذت تصيح بحرارة...: مين اللي ذبحه؟؟...مييييين؟؟؟..
طالعتها عفرا بحقد..وضمتني اقوى...: كيف تحسين؟؟...
مارديت عليها...لأني غمضت عيوني..صرخ عمي فيني..: لا تنااامين...
وحط يدينه تحت رقبتي..والثانية تحت ركبي وشالني..
لحقته عفرا وصرخت: بجي معاك..."
سماح: وانااااا بعد....



في المستشفى


دخل فيني عمي مبنى الطوارىء في مستشفى(.......) وكان يركض بسرعه...بينما راح سلطان عشان يسجل اسمي..ويدفع تكاليف الكشوفات المبدئية....وسماح وعفرا لاحظت انهم محتارين يجون وراي ولا يجلسون يم سلطان...


اول ما شافتني الممرضة والدم ينزل من جسمي من كل مكان...صرخت بالممرضات الثانيات عشان يجيبون سرير..ولاحظت كيف دخول عمي اثار فيهم الرعب..خصوصا ثوبه اللي امتلى دم..وحتى وجهه بسبب ايديني..انا ما انكر..انه لو ان ابوي..ماكان سوى اكثر من كذا...كنت اسمع دقاقت قلبه المرتعبه..وصوته المهتز وهو يوجه الاوامر ويصارخ بالموظفين والدكاتره عشان يجون ويشوفون حالتي... وصرخ بالممرضة..: اعتقد الكلب مسعور...لازم تعطونها الحقن المضاده..." طالعت فيه الممرضة الفليبينه وراحت تركض بسرعه عشان ترسل وحده تآخذ تحليل لدمي..


كنت خلال هالاحداث احاول اتماسك..لكن الالم كان يقتلني بكل ثانية...واستغربت كيف اني ما حسيت بالالم خلال ذيك اللحظات..بينما هالحين احس كأن الموت قاعد يحوم حول راسي...
حطني عمي على سرير ابيض نظيف...وشفت الممرضات مفجوعات وهم يطالعوني...وجا واحد من الدكاتره بسرعه...شكله خليجي...يمكن سعودي...او قطري..ما ادري....والممرضة قاعد تسحب سريري مدري وين...



قال لوحده من الممرضات ولعمي: خذي منه الحاله.."
بعدين كمل بصرامه وهو يطالع بعمي:الله يعافيك وقف هني..مانقدر ندخلك"
وسحبوني لداخل غرفة زرقاء كئيبه.. كلها ريحة كلور..سببت لي الغثيان..لاحظت بطرف عيني..المقصات والسكاكين..فصرخت فيهم...وانا ارتجف...: لااااااااااااااااااااا"
انا اخاف...اخاف من العمليات...مسكوني ثنين من الممرضين وواحد من الدكاتره عشان يثبتوني..حاولت اقاومهم وانا مرعوووبة..انا ما احتاج عملية..ما احتااااااااااااااااج".....
...سمعت الطبيب يصرخ في واحد من الممرضين..عشان يطلب لي تحليل دم بسرعه...وقاموا ثنتين من الممرضات..يقصون لي ملابسي والعباية..لأنهم مايقدرون يفصخونها لي وانا بهاذي الحالة...
حسيت بابرة قوية مرة..تنغرز فيني...ولاحظت ان الممرضين بعدوا عني..وتشوشت الرؤية قدام عيني..وحاولت اقاوم المخدر..وانا اشوف الدكتور يلبس ملابس العملية..لالالا..إلا العملية الله يخليكم...إلا هي...!!!





الساعه 3:00م



ابتسمت بتعب وانا احس بالضوء الدافي لاشعة الشمس على وجهي..فتحت عيوني ببطء...الشمس ... آآآآآآآآآآه يا حلو دفاها...خصوصا مع هوى المكيفات اللي يهد البدن...لفيت البطانية اكثر على جسمي..
تطلعت بتعب بالمكان من حولي وانا مقطبة حواجبي..آآآه...المستشفى.. طالعت بيديني وبرجولي وبكل جزء من جسمي ملفوف بشاش..طالعه كأني مومياء مصرية قديمة..هههههه...تنهدت وانا ارتجف على ذكر ذاك الكلب الشرس المجنون..


حسيت بجفاف بحلقي..ابي ماء...تمنيت وحده من الممرضات تدخل علي...لكن مرت دقايق بدون محد يشرف..قررت اني انا تصرف بنفسي واطلع اجيب لي كاس ماء..

شلت البطانية عن جسمي..وتحركت ببطء..ووقفت مترنحة..ايييي...كأن لي ايام ما مشيت...جلست من جديد على السرير مو قادرة اتحرك..او امشي..صرخت بيأس وبصوت خافت..معقولة صار المستشفى شقيق ايامي..لازم بين كل محطه ومحطه في حياتي اوقف هنا..في هالغرفة البيضاء الكئيبة..اللي تملاها ريحة الكلور القوي...ووجيه الممرضات الغاضبات من كل شيء ولا شيء...


مضت ثواني..وسمعت الباب يفتح...وكانت ممرضة فليبينه قصيرة ونحيفه...ووراها وحده مصرية..طويلة ومليانه...كانوا مبتسمات...
الفليبينة وهي شايلة باقة ورد احمر عملاقة: Good morning...Miss
المصرية وهي تأشر للفليبينة: There...In the crystal vase...
راحت الفليبينة ووقفت قريب من الفازة الكريستال واخذت تطلع منها ورد مجفف ما انتبهت لوجوده..واخذت تشيل الاكياس من حول بوكيه الورد..وترصهم حبة..حبة...في الفازة الانيقة...
قالت المصرية وهي تبتسم: يا ست ملكه...انت لازم ترتاحي..."
: ليش؟؟...آآه..اقصد..الورد؟؟" ورفعت حاجبي لها بنبرة متسائلة...
ابتسمت وهي تشيل رجولي وتساعدني اتمدد من جديد..بس اتسوي لي المخدات عشان اتسند عليهم..
قالت وهي تضحك مبسوطة: ده راجل جميل خالص...ده مارتحش يا ست ملكه..طول وئته( وقته) وهو يدور وينطط عاوز يشوفك...وانا سمحتلو يدخل كزا مرة...
وكملت وهي تغمز: ده انت محزوزة ( محظوظة) يا ست ملكه....ده جوزي ( زوجي) مافكرش يتطمن عليا( علي) من ست شهور..
عضيت على شفايفي..مساعد..آآآه يا مساعد..ليش تسوي كذا؟؟..انت قاعد تذبحني بالحيا؟؟..مالك نصيب عندي..ولا لي حظ معك..ليش قاعد تذر الملح على الجروح اللي احاول اتجاهلها من عرفتك!!...ليش تزيد ذنوبك..وتعصي ربك؟؟...ليش تحملني فوق طاقتي؟؟..
امتلت عيوني دموع....وانسابت براحه فوق خدي....
الممرضة المصرية: ايه ده؟؟....لالالا..ياست ملكه..دنا حزعل كده... ماخلاص..ليه الدموع؟؟؟..
سفهتها ومارديت وقاعدت اشاهق..وانتفض..وضميت المخده بقوة...
قالت الممرضة الفليبينة:she has 2 sleep...
هزت لها المصرية راسها باسى..وقامت تربت على شعري الطويل بحنان...حنان مفتقدته من زمان..ضميتها بقوة..وقعدت ابكي بحرارة اكثر وصوتي يعلى اكثر واكثر..
وبعدها بلحظات دخل الدكتور علي..ومعاه ابرة..وسحبوني من حظن الممرضة المصرية وثبتوني على السرير واعطوني حقنة منومة..





كنت اسمعهم...اسمع كلامهم بس مو قادرة ارد عليهم..مو قادرة افتح عيوني...بس حوارهم وصلني واضح...وااضح لدرجة اني كرهت اسمعه...
عمي سعود وصوته حزين: هذا هو الحل الوحيد....مانقدر نسوي شي ثاني...
عمتي نورا وهي تبكي وصوتها قريب مني: انت تقضى عليها يا سعود..تقضى عليها...عارف ايش يعني مريضة نفسية...عارف ايش يعني هالشي يتسجل بملفها..معناة انها عمرها ماراح تقدر تمارس حياتها بشكل طبيعي...
واخذت تبكي بحرارة..
قال عمي سعود وصوت خطواتها وهو يقرب مني وصوته يعلى ويعلى: انت عارفة ان الدكتور وراني...صور فضيعه لجسمها...
صرخت عمتي نورا: يمكن من الكلـــــــــــب؟؟؟؟؟
عمي سعود وصوته يهتز: ياليــــــــــــــــت....ياليت..يا نورا...لكن لالالا...هاذي صور تعذيب..هاذي صور تثبت انها كانت تمارس هالشي على نفسها بزياده...تخيلي حتى اعقا السجاير كانت تطفيها بظهرها وببطنها...
عمتي نورا وهي تحاول انها تتماسك: هاذي يتيمة يا سعوود...مين راح يعتني فيها غيرنا؟؟....كيف نرميها للسجن النفسي؟؟...كيــــــــــــــف؟؟...ما تخاف ربك.....؟؟...ما تذكر الآية اللي تقول" فأما اليتيم فلا تقهر"
عمي سعود بعصبية: شسوي؟؟...شسوي؟؟..تبينها تموت في بيتنا..تموووت..بكره احنا اللي بنكون مسؤولين يا نورا عنها قدام رب العالمين..
عمتي نورا وهي تتكلم بيأس وصوتها راح من كثر الصياح: عااارفة..لكن مو المستشفى النفسي.. مو المستشفى...
حاولت اتكلم..افتح فمي..اعترض...لكن لا...ماقدرت..حتى اني احرك شفايفي..او اصرخ فيهم واقول...تبون ترموني هناك...عند المجانين..انا مو مجنونة..انا سليمة..انا معافاة...اتحدى اكبر راس فيكم يكون عقله مثل عقلي..لكن..المنوم والمخدر اللي بجسمي كان اقوى مني..






عفرا تكلم سلطان بغضب: حرااام..عليك انك تدخل هني وتشوفها..اهي ميب محرم لك..
صرخ سلطان فيها: حراااام عليك انت...ملكه...راح تفارقنا للابد..راح تروح ولا راح اقدر اسمع صوتها..او اسولف معها..او حتى امتع عيوني بشوفة عيونها...
عفرا وصوتها يهتز: انا عارفة يا سلطان...حاولت اتدخل كثير..لكن ولاحياة لمن تنادي....
سلطان وهو يصرخ بيأس: بس اهي ما تستاهل...حتى لو كانت مجنونة..انا راضي اني آخذها.. راضي فيها مثل ماتكون...بس ابووووي...( وكمل وهو معصب) اي عم هذا؟؟...اي عم هذا اللي يرمي بنت اخوه الوحيده اللي باقية من ريحة اهله بالنار..ويقول انا قاعد اعالجها...
بكت عفرا بحرارة: آآآآآآآآه....ماراح اقدر اتزوج...وملكه ميب معي..ماراح اقدر ارجع لحياتي وملكه بعيده عني..
تحركت بيأس على سريري وفتحت عيوني..كنت بناديهم لكني شفت..سلطان وهو يضم عفرا ويسحبها لبراا...لا تروحون الله يخليكم...قلتها فقلبي لكن ماقدرت اصرخ فيها!!!




قمت من النوم...والشمس على وشك تغرب..حسيت بجمسي متكسر...وشفت الممرضة تزين لي الفازة حقت الورد بورد جديد....التفتت علي يوم سمعت صوتي المبحوح..وقالت بفرح: I'll tell the Doc.
وراحت تركض قبل لا اطلب منها كاسة ماء...
رجع الدكتور بعد لحظات..وابتسم لي..فرديت له الابتسامة وقلت بصراحه: ماء..ابي كاسة ماء..
قال وهو يأشر للمرضات: طبعا..وليش لا...Give her a glass of water
قلت للدكتور مباشرة وبدون لف ودوران: دكتور...انا شفيني؟؟...ليش مقعديني هنا؟؟..
طالع الدكتور فيني..من خلال نظراته الطبية..حسيت بالرعب من نظراته الغريبة...
قال مستغرب: ماتتزكريء شيء؟؟...
قلت له: إلا..قصدك بوبي؟؟..
الدكتور: بوبي؟؟...
: قصدي الكلب..الكلب المسعور الللي هجم علي...
الدكتور وهو يحط يدينه داخل جيوبه: آآآه.....بس الكلب مش مسعور..ده متوحش...يعني اكلو حاجه نية واتوحش...
قطبت حواجبي بحزن: مات؟؟..
تنهد الدكتور: للاسف ايوا...ئتلوه..وحتى لمن اخدوه البيطري..قتلو قتل رحيم...لأنه حيضل كده foreverعلى حد علمي..
هزيت راسي...
الدكتور بشك: بس انتي مش جالسه هنا...عشان الكلب...
رفعت راسي وكأني تذكرت شي: ايه...انا مو مجنونة...
الدكتور وهو يمشي خطوتين بعيد عني: بس انت مريضة..ومحتاجه علاج...
: انا فعلا يا دكتور..ما اعرف شلون هالاثار جت بجسمي؟؟...ولا كنت احس فيها إلا إذا قمت من النوم..
قطب الدكتور حواجبي وقال باسف: يبدوا لي ان الحاله متقدمه جدا...
ضميت نفسي: عمي...حيوديني هناك..عند المجانين...
قرب الدكتور مني وحط ايده على كتفي: ده الحل المسالي( المثالي) يا ملكه..سدئيني( صدقيني) كل مرض وليه علاج.. وانت مردك( مرضك) منتشر جدا في امريكا..يعني حتتعالجي بفترة قياسية...
فركت جبيني بحزن: بس..مافيه علاج ثاني؟؟؟...
طالع فيني الكتور وقال بصراحه: لو جيتي من الاول...وماخبيتيش..كان ممكن نساعدك هنا بالامارات..بس دلوئتي مالكيش إلا U.S
وطالع بساعته وكمل: على العموم..حتجلسي يومين..هنا..لحد ما نتاكد من شفائك بالكامل..وحنسفرك لأمريكا...
وراح...طالعت باظافري...خلاص يا ملكه.. قرروا عنك وخلصوا..يعني ماله داعي الدموع.. وتعب القلب...بعدين انت لازم تشفين وتتعالجين..لأنك يمكن بيوم تنتحري...وانت ماتبين تنتهين بالنار...انت تبين تدخلين الجنة بعد كل هالكفاح على وجه الارض.. وعمي اكيد ماختارلي إلا الانسب من وجهة نظره وانا اثق ببعد نظره..





حسيت بايد حنونة صغيرة..تبوس ايدي...
ريما بنعومة صوتها الحلو: ملوكه..انا احبج..وماراح انساج...يبتلك علوستي...(باربي) عسب تسليك لالحتي بعيد عنا...
فتحت عيوني وابتسمت لريما وضميتها بقوة..وقامت تبكي رغم ان عقلها الصغير ماقدر يفهم الامور او يحللها لكنها بكت...بكت بصدق وباحاسيس متدفقة...
قلتلها وانا ابتسم بتعب: ريمااا..لا تبكين...بعدين تنتفخ شفايفك وتصيرين وععععع..
قالت وهي تمسح دموعها:ليس بتلوحين؟؟...انا احبج..
داعبت شعرها الناعم: وانا احبك بعد...بس لازم اروح...
اعطتني عروستها وكيس صغير وقالت: هاذي علوستي..وفساتينها....خليها معج..عشان تحميج مثل ماكانت تحرسني..
هزيت لها راسي وضميت العروسة بقوة...
سمعت صوت الباب ينفتح..ودخلت علي سماح..
كانت واقفة بعيد..تطالعني وبعيونها لمعة غريبة..لا تكون الشفقة؟؟...
قلت لها: حيا الله سماح..اقلطي...المكان مكانك...
دخلت سماح اللي كانت لابسه بس عبايتها ومخلية شعرها منسدل مثل ماهو بحرية..جلست قريب مني..وقالت لريما: ريما عيوني..روحي جيبي لي عصير من البراده اللي بالسيب...
هزت ريما راسها وهي تاخذ فلوس من سماح وتركض برا..
مسكت سماح ايدي بقوة وقالت بجدية ماتعودتها منها: طالبي بحقك...لا تستكتين..لا تخلينهم يصلخونك وانت حية..
قلت لها وانا ابتسم: سماح....سمعت مخططاتهم كلها..حتى لو توسلت ماراح يفيد شي..هم مخططين وخالصين..حتى انهم كلموا شهار بالطايف..وكانوا..ناووين يرسلوني هناك...بس..
قالت وهي تمتلي عيونها دموع وكأنها تحسبني ما ادري: اهم بيرسلونك لامريكا يا ملكه..لبلاد الغربة...راح تشوفين الموت هناك...الموت..
كملت سماح واهي تماسك وترفع اطراف عبايتها لحظنها: انا وعفرا سووينا اضراب خلال الاسبوع اللي فات حرمنا انفسنا من الاكل..ومن الطلعه..ومن كل شي....لكن ..كأنك يابو زيد ماغزيت..ولا فاد فعمك شي..
كملت واهي تطالع باظافرها: حتى ميران اعترضت معنا...
قلت وانا مستغربة: ميرااان؟؟..اعترضت..ليش؟؟...
سماح واهي تهز كتوفها: لأن اختي مهما كانت شريرة بنظرك..فجواتها قلب مايعرف الشر...لكنها تحب تقلد الناس اللي تحبهم...صدقيني ميران غير بدرية...والله غير...
حبيت اغير الموضوع: ووين روعه؟؟؟..
سماح واهي ترجع دموعها: ماتبي تشوفك ضعيفة...ماتبي تشوفك للمرررة الاخييييرة..آآآآآآآآه...
مسكت ايد سماح بقوة وقلت بتفاؤل: سماح لا تبكين...يمكن فيها خيرة..انا صليت الاستخارة امس بالليل...واحس اني مرتاحه للعلاج..انا فعلا مريضة ومحتاجه للعلاج...تصوري بكرة لو تزوجت وانا كذا..وش ممكن اسوي لزوجي؟؟..او لعيالي؟؟..او لنفسي وانا حامل؟؟..
سماح وهي تصرخ: لا تخلينهم يقنعونك بكذا....
: اقنعوا او ما اقنعوا...هذا هو الصدق..يا سماح..انا مريضة نفسيا..واحاول اثبت وجودي بهالطريقة...انا راضية اني اتعالج..وراح ارجع باذن الله...
سماح وهي تبكي وتغمض عيونها بقوة: يزيد..مرة مريييض..يزيد يحبك يا ملكه..يحبك..!!
ابتسمت لها وانا متفاجئة: على كثر اللي يحبوني....مافيهم واحد قدر ينقذني من مصيري يا سماح.. خلي اخوك يدور على بنت تحبه وتسعده..بنت قوية..اقوى من انها تاذي نفسها عشان تثبت ذاتها..
وكملت بصدق: وسلطان...سلطان يا سماح..لازم ينساني...لااااااازم...
سماح واهي تمسح دموعها: شلون بينساك يا ملكه؟؟...سلطان تارك البيت له يومين..يقول انه ماهو قادر يدخله...يقول ان صوتك بكل مكان يرن حوله...ووافي راح...سافر..اتوقع اهو بعد متاثر...
كنت بضحك ..وافي متاثر...ياحليلك يا سماح...
: تحبينه؟؟...
طالعتني سماح مصدومة..وقالت بصدق:مين؟؟..سلطان...
هزيت راسي لها بمعني ايه..
لاااا...ما احبه يا ملكه...سلطان اخ بالنسبة لي وبعدها صديق....اللي تحب سلطان اهي ميران..بس للصراحه حتى ميران ماراح تقدر تخليه ينساك..
سكت ولا قدرت اقول كلمة....ضمتني سماح بقوة ووقفت يوم دخلت ريما وهي ماسكة علبة عصير برتقال...
ريما وهي تلهث:يبته لك..( وناولته سماح)
التفتت علي سماح وقالت وهي تبوسني على راسي: استودعك الله الذي لا تضيع ودائعه..
ضمتني ريما بقوة..ولا تركتني...فحاولت سماح انها تسحبها..لكنها صرخت تبكي بصوت مرتفع...: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآع....آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آع...
حاولت سماح انها تسحبها فاشرت لها انها تخليها علي..
مسحت على راس ريما اللي كانت ضامتني بقوة..ومتلعقة برقبتي: ريماااا..وش قلنا؟؟..
ريما وهي تشاهق وتضمني اقوى: مابي الوح عنج....مااابي...
دمعت عيوني وعضيت على شفايفي المرتجفة: ريما حبيبتي..لاتزعليني منك...
هزت ريما راسها بقوة وهي تدفنه بصدري: مااابي...ماااااابي...خليهم يلوحون ويتلوكني معج...
ضميتها بقوة مرة واشرت لسماح تسحبها..
اسحبتها سماح بقوة..وريما ترافس وتبكي وتمد ايدها لي...ضميت نفسي بقوة..وانا اشوف سماح قدرت اخيرا على ريما وشالتها لبرا..وسمعت صوت صراخ ريما وهم يبعدون عن غرفتي... سكرت اذاني بقوة..وضميت مخدتي وانا ارتجف وادفن نفسي بقوة واحاول اني ما افكر ببعد بكرة...
اليوم هو اليوم الاخير لي بالمستشفى...واليوم الأخير ل بالامارات كلها..وبالوطن العربي كله من المحيط للخليج....
فكرت بيأس وانا اطل من الشباك...ياااه صعبة افارق وطني الثاني...مو كافي فارقت السعودية...ارجع واعود وافارق امارات الخير....
مديت ايدي خارج الشباك وكأني بلمس الهواء..عشان اتذكر ملمسه وريحته ونسماته الدافية..
تنفست بعمق واخذت اكبر كم من الهوا داخل صدري...وزفرت ببطء...وعيوني مليانه دموع... لا مابي اخر يوم لي في بيت عمي يكون يوم مأساوي..راح اضحك واسولف وبنشر البهجة في البيت..عشان يتذكروني بالخير....


قاطعت افكاري دقة على الباب..وشفت عفرا وهي تدخل ببطء..ابتسمت لي ابتسامة واسعه وهي تشوفني واقفة...وجات جري وضمتني..." الحمدالله على السلامة يالغالية...بينور البيت برجعتج..."
: الله يخليك...من ذوقك عفاري..
عفرا وهي تنتهد: اممم..لا ذوق ولا غيره...قوليلي..تبيني اسعادج ولا تقدرين تلبسين بروحج؟"
قلت وانا اضحك: وش دعوة؟؟..مو معاقة انا..اقدر البس بروحي..
تنهدت عفاري وهي تعطيني الكيسة: جبتلج ملابس اي كلام...لأني صحيت متاخرة من النوم.. وما امداني اروق واختارلج على رواق يا قميل( جميل بالمصري)..
: هههههههههههه....مو لازم..موب رايحه لحفل..برجع البيت..يله...عطيني مقفاك طال عمرك.. ابي البس..
عفاري: هههههههه....طيب...ناديني إذا خلصتي..
وطلعت.شفت عبايتها تتطاير مع نسمة الهواء القوية اللي جات فجأة..
سكرت الباب وراها..
والتفت انا للكيس..طلعت منه الملابس اللي هي عبارة عن بنطلون جينز كحلي وتي شيرت ابيض نعوم...
لبستهم بصعوبة...لأن كل جزء بجسمي يالمني موووووت...وبعد ماخلصت من هالتجربة الفضيعه..ناديت على عفرا..
: عفاااااااري...تعالي...
انتظرت ثواني ودخلت عفاري...وكانت عيونها مدمعة...
عفاري وهي تاخذ نفس عميق: شلون راح انزل السوق لوحدي؟؟..شلون راح ادخل غرفتج؟؟...شلون راح اشوف ورودج؟؟...
كتمت عبرتي..انا تدربت كثير على مثل هالموقف..
قلت وانا ابتسم ابتسامة واسعه: هههههههه....يا ساتر..نسيتي سماح وروعه وميران وبدرية...عندك بدالي اربع..لابد بيعوضونك عن غيابي...
عفاري وهي تمسح خشمها بعنف: ماحد يقدر يعوضني عن الاخت اللي تمنيت وجودها من زمااان..عن الاخت اللي ماتغار مني..واللي تحفظ اسراري وتوقف معي إذا كنت صادقة..وتوقف ضدي إذا كنت غلطانه...
ماقدرت ابتسم حتى وانا احاول..برقت عيوني..وضميتها بقوة وقعدت اصيح واشاهق...
صدق شلون راح انساهم...شلون راح انسى هبال عفرا...وحنان سماح...وطيبة سلطان...ورجولة محمد...ودلع ريما...آآآآآآآآآآآآآه ياربي صبرني...صبرني على هالبلوى..قويني..
بعدتني عن وجهها وقالت وهي تشاهق: اليوم آخر يوم لج هني...So...لازم ننبسط فيه على الاخير...
: ايه...اكيد..لازم ننبسط ونهيص..ونوسع صدورنا...الله العالم متى راح اشوفك..وبعدين راح تعرسين ويمكن جاسر مايسمحلك ابد تطلعين معاي..
عفاري وهي تشاهق وتحط ايدها البيضاء على فمها: مايهم...راح اعانده عشان اطلع معاااج...بعدين منو قالج اني راح اعرس وانت مب موجوده...
ضميتها بقوة وقلت باذنها: اوعديني انك راح تتزوجين بالعيد مثل ماكان متفق..
عفاري وهي تصيح اكثر: ما اقدر...يا ملكه...صعب افرح بحياتي وانت مرمية هناك..انا انسانة وانتي اكثر من صديقة..
قاطعنا صوت سلطان ورا الباب: بسرعه بنات...ورانا درب..بمشيكم اليوم..
فزعت وصرخت بعفرا: سلطاااااااااان...
ضحكت عفاري وقالت وهي مبسوطة: ايه سلطان حالف ان اليوم مانرجع غير بآخر الليل...
غصيت غصبا علي..وانا البس عباتي...الله لا يحرمني لا من عفاري ولا من سلطان...



: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه...سلطان حرااااااااااام عليك....
قال سلطان وهو يضحك ويلف الطاره بسرعه: يا الخوااااافه....
: لا خوااااف..آآآآآآآآآآآآآآآه..سلطاااااااااااان!!!!!
عفاري: سلطان حرام عليك...تسوي ببنت عمك جذي..
قال سلطان وهو يرجع شعره للورا ويطالع في المراية: ملكه..هاذي هديتي انا وعفاري لك...
عفاري طالعت فيني من فوق المقعد وقالت لي: ايه صح..تذكرين لمن مرة قلتيلي انج تبين تفحطين بسيارة...
قلت وانا اصيح قهر: ماااااااااااابي...حراااااااااام عليكم..انا توني صغيرونة مابي اموووووت...
ضحكت عفرا وسلطان وقالوا: ههههههههههه....مالك مفر...شدي حزام الامان..
شديت حزام الامان..وكان الهوا يلفح بقوة..ويحرك برقعي يمين وشمال...اما عفرا تطايرت الشيلة عن شعرها وصار شعرها يتحرك بقوة ومعطيها شكل طفولي حلو..وسلطان كانت سواقته مخيفه على الاخير..خصوصا انا طلعنا عن دبي..وخذينا درب صحراوي...وكنا مشترين ساندويشات كثيرة وبباسي عشان ناكلهم بالطريق...
وصلنا لطعس معتبر...وحسيت براسي راح فيها يوم ضرب بالسقف باقوى شي..
: آآآآآآآآآىىه..خلاص..حرااام عليكم..راسي ضرب بالسقف للمرة المليووون...
وقعدت المس راسي اللي كان يعورني...
: بيطلع لي صعروووووور...
طالع سلطان بعفرا ولفوا علي باهتمام: صعروووووووور؟؟؟؟..
قلت وانا معصبة: ايه صعرور...ماتعرفون وشو الصعرور؟؟؟...بالله انتم سعوديين؟؟..اشك بهالشيء..
عفرا وهي من صدق مستغربة: وش هالصعرور؟؟...يعني صارور؟؟...
: لاااااااااااااااااا...(واخذت نفس عميق وكملت) الصعرور يا طوييلن العمر...هو شيء ينبت بالراس بعد الصفقات المحترمة والكفخات المعتبرة اللي انا لقيتها من ركبت هالسيارة..
سكتوا الثنين يقيمون كلامي بعدين بدون سابق انذار: ههههههههههههههههههههه.... ههههه هههه هههه ههههههههه...هوووووووووو...ههههههههههههه.صعرور..قال ت صعرور.... هههههههههه هههههههه .....ههههههههههه...
عفرا: آآآآآآآآآآآآآآآآآىي بطني..ملكة نعنبو ذا الويه...من وين تيبين هالالفاظ؟؟؟........ هههههههههه هههههههه صعرور..ههههههههه..عندي صعرور.....هههههههههههههه...
سلطان: هوووووووووو...آآآه..صعر...صع...صعرووووووووور..هههه هههههههههههه....
ودمعت عيونهم مرة...عصبت على الاخير..
: هااااااااااااااااااااااااااااااااي..تراني عطيتكم وجه...عفرا...الزمي ادبك...وانت..يالاخو...انتبه للدرب..
عفرا وهي تحاول تسكت: ههههه...طيب..ان..هههههه..شاء الله...ياحلوكم يا السعوديين ويا زين سواليفكم توسع الصدر...ههههههههههههههه.....
سلطان يوم لاحظ كيف عصبت وكتفت يديني وقعدت اطالع برا: خلاص...اقطمي...نعبو دارك ماتعرفين تسكتين بالعتلك راديو....
حاولت عفرا تسكت وما قدرت..:ههههههههههههههه..رادهههههههههههههههههههه.هه هههههههه راديوووووو..ههههههههههههه
بالاخير شغلت الراديو...وكانت اغنية علاء الزلزلي...
ما بعيني الشكل الحلو..شايف اكثر من حلو..لبالي حبك انت..سرعه بالئلب سكنتي...ياما ياما اللون الاسمر..جنني اللون الاشقر..مابسهر لوما عيونك هن اللي خلوني اسهر...يا سلام..ياسلام..حبك بدو كون...مجنون مجنون هالعيون...يمكن وداك الئدر..تردي عن ئلبي الضجر..ويمكن على بالك خطر..تكوني لعيوني النظر..
تاملت الرمال الذهبية..اللي اخذت ترسم لوحه جميلة وهي تعانق السما الزرقة الصافية..دايم كنت اعشق البر..اعشق جووه..خشونته...حرارته بالنهار..وبرودته بالليل...السراب اللي فيه..جباله الكئيبه...البل اللي تتمشى فيه...وكأن ماهمها بالدنيا شي...الرعاة بوجيههم الحزينة... البريئة ..
الكادحة .. السودا من قوة الشمس...
تذكرت ايام اول...يوم كنا نروح كل جمعه للثمامه... ومرات نبعد...مرات نروح 150كيلو عن الرياض او حتى 200 او 300 كيلو...انا وبيت جيرانا...اذكر امي يوم تتفق مع امهم..وحده تسوي الغدا وتحطه بحافظات وتجيب السلطات والشطة والملاعق والاشواك.....والثانية تسوي الفطاير والشاهي والقهوة والحلى وتجيب الموية والفناجيل والكاسات..... ووحده تآخذ الكورة والورق.. والثانية تآخذ المسجل عشان نرقص كلنا على اغاني الطقاقات... ونتفق انا والبنات على الاشرطة اللي نجيبها..
ضغطت على يدي بقوة...وانا اتذكر ابوي...ابووووووي..ما تدري وين بنتك رايحه؟؟..ماتدري عن مصيرها؟؟...بتروح لمستشفى المجانين...بنتك مجنون يا يبه...بنتك انجنت يا يبه...انتم السبب باللي انا فيه..لو مارحنا للمدينة..لو ماسافرنا بالسيارة يا يبه...لو ماصديت عن الطريق يا يبه ...عمري ماراح اسامحكم على ترككم لي..عمرررررري...
وانتي يا يمه...ملكه..بنيتك اللي كنت تراهنين فيها العالم..اللي كنت تراهنين بعقلها عن مية رجال.. تصوري يا ميمتي....بتدخل المستشفى..ومو اي مستشفى يا ميمتي..بتدخل مركز الصحة النفسية...يمه حراااااااااام عليك يا يمه..ليش تركتني ومتي؟؟..ليش حاكيتي ابوي وهو يسوق.. ليييش؟؟ ...هاذي خياااااااانة...خيانه لبنتكم الوحيده...خياااااااانة..رميتوها عند عمها اللي بيقطها مثل مابيقط اي مجرم..اي انسان قذر..اي انسان ماله اهمية...




انتبهت بعد لحظات..انا الجيب موقف..وان عفرا وسلطان نزلوا منه...تلفت حولي لقيتهم برا...يركضون ويصارخون باعلى صوت...تنفست بعمق..ومسحت دموعي اللي غرقت برقعي...
ونزلت من الجيب..
قلت وانا اسوي نفسي فرحانه: هاااااااااااااااااااي....لا تسبقوني يالخونه...
ورحت اركض ورا عفرا...
سلطان وهو يحاكيني ويرفع ثوبه عشان يلحق عفرا: روحي يمين...يمين...عشان تقفطينها من هناك...
: لالالا..شوفها رايحه يساااار...عفرااااااااااااا يا حمااااااااااارة....لا تسبقين يالخاينه...
واروح الحقها واركض وراها وانا رافعه عبايتي شوي عشان اقدر اركض....بس لا اله إلا الله...طلعت الطعس قبلنا... وشفناها وهي تركض باسرع ماعندها.....ووصلت فوق...
عفرا: يااااااااااااااااااااااااااااااااااي..وووصلتتتتتتت تتتتتتتتتتت( وحاطه يدينها حول فمها عشان يصير الصوت عالي وتناقز مبسوطه)
: عفااااااااااااااااااااارييييييييييييي يالدبه...
وسبقني سلطان وصلها...واخذوا يتضاربون وانا لسه ماوصلت تعبت وانا اركض...
سلطان: يا حيواااانه..عرقلتيني متعنية انا اللي فزت...
عفرا: اقوووول...انا اللي فزت..وكل شي مسموح بالحب والحرب..
سلطان: حب بعينك...صدق بنات قليلات ادب..مايصدقون يتزوجون عشان يتكلمون بكل الممنوعات...آآآآآآآآآآآآآآآآىي
عضت عفرا سلطان بقوة ورفسته على بطنه وهجت منه...شفت سلطان يقوم مترنح من ضربتها ويقول: واناااااااااااااا ولد ابوي يا بنت سعود..اني لااصفقك...واكفخك واخليك تقرين اني انا اللي فزت...
ضحكت من كل قلبي على جنانهم...سبحان الله...علاقتهم غريبة...طول الوقت وهم يتهاشون...ويتناقرون لكن علاقتهم قوية مع بعض..وكل اسرارهم عند بعض..بعكس علاقة سلطان وبدرية...ما يتكلمون إلا نادرا ومع هذا علاقتهم ززززززفت ودايم يتهاوشون..
ريما ومحمد...اعتقد انهم راح يطلعون مثل سلطان وعفرا من ناحية محبتهم لبعض...تنهدت بقووة...وانا اذكر ريما يوم تصيح بحظني...والله راح يكون فراقها صعب علي...لكن يله..هاذي هي الدنيا محطات لقاء وفراق..مثل القطار...انا القطار..واقابل ناس مرار وتكرار لكن لابد لي بالاخير من الفرقا..








: ياناس صلوا على النبي..نعنبو ذي الوجيه..طول وقتكم مناقر...قرووووا...
ووجهت كلامي لعفرا اللي فصخت عبايتها وتربعت على الارض...واخذت السندويشة من يدي: وانتي يامال العافية..كم عمرك؟؟؟..
عفاري وهي تآكل ومبسوطة وبشفاحه: 24 وبدخل قريب الخمس...
قلدتها بتريقة: اربع وعشرين وبدخل قريب بالخمس...( وصرخت فيها) يابنت الناس قريب بتدخلين الخمس والعشرين.. وبتعرسين.. وبتصير مسؤولياتك قد الدنيا...بيكون عندك رجل وحموات...وام زوجك...وجيران...وبيصير عندك بعد فترة كم ورع تربين فيهم...ويمكن توظفين وتصيرين مدرسة..
قاطعتني عفرا: عماااااااا...تفاولين علي..( وبلعت لقمتها) اول شي حبيبي جاسر...راح يجيبلي خدم وحشم...واخواته على عيني وراسي لكن مثلهم مثل جيراني بشوفهم بالمناسبات الكبيرة...امه.. يابعد هالدنيا ياخالتي حورية...بحطها بعيوني..وعيال..ماراح اجيبهم إلا بعد كم سنة..
سلطان: يااااااااااااااويلي...ويدري جاسر عن مخططاتك الصهيونية مع خواته..
عفرا بقوة عين: طبعا لاااااااااااا..
ناولت سلطان ساندويشته والتفت له وقلت: وانت يامال العقل...هالحين عمرك ست وعشرين..وتارك بيت اهلك؟؟..نعنبو دارك...مين اللي بيقوم بالبيت؟؟..ابوووك؟؟..انا اشهد انك مانتب صاحي..ياخي..خل عمي يرتاح..تراه ماعد هو بصغير..مشاء الله عمره فوق السبع والخمسين..
ضحك سلطان: هههههههههههه....ملكه..والله انك مثل جدتي الله يرحمها...
ضحكت: ههههههههههههه...الله يرحمها..للاسف ماقابلتها..
وقعدنا نسولف لوقت متاخر..وبعدين رجعنا البيت...






في البيت...





كنا جالسين كلنا بغرفة المعيشة اللي بالدور الثالث....انا وعفاري وبنات العم سعود وريما وعمتي نورا....طبعا هاذي هي الغرفة الوحيده بالدور الثالث...مساحتها كبيرة مرة..ومقسمينها كذا قسم.. قسم جلسه مكسكية مأثثها سلطان على ذوقه..وقسم جلسه هندية..وهو اللي جالسين فيه هالحين..
القسم المكسيكي...روووووووعه..الاثاث اصفر غامق واحمر قاني..هذا الكنب متموج مع بعض..طبعا الارضية خشب..ومفروش عليه مفارش تريكو ملونه على اشكال مثلثات متداخله...فيه راس ثور كبير معلق فوق الشباك الكبير الوحيد....وفوق الكنب فيه قطع اقمشة مرة انيقة مرتبة فوقه...
القسم الهندي..عبارة عن اربع كنبات كبار...ثنتين منجدين بقماش هندي فوشي..وثنتين منجدين بقماش بنفسجي وفيه نقوش ذهبيه بارزه...والسجاده اللي على الارض حرير كبيرة تشمل اللونين هاذي..




كنا حاطين فطاير وشاهي وقهوة وحلى...وقاعدين نسولف ونخطط على زواج عفرا...
سماح بحماس: لا..شوفي خليه يلبس دقله أحلى من المشلح....
: لالالا..وشو دقله؟؟..وعععععععععع..المشلح ازين....
عفرا: والله ما ادري...( واكلت حبة كروسان) ماتفرق عندي...مشلح..دقله..كله واحد..( وكملت بغرور) جاسر حبيبي مزيوووووووووون...لو وش مالبس...لو يا بقميص النوم بيغطي على الكل..
روعه وهي تغص بالكوكيز اللي تآكلها: وعععععععععع....انت من ضاحك عليك..ترى رجلك يجيب المرض..مفارقة الزين...صح ابيض..لكن ملامحه عاااااااادية...( وتنهدت...بطريقة رومانسية وهي ترمش بعيونها) يا زين سلطان زينااااااااه...هذا المزيون صدق..ولا خالكم ابو حاجب مشروخ..يا حلوووووووووووه..
قاطعتها ميران بعصبية: رووووعه!!!!!! احترمي الجالسين...
طالعت بميران..ماتوقعت ابدا انها راح تجلس معنا..احس كأن فيها شي تغير...حتى بدرية ماشفتها نهائيا ومن الصبح وهي جالسه مع ريما وعمتي نورا...يعني البنت فيه شي مغيرها..
كانت رافعه شعرها فوق راسها بطريقة مرتبة مرة...ولابسه تنورة سودا توصل لنص الساق..وهاينك عريانه سودا...ولابسه عقود لولو طويلة..وخاتم انيق مرة...وحاطه مكياج ولا احلى لعيونها بالشدو الاسود والروج الفوشيا الغامق...
عفرا وهي تطالع بروعه بغيض: اقول...ترى ريلي مغطيهم كلهم...بعدين ابو حواجب مثل ماقلتي..جذااااااااااب...لكن ريلي مزيوووون..
وكملت وهي ترفع عيونها للسقف: يارب احفظه لي من العين....
عمتي نورا وهي تطالع بعفرا: يا حيااااااااااتي..والله ولا كأنك اول وحده بتعرس..
الكل: هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
عفرا: ماماتي حرااام عليج....
وبوزت مسوية نفسها زعلانه....اخذت انا حبة كروسان بالجبن..وخليت عمتي نورا تصبلي كاس شاهي...
: طيب..ماحددتوا ....متى العرس؟؟؟...
سماح+عفرا+ روعه: إذا رجعتي من امريكا بالسلامه...
قلت وانا اقطب حواجبي: وشوووووووو؟؟؟؟..لا والله ترى كذا بالزعل قسم بالله..( والتفت على عمتي نورا) يا عمه يرضيك بنتك تأخر العرس...
عمتي نورا وهي تشرب قهوة: ايه يرضيني...العرس موب طاير....وانتي يابنيتي حلاة العرس..لذا راح ننتظرك ليما ترجعين بالسلامه باذن واحد احد...وبعدين..عمك طمني..ان العلاج تطور هناك..ويمكن ماتاخين غير شهر على الكثير...
تنهدت وغرقت عيوني: ماراح اصوم رمضان هذا....
: ليس على المجنون حرج..
التفت لمصدر الجملة وكلنا التفتنا كانت بدرية...توها راجعة من برا.. كانت لابسه فستان ابيض دانتيل...فتحته كبيرة على الصدر...ورافعه شعرها ذيل حصان..وحاطه مكياج كامل...
عمتي نورا: بدررررررررريه...!!!!!!!!!
طالعتها عفرا : والله الميانين بهالدنيا كثر...عيل حتى انتي ماعليج لا صلاة ولا صيام...
عمتي نورا بعصبية: عفرااااااااااااااا
وقفت عفرا وقالت بعصبية: صراحه الدنيا صارت ضيق..عن اذنكم...
وطلعت...وراحت روعه بعد..تمخطرت بدرية بمشيتها لين ماجلست قبالي وطلبت من امها فنجال قهوة..
لاحظت نظرات بدرية وميران....كانت ميران صاده عن بدرية وبوجهها نفور وقرف..وبدرية كانت تطالع فيها بلا مبالاة....
بدرية: صرااااحه..راح يكون لج فقدة يا ملوووكه..
: طبعا...مو انا حلاة البيت..عند اصحاب البيت( وشددت على كلمة اصحاب البيت وكملت) لذا عارفه انهم راح يفقدوني...وانا بفقدهم..لكن... السؤال هو هل راح تفقديني؟؟...او هل راح افقدك؟؟..
عمتي نورا بعصبية: يووووووه...وشفيكم بنات...طبعا راح تفقدك بدرية يا ملكه...انت بنت عمها قبل اي شي ثاني..
بدرية بصراحه: لا ماراح افقدها...إلا بنرتاح ان وحده من الدخلاء على البيت تركته وريحتنا...
تحركت سماح بضيق...وطالعت بميران..بينما انا تركت كاسة الشاي اللي بايدي..وقمت عن الكنبة الهندية اللي لونها فوشي...
:والله..فقدتنيني...مافقدتيني.. ماتفرق عندي كثير...واحلى مافي الروحه لمسشتفى المجانين...ان كل المجانين اللي هناك ما يجون نقطه في بحر جنونك...
وقفت سماح معي..بينما لاحظت ان فيه نظرة سريعه تبادلتها بدرية مع ميران..مافهمت مغزاها بذاك الوقت..
انتثرت القهوة على ايد بدرية فاحرقتها..وصرخت...بينما طلعت ميران جري ورا سماح..وانا طالعت بعمتي نورا وببدرية وريما اللي نايمه على الارض..وتركت الغرفة....





في غرفتي..




كنت قاعده اكتب رسالة لسارا خويتي... واعلمها عن معظم الاحداث اللي صارت....وعلمتها على اني راح اروح اتعالج بامريكا....لكن ماوضحتلها وش نوعية المرض... طلبت منها إذا بتجي برمضان لدبي..انها تشوف سماح...علشان تخطبها لخوها...


وبعد ماارسلت الرسالة مباشرة...انقفلت الكهرباء فجأة..فزعت بمكاني ولا قدرت اتحرك... تذكرت ذاك الموقف..وقعدت ارتجف بقوة..لا ياربي..اكيد اتخيل..لالالا ماراح يصير شي..هذا الشي يتحرك...لاااا..هاذي وساوس: اعوذ بالله من الشيطان الرجيم..بسم الله علي...بسم الله والله اكبر..


بعد نص ساعه من الرعب وانا قاعده ارتجف تحت فراش السرير......
سمعت طق على الباب..
قلت بذعر وصوتي يرتعش وانا ضامه البطانية بقوة على جسمي ومغمضة عيوني: ميييييييييييييين؟؟؟
سماح: ممكن ادخل؟؟..
تنفست مرتاحه وقمت من على السرير: ايه..تفضلي سماح...دخلت سماح وماسكة شمعة بايدها...ودخلت بعدها روعه..وكمان ماسكه شمعه بايدها...
قلتلهم وانا آخذ ولاعه من درج تسريحتي واولع الشموع اللي منتشرة بالغرفة: حيا الله من جانا..
ضحكت روعه وهي تجلس على الارض وتربع وتحط الشمعة قدامها: جينا نسليك...خصوصا ان رحلتك بعد ثلاث ساعات...
سماح: ايه...نبي نكون آخر وجيه تشوفينها هنا..
: ياحلووو ذي الوجيه...الله لا يغير علينا....
وجلست يمهم على الارض..
وقمنا نسولف مدة ساعة تقريبا...
بعدين انفتح الباب....ودخلت عفرا وهي تسحب بشمعتها وصحن فطاير بالشوكلاتة الحااارة...واكواب كابتشينوا انتشرت ريحته بالغرفة...
وجلست معنا على الارض وقالت بوناسة: والله يوم سمعتكن تقرقن ماقدرت انام...عاد قلت يابنت..روحي لمطبخج اللي عمرج مادخلتيه وسوي فيهن معروف بذا الليل الطويل...وادخل واقوم ادعبس يمين وشمال...يمين وشمال..وين الاكواب الكبيرة..وين النسكافيه..وين الحليب البودرة..وين ذا السكر...الموووووووهيم..هذاني خلصت..فاشربنه بالعافية...
وبعدها بنص ساعه..سمعنا طق الباب....عاد كلنا استغربنا...شوي يوم انفتح وكانت ميران..ماسكة شمعة معطرة بريحة القرفة وداخه وهي لابسه روب قصير حرير احمر..وشبشب احمر على شكل دب..وشعرها متناثر حول وجهها...
ميران بصوت يترجى: ممكن اسهر وياكم؟؟...
طالعوا فيني كلهم..ولاحظت ان عفرا عبست..وحسيت اني انحطيت بموقف ماله داعي...لكن توكلت على الله واعتمدت على احساسي..
: اكيد..تفضلي..ماتحتاجين دعوة..انتي من اصحاب البيت..
لاحظت انها ارتاحت وهي تجي وتجلس يمنا...وكانت احلى جلسة بنات اجلسها بحياتي..




بعدها بساعتين....دخل عمي...
وطبعا كانت لابسه بنطلون اسود ضيق..وتي شيرت احمر..ورافعه شعري...وواقفه مع البنات اللي كانوا ميتين صياح...عيونهم حمار وماسكات كارتين المنديل..وكانت عفرا وسماح متاثرات لآخر حد..حتى اني جد خفت عليهم..
عمي: يله يا ملكه...مابقى وقت..بسرررعه...الله يصلحكن عطلتنها...
عفرا وهي ماسكتني بقوة: باباتي واللي يعافيك..خلها معنا اكثر..طيب يوم على الاقل...
وضمتني سماح من ورا بقوة...وجات روعه وميران وكلهم قاموا يصيحون....
عمي: لاحووووووووووووول...بسسرررعه..خمس دقايق بس..بنتظرك تحت يا يبه...
: ان شاء الله عمي....
والتفت على البنات وانا احاول ابعدهن: يلا بنات...ترى وراي سفرة تقص الظهر..ابي اوصل لهناك وانا مبسوووطة لا تنكدون علي...
قالت روعه وهي تحط بشنطتي روايات عبير اللي احبها وشالها الوردي: عشان تذكريني لأني اعرف انك تحبين هالروايات..وطلبتها من المغرب..وجديدة ولا نزلت هنا...
سماح وهي تعطيني قطعة قماش مطرزة عليها صورة بنت شعرها احمر: هاذي انتي..حاولت ارسمك زين للكن ماقدرت..إذا بغتيتي تسلين نفسك...كمليها..ولا تنسيني..
ميران وهي مرتبكة: انا عارفة اني ماسويت اي شي زين لك من دخلت هالبيت...لكن..خذي هذا المصحف..شريته من الهند قبل كم سنة...
واخذت المصحف اللي ميزته انه مطرز بخيوط الذهب والفضة...ومحشي باللولو الطبيعي...
اخذت المصحف منها وضميتها بقوة وقلتلها من قلبي: انا مسامحتك يا ميران..وصدقيني بذكرك بالخير...
عفرا وهي تشاهق: انا مارااح اعطيج شي..لأن..آآآآآآآآآآآآآآه..كذا... كاني افاول بعدم شوفتج..احبج يا ملكه... يارب يتفير هالمستشفى قبل لا توصلينه عشان يردوووونج هني..
حاولوا البنات يهدونها...بس علا صوتها يوم دخلت عمتي نورا عشان تنزلني لعمي حاولت اهدييها لكن ما قدرت...وتعاونو عليها بنات العم ناصر وهم يبعدونها عني بالقوة...وقطعني شكلها وهي تصيح ومنهارة...





طلعت من الغرفة..ولقيت محمد واقف عند السلالم..وكانت عيونه حمرا وخشمه احمر...واعطاني كورته اللي يحبها وقالي : شوفي موقعها ياسر القحطاني..ويوسف الثنيان..وسامي الجابر..
وكمل وهو يرفع راسه: احتفظي فيها..عشان تورينها الناس هناك..ويعرفون ان ولد عمج لاعب حقيقي...
ضميته بقوة..
قال وهو يمسك عبرته: خنقتيني يا ملكه...
قلت وانا آخذ كورته: خلاص..متاكده ان البنات بيحسدوني في امريكا...
وبست خده ونزلت الدرج بعد ماغطيت وجهي....
سلطان وعمي سعود كانوا تحت..ولاحظت ان وجه سلطان مسووود...
وصلني المطار سلطان وكان عمي سعود معاه..وطبعا عمي كان لابس بذلة..وكان شكله مرة جدي ويخوف..اول مرة اشوفه كذا مقطب وشكله عملي....غصب يكرهونه منافسينه بشغله إذا كذا شكله يوم يقابلهم..اكيد يثير الرعب بقلوبهم..




وصلنا المطار...وكنا متاخرين..فبسرعه بسرعه..خلصنا اجراءتنا وطلعنا ركض على الطيارة...
لاحظت كيف مكيفات الطيارة باااااااردة...وتقشعر بدني...ولاحظت كيف وجيه الناس مكفهرة...وكيف اكثرهم متشائمين..ولا حسيت ان للسعاده اثر في وجيههم...
ارتعش قلبي..وغمضت عيوني بقوة..تفائلي يا ملكه..تفائلي..


جلست انا وعمي سعود جنب بعض..وحطني جنب الشباك مثل ماطلبت...ماسولفت معاه...سرحت بحالي... اقلعت الطيارة..وحسيت ان خلااااااااااص قرب اجلي....
طالعت بوجه عمي..كان يطالع بالاب توب حقه باهتمام..ويحاول انه يسوي بعض البيانات اللي تخص شغله..
واخذت اتامل الناس اول مااستوت الطيارة بالسما... طالعت بوجيه الناس بالمقاعد الثانية...اممم.. حرمة شايلة طفلها وتضمه بقوة وهو يصيح...قطعني شكلها...اكيد مريض..الله يشفيه...او يشفيها... يمكن تبكي لأنها عارفة مرضها..او يمكن تبكي لأنها عارفة مرضه....
وطيب هو...هالطفل الصغير..ليش يصيح بهالحرارة؟؟...يعني معقولة قلبه محسسه باللي راح يصير اول مايوصلون لبلاد العم سام؟؟!!!!!!!



صديت عنهم..وحسيت اني متطفلة...انا عارفة ان معظم اللي بالطيارة راح يتعالجون...لأننا موب وقت اجازات....يعني معظمهم نفس الحالة..الله يعنيهم كلهم..ويعنيي معهم...
بعد دقايق...وزعوا علينا اوراق فيها ستين سؤال عن نفسك وعن سبب جيتك لامريكا..وتنهدت وانا اتامل الورقة اللي شكلها ما يبشر بالخير..
طالعت خارج الطيارة..وانا اشوف انوار دبي تصغر وتصغر..حتى اختفت نهائيا...وغمضت عيوني عشان انوم..يمكن.... للمرة الاخيرة!!!!!





حسيت بايد قاسية تحرك كتفي بقوة...فتحت عيوني ببطء وقلت: عفراااا...قفلي الشباك...وانقلعي براااااااا...
: ملكه..ملكه..قومي بسرعه...ترانا وصلنا....
فتحت عيوني وش هالحلم المزعج؟؟..تحركت شوي..وضربت بشي قاسي..اييييييييي...طرف المقعد..مين هاذي؟؟...لاحظت المظيفه وهي تبتسم لي وتسال عمي إذا احتاج مساعده...اووووه..انا بالطيارة...
تحركت على مقعدي..وحاولت اقوم وتذكرت الحزام..فرحت فتحته بسرعه..ومديت ايديني بقوة لآخر مدى...
عمي: يله..افصخي عباتك ورتبي شكلك...
طالعت عمي للحظة مو فاهمة وش السالفة؟؟؟
: عمي...وشهوله افصخ عباتي؟؟..
عمي بضيق وهو يوقف عشان يطلع شنطتي من فوق المقاعد: هالحين الوقت مايسمح تلبسين العباية..وبالمستشفى ماراح تلبسينها...فافصخي عباتك بسرعه...
: عممممممي...الله يخلــــيـــــــــــــــتك...
عمي بصوت مرتفع شوي: بسررررررررعه...( وطالع فيني بطريقة)...
قمت وانا مستحية وطالعت حولي..شفت شاب جالس لسه بمكانه وكذا عائلة ماطلعوا...
شلت برقعي في البداية بعد ما اعطاني عمي نظرة ثانية..وشلت شيلتي وعبايتي..واعطيتهم عمي اللي دخلهم داخل الشنطه باهمال...
رحت الحمام..وحسيت اني شوي واطيح على وجهي..يعني شكلي غلط..مررررررررة غلط..قبل شوي شايفني مستترة وش زيني...وهالحين...الله يسامحك يا عمي...
دخت الحمام..وغسلت وجهي...ورتبت شكل شعري...ولبست جاكيت مخرم فوق التي شيرت الكت الاحمر..
تاملت وجهي الخالي من الزينة...وعيوني المتنفخة...وحسيت بالقهر من عمي...ليش يسوي فيني كذا؟؟؟..ليييش؟؟..كان طيب معي..وحنون..وفجأة صرت احسه يبي يمسك علي الزله...شكلي كانت آخذه مقلب فيه...
رجعت لعمي ولقيته ياشرلي من بعدي عند باب الطيارة..ولحقته عجلة...




دخلنا المطار..ولاحظت انهم شددوا التفتيش على شناطنا..اول ماشافوا الجواز الاخضر...وحسيت بالضيق...اجل لو اني لابسه عباتي الله اعلم وش كانوا بيسوون فيني؟؟
وقهرني الرجال وهو يطالع بالجواز ويرجع يطالع فيني...عدة مرات ويسالني عن بعض المعلومات ويتكلم بطريقة..فضيعه....طيب..كافي ماحنا كتبنا لكم كل بياناتنا بالطيارة وبالتفصيل الممل...
واخذوا يسالوني عن اغراضي..وانا اشرحلهم بدون هذرة وبصبر.. وبجمل قصيرة واضحة..
وعمي لاحظت انه شوي وينفجر..وهم يمسكون الاب توب..حقه ويقلبونه بين ايديهم...ابتسمت له عشان اهديه.ولاحظت انه هدا شوي..وابتسملي بعد..




اخيرا..اعطونا شناطنا وطلعنا خارج المطار...كان الجو ماطر بشدة وبااااااااارد..فشديت ملابسي علي...بينما عمي راح يتكلم مع راعي التاكسي اللي شكله هندي....وبعدين اشر لي عشان اجي اركب...وركب هو قدام وانا ركبت ورا..
...وقررنا بالسيارة انو من الافضل اني اروح المستشفى مباشرة بدون تأخير..او بالاصح هو قرر وانا خفت منه فوافقت على طول..




بالمستشفى الصحة النفسية الحديث...

: لاااااااااااااااااااااااااااااااااا.......اتركوووو وووووني...إلا...شعري!!!


عرض البوم صور غلا عوني     رد مع اقتباس

قديم 24-04-2010, 02:56:00 AM   رقم المشاركة : [12]
غلا عوني
Guest
 
افتراضي كويتيات رد: قصه سعوديه رومنسيه رووووووووووعه ملكه و وافي


الفصل الخامس عشر



تالمني ذكرى ذيك الايام...ذكرى المهانة والذل والتحرش!!...نظرات الشفقة في وجوه الأطباء ونظرات الخوف في وجوه الممرضات...والنظرات البلهاء الصرفه في وجوه المرضى..او بالاصح المجانين..





عوملت ببشاعه...مسكوني..وكتفوني..وحلقوا شعري على الصفر..بعد ما شافوا آثار الضرب بجسمي وقروا التحليلات اللي ارسلها الاطباء من الامارات..



احتاروا في البداية..واختلفوا الاطباء يحطوني بغرفة انفرادية؟؟..ام يحطوني مع المرضى الثانيين؟؟...وبعد مجادلات عديدة..اقتنعوا ان العلاج الامثل هو انهم يخلوني مع المرضى لفترة..عشان يشوفون سلوكي..ويقررون بناء عليه إذا احتجت الحبس الانفرادي..( مثل ماسميته) او لا؟؟....


بعد ثلاث ايام....

: I like u're hair...
طالعت ب لورا اللي كانت تبتسم لي ببلاهة...مارديت عليها...يعجبها شعري...هههههههه .. ليش هو في شعر اساسا؟؟...مسكينة لورا...جنونها مستفحل...ولا اتوقع ان في امل بعلاجه...تشوف اشياء مانشوفها..تخاطب ناس احنا مانخاطبهم...تتخيل اشياء مرعبة وفظيعه...وبالليل تقعد بالساعات تصيح..واهي بالغرفة اللي جنبي...
قمت من مكاني..ومشيت ببطء في الحديقة الواسعه..طبعا هاذي فترة الاستراحه او الفسحة مثل ماسميتها..يطلعونا نتمشى ونشم هوا...وبعدها يرجعونا لغرفنا..والبعض الآخر يجلس على الكرسي الكهربائي..والبعض الآخر يحبس في غرفة صغيرة مرة..وكلن على حسب حالته..






طالعت ب هيلين اللي كانت تقص اوراق اشكال والوان...كراتين صغيرة وكبيرة..اورق كتب..اغلفة مجلات... وتحطها فوق بعضها البعض وتراكمها جنبها..رحت لها..
: Hi Helen
هيلين وهي تاشرلي اجلس: Come..and have a seat... we have to finish before6:00pm
الترجمة: تعالي..واجلسي..لازم نخلص قبل الساعه 6 مساء..
:O.K...Give me one of these papers
واخذت اساعد هيلين بشغلها..كنا نقص الاوراق..ونكتب عليها مواصفات ولدها جوي..اللي عمره خمس سنين واهي قتلته بنفسها..لأنها حسبته الشيطان متلبس في صورة ولدها.. ..هيلين مصابه بانفصام شخصية..بعد ما اقتلت جوي..واخفت جثته ببراعة..خيل لها عقلها..انه ضاع منها... وراحت لمركز الشرطة وعملت بلاغ...ومن ذيك اللحظة وهي تكتب مواصفاته وتوزعها على الناس...وطبعا بعد التحقيق والتحري...وبعد ما اكتشف الاطباء والشرطة..انها هي اللي قتلته.. امرت المحكمة انها توضع في هذا المصح...



طبعا هيلين...تصير شرسة جدا لو في احد حاول يقولها انها هي اللي قتلت ولدها....تجن.. وتحاول تقتل هالشخص..عشان تتاكد من ان اي احد مايدري عن اللي هي سوته...
يمكن تستغربون كيف اجلس معها...لكن عادي..انا بالنسبة للجميع مثلها...طبعا فيه مجانين خطرين مرة..لكن هاذولي ما نشوفهم نهائيا...ولا يطلعونهم بالمرة..حتى ان بعضهم من سنين ماشاف النور..



شفت وحده شعرها ذهبي طويل شوي..وعيونها ملونة تقرب مني..
:Hi....u're the saudi girl...are'nt u?
الترجمة: انت البنت السعودية؟؟
هزيت راسي لها: Yes...what do u want of me?
الترجمه: ايه...وش تبين فيني؟؟
ابتسمت وهي تجلس جنبي وقالت بالعربي المكسر: انا فلستينية الاصل..لكن..مارهت لفلستين من ئبل!!..
ارتحت لمن عرفت انو في احد عربي بهالمكان: والله؟؟..I'm so happy...ماتوقعت ان في احد عربيHere
ضحكت: مين ئالك؟؟..فيه كتير بنات ئرب هينا..
رديت: والله؟؟..I didn't see theme before...طيب..What is u're name??
ردت وهي تطالع بعيد: Nores...
قلت وانا اكتب على الورق: نورس؟؟...pretty name..بس غريب وغير مالوف...my name is Malaka...
حكت شعرها: آآآه...ملكه..nice.....
وقمنا ندردش شوي...بالعربي...واخذت احكيلها عن السعودية..وانطلقت اتذكر ابوي بحرارة...
اول ما ذكرت اسم ابوي..لاحظت انها سرحت وبدت ترتعش..وعيونها تلمع بقوة..وبدون ما انتبه لاحظت ان دموعها بدت تنزل..واخذت تحك جسمها بصورة جنونية...وقفت كلامي..و
قلت بقلق: نورس..what is wrong with ya??
نورس: آآآآآآآآآآآآآآآآه..آآآآآآآآآآآآآآآآآآآه....بدو يزبهني..بدو يزبهني...( بدو يذبحني)..
حاولت اهديها..فصرخت فوجهي..وضربتني بقوة...واخذت تضربني اكثر لمن حاولت امسكها.. تركتها...فهربت بعيييد.. وقاموا بعض الرجال والبنات يلاحقوها ويضربوها بقوة..وهي تصارخ وتحاول انها تبعدهم عنها..ويجرونها بشعرها...حطيت ايدي على فمي وغمضت عيوني ما ابي اشوفها وهي تنضرب بوحشية...



صرخت هيلين بعد لحظات:Thay want 2 kill my baby...
الترجمة: يبغون يذبحون ولدي!!
وتركت اوراقها وبالمقص اخذت تضرب الناس المجتمعين...ضميت نفسي بقوة ودفنت راسي بين ركبي..وقعدت اصيح..ياربي ليمتى بيصير فيني كذا..خلاص..تعبت...تعبت.. مالي إلا ثلاث ايام وشفت اللي ماينشاف..
وكالعاده..جووا رجال الامن والممرضات..رجال الأمن اخذوا يضربون المتجمهرين بقوة على روسهم واكتافهم..والممرضات حاولوا يسعفون المصابين..
هيلين كتفوها بقوة..وسمعتهم يقولون: لغرفتها السابقة..
مسكينة هيلين..راح يردونها لغرفتها الانفرادية..ارتعشت بقوة...وكمان اخذوا كذا واحد من الشرسين وحطوهم بغرف انفرادية...اما نورس البنت الفلسطينية الاميركية..شفتهم يشيلونها وجسمها كله دم...
حاولت اوقف..لكن الخوف من رجال الامن شل حركتي..
بعد خمس دقائق تقريبا...قرب واحد من رجال الامن مني وقال:Hi.....sweety
كان شكله بشع مرة... وفي فمه سيجارة مهملة..وريحته بشعه..وكرشه متدلية من فوق حزام بنطلونه...وفي عيونه نظرة مخيفه خلتني ارتجف غصبا عني..واغمض عيوني بقوة وانا ابكي..واشاهق..مد ايده عشان يحطها على كتفي... ولمس كتفي بقسوة... وحاول انه يجر ملابسي من جهة كتفي....صرخت فيه..وحاولت اهرب منه...لكنه مسكني بقوة...اخذ بايدي بعنف..وقام يسحبني...



رحمة ربي انقذتني لمن جات وحده من الممرضات وصرخت فيه:Stop Tom ...or... I'll tell Mr.Ramsy
الترجمة: توقف...ولا راح اقول لسيد رامزي..
حارس الامن بعصبية:Go 2 the hell....
وسبها بعصبية وبقذارة ... وطالع فيني للحظات...وتفل علي....وبعد عن المكان وهو يتوعد ويهدد..وشفته يروح لاصحابه اللي مثله بالضبط..وهم يطالعون فيني متوعدين....
قالت النيرس بحنان:I'm here...no one can do anything bad 2 u..baby.
الترجمة: انا هنا..محد يقدر يسويلك اي شيء سيء..
:I'm scared
بكيت بقوة..وانا ارتعش..ياربي وش اسوي..إلا شرفي...أنا خااااااااااايفه...




في الغرفة..





تمددت على السرير..وغطيت نفسي بقوة..كان في الغرفة اربع اسرة لمرضى آخرين..طبعا كلهم حريم..احنا مانجتمع مع الرجال إلا في الحديقة...
كلهم معهم نفس المشكلة حقتي..بس انا احس ان بيني وبينهم فرق..هما متوحشات.. ومقطعات انفاسهم بطريقة بشعه..حتى ان في وحده قاطعة اصابعها الصغيرة الاربعة...
سميت بالله..ونسيت كل اللي حولي..اساسا مآخذه حبتين منومتين...يعني كلنا بنوم واحنا موب شايفين الدرب!!!




:I'm fine....thanks...
ابتسمت للدكتور براحة وانا اخلص جلسة الاستماع اليومية...كنت احب اتكلم معه..احس براحه..ابحر واسولف في الماضي..اتذكر ديزني لاند... ميكي ماوس..تويتي..وكل الالعاب الحلوة...
اتذكر ابوي وامي... امي بوجهها الحنون ويدينها الرقيقة....ابوي...بصرامته وحنيته بنفس الوقت...واعتمادهم علي..
مهاوشاتي مع اخواني...اتناقر معهم دوم...اعارضهم دوم... ونسوي ببعض مقالب...ونضحك بالاخير...
اتذكر حياتي في المدرسة الثانوية...شلل الثانوي...رفيقات الثانوي...جهودنا بثالث ثانوي...استاذاتي الحبوبات...نصايحهم لنا...واعجابنا فيهم...بشخصيتهم الصارمة....وكيفية تحكمهم بالفصل...وكيف يخلون اللحظات المملة بغاية المتعة...
بدايات الجامعة..التسوق للجامعة...سارا..والاستاذات الجدد...ولغتنا الانجليزية المكسرة في البداية...وثقتنا بانفسنا الي نتظاهر فيها...
الصراحه كان احلى شي يصير في جلستي في هالمستشفى....هي مع الدكتور رامزي...اللي هو اساسا مؤسس المستشفى...رجال في بداية الاربعينات او اواسطها...تبين على شكله سمات الرحمة والعطف والطيب والتفهم...وكان يخليني اجلس بمكتبه..بعكس معظم المرضى اللي في نفس حالتي...واللي يحطونهم بغرف مغلقه مافيها اي شيء..غير كرسي....ويراقبونهم من خلف القزاز...


بعد اسبوعين....


اخيرا وافقت ادارة المستشفى اني احصل على دفتر وقلم..كانوا مترددين بهالشيء...وانا كنت حاسه اني محتاجته...طلبتهم كثير..وانهرت كثير...لكن..كانوا اقوى من ان دموعي تأثر فيهم...وقالوا اني ممكن استخدم القلم كسلاح لي...او كأداة لقتل نفسي...في اي لحظة..وهم مايبغون يغامرون....
اقترحت على الدكتورة سونيا...واهي دكتورة هندية حبوبة ومتفهمة....ان تراقبني وحده من الممرضات...واني استخدم القلم والدفتر بس نص ساعة يوميا..اعبر فيها عن نفسي... عن يومياتي...عن ذكرياتي..عن الامس والحاظر والمستقبل....وافقت بعد تردد كبير...
وهذاني اليوم جالسة في الحديقة....كمكافأة لي لأني ما شاغبت ابدا خلال الاسبوع اللي فات..
فتحت الدفتر الجينز بشوووق...وكتبت باول صفحة" بسم الله الرحمن الرحيم" اهدي مشاعري مغلفة لمن يستحقها مع جزيل الشكر لاهتمامه بقراءتها!!!!"
فتحت ثاني صفحة...وكتبت تاريخ اليوم والساعه والمكان....وبديت اخط بعض الخواطر المختلطة..


ابحث عن حب كالخنجر..
ابحث عن حب لم يخلق..
كجرح اجفانه لم تطبق..
ابحث عن حب يحملني
ويسافر في البحر الازرق..
ابحث عن حب لا يغرق..ويبحر في الموج كزورق
...ويسافر من دون شراع كقارب بمثله لم يخلق..
ابحث عن حب كالزلزال قوة وجماله كالزنبق..
يقتلع جبالا لا تقلع..
هادىء كنسمة صيف ولو صح التعبير ارق!!!...
ابحث عن حب ياتيني مبتل وسماؤه تشرق..
كليلة صيف شرقية تغتسل في نهر ازرق..
ابحث عن حب إذا جاء تسلل كنسمة صيف..
لايطلب اذن لا يسال.. يتسرب كخيوط الطيف..!!
..ابحث عن حب منتصر وطبوله دائما تطرق..
ابحث عن حب يتسرب كرذاذ الماء..
او قطرات تنزل معتاده في فصل الشتاء...
ابحث عن حب يحملني ويرتحل في البحر الازرق..!!..






بعد ثلاث اسابيع



يا الله اليوم اول ايام رمضان...اول رمضان اقضيه بدون اهلي...اول رمضان اقضيه بدولة غير السعودية...اول رمضان احس فيه بالوحشة والخوف والالم...اول رمضان..و آآآآآآآآآه..ما اصوم فيه..
غرقت عيوني بالدموع...يمكن انا المسلمة الوحيدة بالمكان...الباقيين كلهم مسيح ويهود وملحدين...مين اللي بيحس بمعاناتي؟؟....
لو كلمت ادارة المستشفى بيقتنعون...للاسف لا...ماراح يقتنعون...شلون اقنعهم ان الصوم هذا فريضة علي...يقولون اني مجنونة...لكن انا عاقلة..يمكن تعبانة..مريضة...اعاني من شد اعصاب...لكن مو مجنونة..
لو اني مجنونة...ليش يحرقني قلبي على اني ماراح اصوم...ليش يحرقني قلبي على اني ما اسمع صوت الآذان... ليش يحرقني قلبي وانا اتذكر كل العشر الآوخر اللي من الاعوام اللي فاتت واللي كنا فيها بالحرم... ليش احس بوحشة تمتد وتتوسع وتحتويني بين حناياها؟؟؟....






قلت لنورس اللي كانت واقفة جنبي وانا مفجوعه ومتاثرة حيل: طيب....go 2 DOC. Ramsy...and and tell the hole story
نورس وهي تضم نفسها: راه يئتلني...ماراه يرهمني..( راح يقتلني..ماراح يرحمني)
حطيت ايدي على كتفها: نورس....لازم احد يقولهم..هذا تحرش..واغتصاب..
غرقت عيونها دموع: ما بئدر ئلن...انتي ئوليلن...Plz...u're my best friend
تنهدت وضميتها بقوة...فأخذت تبكي بحرارة....مسكينة نورس..واحد من رجال الامن يغتصبها كل ليلة...وما تقدر تقول لاحد....خايفه حيل...انا بعد خايفه...لأني لاحظت نظراته لي..كل مايشوفني...وخصوصا اني اشتكيت عليه كذا مرة....فحاسه انه بيسويلي مصيبة...
مسحت دموع نورس..وقلت لها: خلاص...ماتشيلي هم..انا راه ائلن.....
ابتسمت لي نورس وبعدت عني..:Thank you very much
تأملت جسمها النحيف وهو يختفي بين المرضى الي يركضون او جالسين بالاركان...او يهربون من بعض..هزيت راسي وانا افكر لمين اقول عن حالة نورس؟؟...



خلصت جلستي مع الدكتور رامزي...وحسيت براحة كبيرة بعد ماعلمته عن رمضان..واهمية رمضان عندنا كملسمين..وانو نفسي اصومه...فوعدني انه راح يفكر بالموضوع..لكن ما اتحمس مرة...بس بيني وبينكم ارتحت كثير..على الاقل بيفكر ما رفض على طول..استغليت انه يتأملني....وهو يضيق عيونه...كأنه عارف وش افكر فيه...
فقلت له بدون مواربة:...I have 2 tell u something
دكتور رامزي:Go ahead
فركت اصابعي ويديني بعصبية:about Nores...
حك جبهته مدة ثواني بعدين قال بصوت عالي:Yah...I know her...
ارتحت شوي...وعطيته موجز مهم لكل المشكلة ....ووقفت بسرعه..وقف معي..وكان مذهول...ولا صدقني...وقال لي ان الكلام اللي اقوله قوي مرة ومحتاج اثبات...فطلبت منه انهم يسوون لها كشوفات...وعلمته اني خايفه منه بعد...واني لاحظت نظراته لي...
صرفني الدكتور...وعرفت ان ذاك الرجال خلاص انتهت وظيفته في هالمستشفى وارتحت كثير....






شكل الغروب قمة ف الجمال....الشمس تذوب وسط الجبال...وتختفي وتودعنا...يا شمس سلميلي عليهم...وعلميهم انهم ببالي....وش صار لاهلي؟؟..وش صار على عفاري وزواجها؟؟؟...وش صار على مساعد؟؟؟!!...وش صار على بدرية والبنات؟؟؟...ريما وحمودي؟؟..انا مرة خايفه...قلبي قابضني حاسه ان في شي مو زين...
حلمت بعفاري حلم ابدا موب زين...شفتها متشحة بالسواد...ووجهها الابيض غرقان دموع...وتطالع فيني وتصرخ بالم...وماسكة فستان عرسها الابيض بين يديها...فستان عرسها الغالي الامع اللي كانت عليه قطرات دم...
ياااااااااااااااربي احمي عفاري....واسعدها وزوجها من جاسر وتمم عليهم فرحتهم...
بعدت عن الشباك...بعد ماسمعت صراخ وبكاء عالي...طلعت من الغرفة اللي انا فيها..ورحت اتتبع الصوت...الصوت الصراخ والبكاء والعويل اللي قاعد يعلى...
شفت رجال الامن متجمعين عند غرفة...ولورا قاعده تأشر بهستيرية وتصارخ... وهيلين ضامة نفسها بقوة...وش فيه؟؟؟...مين اللي بالغرفة؟؟...
ركضت بسرعه ودفعت نفسي بقوة بين النيرسز والمرضى...وطالعت قدامي عشان اشوف وش الشي اللي مخلي الكل مرعوب وخايف؟؟...
كانت نورس!!!....نورس البنت الجميلة الفلسطينية الرقيقة...اللي كل مافيها طفولي.. جسمها ووجهها ابتسامتها....نورس اللي تمثل الصديقة الوفية رغم جنونها.... نورس اللي رحلت بكل بساطه عنا...وتخلت عني وعن البنات الثانيين...نورس اللي كانت شانقة نفسها...وراسها متدلي على رقبتها ومغطي وجهها الفاتن...ورجولها متدلية من فوق الكرسي الطايح على الارض...
عضيت شفتي بقوة...وقعدت اصيح..وضربت نفسي عشان اصحى...الا نورس يارب...ضميتها بقوة...وحاولت اشيل الحبل عنها...لكن خلاص..الموت كان اسرع مني.. الموت اخذها وانهى حياتها...طاحت جثتها على الارض وطحت انا معها..ضربت وجهها بقوة...ومسكت يدها الباردة..مسكوني النيرسز واخذو يسحبوني بقوة لبرا...بس عييت اتحرك... وقعدت اضربهم بقوة عشان يخلوني معها....
شفت بعض الممرضين جووا من بعيد... قعدت اصارخ....مابي...بس لآخر مرة...حرام عليكم..كانت صديقتي....ليش ماتت؟؟؟...ليش انتحرت؟؟...ليش يا نورس لييييييييييش؟؟.. كتفوني بقوة.. اثنين من الممرضين...عريضين طوال....وسحبوني على غرفتي... بدون رحمة....ورموني على السرير..وجات الممرضة وهي معها الابرة وغرزتها بذراعي... وتركتني...











الساعه 6:00ص في عز البرد



يوووووووه التعذيب اليومي...يآخذونا مجموعات..مجموعات...ويدخلونا حمام كبير مرة...مافيه اي شيء..غير خراطيم الموية....يجمعونا جنب بعض..ويقعدون يمررون علينا الموية الباردة القوية من فوق لتحت...مع التركيز على وجيهنا...


سحبتني الممرضة بسرعه...انا واللي معي بالغرفة...وخلونا نفصخ جاكيتاتنا الثقيلة الشتوية...ونجلس بملابسنا الخفيفة....شفت الزمر اللي طالعه من الحمام وهم يرتعشون ووجيههم مزرقة...وشفايفهم مبيضة...حاولت اني اعترض ...اتكلم....لكن ما اهتموا فيني. اخذوني بعنف...وانا حاسه ان اصابعهم قاعده تقطع ذراعي...
ودخلونا الحمام هذا..وقعدت ارتعش بقوة... من وطت رجلي على البلاط المبتل موية... كنا ثمانية....حريم...مسكت عاملة التنظيف..خرطوم الموية او اللي... وفتحتهاعلى اقوى شي..وقامت ترشنا فيه...اخذنا نهرب من الموية..والممرضات يصدونا بقوة...ونطيح على الارض..ونحاول نقوم...فنطيح من جديد..على وجيهنا او ظهورنا..
انا لقيت لي ركن في الحمام فوقفت بجنبه....فأخذوا يركزون علي الموية بقوة...وانا اصارخ بصوت متقطع بسبب البرد اللي حسيت انه قطع جسمي....حطيت ايديني على وجهي...وقعدت اصيح وادعي ربي انه يخفف علي من البرودة اللي احس فيها...او يآخذ روحي...ماعادت عيشة اللي اعيشها هنا.....
وتذكرت شكل نورس يوم ذبحت نفسها...كانت مبتسمة... قعدت ابكي اكثر...ودموعي تحفر مسار لها بخدودي....والله وارتحتي يا نورس..من العذاب اللي كنت تشوفينه هنا.. حالات الانتحار حاولي الست من دخلت هالمستشفى انا ما الومهم..والله ما الومهم...لكن انا؟؟؟...شلون انتحر؟؟..انا عاقلة موب مجنونة....يعني راح ادخل النار...!!!
حسيت بايد ثقيلة وكبيرة تمسكني بقوة وتسحبني وانا كلي موية...فتحت عيوني..فشفت Tom...وقعدت اصارخ عليه...واحاول ابعده عني بقوة...لكنه كان اقوى مني...شفت المرضى كيف يرتجفون ولا هم قادرين يعترضون...اما رجال الأمن الثانيين فيصرفون بأعجاب بشجاعة Tom النادرة....صرخت فيه بقوة....فصفقني بعنف...وطحت على الأرض....
سحبني من شعري واخذ يقومني بالقوة....ويكمل طريقه....حاولت امخشه لكن وجهه كان بعيد عني...فعضيت ايده بقوة..حطيت كل قوتي بهالعضة....فآخذ يصارخ.... ويحاول يسحب ايده من فمي...لكن انا كنت عارفة ان نهايتي راح تكون لو قدر يسحب ايده...حسيت بضرب على ظهري..بالعصا...فتركت ايده...بينما طالع فيني توم وهو يطالع بيده اللي فيها دم وهو مقهور...واخذ يسبني بالفاظ قذرة...والرجال الثاني ماسكني بقوة من يديني...
غمضت عيوني...لأني ما اقدر اسوي اي شيء...اي شيء!!!...


عرض البوم صور غلا عوني     رد مع اقتباس

قديم 24-04-2010, 02:57:15 AM   رقم المشاركة : [13]
غلا عوني
Guest
 
افتراضي كويتيات رد: قصه سعوديه رومنسيه رووووووووووعه ملكه و وافي


الفصل السادس عشر


فتحت عيوني بتردد....خايفه...مابي اعيش اكثر...مابي اتذكر...ابي اموووت...ابي اندفن وانا حيه...بس انسى كل الاحاسيس المفجعة اللي حسيت فيها....
احاسيس القرف...احاسيس الصدمة...احاسيس المهانة..احاسيس الالم النازف من قلبي... احاسيس التوسل والتمرغ تحت احذية اللي يسوى واللي مايسوى...
عضيت على شفتي بقوة...آآآآآآآآآآآآآآه....صدمة...كل اللي صار صدمة...مثل صورة ضوئية تشوفها...لكن مو قادر تتذكرها بتفاصيلها البشعه الدميمة القذرة....
انتفضت بقوة..وانا اتحرك على البلاط البارد..خلاص كاااافي...والله يا عالم كاااافي.... ما استاهل اني اعيش كذا...استغفر الله العظيم...استغفر الله العظيم....انا ما اقنط من رحمتك ياربي....لكــــــــــــــن.....انا...آآآآآآآآآآآه. ..
وقفت بضعف وانا اتسند على الجدار.....مو قادرة امشي زين...جسمي ضعيف بسبب كثرة الادوية اللي آخذها....
ما اعرف كم يوم لي وانا هنا....بهالغرفة الصغيرة...اللي مساحتها ثلاث بثلاث...تلمست الجدران...وحطيت اذني عليها..وغمضت عيوني بقوة...مابي افتح عيوني...مابي اشوف الواقع المر...مابي امواج حلمي والخيال تتكسر بكل بساطه على صخرة هالواقع القاسي.. مابي امطار حلمي تسير سيول جارفة على طبلة حياتي...
حاولت اصم اذني بقوة...عن الضحكات اللي تتردد حولي....ضحكاتهم....استهزائهم فيني.. ضحكات ذوليك الرجال...اللي ماتهمهم إلا الرغبة...اللي فقدوا مشاعر الانسانية الراقية...وصار حيوانات بدائية مالها هم إلا غريزتها وبس....
لمست راسي بالم..ضرب راسي بالجدار بقوة.. Tom...آلمني...ضربني ثلاث مرات...لين ماحسيت بالدم يسيل على جبيني...حار ودافق....
ما اكتفى بكذا....حاول يقطع ملابسي...لكني تمسكت فيه بقوة... مسكت رقبته بقوة ... مخشته..بطريقة لا ارادية....ومسكوني اصحابه...واخذوا يضربوني برجولهم.. وما اكتفوا بهالشيء...اخذوا يوطون على اطراف اصابعي برجولهم....
وتركوني للحظات...
في هاللحظات...شفت انا الفرج...ايه الفرج...شفت قلم طاح من واحد فيهم....سحبت نفسي له...وخبيته بثنايا اكمامي...
بعد لحظات...طلع توم سيجارة وقام يدخن بشراهة..وهو يمسك رقبته ويطالع فيني بكره..ويتفل علي...وانا مو قادرة اتحرك...قاعده ابكي بس ماحد يسمع صوتي... واللي يسمعون صوتي هم عمال التنظيف وبعض الممرضات وحرس الامن والمرضى اللي مالهم لا حول ولا قوة....
قعدت ادعي ربي بصمت....انا راح اذبحه واذبح نفسي....خلاص...ياربي سامحني... سااامحني...وارحمني من عذاب النار...انا مجرد شخص مجنون ضعيف فقد الاهلية للعيش بوسط هالوحوش...
لازم اصير وحش مثلهم...عشان اقدر اعايشهم...وانا خلاص...طفحت...تعبت.. قررت اصير وحش مثلهم...
قرب مني Tom...فجودت ايدي على القلم..واول ماقرب مني...طعنته بأقوى ماعندي... وانا ادعي ربي من كل قلبي انها تصيبه..لأنها لو ماصابته راح يذبحني بيدينه الثنتين....
الطعنة رغم قوتها...جات على عظم الحرقفة...وكشطت جلده بقوة...لكنها....للاسف.. ماكانت بالقوة الازمة...




الاحد....




النيرس الفلبينية: she didn't eat...
الدكتور الجديد: I see....she is soo thin
النيرس بعطف:She hasn't been talking since monday
الدكتور الجديد:Immmmmm....we have 2 call her parents
النيرس:I think they heat her...
الدكتور: me 2...but i think she needs 2 talk with them..




طالعت فيهم وهو يروحون من قدام الفتحة الصغيرة اللي في الباب... وصدى كلمت الممرضة يتردد في اذني...يكرهووووني!!!....يكرهوووني....!!! طيب..وش سويت انا..عشان يكرهوني....انا عمري ما آذيتهم...انا عمري..ما عاملتهم بطريقة سيئة.. انا احب كل مافيهم....انا احبهم كلهم...حتى بدرية...رغم كل شي سيء فيها...إلا انها بنت عمي قبل اي شيء...صح اني حبيت زوجها...بس القلوب لها طبعها الخاص...وانا مو ذنبي اني جميلة..وان مساعد حب جمالي...
هههههههههههههههه....ضحكت بصوت عالي...جميلة؟؟؟؟...انا ملكة....جميلة؟؟... اضحك على مين...على نفسي..اكيد...
طالعت ببقعة الموية الصغيرة..اللي بحفرة بطرف الغرفة...لأن الارضية مو متساوية..
طالعت بوجهي...شعري طال شوي...احمر مثل ماهو... عيوني فقدت لمعتها...شفايفي جافه متقشرة....بشرتي باهتة..
تأملت ايدي...ايدي اللي كانت بيوم ناعمة...رقيقة...صارت ايد خشنة..بشعة المظهر...
بكيت...تصوروا بكيت...ما تحملت اشوف نفسي اذوي وانهار....انا ماعدت حلوة... ماعدت انثى...فقدت كل شي حلو فيني....انا مجرد هيكل عظمي..مشوه الملامح...
ضربت الموية بقوة بايدي..مابي...مااااااااااااااااااابي...مابي اشوف نفسي...انا اكره نفسي...اكرررررررررررررررره نفسي.....آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه....اكررررهك يا عمي...اكررررررهك......الله لايسامحك...حسبي الله عليك...حسبي الله عليك يا الظالم...
انفتح الباب علي...ودخلت الممرضة علي وهي ماسكة صحن اكل...صرخت فيها بقوة ورميت الصحن على الارض...وطردتها من الغرفة وقفلت الباب....وجلست وراه عشان ماحد يفتحه....




ايامي تساوت بهالغرفة....كلها مثل بعض..ليلي مثل نهاري...نومتي مثل صحياني... بكائي مثل ضحكي....
غرفة بيضاء...مافيها غير الفراغ...ولا شيء غير الفراغ...فراغ صار له وجود محسوس.. وجود غريب.. ثقيل على القلب والنفس...يكتم على انفاسي...ويبعدني اكثر عن كل ماهو عقلاني...
انام على ارض باردة...واتلحف البرودة....ماني لابسه غير لبس خفيف ناعم...يقولون عشان ما احاول آذي نفسي...عشان كذا ما اعطوني حاجة صوف...لأن الصوف ممكن يكتمني...!!!
في بعض الاحيان...انهار..فاضرب نفسي بقوة بالجدران...فيآخذوني الممرضين... ويلبسوني لبس...كله مربط ببعضه...ويربطوني بكرسي...عشان ما اقدر اتحرك... او آذي حالي...
الدكتور رامزي...رايح برحلة عمل..والمستشفى بحالة فوضى...انسياب ولا مبالاة... الممرضات يتركونا بالايام ما يسئلون علينا....
صرت عايشه على الابر..ابر مهدئة..وابر مغذية... ما اعرف لي كم ما تكلمت...او حتى سمعت صوتي؟؟؟...يمكن شهر...او شهرين...فتررررررة طويلة حيــــــــــــــــــــل.. اطول من عمري كله...اطول من ايامي بهالمكان...طويلة وعريضة...حتى اني احس انها تلتف حول حلقي وتخنقني...




النيرس وهي تبتسم مبسوطة علشاني: Hi....I have good news for u...
مارديت عليها..وتجاهلتها..وعطيتها ظهري...
النيرس وهي تتنفس باحباط:is coming 2 see u...and maybe 2 take u..
your family
رفعت راسي والتفت لها مو مصدقة الخبر اللي اسمعه.....اهلي.جايين يشوفوني ويآخذوني.. شي غريب... اكيد النيرس غلطانة...يمكن غلطت باسم المريض..
قلت لها بغرور وانا اطالع فيها من فوق لتحت وارجع اتمدد:My family...ha??
النيرس وهي تبتسم مبسوطة:u're talkling...yah...your family..are u happy?
قلت وانا ابتسم غصبا علي:Yah...I'm soo happy...thank u Tara
ابتسمت لي اكثر..وطلعت من الغرفة وصكرت الباب زين...
رفعت يديني للسما وقلت بحرارة: الللهم اني اشهد ان لا آله إلا انت..الواحد الأحد..الفرد الصمد...الذي لم يلد ولم يولد..ولم يكن له كفوا احد..اللهم اعدني لدياري....اللهم اعدني لدياري...اللهم اعدني لدياري.."





اليوم عيد بالنسبة لي...جايني عمي...وطلبوا مني اطلع له...لبست بنطلون جينز كحلي..وقميص سماوي....ومشطت شعري ورتبته...
وطلعت وانا حاسه ان شكلي غريب..واني خجلانة من حالي...وشلون بقابل عمي وشكلي حوسة كذا...لكن عاد..موب ايدي..




حطيت يديني على فمي وانا اشوف عفاري قدامي...كانت لابسه بنطلون اسود وتي شيرت اسود...وشكلها متغير مية وثمانين درجة...
لمعت الدموع بعيوني...ووقفت اطالع فيها مو مستوعبة... عفاري...قدامي...بنت عمي.. جاية تزورني...
شهقت بصوت عالي...وعفاري قامت تصيح بمكانها..للحظات...وركضت تضمني بقوة...وانهارت تبكي بحرارة وبصوت عالي متقطع...
وانا نسيت كل الالم اللي عانيته الشهور اللي فاتت....وضميت عفاري بقوة وانا اصيح بنفس الحرارة اللي اهي تصيح فيها...
كانت تقول بصوت مبحوح تعبان: سامحيناااا يا ملكه...سامحينا....مافينا اي رحمة...احنا مجرد حيوانات ما تمتلك اي عاطفة...مجرد قساة...طغاة...ما نحكم قلوبنا ونحس بعقولنا.....
قلت لها وانا ابعد عنها شوي...وامسح خشمي ودموعي: مو مصدقة عيوني...مو مصدقة.. اخيرا زرتيني يا الخاينة...
عفاري وهي تلمس شعري القليل المبعثر وتحط ايدها على فمها: ياااااااااربي...وش صار لك؟؟...ليش نحيفه كذا؟؟..ليش شعرك كذا؟؟...ليش عيونك كذا؟؟....
وبعدت شعرها عن وجهها وهي تطيح على الكرسي اللي بالغرفة...
جلست قريب منها وقلت وانا اتالم لشكلها...: عفاري عيوني...والله نسيت كل الالم اللي احس فيه هنا...يوم عرفت بجيتك....حتى اني تكلمت وانا لي فترة طويلة ما تكلمت فيها...
عفاري وهي تحط يدينها على وجهها وتجهش ببكاء حار: سامحينااااا يا ملكه.... سااااااااامحينا .... والله لو كنت ادري...لو بس..عرررفت.. لو بس..اقدر ارجع الوقت ورا شوي...
ورفعت يدينها عن وجهها وقالت وهي تمسك يديني: انت ماراح تجلسين هني اكثر... انت راح تطلعين...وترجعين لبيتج...ولدنيتج ...ولناسج...
قلت بسعادة: ...والله؟؟؟...يعني اخيرا راح اشوف ريما...اخيرا راح ارجع لكم من جديد.. الله يبشرك بالخير يا عفاري...
وكملت وانا اضحك وابكي بنفس الوقت: عفاري...لك مثل هالبشارة....
عضت عفاري على شفايفها وبكت زيادة ومسكت منديل واخذت تمسح دموعها: ان شاء الله....
طالعت في الغرفة وقلت باستغراب: طيب...مع مين جيتي؟؟...
عفاري وهي توقف: ييت مع وافي..
وافي..... حسيت بقلبي يدخل بين ضلوعي زود...وحسيت ان دمي صار حار فجأة.. وحمرت خدودي...
: بس....شلووون؟؟؟...ما اقدر اطلع معاكم...
هزت عفاري راسها وهي تأشر لحارس الأمن اللي عند الباب: ماحد رضى ييي معي غيره...
وكملت وهي تطلع مع الباب: بخلص الاجراءات وايي آخذج...
طالعت حولي بالمكان...وافـــــــي.... هو اللي بيآخذني للامارات... ما تخيل نفسي اركب معه طيارة وحده...لالالا..مابي اشوفه خير شر...
حطيت ايديني على خدودي... اشتعلت خدودي نااار...كل ما اتذكر آخر ذكرى لي مع وافي.. مدري وش يصير فيني؟؟...اكيد هاذي احاسيس الفشلة مافي غيرها...
هالحين وش اسوي...ما اقدر اطلع بهالشكل...طالعت بحالي في المرآية اللي بغرفة الانتظار..شعري البوي المبعثر..جسمي النحيف...بشرتي الشاحبة...اوووووووف!!
من زيني انا ووجهي افكر بهالاشياء السخيفه..بالبس عبايتي وباحترم حالي...وماراح اطالع بوجهه...هذا اللي ناقص...قال وافي..قال!!




الله.....احساااااااااااس الحررررية....وااااااااو...احساس رائع...مذهل..كله حيوية....
نعمه ماحد يقدرها...غير اللي انحرم منها..مثلي بالضبط...مثل السجين اللي عاش بالسجن اعوام طويلة...وهالحين اهو يتنفس هالحرية بدون اي خوف...




هذاني امشي جنب عفاري...لابسه عبايتي السودا...ومتغطية...ولابسه نظارات كبار مغطية نص وجهي تحت الغطا...امشي وانا قلبي يرقص فرح....ومن كثر فرحته..مالاحظ حزن عفاري المرسوم بكل لمحه بوجهها....المرسوم بنظرات عيونها...المرسوم بثنايا جسمها اللي نحف واختفت معالم انوثته....
شفته...آآآآآآآآآآآآآآه
عيوووووووونه...لا تسألوني اوصف عيووووونه.....
وافي..كان واقف جنب جيب هامر...اسود...لابس بنطلون اسود...وبلوفر زيتي غامق..شعره مبعثر من الرياح... وله لحية خفيفة..توها نامية..وفي وقفته عصبية...وانعدام صبر...
وعند رجله مجموعة من اعقاب السجاير اللي استهلكت على حد توقعي بالساعه اللي فاتت...
لمن شافنا...مشى ناحيتنا...انا وقفت...توقفت كل شعره بجسمي.. ياربي..اكرررهه...بس فيه شي غريب يصير فيني إذا شفته...مشاعر عجيبه... مو حب..ولا انجذاب... حاجه... اكبر من اني افسرها...
آآآآه...تنشقت ريحة عطره...الرجولة...بكل ذرة من ذرات جسمه...
اخذ من عفاري الشنطة...حقتي...ومشى بسرعه راجع للهامر...
فتحلي الباب اللي وراه مباشرة..ترددت شوي...لثواني...لاحظت بعيونه نظرة شرسة.. وكأنه عارف وش قاعده افكر فيه؟؟...ركبت بسرعه..وقفل الباب علي..قعدت اتنافض بالسيارة.. الجو مرة بارد...ورغم ان تدفئة السيارة مشتغله...لكن مع هذا..برودة الجليد غمرتني...
شفت عفرا تركب قدام...ووافي يجلس قدامي بالضبط...
حطيت ايديني لا شعوريا على حلقي..وجوده غريب...فيه هالة حوله...تملا الفراغ بسرعه جنونية...حسيت بكتمة...وتنهدت بصوت حاولت قد ما اقدر اخليه مو مسموع...
قالت عفاري واهي تلتفت على وافي: الجو باااااارد....
وافي: اممم...حيل..
حسيت بنغزة بقلبي...يا الله يا وافي...حسبت اني نسيت صوتك...لكن لا...صوتك لسه اذكره..مازال يحمل الثقة والخشونة والعمق والغرور نفسه... مازال ينسف الشخص اللي قدامه مهما كانت الجملة اللي تقولها...
عفاري وهي تعطيني شال كشميري لونه احمر..: غطي نفسك بهالشال يا ملكه.. راح نروح لفندق قبل لنسافر..لأن رحلتنا بكره...واحنا مآخذين فندق قريب من المطار.. والطريق شوي طويل..
قلت بصوت مرتجف رغم كل محاولاتي لضبط نغمة صوتي:شكررا...اا
وغطيت نفسي بالشال الدافي اللي نشر الدفا بضلوعي وعظامي... غطيت عيوني... وانا احاول اتجاهل دقات قلبي اللي تتراقص مثل راقصه شرقية من الطراز الأول.. وعرقي اللي ينبض بأعلى عنقي..وشوي وينفجر...
حرك وافي الهامر...ومشى ببطء عشان يطلع من حدائق المستشفى...شفت بعض من البنات اللي تعودت اجلس معهم من بعيد في عالمهم الخاص..لورا..وهيلين... وبعض الممرضات الطيبات معي...
تنهدت واحنا اخيرا نجتاز البوابة الحديدية الكبيرة...أخيرا...مابغيت اطلع من هالمكان.. تصدقون اني حتى وانا البس ملابسي..كنت شاكه باللي قاعد يصير...كنت اقول هذا حلم..جميل وبيخلص بعد لحظات...وبقوم وبلقى حالي بين اربع جدران...اسمع صوت المرضى اللي يصعقون كهربائيا..
تأملت الاشجار الضخمة الكبيرة اللي عليها الجليد متجمد...وطالعه كأنها كريستال صافي طبيعي.. وكمان..الطريق اللي تكسوه الثلوج.. مغطيته بغطا ابيض ناصع نقي..لامع .. نظيف ..والحيوانات الشاردة اللي تركض على جنبات الطريق..طالع فيني غزال شارد بعيونه الواسعه الالمعه...تمنيت اخذه...
لاشعوريا قلت بلهفة وفرح: غزال....
وافي بسرعه:يا ليت من يآخذه....
لاحظت انه سكت بطريقة سريعه...وكأنه ندم على انه تكلم...شمخت بخشمي..من هو عشان يتكلم معي؟؟..لا يكون يحسبني وحده من اللي يقربون له...هه..لازم اخليه يحترم نفسه ويعرف اهو جالس يتكلم مع مين؟؟؟
دخل وافي ايده بارتباك بجيب بنطلونه...وقام يدور عن شيء...وبعدها تنهد بارتياح وهو يطلع علبة سجايره اللي تعودت اشوفها معه...ذهبية وعليه رسم فرعون...من S.T.duppont
اشعل وافي سيجارة... واخذ منها شفطة سريعه... وفتح الشباك شوي...ارتعشت بمكاني من البرد...كان ودي اكسرله راسه...مفروض مايدخن ومعه حريم بالسيارة...لكن..ما اقول غير صدق ماعنده ذوووق...اخذ نفس جديد من السيجارة...
.ودخل CD في المكان المخصص له بالسيارة..وبعدها بلحظات...بدا صوت محمد عبده ينتشر بانحاء السيارة....رفع الصوت شوي...وسرحنا كلنا مع صوت فنان العرب... لاحظت خلال الاغنية...ان عفاري غرقت بكرسيها...وامتلت عيونها دموع..وضمت نفسها اكثر بالكرسي..ورفعت رجولها وضمتها لصدرها..اما وافي...فتنهد وهو يلقي نظرة عليها..ويرجع يركز بالطريق...
.


يقـول مــن عـــدى على راس iiعالي
رجــم طــويـل يـدهـله كل iiقرناس
فـي راس مـرجـوم عـسير iiالمنــالى
يشتاق لـه مـنـدك بالقـــلب هوجاس
قـعـدت فـي راسه وحـــيد لحــالى
والقـلـب فـي لجات الافكار iiغــطـاس
وقعدـت اعـد ابـامهـــا iiوالليـالــى
دنيا تـقـلب مـا عــرفـنـا لها قياس
دنيا تـفـرق بيـن غــــالى iiوغـالى
لو شفت منـهـا ربـح يرجــع iiللافلاس
يا ما هفا به مـن رجــال iiمـدالـــى
مـا كـنـهـم ركبوا على قب الافــراس
ولا رددوا صـم الـرمـك iiللتــوالــى
ولا ثـار عـج الـخيل في كـل مـرواس
ولا قـلـطوهـن للكمـــين المـوالـى
ولا صـار فـوق ظـهورهن شلع الانفاس
فـي حـومـة الهيجا لهن اجتوالــــى
كـل يـبى مـن زايـة الفعل iiنــومـاس
مــن بينهـم عود الجنا والســـلالـى
مـثـل البـروق اللـــيل الادمـــاس
يقطـعـك دنـيـا مـا لـهـا أول iiوتالى
لـو اضـحكـت تبكى وتوريك iiالاتعــاس
يـا ابـجـاد شـب النار وادنـى الـدلالى
واكسـر لـنا يـا ابجاد ما يقعد الــراس
فـنـجال يغـدي مــا تـــصور ببالى
وروابـع تـضـرب بها اخماس وأسداس
لـعـل قـصر ما يجيبــــه اظلالــى
يـنـهـد من عالى مبــانيــه للساس
لـى صـار مـا هو مدهل iiللـرجـــالى
وملـجـأ لـمن هو يشكى الظـيم والباس
بـحسـناك مـا منشى حقــوق الخيالى
يـا خـالق اجـناس ومفــنى اجـناس
تجعـل مـقـره دارس العهــــد بالى
صـحـصاح دو خـالــى ما به أو ناس
لا خـاب ظـنـى بالرفيــــج الموالى
مـالك مشـاريـه عـــلى باقي الناس
وإن ناشنى مـن بـعـض الادنيـن صالى
مـانــى عـن الزلات مخـــبر iiوبلاس
كالعنبـر الغالـى بالأسـواق غــــالى
ولا درهــم الفضيـة على صفر iiونحاس
اجـزيـة بـالصده جنوب iiوشمـــالـى
واتـلى هـوى قـلبى اليا هب iiنسنــاس
المستريـح اللـى مـن العـقـل iiخــالى
مـا هـو ولجـات الهواجيس iiغـطـاس
مـا هـو بمثلـى مشــــكلاته iiاجلالى
عجـزت اسجلهـى بحبـر وقـــرطاس
حملـى ثقيـل وشلـت حملـــى iiلحالى
ونصبـر علـى ضيـم الليالى iiوالاتعـاس
بـرسـي كما ترسي عـوالى iiالــجبالى
مـا ينهـزع حـيد عـــليه القدم داس
مـتـى تـربع دارنـــا iiوالمـفــالى
تخضر افياضـه عـقـب مـا هي بيباس
ونشـوف فـيـه الـديدحــان iiمتـوالى
مثـل الـرعـاف بخصر مدقـوق iiالالعاس
ينثـر عـلى البيـداء ســـواة iiالزوالي
يشـرق حـمـارة شرقة الصبـغ iiبالكاس
..

حسيت بضيق وانا اسمع كلمات محمد السديري...كنه يقرا خواطري...كنه عايش معاناتي...اول مرة افهم كلمات هالاغنية على كثر ماكنت اسمعها زمان..لأنها اغنية امي المفضلة...غمضت عيوني..مابي ابكي..مابي..
تنهدت وانا احط ايديني على نظارتي وافصخها من تحت الشيلة...وعضيت على شفايفي احاول اسيطر على مشاعري...
غمضت عيوني بقوة...وضغطت على يديني بقوة..لين ماحسيت ان اظافري انغرزت بلحم ايديني...






: ملكه قليبي...نشي..
فتحت عيوني ببطء...وصديت عن عفاري ورجعت غطيت نفسي بالشال الكشميري..الله.. يازين الدفا...وش تبي ذي؟؟...ابي انوووم!!!
عفاري بصوت جدي: لو ماقمتي هالحين..ترا بنادي وافي يشلك...
رميت الشال بسرعه..وطالعت فيها مفجوعة...
ضحكت بوجهي...: حريم ماييون إلا بالعين الحمرا...ههههههههه
طالعت فيها بعتب...ونزلت من السيارة...كان الوقت هو المغرب..واعجبني الفندق اللي على شكل كوخ فخم....سكرت باب الهامر...وشفت وافي وهو يطلع من الفندق..
قال لعفاري : انا بروح اسوي لي كم شغله موصيني فيها بعض الشباب...وبرجعلكم...
وكمل وهو يطالعني لثواني ثم صد: ماابيكم تطلعون من الفندق...لو مهما كانت المغريات.. طلبتلكم العشا بالغرفة نفسها...وخليتهم يرسلون لكم كم مجلة...
وكمل وهو يركب الهامر: انتبهوا لنفسكم..
ضميت الشال على جسمي فوق العباية..وانا اشوف الهامر الاسود يبعد بسرعه..
عفاري وهي تحط ايدها على كتفي: عارفة انج تكرهين وافي...لكن..ماكنت اقدر ايي بروحي...
قلت وانا اشوف الجيب يختفي بين الثلوج: موب مشكله!!!





تمددت وانا شوي وازغرد بحوض الماء الحاار...الله...يا زين الدفا بعز البرد...حركت رجولي بفرح في الموية...ولعبت فيها وصوت ضحكتي يعلى... مو مصدقة...لسه مو مصدقة... الحرررية...يا نااااااااس...الحررررية....ما احلاها والله...الله لا يحرمني منها ولا يعيشني بعيد عنها...
خلصت حمام...ولبست روب الحمام الثقيل مرة اللي حطته لي عفاري..ولبست تحته بنطلون قطني دافي ابيض...وطلعت من الحمام الله يكرمكم...ارتجفت وانا احس بنسمة الهوا القارسة اللي جاتني من الشبابيك النصف مفتوحة...ركضت على الشبابيك ورحت قفلتها..وانا مستغربة شلون عفاري تخليها مفتوحة...ناديت على عفاري..وما ردت علي.. شكلها نزلت تجيب لنا العشا...
تأملت غرفة النوم...كانت في غاية الروعه...سرير ضخم عليه مفرش مخملي بنفسجي..غامق ومعه بعض الخداديات الذهبية والفضية...
الارضية خشبية غامقة...والمدفأة التراثية الكبيرة..اللي محطوط فوقها مجموعة رفوف عليها بعض التماثيل الصغيرة...
اغراني الكرسي الهزاز اللي عند المدفأة...بس مارحتله..اجلت الراحه فيه لبعد العشا...
رحت للتسريحة...وجلست قدامها...تأملت حالي بالمراية وانا ارسم ابتسامة كبيرة على وجهي..وقعدت اغني وادندن بأعلى صوت...وانا امشط الشعرتين اللي فوق راسي.. الحمدالله ان شعري طال شوي...يعني هالحين واصل لآخر رقبتي..يعني مغطي جلدة الراس كلها وهذا المهم...:

ليلة خميس..طرز بها نور القمر...شط البحر...نصف الشهر...والليل من فرحه عريس..ليلة خميس..آآآآه..
ليلة لقانا...موعدي الساعه8...كان الندى موعود مع رمش الزهر...والزهر سهران عطر بالحلال..ليل اللقا..
فيها الفرح ثوبي الجديد...لقياك عندك يوم عيد..موج البحر مغنى وقصيد...والليل من فرحه عريس..ليلة خميس...

خلصت تمشيط شعري وتجفيفه..وطالعت بشكلي..صراحه مو راضيه عن حالي.. بس الشكوى لله...فتشت شنطة عفاري ادور فيها مبرد اظافر...او قصاص..مالقيت ولا شيء.. استغربت ان عفاري الانيقة..المحافظة على مكياجها واغراضها شنطتها فاضية مافيها غير لبستين وبلوزة صوفية..
لقيت صورة جاسر..ابتسمت وانا اشوف صورته...كان يناظر بخجل بالكاميرا...وهو واقف مع اصحابه عند باب مدرسة ثانوية...لابس ثوب ابيض عليه غبرة...وماسك كتبه بايده...
ياربي..صدق وش صار بين هالثنين؟؟؟....اكيد عفاري نفذت وعدها لي ولا اتزوجت منه...زييييييين...عشان ابي احظر عرسهم..وبفصل فستان كششخه يليق بالمناسبة...عاد إلا عفاري تستاهل كل الزين...
رديت صورة جاسر....للشنطة وقفلتها....ورحت فتحت باب غرفة النوم وطلعت للصالة الصغيرة التابعه للسويت...وشديت ملابسي على جسمي وانا ارتعش...
رحت للمطبخ الصغنون...وسويت لي كوب قهوة...حار وريحته شهية حيل...
ورجعت قدام التلفزيون وجلست اقلب بالقنوات وبالاخير مليت وقفلت التلفزيون ومددت رجولي...ومسكت رواية امريكية لقيتها طايحه على الارض...شكلهالعفاري..فتحتها وقعدت اقرا...


: ليلة خمييس...قلبي بدقاته الارحتي يناديك اسمعي...ويقول بآهاااته دخيل الله ارجعي... انت في هالدنيا نظر عيني..ومناي..ومطمعي..في موعدي ليلة لقانا مولدي..يااااا قمره..يا نجوم اشهدي... اني معك ولك..ارخص لك الغالي النفيس..ارخص الغااااالي النفييس... والليل من فرحه عريس...ليلة خمييييس

سمعت صوت صياح...خلاني اسكت...رميت الرواية اللي بأيدي..ومشيت مترددة ناحية الصوت..سمعت صوت صياح عفاري يزيد...رحت للسويت الثاني اللي يفصل بينه وبين حقنا باب..ودقيته...دقتين..ازداد صوت عفاااري...فرحت دقيت اقوى وقلت:
عفااااري ... افتحي الباب حبيبتي....
عفاري وهي تصارخ: روحي عنييييي...لا تكلميني...مااابي اسمع صوت احد...آآآه...
انهبلت انا..وقمت ادق الباب اقوى: عفراااا...بطلي مصخرة وافتحي الباب....انا مو ناقصه وجع قلب...
عفاري وهي تحاول تتماسك: وش تبيييين؟؟.. مو انتي مبسوووطة...وقاعده تغنين بهالليلة السعيده في حياتك...قاعده تغنين بكل الفرح اللي داخل قلبك...اغنيته...آآآآآآآآآآآآآآآآه...
انقبض قلبي...: عفااااري...بعد عمرري...وش السالفة؟؟؟...قوليلي....
عفاري وهي تصارخ: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه......اغنيته يا ملكه..اغنيته اللي غناها لي كثييير... ليش غنيتيها؟؟...ليييييييييييش؟؟؟...
حطيت ايديني على اذني وانا اسمع صوت نحيب عفااري يعلى ويعلى...: عفاااري.. الله يخليك..افتحي هالباب..ولا بجيك من بره....
عفاااري وهي تسفهني: آآآآآآآآآآآآآآآه...اه اه اه....
سمعت دق على الباب حق السويت...بعدت عن الباب الفاصل...ورحت ابي اشوف من عند الباب...طالعت من العين السحرية...شفت رجال واقف وهو ماسك صينية أكل...
قلتله يترك الاغراض عند الباب...وبعد ما راح...فتحت الباب وسحبت الصينية الثقيلة ودخلتها جوا...
صدق كنت جوعانه بشكل...لكن مع هذا مالمست الاكل...اللي كان عبارة عن شوربة ساااخنه بالفطر وريحتها تجنن...وطبقين ستيك لحم مشوي..مع بعض الخضار المشوية.. غطيت الصحون وحطيتها على طاولة الأكل...ورحت غيرت ملابسي..ولبست بنطلون جينز احمر..وكنزة سودا مجدولة..ولبست عبايتي وسكرتها ولفيت علي الشيلة...وطلعت بسرعه من السويت بعد ما تركته مردود...
وقعدت اطق الباب على السويت حق عفاري...واللي كان صوتها واصل لبره...قلبي قابضني.. يعني معقولة الهبلة عفاري غلطانه بجاسر....بس حتى هو بعد..مفروض ما يقسى عليها...صح ان عفاري مصرقعه..لكنها تموت عليه...
لا..بس ان شاء الله.. ما تكون سالفه كبيرة...رغم ان قلبي يألمني وقابضني بشكل.. الله يستر..
: عفاااري..مايصير كذا..انا ملكه بنت عمك اللي تموتين عليها..ولا تخبين عليها...
بليييييييييز...قوليلي وش فيك؟؟؟
عفاري وهي تشاهق: انتي... ليششش.... مووو راضية... تفهمين؟؟...ليش... تبيني اقولها بلللساااني؟؟؟... صععبه علي...اانطقها...آآآآآآآآآآآآآآآه....
: عفاري بليز حبيبي...افتحي الباب..الله يخليك يا عيوني...لا تززعليني منك...
وقعدت ارتجف من خوفي عليها..وش صار لجاسر؟؟...لا يكون مرريض؟؟..لالا..ان شاء الله خير...ان شاء الله خير....
: هاااي انتي...وراه حسك واصل لآخر الممر؟؟...
وقف قلبي..وبعد ثواني بدا يرجع لنبضه الطبيعي وغطيت وجهي...والتفت بغرور...
: لو سمحت...مابيني وبينك اي كلام....
علا صوت عفارري وقالت وهي تنيح: ايه...تهاوشوا....لا تراعون مشاعري...تطاقوا... اصلا من متى وانتم تهتمون بمشاعر غيييييرررركم؟؟...
جا وافي وحاول يفتح الباب بقوة..: عفرااا...بطلي دلع وافتحي الباب...
ماردت عليه عفرا واخذت تصيح اقوى واقوى....
: عفرا عيوني...بليييييييز افتحي الباب حبيبتي...
عفرا وهي صوتها انبح: لااااا...راح اتذكره...راح احزن...راح اموووت.. ماااابي.. اترركوووني ... انتم ماحتراعون مشاعررري...
قلت لها بصدق: والله ثم والله....اني ما ادري انكم منفصلين عن بعض..ولا كان ماغنيت ولا حاولت اني اكووون مبسووطه...( وانبح صوتي ودمعت وانا اسمع صوت عفرا يعليى وهي تصارخ)
عفااري وهي تفتح الباب بقوووة: خلاص..خلاص.. اسكتي....ارررحميني...ليش صايرة غبيية؟؟... ليييش؟؟.. الظاهر عشرتج مع الميانين اثرت بج...
طالع وافي فيني...وكان مصدوم مثلي من جملة عفراا...حسيت بعيونه حاجه غريبة...ودق الباب اقوى..
وكملت وهي تشوفني اهتز: لا تسوين فيها حساسة..يا ملكه..لأنج إذا ماراعيتي غيرج ماحد بيراعيج..يعني شلون ماشفتي الحزن اللي ساكن كل حركة فيني...جاسر مااات يا ملكه....ماااااااااااااااات...
فتحت فمي علشان ارد...وحسيت بجمسي تجلد..وعروقي برزت....تراجعت على ورا..وامتلت عيوني دمووع... جاسر مااات....لاااا ياربي يكون حلم...يااااااااارب...ابي ارجع..للمستشفى....طالعت فيني عفرا..وانهارت تبكي..ودخل وافي وضمها بقوة وسكروا الباب بوجهي..!!!!!!!!




ابتسمت بتعب لريما اللي كانت جالسة عند رجولي..وتسولف لي بفرح طفولي مميز... ماتشوبه اي شائبه...ياااااااااه ليتنا نرجع اطفال...
قلت لها وانا العب بشعرها الناعم: حبوبة؟؟..
ردت وهي تبتسم: سمي..
: حبيبتي..ريموووه....روحي جيبيلي كاسة ماء...
ريما وهي توقف: ان شاء الله....



سرحت من جديد وانا ارجع اتمدد على الكنبة الفوشي في غرفة المعيشة...اتذكر..تصرفات وافي معي بالمطار...كلها تتسم بالخشونة..القسوة...الجفا..الامبالاة...
قومتني عفاري الصباح بجفا...واعطتني كوب حليب ساخن...حطيته على جنب ورحت خذيت شاور سريع ولبست بنطلون بني قطيفه..وبلوفر بيج..ومشطت شعري..وشربت الحليب اللي برد شوي..بعد ماحطيته بالمايكرويف..
لميت اغراضي القليلة المتبعثرة... ولبست عبايتي...وطلعت ورى عفاري ووافي... ركبنا السيارة الهامر اللي كانت باردة مووووت...
وافي ملى السيارة بريحة عطره المميزة...وكان شعره مبلول...ولابس بنطلون جينز.. وبلوفر ابيض ثقيل..وطالع يخبل...
لاحظت ان حول عيونه سواد اكثر من اليوم اللي فات..وكان شكله مرهق...وطبعا..على طول ولع سيجاره وهو يحرك السيارة اخيرا بعد مادفا المحركات...
عفاري..كانت لابسه بنطلون جينز باهت...وقميص اسود...وحول عيونها فيه حمار قوي..وشعرها رافعته بلا مبالاة وهو مبلول...
تمنيت اضمها واخفف عليها...لكني عرفت ان الافضل اني اكون بعيده عنها حاليا.. لأنها مو متقبلة وجودي نهائيا...
كان وافي ماشي بسرعه عالية...لأن النوم خذانا كلنا وخفنا تفوتنا الطيارة.. وصلنا للمطار..ودخلنا ركض وخلص وافي اجراءتنا بسرعه واحنا وراه..ورحنا للطيارة..وانا كنت شوي واموت..صراحه ملابسي موب ذاك الدفا..وحسيت الهوى يدخلني وانا قاعده اقطع المسافه بسرعه للطيارة...
ركبنا الطيارة..وجلست عفاري بجنب الشباك..فجيت بجلس عندها..فأشرتلي بيدها وقالت بغرور: لا الله يعافيج..خالي بييلس هني...
صعقت بقوة..لكني استجمعت كبريائي وصديت عنها وجيت بالمكان المخصص لي.. لقيته جنب رجال...فتضايقت حيل...
وافي..لاحظت انه لاحظ ترددي...فقال من وراي وبصوت واطي: وش اللي ناوية عليه؟؟.. روحي بسسرعه وانثبري يم عفراا....
التفت عليه...وعديت لين عشرة عشان ما اخنقه بيديني الثنتين واتوطا ببطنه...ورحت يم عفاري وجلست ولا كلمتها حتى يوم جات تعترض..
طوال الرحلة..وعفاري تبكي بصوت واطي..وتطالع برسايل بيدها وصورة جاسر..وتضمها لصدرها وتسلم عليها...حزنتني حيل.. وغصبا علي..قعدت ابكي معها..بس اني رحت الحمام وصحت بكيفي ورجعت اجلس...
لمن وصلنا لدبي....كان بستقبالنا سلطان...اللي انذهلت وانا اشوفه.. كان وجهه مسود... يا الله فعلا موت جاسر كان شي حزين للغاية لان الكل تأثر.. وتمنيت اني ماادخل البيت لأني عارفة ان الحال فيه بتكون اسوأ....

لاحظت بنظرات سلطان حنان وشوق...بس ماتحرك فيني شي..ولا قدرت إلا اني اشفق عليه...



جا يصافحني...لكني مامديت ايدي له.. لاحظت انه افتشل حيل... وانا بعد افتشلت...بس اهو عارف اني ما اصافح الاجانب خير شر...
ركبنا السيارة حقت سلطان..والحمدالله كان الجو حار مرة بدبي..لدرجة اني حسيت اني قاعده اذوب وانا جالسة بالسيارة...انا وعفاري ورا..ووافي جنب سلطان...
شغل سلطان الاغاني بالسيارة...وانهبلت وانا اسمع الاغنية اللي سلطان حاطها...ياويلي.. وجهي طااااح عند وافي...يعني الحين بيتأكد اكثر انو انا بنت ماشية بطال....انا مايهمني هالشي..لكن بعد مابيه يآخذ فكرة سيئة عني...

الحمدالله على السلامه الف مرة..انت سيد اهل الوسامة والمسرة...ياعطوفا في كلامك يا ابو سمره..يارقيق الابتسامة وكل نظرة..
بالسعاده والهنا..يوم ماشرفتوا هنا...ياحبيبي آنستنا...آنستنا..آنستنا...


اخيرا وصلنا البيت.... ومن دخلت..قلبي قبضني بقووة...كل مافي البيت متلحف بسواد غريب...النوافير مقفلة اللي قدام البيت...ماشميت ريحة القهوة وصوت الضيوف اللي دوم موجودين...ولا صوت بواري السيارات اللي عادة تدخل لأن البيبان حقت القصر دوم مفتوحه للضيوف...
ماشفت اثر لاي مخلوق في البوابة الامامية...اول ماوقف سلطان..نزلت ركض ودخلت البيت...ناديت بأعلى صوت على اهل البيت...ماحد رد علي...
لكن بعد ثواني..جات ريما تركض..وضمتني وكانت مبسوطة حيل...
عفاري دخلت وقالت لي بجفا: غرفتج القديمة مثل ماهي....
وطلعت الدرج..
بعد مارتحت وغيرت ملابسي...رحت اشوف بنات العم ناصر...لكن مالقيت احد فيهم..
في الصالات او الاسياب...
رحت لغرفة سماح..وطقيت الباب عليها...ودخلت بعد ماسمعت صوت ضعيف يطلب مني ادخل...كانت سماح متمددة على فراشها...فجعتني...كانت سمرا ومصفرة...ووجهها شاحب...
ركضت وضميتها بقوة...وسالتها عن اخبارها..فقالت لي واهي تصيح: ملكه...ابوووي...ابوووي..يا ملكه...خلاص بيمووت...بيموووت...
وضمتني بقوة وهي تصيح..
ودخلت بعدها ميران وكملت على المقطوعة الحزينة....
وبكذا انقلب اول يوم ارجع فيه البيت..إلى يوم دارماتيكي كئيب...خصوصا بعد ما اكتشفت ان العمة نورا متهاوشة مع العم سعود وتاركة البيت لها اسبوعين...وطبعا البيت سايب من غير والي... وهذا ان دل على شيء..فبيدل على ان المسؤولية كلها راح تكون فوق راسي كالعادة...


بعد ثلاث ايام من رجعتي من امريكا




الشغالة وهي ماسكة الاسلكي: مدااام....هذا تيلفون...صديق...
مدت ايدي للسماعه وانا مستغربة محد يدق على التيلفون ويطلبني إلا نادرا....: طيب....اعطيني السماعه...
واخذت التيلفون...: الووووو.....
سارا باعلى صوت:الووووو... يا الدبه..يا النذلة...ياحمااااااااااااااره....
رديت عليها وانا اضحك على اسلوبها: ساراااا..نعنبو ذا الوجه كل ماسمعتك قعدت تسبين...
ضحكت سارا: ساااااامحيني...هههههههههه..والله مشتاقتلك مووووت ..يا مليك...
: وانت وحشتيني كثييير يا سارا..لو تدرين قد ايش ودي ازورك...وازور خالتي...
سارا بخبث: يا عيني...قال خالتي...قال...
: ههههههه...سارا..طول عمر امك خاله بالنسبة لي....
سارا بنفس الخبث: قريب...راح تصير لك خاله فعلية...
بلعت ريقي: هااا؟؟..وش قصدك؟؟..
سارا بدون لف ودوران: باختصااااااار يا طويلة العمر...قررت انا سارا بنت عبدالله آل.. انك راح تصيرين مرت اخوي..على العطلة...
سكت مصدومة للحظات...بعدين قلت بحذر: واااااو...خبر..اممم...جديد...
ضحكت سارا: ههههههههه يا عيني على الخجل...الله...تصوري يا ملكه راح تسكنين معنا بنفس البيت موب وناااسه...وراح تجيبين عيال صغنونين نسخه منك..عيونهم خضرا وشعورهم حمرااا..يااااااااااي..وناسه راح اصير عمة لبنات حلوااات....
وكملت وانا ساكته موب مستوعبة: وكمان...راح تسكنين معنا بالبيت...مالك امل تطلبين بيت لوحدك.. انا ابيك يمي..عشان كل يوم نطلع ونتمشى...ونسافر سوا.. ياااااااااااي... تخيلي نروح نصيف لوحدنا ام الوناااااااااااااااااسه...
: سارا...لحظه لحظه علي...تراني ماقلت موافقه لسه...
سار بجدية: ليش راح ترفضين؟؟...اخوي وش فيه؟؟..مزيووووون وشبعااان وموظف كبير...وملتزم...يعني ماناقصه شي...
انحرجت من سارا كثير..وقلت بعد تفكير:طيب..لا تاكليني... طيب...
سارا بحماس وهي تخرق طبلة اذني: طييييييييييب..وشوووو؟؟؟
ضحكت غصبا علي: ههههههههههههه...انا موافقة....بس بصلي الاستخاره لكن مبدئيا موافقة وخالصه...
سارا وهي تصيح: آآآآه..مو مصدقة..اخيرا راح تصيرين مرت اخوووي...آآآآآآآآىه... مستعجلة ياررررررربي متى راح تعرسون؟؟...
ضحكت: هههههههه.....خلاص...بس خليني اشوف متى يقدر يقابل عمي...ايه...عادي يا عيوووني...
سارا: متى متى؟؟..استعجلي الله يخليك..نبي نفرح فيكم...ترى حالتك موب عاجبتني...
قلت وانا اشوف ريما جاية: خلاص من عيوني...لا موافقه وماراح اغير رايي... خلاص.. بسأل عمي متى وكيف تجون...حياكم الله...باااي..
رفعت راسي عشان آخذ كاسة الموية من ريما...شفت عمي واقف عند الباب..طالع فيني بطريقة غريبة وقال: وش اللي موافقة عليه؟؟..
قلت بدون اي خجل وبكل ثقة لأن عمي ماعاد يهمني: على اخو صديقتي... ها ياعم...متى تبيه يقابلك؟؟...
لا تستغربون تراني صرت اكررههه عمي من كثر اللي شفته وانا بالمستشفى.. صرت اكرره حتى استقباله كان لي حيييييييييل باااارد...
عمي بعصبية: هه..هذا اللي باقي....تزوجين من غير شوري....اساسا انت مخطوبة من زمان وانا معطي كلمتي للرجال...جهزي نفسك...لأن زواجك بعد اسبوعين...
وقفت وانا مو مصدقة....وكمل وهو يشوف كاسة الموية تطيح من يدي: ولا تفكرين انك ترفضين...
انهرت جالسه على الكنبه وانا مو مصدقه اللي سمعته..


عرض البوم صور غلا عوني     رد مع اقتباس

قديم 24-04-2010, 02:59:14 AM   رقم المشاركة : [14]
غلا عوني
Guest
 
افتراضي كويتيات رد: قصه سعوديه رومنسيه رووووووووووعه ملكه و وافي


لفصل السابع عشر

مضحك تعاملنا في بعض الاحيان مع الصدمات....بدل ما نصرخ..نصيح..نطالب بحقوقنا.. نستسلم بكل بساطه... نستسلم لكل شي يطلب مناا...وكأننا مخدرين ومقيدين...
وهذا اللي صار معي بالضبط..ما اعترضت ولا فتحت فمي..لاصحت ولا بكيت..ولا حتى دمعت...ما اهتميت للي قاعدين يسوونه ويخططون له من حولي...
خليتهم يسوون اللي يبونه..حتى اني ما اهتميت اعرف مين راح اتزوج..اساسا لا يضر الشاه سلخها بعد ذبحها... وهذا انا.. مجرد شاه مذبوحه... ماعاد يأثر فيها شي..




كنا جالسين كلنا بالصالات اللي تحت....انا وميران وروعه وبدرية...وريما وسماح المريضة.. اللي بدت تتحسن شوي وكانت متمددة على الكنبة وحاطه راسها على فخذي...
عمي طلب منا نجتمع هناك...لأنه بيسووي لنا مفاجأة وخذا محمد معاه... انا كنت متأكده انه راح يجيب عمتي نورا من المطار...وحسيت ان موضوع خلافهم له علاقة قوية فيني.. وبالاخص بموضوع زواجي...على العموم...فكرت بسخرية..ليش استعجل على رزقي.. كل الاوراق راح تنكشف بيوم...والغموض اللي يلفني من فوقي لتحتي...راح ينتهي...
انفتح باب الفله الرئيسي... وطلت عمتي نورا علينا...وكانت شايله باقة ورد كبيرة حيل.. وكانت ابتسامتها شاقة وجهها....
وقفنا لها كلنا....ورحنا سلمنا عليها...وبدرية ضمتها بقوة وقامت تصيح....وكمان ريما..
انا سلمت عليها عادي...لا بحرارة ولا ببرود...اساسا دوم علاقتي مع عمتي نورا... يشوبها البرود اكثر من الدفء...يله..ما اقدر اجبر احد على حبي...




طلعت لغرفتي بعد الجلسه المعتبرة بالصاله مع عمتي نورا...اللي باركت لي بحرارة غريبة.. وكان شكلها مبسوطة بموضوع الزواج...اما عمي لاحظت انه يتهرب من نظراتي... ولا يطالع فيني بالمرة...يمكن يحس بالذنب...صراحه شي مضحك... ضربني وبكى...سبقني واشتكى.. هالحين اهو اللي بيزوجني غصبا علي...ومع هذا مسوي فيها زعلان..صدق دنيا عجيبه...عجزنا نفهمها...مثل اللغز اللي عجزت تفكه او تفهم رموزه..
اخذت لي شاور سريع....وطلعت من غرفتي انشف شعري قدام التسريحة...سمعت طق على الباب...فرفعت صوتي عشان يعلى على السشوار: ادخل..."
وكملت شغلي بشعري اللي كنت احاول ادور له طريقة مرتبة..بدل ماشكلي يجيب المرض...
دخلت عفاري لغرفتي...كان شكلها تعبان حيل... بشرتها معدومة..عيونها غايره... ضعفانه...
قفلت السشوار...وتميت اطالع فيها للحظات...
قالت بصوت متقطع: مبـــــــ ــــــــــ ـــــروك"
رديت عليها وانا ابتسم بسخرية" الله يبارك فيك..."
وكملت ببرود" جايه تشمتين فيني؟؟؟....ولا...اخيرا رضيت علينا؟؟؟..."
فتحت عفاري فمها مصدومة من اسلوبي...وتمت ساكته لحظات...وبعدين تكلمت...
عفاري وصوتها منبح من كثر الصياح: آآآسفه... انا صح..غلطت عليج...بس غصبا عليي.. صدمتي بموت جاسر...و...صدمتي باشياء كثيرة تصير بهالبيت...هزتني..."
قلت لها وانا احاول اكتم صوت الدموع اللي تجمعت: الله يرحمه...ماعاد بأيدك شي.. غير تدعين له بالمغفرة...وان ربي يخلده بجنات النعيم...وانك تقابلينه بالآخره..."
مسحت عفاري دموعها اللي انهمرت فجأة بغزارة: ياليتني مت قبل لا يموووت...ليت ربي خذاني قبله...ليتني ماعرفت الحب ولا قربته....ليتني ما شفته بحياااااااااااااااااااا..."
حطت ايدها على فمها...واخذت تهتز وهي تشاهق...ضميتها بقووووة..وقعدت ابكي معها بدل ما اهون عليها...
وبعدين اخذت اقرا لها قرآن مدة ساعتين ونامت بغرفتي وحسيت انها ارتاحت...



بعد المغرب... طلعت من غرفتي عشان اروح لعمتي نورا اللي مرسلة لجوالي..انها تبيني ضروري....كنت متاكده ان الموضوع يخص العرس...وعريس الغفله اللي ماتشرفت بمعرفة شخصيته...
دقيت الباب على غرفتها ودخلت...
لقيت عمتي نورا توها طالعه من الحمام..وشعرها مبلول كله...ابتسمت لي...واشرتلي ادخل..
لحقتها...ووقفت وراها واهي جالسه قدام تسريحتها....بدت تتكلم...
" زعلتيني منك يا ملكه...عمك يقولك زواجك بعد اسبوعين...ومع هذا مافيك اي اهتمام.. لا حاولت تعرفين مين العريس؟؟؟...ولا حتى فكرت تقضين جهاز عرسك؟؟... ولا قررت اي مصورة بتجيبين...ولا فكرت بلون باقة الورد اللي بتشيلينها...."
وكملت وهي تشوفني صاده عنها.. ماابي اسمع سخافات اكثر...هذولي يذبحون الواحد ويمشون بجنازته...
" عمك...ماراح يقطك لاي رجال... عمك اختارلك رجال عن عشر رجال...فيه كل الميزات.. كريم...وفي...حنون...بيتوتي...ويحب العايله...وفوق هذا كله...يناسب مستوى العايلة..."
قلت ببرود وانا اخذ المشط منها عشان امشط لها شعرها الناعم: بس يا عمتي... انا ابي اخو سارا صديقتي...رجال ماقاصره شي...خريج شريعة...ومثقف...وعيلته ناس طيبين"
عمتي نورا وهي تطالعني بالمراية" بس عمك عطا الرجال كلمه.. وكان صعب انه يتراجع عن هالشيء...خصوصا ان مكانه هالرجال كبيرة عندناا...وصرااحه..."
وسكتت تحاول تثمن كلماتها وكملت..بعد ثواني وانا اطالع فيها وانا مبتسمة بلا مبالاة لأني عارفة وش راح تقول...
" انت عارفة وضعك الصحي يا ملكه...ما يسمح لاي احد انه يتزوجك...لاازم...يتزوجك رجل قد المسؤولية...لأن الحرمه مننا إذا تزوجت... تزوج مرة وحده لا غير..."
طعنتني كلماتها...انتم السبب بجنوني... انتم السبب بالايام السوداا اللي عشتها هناك...انتم السبب بخسارتي لمساعد...انتم السبب بكل الالآم اللي احس فيهاا بحياتي...
كملت واهي تآخذ مني المشط وتلفت لي: اسمعيني...يا ملكه...الكلام بالموضوع ماعاد يقدم ولا يؤخر....اليوم راح نروح نتقضى لك...انا وانتي والبنات...وعلى فكرة..."
وتابعت بمرح: ترى وافــــــي ماقصر بالمهر واعطانا الفيزا كارد حقته...."
صرخت فيها لا شعوريا: وافـــــــــــــــــــي؟؟؟....وش دخله!!!!!!!"
حاولت تهديني ومسكتني من كتوفي...دفيتها بقوة عني...ورحت لغرفتي مو مصدقه اللي سمعت....
قفلت على نفسي الباب...وطحت عندها..وافـــــــــي...لااااااا...إلاااا وافي..راح يقتلني بالحياا...راح يخلي كل لحظه من حياتي جحيم... وافي...اللي يعتقد اني انسانه قذرة.. اللي يظن اني وحده صايعه...شلون يخطبني؟؟..
ياااويلي..تذكرت نظراته لي...تذكرت شلون كانت السخرية تشكل كل لفته من لفتاته...
حطيت ايديني على حلقي...وقعدت اصيح...بصوت عالي.. ومن القهر اللي فيني.. دخلت غرفة الملابس حقتي..وفتحت الدولاب وتخبيت جواته وانهرت ابكييييييييي....






عفراا: يا ملكه...يا بعدي...والله خالي مافيه شي يعيبه...
قلت بعصبية: لاااا تقولين خالي...تخلخت حنوكه آآآمين...
طالعتني عفراا ولا قدرت تقول شي....لأني كنت معصبه على الاخير...كافي..اني بكيت ليما قلت آمين.. حتى اني رجعت لاسوأ عاده كنت عندي لمن كنت صغيره..وهي اني اتخبى بالدولاب واصيح بالساعات....
بس هالمره عفراا اكتشفتني...طالعت فيها..وكانت تطالع حولها كأنها تحاول تلاقي كلمه تخفف فيها من اللي احس فيه..
قالت عفاري بعد لحظات باستخفاف دم : يا بعد عمـــــــري...وانا اشوف خالي مضيع علومه...من يشوف طيوف هالملكه...
قلت بعصبية: عفرااا...قسم بالله يصير لك شي موب طيب....إذا كملتي كلامك...
قالت عفاري ببراءه وهي تعطيني ظهرها عشان تطلع: كنت احسب انك تبين تعرفين شي عن..زوج المستقبل...
صرخت فيها بقهرر: طيـــــــــب...ياعفراااااا...يجيلك يوم....
سمعت صوت ضحكها وهي تطلع من الغرفة...
ما ادري ليش حتى عفاري اللي تكره وافي...تشوف اننا ثنائي مثالي... وتقول ان فينا اشياء كثيرة متشابهة..مالت عليها.. كنت اظنها بتوقف معي موب ضدي...






اخيرا وصلنا السوق اللي نبيه...طبعا ما اخفيكم ان العايله كلها راحت...حتى بدرية نزلت معنا السوق...ماحد بقى بالبيت... حتى محمد راح مع عمي..عشان يفصلون ثياب جديدة لهم..
اما سلطان...فاكتشفت انه مسافر من يومين... وكنت متاكده انه سافر بعد خبر زواجي.. اللي اكيد سبب له صدمه...اكيد انصدم بخاله النذل اللي يجلس معه ويآخذ منه البنت اللي يحبهاا...
تنهدت وانا اسمع عمتي نورا تقول لعفاري وسماح: انتم روحوا ويا ملكه...وانا وميران وروعه وبدرية وريما بنروح مع بعض وبنتقابل عند المطاعم..."
قالت ريما بحماس : اناا ابي الوح مع ملكه..."
روعه: وانا الله يخليك...ابي اشوف ملكه وهي تقيس فستانها..."
تنهدت عمتي نورا واشرت لي..ولمن قربت منها...مسكت ايدي وأعطتني بطاقة الفيزا وقالت: هاذي بطاقة وافي..اشتري كل اللي تبينه..."
وراحت هي وميران...وبدرية..
طالعت بقرف بالبطاقة...ولا شعوريا رميتها على الارض...انهبلت روعه وشالت البطاقة على طول..
وقالت: إذا ماتبينها انا ابيهااا...مجنونة انتي ترمين بطاقة فيزا على الارض..."
تنهدت...لمن شفت الثلاثة يتساسرون بينهم..
وقلت لهم: خلاص...خلصونااا بسرعه تراني تعبانه وطفشانه..."




طالعت بروب النوم اللي مشتريته عفاري لي وقلت وانا مفجوعه: عفرااا...لو بعد مية سنة ماراح البس قدام خالك كذااا...
طالعتني باستحقار وقالت: موب كيفك...بتلبسينه غصبا عليك..
ماحبيت اكسر بخاطرهاا..خصوصا ان عفاري بعد موضوع زواجي..تحسنت نفسيتها كثير...وداخل نفسي...ارتحت ان زواجي جا ايجابي لشخص احبه مثل عفورة...
سماح واهي تضحك: من جدك عفرااا...فشيله تلبس هالروب...مرررة قصير...ههههههه
عفاري وهي تنتهد: مالت عليكم...عيايز...الذوق والمنطق يمين وانتم يسااار...
وكملت واهي تشوفني انا وسماح نضحك: هالحين خالي الحبيب...يا آنسة ملكه.. متعود على الروحه والرده... وانتي مشاء الله... ماتركتي بيجاما بالسوق إلا وشريتيهاا...
قلت ادافع عن نفسي: وإذااا..البجامز مرة كيوت...وتخلي البنت صغنونة وحيل ناعمه...
سماح واهي تكتم ضحكه: ههههه...بيلعن نفسه إذا شاف بيجاما الدب يا ملكه...
وكملت وهي تشوفني اغزها بنظراتي عشان تسكت: ملكه..احس انك ماراح تفرقين عن خواته بشي...
طنشتهم وبعدت وهم قاعدين يشترون.... لي على ذوقهم...وطبعا سمحتلهم انهم يشترون لانفسهم...كذا فيني شر موب طبيعي..ودي اخلص الاربعين الف اللي بالفيزا كلهاا...وبخلص مهري كله...وكل الفلوس اللي بيرسلها...
طلعت من المحل...وطالعت بالمحلات من بره...انواع الفساتين...انواع الجزم...انواع الشنط...والناس البسمة مرسومة على وجيههم وهم يتشرون من كل محل...ماوراهم اي هموم...
: تفكرين فيني يا زوجتي العزيزة المستقبلية؟؟...
التفت بسرعه وراي...كان وافي.. انصدمت...حتى اني ما عرفت ارد...ولمن استوعبت الموقف...كتمت انفاسي غصبا علي...وعديت لعشرة..ثمن رفعت خشمي بغرور واعطيته قفاي...
وقلت بشراسه بس بصوت واطي: لو سمحت...مابيني وبينك اي كلام...
وافي بثقالة دم: شلون مابيني وبينك اي كلام...والبنك توهم داقين علي..من ضغط الديون اللي جات على ظهري بأقل من ساعه...
كورت يديني بقوة....وعضيت على شفايفي احاول صوتي من انه يطلع او يديني انها تتهور...
التفت من جديد جهة وافي...اللي رسم ابتسامه ساحره على شفايفه يوم التقت عيونا...
للحظه قرب يخدعني...بس انتبهت للثلاثي المبهور بشدة...آها...عشانهم يعني يا وافي...
قلت بنعومة ساخره: عن اذنك يا زوجي العزيز المستقبلي...لأن...مالي خلق اضيع دقايق من وقتي الثمين في مناقشه تافهة...عن فلوس لا تودي ولا تجيب...
ضحك: ههههههههههه....والله يا عفرااا..مثل ماقلتي دم ملكه مررررة خفيف...
طالعت عفراا فينا...وواضح انها نخدعت باللي شافته...هي وسماح وروعه اللي كانو شايلين فوق العشرة اكياس كبيرة بايديهم...





وصلنا متأخر البيت...يدوب اكلت لي لقمتين...وقررت اروح انوم...اخذت شاور خفيف...وحطيت راسي على المخده...ونمت....
قمت على صوت العصافير...والشمس وهي تدخل غرفتي...التفت بملل..فشفت عفاري تبتسم لي...بخبث...
قلت: لا الـــــــــه إلا الله...وشووو؟؟؟
عفاري وهي تجلس على سريري: الواحد يقول صباح الخير....
تاففت وانا اتقلب على سريري: ابي انوووووم...وماعندي اي شي عشان اقوله ومانيب نازله السوق اليوم...
عفاري بعصبية مصطنعه: والله لو ماتروحين السوق اليوم..اني لا ازعل منج...ترانا لسه ماكملنا جهازج...ما اشترينا لج ملابس خرجات.. ولا فساتين سهرة..ولا عطورة ولا ميك اب.. ولا شي...
قلت وانا احط المخده فوق راسي: ضفي وجهك يا عفاااري... مافيني على دوجة الاسواق... كافي اللي شريناه امس...
وبعدين كملت بسخرية وانا اطالع فيهاا: ماكافي ان خالك اخذ يطالع بالاكياس مفجوع... خفت يصير لي شي من عينه...
عفاري وهي تعدل من جلستها: شوفي ملـــــــــكه...كل شي اسمح فيه إلا انك تتهمين وافي بالبخل...ترا وافي كرررررريم لآخر درجة...
مارديت عليهاا..لاني عارفة ان كلامها صح...
قلت فجأة بكآبة: كان يحب وحده زمان؟؟؟؟...مو صح؟؟...
عفاري واهي تبتسم: يا عيني على الغيرة من بدري..كااان بس ماتت...
انفجعت: وشوووو؟؟؟
ضحكت عفاري وقالت: هههههههههه.....ماتت بقلبه يا بعد قلبه...
قلت وانا اتظاهر بالامبالاة: طيـــــــب...ما ودك يا صديقتي الغالية..انك تقولين لي عن قصة الغرام هاذي....يعني...على الأقل اكون عارفه شي عن خالك...موب الناس تجي وتقولي عنه....
ابتسمت عفاري وقالت وهي تلعب باصابيعها: يا حبيبتي... والله خالي يكرهها بشكل مو طبيعي هالحين...والبنت متزوجة حاليا...وخلاص صارت من الماضي... ولعلمج كل العيلة يكرهونها...
طالعت فيها ابيها تكمل...شفت ما عندها نية...فمديت بوزي و
قلت: يا سلاااام.. على الوفاء لخالك...ماتبين تقولين عنه اي كلمه...
عفااري وهي تبتسم: والله ما ادري وش اقولك...يعني قصة غرام عادية جدا...شافها وعجبته....وكانت صديقتي...درسنا سوا في بريطانيا...وقابلها في بيتنا....
عدلت من جلستي..وعيوني مفتوحه على الاخير: كملي...
كملت عفاري وهي تضحك: ههههههههه...هذا اللي موب هامنك...صح؟؟....
بوزت: لا حوووووووووول...
تابعت عفااري وهي تتكلم بجدية: البنت كانت خبيثة...كانت تحب واحد...لكن هالواحد ما عمره فكر انه يخطبها...فقررت انها تغري وافي...وفعلا وافي طاح بالمصيده...وخطبها.. وكان يوم رائع عند كل العيلة..لأن الكل يحب وافي...لكن بعد فترة...انصدم وافي... ومانعرف شلون عرف عن تخطيطاتها وطلقها...وحلف انه ما يتزوج بعدها ابد...
حزنت على وافي غصبا علي: مسكين....
قالت عفاري واهي تمسك ايدي: لا موب مسكين...هذا هو صبر...واخذ اللي اجمل واغنى والكل يتمناها....
طالعت بعفاري ودمعت عيوني وصديت عنها....كنت افكر بمساعد..شلون راح يتحمل خبر زواجي... وش راح يسوي...هل راح يسكت وينتهي الموضوع بالنسبة له.. ولا راح يسوي النون وما يعلمون...
عفاري وبلهجة جدية: لازم تنسينه...
طالعت فيها بسرعه: مين؟؟؟...
عفاري واهي تحط عيونها بعيوني: انت عارفته...ومايحتاج اذكر اسمه...
عورني قلبي من قو دقاته: عفاااري... انت مين تقصدين؟؟؟...
عفاري واهي تقوم من على السرير: اقصد مسااعد يا حبوبة...
فتحت فمي مو مستوعبة...عفاري..شلون تعرف عن مسااعد؟؟...مين قالها؟؟...وليش متأكده من الموضوع؟؟..وليش ما قالتلي من قبل؟؟..
عفاري واهي تشوف نظراتي: ملكه... انا عرفت من الرسالة اللي كانت بدرج مكتبتك من مساعد...في يوم تركه لبدرية...
وكملت وهي تشوفني لسه مصدومة: لا تخاافين..انا ماراح اقول لاحد...انااا...حقدت عليج في البداية...بس بعدين..فكرت ان الحب اقوى مننا كلناا... وماحد يقدر يتحكم بالقلوب..
قلت بصوت خافت وكأني احاكي نفسي: مساعد راااح...انتهى من حياااتي يا عفاري.. صار مجرد ذكرى حلوة...وطيفية...مالها اي وجود...
عفاري وهي تروح عند الباب وتقول باستخفاف: صااح...هالحين وافي وبس..هو اللي بالقلب...
قهررتني...فركضت وراها واخذنا نتهاوش ونتضارب بقوة..



رحت لصالون تجميل مع روعه...وجلسنا نحوس ساعه بكتالوج قصات الشعر القصيرة عشان نلاقي قصة شعر مناسبة لي انا وخشتي... المصيبة كلها شعرتين... ومع هذا مصرين اني اقصها عشان تترتب...
روعه واهي تأشر لصور لتشارليز ثيرون: الله...شوفي كيف قصة شعرها؟؟..
طالعت بالصورة وقلت بملل: حلووو...
روعه واهي تطالع فيني وتتريق: حلوووو...حلوووو...حشى بالعتلك تسجيل على كلمة حلو من اول؟؟...
قلت بملل: رووووووعه...والله مالي خلقك يا حبيبتي...انت اختاري لي على ذوقك...
روعه واهي تطالع بالصورة: خلاص...اجل ذي...
ثمن كملت: انا بفهم...مين فينا اللي بتعرس؟؟؟..
ضحكت بملل: ههههه...ما تضحك....طبعا وللاسف انا...
روعه واهي تعدل جلستها: اهااا...زين انك عارفة....بالامانه لسى زعلانه من عمك؟؟؟...
قلت وانا اصد عنها: ولا راح ارضى عنه ليما امووت...
روعه واهي تمسك ايدي: يا بنت الناس...والله ليت عمك يغصبني على واحد مثل وافي.. كان زييين...احمدري ربك مازوجك من واحد من هاذولي اللي اشكالهم تجيب المرض والهم...
قلت بغيرة غصبا عني: انت عارفه انه يحب وحده؟؟...
روعه واهي توقف عشان تروح للكوفيرة اللي بتقص شعري: لاااا ولا ابي اعرف... اللي اعرفه انه يبيك انتي... وانه خطبك انتي... وانه اهو اللي راح مع عفاري لامريكا..علشان يجيبك.. مع انه موب مسؤول عنك...باي شكل من الاشكال...
راقبت روعه وهي تروح تناقش مع اللبنانية عن قصة الشعر اللي اختارتها وتأشر لي.. يا نااس خايفه..ما ودي تنقضي الايام...لكن للاسف كل مالها وتنقضي بسرعه شديدة.. البيت كله محتفل بموضوع الزواج هذاا... عمتي نورا ما تركت شي بالصاله اللي تحت إلا وغيرته...وفستان عرسي طالبينه من إيطاليا... والمجوهرات حقت الزواج بيجيبها وافي بكره من المانيا...
تنهدت بصوت عالي... كنت اتمنى يكون زواجي غير...كنت ابي اتزوج بقاعة نيارة ولا بفندق هيلتون بجدة... كنت ابي اعزم الكل على زواجي...والبس احلى واكشخ فستان من تصميم واحد معروف... كنت مقررة اني اجيب هدايا العرس والتوزيعات اللي فيه كلها من امريكا وطلبية خاصه لي...والبوفيه انا اللي اكون مشرفه عليه... كنت ابي اختار تورتة الزواج على ذوقي... واقطعها انا وعريسي بالسيف...
آآآآآآآآآه... كنت وكنت...لكن هالحين كل الاماني....صارت مستحيلات..
جات اللبنانية واخذت تناقشني وهي تتأمل شعري...وبعدين بدت شغلها بحماس... وهي تتكلم عن نوعية شعري...وانه نوعية ممتازة...والقصات تضبط فيه...وياليت لو اصبغه ومن الحكي الزايد لهم...بس انا ما اعطيتها وجه غمضت عيوني وطلبت من روعه تقومني لا خلصت شغل... وانهبلت روعه يوم شافتني من جد غمضت عيوني....




سماح واهي توريني فستانها الاخضر: يعني حلوو؟؟؟...
قلت وانا المس خامته الحرير: يجنن يا سماح...بتطلعين فيه روووعه...خصوصا مع الشدو الاخضر...يااااااااي....راح احسدك...
دخلت علينا روعه واهي شايله فستانها الاحمر: مو عاجبني..ماتوقعت يكون شكله على الحقيقة كذا...
قلت لروعه وانا آخذ الفستان من يدها: ليش؟؟..وشفيه رايق مرة...
روعه وعيونها محمرة من الدموع: موب زين...يعني راح اصير شينة بالفرح حقك..
قلت لها بكل بساطه: مين قاال؟؟؟ انت احلى وحده فيناا...انت وردة البيت...ونعومته.. والحلى والزين كله فيك...
قامت روعه تبكي بصوت عالي: موب زييييييين..راح يضحكون علي الناس...
تنهدت بملل...من الصبح والكل محتاسين بفساتينهم اللي طالبينها من لبنان... ما ادري ليش كل وحده ميب مقتنعه باللي عندها...
قالت سماح: بقيس فستاني عشان تشوفون وش يحتاج تعديلات...
ودخلت غرفة تغيير الملابس حقتي...اما روعه اللي قاعده تصيح من الصباح...اخذت فستانها ...
قلتلها: خلاااص روعه عيوني..لا تبكين...انا بآخذه منك..وبننزل اليوم انا وانتي عشان نشتريلك فستان جديد..
قالت روعه واهي تمسح دموعها: بس ميران قالت لي...انك ماراح تنزلين السوق معي.. لأنك عروس ولازم ترتاحين...والزواج ما بقى عليه غير خمس ايام...
قلت لها بلا مبالاة: عااادي..هذاك اول العروس ترتاح قبل عرسها..هالحين مافيه للراحه اي مجال...
ضمتني روعه بقوة وباست راسي: الله لا يحرمني منك يا ملوك...وخذي الفستان..اساسا بيجي عليك واااو..لأن لون بشرتك يتناسب مع هذي الدرجة من الاحمر..
طلعت سماح بعد لحظات...على دخلت عفاري وهي لابسه فستانها...
كلنا قلنا لسماح: وااااااااااااااااااااااااو...
ابتسمت سماح بخجل ودارت: وش رايكم فيني؟؟؟...
قلت بحماس: ولا اروع..يجنن...مرة ضابط على جسمك...
عفاري بضيق: وانااا؟؟؟...
طالعنا جهتها كانت لابسه فستان فسفوري ومع لون بشرة عفاري طالع يهبل عليها...
قلت لها وانا اقرب منها واحاول اقفل السحاب اللي على جنب: مرة ضابط عليك...
سماح واهي تبتسم: بتنخطبين يا عفاري اكيييييد...
غمضت عفاري عيونها بقوة...وسرى بالجو نوع من الصدمه...وكلنا تذكرنا جاسر...شفت الدموع قاعده تنزل من عيون عفااري...اللي بعدت ايدي عنها وركضت خارجه من غرفتهاا...
سماح بندم: والله ما كان قصدي...
قلت لها وانا آخذ فستان روعه لداخل غرفة الملابس: عااادي سموحه...مصيرها بتنسى بالاخير....





رحنا انا وروعه بالليل للسوق واخذنا معنا ريما...وطبعا مع ذوق روعه الفضيع...بغيت انهبل...انجن...مافي شي يعجبها... كل شيء شين.. وكل شيء فيه شي ناقصه.. واللي كان يعجبها مرة...تتردد انها تشتريه...يا عشان قيمته...او عشان لونه....
حسيت بتعب فضيع من كثر الوقفة...واخذت لي كرسي وجلست عليه... بينما روعه راحت تتناقش مع البياعين عشان يطلعون لها من الفساتين الجديدة اللي مخلينها بالمخازن...
كنت مغمضة عيوني وحاطه ايدي على خدي...وفعالم ثاني...
شوي يوم جيت ريما تركض ومسكت ايدي بقوة...فتحت عيوني مفجوعه...
قالت وهي تلهث: خالي وافي هينا....
طالعتها مو مستوعبه: وشوووو؟؟؟؟...
ريما وهي تتخبى وراي: شافني وانا اتزحلق على الدلج...خاااااايفه...خايفه يطقني...
شكل البنت موسوسة...نعنبو دارك يا وافي...وسوست فينا كلنا...كلن يوسوس فيه.. ما ادري مين اللي يحبه بعيلتنا...ما اظن فيه احد يحبه....
: إذا تعبانه يا عمــــــري موب لازم تنزلين السوق...
ارتجفت غصبا علي..وانا اسمع كلمة يا عمري...لازم اكون قوية...لازم اكون قده وقدود.. لازم ما اخليه يأثر علي بأي شكل...لأني عارفة اي حرب ضروس بتكون بيني وبينه..
قلت بنعومة خبيثة: مافي احلى من نزلة السوق....حتى لو كان فيها تعب...
ووقفت وعدلت عبايتي...لاحظت بطرف عيني..شلون كان ضام يدينه بقوة...حتى اني حسيت بعروقه طالعة...وعرفت انه لو ما كنا بالسوق..كان امداه ذبحني...وشرب من دمي...
قال لي بصوت ماحد يقدر يسمعه غيري وغيره: انسي...انسي يا بنت آل....انك تلعبين بذيلك بعد ما نتزوج...
التفت عليه وقلت وانا شامخه بخشمي: اساسا...انا ما تعودت العب بذيلي.. انا دوم العب على المكشوف...لأنـــــ... مافي شي اخاف منه...او أخبيه....
لف بوزه بطريقة انه متقرف من اللي يسمع...بينما انا طالعت فيه من فوق لتحت بنظرات باردة..وكأني اقوله..انا عارفة انت مين بالضبط....ووش ناوي عليه...ولا تحاول تمثل علي...
جات روعه: لقيت فستا....
بعدين سكتت تطالع فينا الاثنين...وحمرت خدودها.. وسبلت برموشها...وحسيت انها تغيرت 180 درجة....واستغربت انا ليش خدودها محمرة..ويوم انتبهت انا احنا واقفين قريب من بعض...بعدت عنه مسافه كبيرة وكأن عقرب قرصتني...
قلت وانا اعطيها البطاقة: ادفعي قيمته بسرعه...عشان نطلع...
وبطرف عيني انتبهت لوافي اللي باس ريما وطلع من المحل...

حسيت بضيق فضيع مع قرب موعد الملكه...كان قلبي يعورني...وتنفسي يزداد صعوبه .. كل ما اتخيل منظري انا ووافي في بيت واحد....كل ما اعرف شلون راح تكون حياتنا سوا؟؟...وشلون راح تكون باردة جدا...يضيق صدري...واحس بالآلام فضيعه ماحد قادر يفهمها..كلهم يعتقدون اللي فيني خجل...وارتباك..وخوف طبيعي..



طالعت بالكرتون الابيض اللي وصل اليوم من إيطاليا....كان مغلف بتل ابيض نااعم...كنت عارفه ان فستان العرس جواته...مالي نفس اشوفه...بس الكل بره غرفة الملابس ينتظرون يشوفوني فيه....
توكلت على الله...وبديت افتح القماش التل واقصه بحذر...وبعد ماخلصت سميت بالله.. وانا افتح الكرتون الابيض...
تأملت الفستان الناااعم..الساتان الابيض..اللي مافيه غير كلفه كريستال فضية تحت الصدر على طول....وطبعا بدون اكمام او اكتاف...
تنهدت...فستان رومانسي للغاية...يصلح لعروس سعيده بزواجها..موب عروس مثلي.. حتى فستانها موب هي اللي اختارته...
لبست الفستان الابيض الناعم...وجاا على قدي بالضبط...وكأنه مفصل لي اساسا...حسيت ببرودة قماش الساتان من جوا...على حرارة جسمي المرتفعه بازدياد...
كان رائع على جسمي بدون اي مبالغه...واللون الابيض اللؤلؤي طلع على لون بشرتي ولا احلى....خلاني خيالية...وكأن النور يحيط فيني...
وطالعت بالورود الناعمه التل والكريستال اللي كانت موجودة بنفس العلبة...
طلعت للي ينتظروني بره كلهم.. وكنت امشي على اقل من مهلي...عشان ما اوطى على الفستان رغم اني لابسه كعب عالي..
استغربت ان بدرية كانت موجوده...كلهم قاموا يصفقون مبسوطين يوم طلعت: وااااااااااااو...يجنن...خياااااااااالي..جسمك طالع ولا احلى...
هالكلمات سمعتها منهم كلهم وكان صدق..واضح ان الفستان اعجبهم كلهم...حتى عفاري اللي كانت معترضه عليه في البداية انهبلت عليه يوم شافتني لابسته...
طبعا باستثناء بدرية اللي كل العاده اخذت تحوس ببوزها وهي تطالع فيني من فوق لتحت...
قهرتني...ودي اطردها...الله يآخذها آآآمين...
شغلت عفاري الستريرو على موضي.. وعلى اغنيتي انا وعفاري...(مره قمر ومرة بدر ومرة هلال)وقام يرقصوني...هي وروعه....اما سماح وميران وعمتي نورا اخذوا يصفقون مبسوطين...
ضحكت غصبا علي...وانا ارقص مع روعه....اللي اخذت ترقص رقصات مال امها داعي...شي امريكي...شي هندي...شي مصري...وشويات خليجية...عشان تضحكنا..
وجا محمد وريما...وقاموا يرقصون معنا....وقلبناها بعد شوي دبكة...وصوت ضحكاتنا يتعالى...
وبعد ماخلصت رقص...انتبهت لعمي واقف عند الباب..اول ماشفته ضاق صدري... ودخلت لغرفة الملابس وقفلت الباب على نفسي...
صرخت بنفسي...وش قاعد يصير فيك يا ملكه؟؟؟...ليش مبسوطة؟؟؟..ليش قاعده ترقصين وكأنه مساعد هو عريسك؟؟...انت ناسية مين اللي بيآخذك؟؟..وافي يا ملكه...وافي اللي يعتقد ان كل حركة منك لها الف مغزى ومغزى...
وضاق صدري..ولا اكلت شي ذيك الليلة ونمت بدري...






عفاري بغرفتي هي وسماح اللي كان الاجهاد واضح عليها...يسمعوني الزفه اللي بنزل عليها....ويوروني الهدايا اللي راح نوزعها على الضيوف...ويوروني بطاقات الزواج اللي ما تكلفت حتى اني اشوفها....
قلت بعصبية: ما يهمني...انتم اختاروا اللي تبونه..ترى ماتفرق معي...نهائيا...
سماح واهي متمددة على الكنبة وتطالع فينا واحنا على الارض:بطلي دلع يا ملكه... هذا زواجك موب زواجنا....
عفاري واهي توريني الكرت: موب يجنن...شوفي الرومانسية...اقري..اقري...ترى وافي هو اللي كاتب الشعر....
مسكت الكرت وانا متقرفة من وافي ومن نفسي ومن طاري العرس...قريت الشعر... ورميته من جديد..على الأرض...
وقلت وانا موصله حدي: مسوي فيها انه فرحان بالعرس...
عفاري واهي تضم الكرت: ملكــــه والله انتي ووافي قدمتوا احلى ايام بحياتي...بعد مانسيت ان فيه فرح بهالدنيا...احس ان حياتي صارت ازين وازين وانا اشوفك بتعرسين...
عضيت على شفايفي غصبا علي...فعلا عفاري تغيرت كثير من موضوع الزواج.. يارب دوووم تكون مبسوطة...مع اني اسمع بكائها كل ليلة...بس مابي اذكرها...
سماح واهي تآخذ كرت:عزمتوا كل الناس اللي تعرفونهم....
عفاري: ايه طبعا...مشاء الله الفله تشيل كثيييييير ناس....وانا عن نفسي ماقصرت..
وكملت واهي تطلع الهدايا حقت العرس من كيس مخمل: واهل السعودية عزمت منهم عالم كثير...
قلت لها وانا اطالع بعيد: وسارا؟؟؟...
عفاري واهي تناولني علبة صغنونة مغلفه: حتى سارا عزمتها....
يا حياتي يا سارا... ما تجرأت ارد على اتصالاتها او اكلمها من بعد موضوع خطبتها لاخوها...
فتحت العلبة الصغيرة المغلفة...ولقيت داخلها كرستاله واسمي انا ووافي موجود بالداخل.. انبسطت عليها...حركة مرة اعجبتني...وسالت بفضول...مين اللي سواها...وطبعا جاني الجواب اللي كرهت من كثر ما اسمعه...طبعا وافي..
طلعنا الثلاث من الغرفة واحنا شايلين مسجل صغير معنا..حطت عفاري الزفة داخل المسجل...و
قالت هي وسماح بنفس الوقت: يـــــــــــله...
طالعت فيهم...وسلمت امري لله...وقعدت ادرب على المشية على الدرج...وعفاري توجهني...اشري للناس وانت نازلة....وابتسمي لا تبوزين....وارفعي راسك وطالعي مكان خطوة رجلك عشان ما تطيحين...وإذا شفتي وافي تحت...خلي الابتسامة تشق وجهك...
رفعت راسي فوق: وعماااااااا...
ضحكت سماح: ههههههههه...حبيبتي وافي طالب طلبيه خصوصي...انه يستقبلك تحت..
قلت بضيق وانا ارجع اطلعلهم فوق: من جد؟؟؟؟...
عفاري وهي تمزح: امووووت انا على اللي يغارون...
سماح واهي تطالع فيني بخبث: كل هذا عشان محد يشوفه غيرك...الله من مكر الحريم...
جيت بضربهم فهجوا عني....آآآآه انقهرت..ضربت ايدي بقوة على الدرابزين...وصرخت من الالـــم...اييييييي...الله لا يسامحك يا وافي يا نذذذل...





ياربيي....بطني يألمني بشكل...واحس بخوف فضيع...اليوم آخر ليلة لي في هالبيت... قعدت ارتجف تحت فراشي...البنات قضوا عندي معظم الوقت...يقولون آخر ليلة للعزوبية...وكانوا كلهم رايقات وصوت ضحكهم واصل لآخر الدنيا...
إلا انا....اللي كنت احس اني بمووت من الخوف...من الرعب...من الالـــــــــم...
تقلبت على فراشي كثير....وقعدت اصيح بقوة...وانا اذكر اهلي...لو بس كانوا هنا...لو بس...دعموني..لو وقفوا جنبي...اكيد بتكون مشاعر غير...
ضميت صورة امي وابوي بقوة...مو قادرة اتخيل ليلة زواجي من غيركم....
اتذكرت امي يوم كانت دوم تدعيلي بالزوج الصالح....يا بعد عمري يا يمه...ليتك تشوفني بنتك باي رمية انرمت....
عضيت على شفايفي اشاهق..واخذت اقلب البوم صور اهلي من بين ايديني...اخواني.. بيتنا... يا ويلي....ليتني لحقتكم...ياليت...
ليتني مت معكم....ليه يا ربي انا اللي عمري طووويل....ليه انا اللي ما استاهل اني اعيش...عشت....
ابوي يا بعد عمري انت واخواني...لو موجودين..كنتوا اكيد راح تكونون بقمة السعادة... كنتوا اكيد...بتجلسون معي تونسوني بآخر ليلة لي معكم...
كنتوا اكيد...بتداعبوني وتقولون لي كلمات...على بالكم يضيق صدري... ماتدرون اني اتمتع بكل تعليق من تعليقاتكم....
ولا انتي يا يمه لو انك على الاقل انتي اللي عايشه...كان هالحين مفروض تكونين جالسه معي...تنصحيني ...توجهيني...تقولين لي وش مفروض اسوي؟؟..وش مفروض ما اسوي؟؟...كان مفروض تكونين قاعده تعلميني شلون اضيف ضيوفي؟؟؟...وباي ايد اصب القهوة؟؟؟ واقولك يمه يا عمري انا فاهمه...فتضحكين وتقولين حتى لو....لازم اذكرك لأنك بنتي الوحيده...لأنك نور عيوني...لأنك البنت اللي انا دوم مفتخرة فيها....
وانت يا خالد...لو انك عايش...كان امداك هالحين متشقق من الفرح...دايم كنت تقولي تزوجي..عشان اصاحب زوجك...كنت دايم تبيني اعرس...عشان تلعب مع زوجي كورة...
حطيت ايدي على حلقي اللي آلمني من كثر ماصحت...وضميت الالبوم بقوة لصدري...
قعدت احوس بفراشي ساعه..وبعدين قمت...ورحت دخلت الحمام..وتوضيت....
وبعد ماطلعت من الحمام...فرشت سجادتي...وقعدت اصلي...ودموعي مالية وجهي... وصوتي مبحوح من كثر البكاا اللي بكيته طول الليل...وبالاخير جاني النوم...فنمت عليها...وانا حاظنه كتاب الدعاء بين يدي...




فوضى فضيعه...فساتين بكل مكان..اطفال صغار يصيحون منتشرين بانحاء البيت...حريم كبار يفتحون الغرفة حقتي كذا مرة عشان يشوفون العروس...
عفراا تشد شعرها متضايقه من الناس اللي جووا بدري.... وسماح شايلتلها بزرين تحاول تهديهم وتدخل علي كل ربع ساعه....روعه خذت مخدتها وجات تنوم بغرفتي وعيونها منفخه على الاخير من كثر النوم...وريما جات تشتكيني من ولد جيرانهم عشان اطقه...
محمد جا لغرفتي وبعد انسدح على الارض ونام...اما انا فمواصلة من امس...مانمت غير ساعه...واحس اني متضايقه من الاصوات اللي اسمعها بره...
الناس اللي معزومين على الزواج...معظمهم ما عمرهم جووا دبي قبل...فعشان كذا اول ماوصلوا فضينا لهم غرف الضيوف..وغرفة المعيشة اللي فوق...والملحق اللي بره...
وجبنا نقاشات حنا وكوفيرات عشان ضيوفنا....وهالحين عمتي نورا حايسه بالمطبخ تسوي صواني الفطور...
دخلت علي ميران وعيونها منتفخه...وشكلها متضايقه على الاخير..وشايله مخدتها بعد...وبدون اي كلمه اشرتلها على مكان جنب روعه على السرير وعلى طول حطت راسها ونامت وهي مبتسمة...
اما انا رحت قفلت غرفة النوم حقتي...لأني قررت آخذ شاور معتبر لي...بدل ماتصير لي سكتة قلبية...من الفوضى اللي بكل مكان...
دخلت الحمام...وتمددت بحوض الماء البارد مع مكعبات الثلج وشرايح الليمون...وقعدت افرك بجسمي باللوشن المعطر... وشعري اغسله بموية الورد...
سمعت طق قوي على باب غرفة النوم...وقمت مفجوعة من الحوض اللي صار حار وانا اساسا كنت نايمة فيه...
لفيت منشفه على جسمي وجيت بطلع تذكرت ان محمد بالغرفة..اففففف...رحت لبست لي روب الحمام الطويل الساتر....ولفيت المنشفة على شعري...وطلعت بسرعه...
واااو...انتبهت للساعه كانت خمسة العصر...ياااويلي من عفاري بتذبحني....
فتحت الباب..كانت عفاري...شعرها من كثر ماشدت فيها منتكش فوق راسها..دخلت ودخلت الكوفيرات وراها...كانوا اربعة ثنتين شعر وثنتين مكياج...
قالت لي: ياااااويلي..وش فيها عيونج جذي؟؟...
قلت لها وانا اوطي صوتي: من كثر الصياااح...والله ياني بكيت امس بشكل..
عفاري بقهر: صياااح وهذا وقته...روحي شوفي كيف عيونج..قسم بالله تخرع....حتى لمعة مافيها..
قالت وهي تدخل الحمام: انا بآخذ شاور سريع...خلي محمد ينش...وخليه يطلع بره ويروح يتسبح ويلبس ثوبه ويوقف مع باباتي ووافي..ويزيد...
ارتجفت يوم سمعت اسم وافي....وحمرت خدودي..
ضحكت عفاري: ههههههههههه....لا تخافين ماراح نكرف عريسك بليلة عرسه..ترانا نعرف الاصول...
قهرتني عفاري فمسكت كتاب جنبي ورميته عليها...بس قفلت الباب بسرعه...
طالعت بالكوفيرات اللي جلسوا على الكنب وقعدت اعتذر منهم عن عدم ترتيب المكان...ورفعت التيلفون ادق على المطبخ عشان يرسلون لنا خدامه...
ورحت قومت محمد اللي صحا وكان شكله متضايق...وبعدها فضيت لروعه وميران... بس قاموا على طول...
دخلت علي سماح واهي متضايقه وانا توني اجلس على الكرسي..والكوفيره اخذت تبرد اظافري...
سماح وشكلها مرهق:اففففففففف...ياربي وش هالتعب؟؟...
وانسدحت على سريري...
قلت لها :نومي شوي...واقومك اول ماخلص مكياجي...وش رايك؟؟...
طالعت فيني وقالت بحماس رغم تعبها: مو قادرة...مابي افوت اي دقيقة من يوم زواجك..
وكملت وهي تضحك: والله فاتتك شوفة وافي...رافع ثوبه...ومسوية بنت البكار...وشكله من جد تافل العافية....
ما ضحكت...وحسيت بتكمة وانا اسمع سيرته...ودمعت عيوني...كلها كم ساعه واصير له..لوحده...
كملت سماح واهي تشوف الكوفيرة الثانية تشتغل باظافر رجولي: المملك على العموم جاا...قبل شوي..
طالعت فيهاا ولمعت عيوني...اقدر ارفضه...صح؟؟...بس...وخفت..وش راح يسوي فيني عمي؟؟؟...وش راح يقولون الناس؟؟...يااااويلي..راح اقضي على مستقبل عفاري وبدرية وريما بعد لو تجرأت وسويت كذا...وبيقولون ماعرف عمها يربيها...
بلعت ريقي بضيق...
سماح واهي منتبهة لتغير ملامحي: لا تحاولين ترفضين يا ملكه...بتجنين على نفسك ترى...
ضحكت غصبا علي: ههههههه...لا تخافين ماراح ارفض...




اخيرا....خلصت مكياجي..وخلصت شعري....ولبست فستاني...ومسكت باقة الورد الكبيرة اللي لونها ابيض ساده..مايخالطها اي لون ثاني...وفيها بعض من كرستالات الشعر...
كنت ارتجف بقوة...وانا اطالع بنفسي بالمراية...اطالع بالعقد الالماسي الغالي مرة...اللي يمكن قيمته اكثر من 100000ريال...
انا متاكده ان وافي متحسر على كل هالخساير...بس يمكن هاذي شروط عمي العزيز... عشان يعوضني عن غصيبته لي...
امتلت عيوني دموع..ماراح ابكي..لاااا..إلا البكى...ماراح ابكي ابد...
كان مكياجي وردي باسود خفيف....وروجي وردي ناااعم...والمناكير حقي نفس الشي وردي وفيه كرستالات نعومه على اطراف الاصابع...
شعري كان ملفلف بطريقة مخليتني كيوت وحيل بريئة...
دخلت عفاري اللي كان شكلها يجنن..بفستانها الفسفوري...وشعرها اللي لفته فير كله فوق راسها...ومكياجها الصارخ..
ابتسمت لي وجات وضمتني بقوة.. وقالت وهي شوي وتبكي: خايفه احوس مكياجك...
قلت لها وانا ارتعش: عااادي...حلا..لك..
ضحكت عفاري بحزن وعضت على شفتها: هههه...شوفي شلون...تزوجتي قبلنا كلنااا...خيااانه...
قلت وانا اطالع بعيد:يمكن لأن الفرح مو مكتوب انه يدوم بحياتي...
قالت عفاري واهي ترتب شعري اكثر: مع وافي راح تعيشين احلى ايام حياتك...
وكملت بجدية: صح ان وافي ظلمني زماان...لأن كل الادلة كانت ضدي...لكنه وقف معي وقفة ولا احن..يوم توفى المرحوم...
تنهدت ولا علقت على كلامها...
دخلت سماح واهي لابسه فستانها الاخضر وحاطه مكياج روعه ومسشوره شعرها وكانت تلهث: وافي بيدخل عشان التصوير...عشان كذا خلونا نتصور اول...
قلت وانا مرعوبة: لاااا لااااا يا عفاري..الله يخليك...مابيه يدخل...
سماح واهي تنادي المصورة من برا: يلاااا مافيه وقت...عفاري روحي نادي الباقيين عشان يتصورون وخلي ابوك يجي إذا يبي يتصور....
هزيت راسي بقوة: عفاااري...واللي يخليك..وافي مابي اشوف خشته بغرفتي...
قالت عفاري بجدية: ملكه...كأن عمرج 16 سنة... انتي كبيرة وفاهمة...خلاص وافي المعرس...يله اركدي...
شفتها وهي تطلع وضاق صدري...اما سماح قامت تمشط شعرها وتأكد من زينتها بالمراية...
المصورة اخذت تسوي الديكورات بالغرفة هي ومساعداتها...
دخلوا ميران وروعه اللي كانت اشكالهم تجنن...خصوصا ميران بفستانها الاورنج اللي كان جدا غريب...وروعه بفستانها الوردي..وشعرها الويفي طالعه كيوت...
وجات ريما وعمتي نورا...وعفاري رجعت من جديد...
تأملت ريما بفستانها الذهبي النافش...والشريطة الذهبية التل اللي تزين راسها...يا ناس احب هالبنت...احسها تشبهني حيييل...
وقامت المصورة الاجنبية...تلتقط لنا عدة صور...مع كل وحده صورة وبعدين كذا صورة جماعية....
بعدين قالت عمتي نورا ان وافي بره وبيدخل....انا خلاص..انهبلت وبغيت اهج...لكن يا حسره وين اهج؟؟؟...
سماح لبست عبايتها وتلثمت...وروعه لبست عبايتها بس..لكن ميران طلعت...
قامت نورا تزغرط لمن دخل وافي...اما انا دوروني ماعاد بتلاقوني...خدودي حمرررر ... وحاسه بصداع وبحرارة فضيعه...وقمت اعرق غصبا علي...وحسيت بدوخه غريبة...ولا قدرت ارفع عيوني وانا اسمع صوت نورا ووحده ثانية ما ميزت صوتها.. بس خمنت انها اخته او امه...
حسيت بايد كبيرة ودافيه تمسك اطراف اصابعي...اما عفاري فقامت تزغرط باعلى صوت وترفع صوت الستيريو... على اغنية راشد الماجد البدر..ومعها كاميرا تصور عشوائيا كل شي بالغرفة..حتى الجزم الله يكرمكم صورتها..
ماقدرت ارفع عيوني...مابي اشوف السخرية اللي داخلها...بلعت ريقي بقوة...وبغيت اذوب يوم باس جبيني...فتحت فمي مصدومة....اما روعه وعفاري ماتوا ضحك من ردة فعلي...تمنيت ادوس على جزمته...بس عاد جات الحرمة اللي مع نورا تسلم علي وهي مبسوطة...
قالت لي وهي تتأملني: انا حصه..اخت وافي...صراحه..عرف وافي يختار...وهااا..ياملكه .. لا اوصيك بوافي..تراه غالي على قلبي.. والله انه اغلى من عيالي..."
هزيت راسي لها يعني ان شاء الله..وانا جواتي اقول ان شاء الله افقعله هالابتسامه اللي شاقه وجهه...
كملت وهي متحمسة: وانت يا وافي....شوف ربي رزقك بقمر14..وبنت ناس...ف الله الله..لا تقصر عليها بشي..."
قال وافي بصوته الرخيم اللي يهبل: ايــــــه...ولا يهمك ملكه بعيوني والله...."
وضغط على اصابعي بقوة...ورفع ايدي بدون ما انتبه وباسها...والمصورة مبسوطة وقاعده تصور :Yah..perfect..
تمنيت اقوم اخنقها واذبحها....واقوم اذبحه واخنقه...وعاد اهو ماصدق..هي تقول قربوا وانا ابعد..وهي تقول ارفعي راسك وطالعي فيه وانا مو قادرة....بس غصبا علي بسبب تعليقات روعه وعفاري السخيفه...رفعت عيوني ببطء...اشوف ثوبه الابيض...مشلحه السكري... رقبته السمرا...دقنه..السكسوكه الخفيفه مرة....شفايفه..وعليها ابتسامه تمنيت احطمها.. خشمه الشامخ...واخيرا...اوووووووف...عيونه....حاده.. قاتله ..فيها تهديد انا الوحيده اللي قدرت اشوفه...طالعت فيه..وحسيت لوهله اني وحيده...وكأني متعلقه بخشبه بنص البحر...
كان يستمتع بكل لحظه..وكأنه يهني...عاجبه شكلي وانا اتعذب هنا...امسك ايد انسان اكرهه...واهو عارف اني اكررههه مع هذا ماسكها بقوة...
ولمن قالت المصورة آخر لقطة...تصوروا الحقير وشقالي؟؟؟...
همس بأذني: انا مثلك بالضبط...مو طايق اي شي فيك...فلا تعتقدين ان فيك زود يا ملكه..."
انصدمت وبان هالشيء على عيوني...اللي التمعت بقوة...بس عييت اني اكون ضعيفه قدامه...لاااا انا ملكه...انا قوية...انا ابوي سماني ملكه لأني اخضع الانسان اللي قدامه ولا اخضع له...تنهدت غصبا علي...ورفعت عيوني اطالع فيه بقوة...واعتقد انه قرا الرسالة واضحه فيهم...حتى انه ابتسم بسخرية...تمنيت اضربه بكس على فمه عشان يعرف يبتسم لي زين في المرة الجايه...انا ند لك يا وافي...موب اضعف منك..ولا تعتقد للحظه انك اقوى مني...
بعد ماخلصنا كل الصور اللي بغتها المصورة... وافي طلع عشان ينهي كم شغله ضرورية...
وانا تحضرت للزفة...مشيت ببطء على الموسيقى الكلاسيكية اللي تنبعث من لا مكان بالضبط...ما كنت امشي ببطء لأن عفاري وسماح علموني كذاا...لاااا كنت امشي ببطء بسبب الضيق اللي احسه...بسبب الالم اللي يقتلني...بسبب ذكرى مسااعد..وسلطان... وكل اللي جرحتهم بدون ما اقصد...
شفت سارا صديقتي...وغصبا علي اشرتلها وابتسمت ابتسامة واسعه...كنت مشتاقه لها حيل... واهي كانت مرة مبسوطة...
وقفت المصورة تصوير فيديو اول ماوصلت تحت عشان تتأكد ان اكثر الحريم متغطيات...وبعدين وصلت للكوشه اللي كانت كلها ورد احمر باحمر... وجلست على الكرسي....واقبلوا الناس يسلمون علي...
واكثر شي حبيت بنات حصه...كانوا حبوبات وخفيفات دم ومرة مرحات...خصوصا مهاا...اللي كانت بعمري تقريباا...
واكثر شي كرهت بنات خالات وافي..اللي كانت الحسره واضحه على وجيههم..ولا شعوريا حسيت بفرح ان وافي ماجلس معي...لأني كنت متأكده انهم بيجون يسلمون عليه...لاتفهموني غلط..ما احبه ولا اغار عليه...لكن عشان ماء الوجه لا اكثر ولا اقل...
شغلوا اغنية خاصه فيني... اهداء من البنات..وقمت ارقص على خفيف مع حصه اخت وافي وجدته..وهم ماسكيني كل وحده بيد...وجات نوره بعد ورقصت معناا...ولاحظت فعلا انها كانت مبسوطه..والله اعلم اهي كانت مبسوطة لمين اكثر..لوافي ولا لي؟؟!!!





خلص العرس بالنسبة لي كعروس...لان الناس دخلت قاعات العشاء...
لبسوني عبايتي وانا ارتجف واصيح....وغطت عفاري شعري وهي بعد تبكي..وسماح تبكي...وروعه تشاهق باعلى صوت...وحتى ميران كانت عيونها مليانه دموع...
قالت عفاري: باذن الله لاخلي خالي ييبك عندنا كل ويك اند..مو قاصره شي عشان مايبيك عندناا....آآآآآآه..راح انوم بغرفتج....يا الدبه...
سماح ما قدرت تتكلم بس ضمتني وهي تشاهق بقوة وروعه بعد...
دخلت عمتي نورا..وعصبت وقالت: حسبي الله على ابليسكن حستن مكياج البنت....يله وخروا زوجها بيآخذها...
دخل عمي سعود وصديت عنه اول ماشفته....جا وسلم على راسي...وقالي باذني: باذن الله..بتعرفين اني ماظلمتك بهالزواج...
وابتسم لي...فابتسمت له غصبا عني...وقررت اني مالومه اكثر...كل هذا مكتوب ومقدر.. وموب انا اللي تخاصم عمها...بست راسه وحضنته بقوة...وبكيت اكثر...
مسحت عمتي نورا دموعي...ودخلت بدرية علينا...وابتسمت وهي تشوفني اصيح..و
قالت بسخرية: ترى خالي وافي...ينطر على احر من الجمر تحت...
قال عمي وهو يطلع: يله يا بنيتي...امشي..ماينفع التأخير...ترى وراكم سفر على الفجر...
ما ابي اطلع...وزاد صياحي اكثر....وتمسكت بعفراا ولا قدرت امشي خطوة.. فنزل محمد يعلم وافي....فطلع وافي بنفسه....
ارتعشت يوم شفت وافي يصفق بسخرية: مشهد مستهلك من فيلم هندي....
قالت عفاري: عشان كذا نحبهم...آآآآآآآآه...هههه...
وحاولت تضحك...اما انا حسيت انه يقصد شي يخصني بهالجملة...
قرب مني...ومسك ايدي...وسحبني معه...والباقيين يلحقونا وهم يبكون كلهم...
وصلنا تحت وانا احاول اسحب ايدي من ايده...لكنه اعطاني نظرة..خلتني غصبا علي..اجمد ولا اقدر اتحرك...
حط يدينه على ظهري...واخذ يدفني ببطء واحنا ننزل الدرج...واول ماوصلنا تحت...كانوا كل بنات خالاته...وخالاته..وخواته وبنات خواته وجدته واقفين تحت...واخذوا يضمونه ويسلمون عليه وهم مبسوطين...
اما انا وقفت عفرا جنبي..واخذت تزين عباتي وتقفلها عشان مايبين مني شيء...وكانت تحاول تستخف دمها...
عفاري بصوت واطي لي وهي تطالع في بنات خالات وافي: يا مال العمااا.. طالعي شلون يقزونه؟؟؟...
ضحكت بصوت واطي وانا ميتة قهر: صرت سعودية يا عفراا؟؟؟..
عفاري: ولو..وشلون ما اتاثر فيج يا الغلا....
روعه واهي واقفه بينا: يا ختي روحي اسحبي زوجك من بين احظانهن...وش قله الحياا ذي ...لو زوجي كان فقعت عيونه...
قلت وانا اطالع بروعه: روحي انتي فقعي عيونه..
ضحكت عفاري غصبا عنها: اخاف يشكون مين العروس؟؟؟؟
روعه بغيض: والله إذا بنت عمك مافيها خير تدافع عن حياتها...انا بدافع عنهاا...
عفاري واهي تغيض روعه: ماعرفتي يا ملكه؟؟؟...
وكملت يوم سكت انا وروعه...: ترى في وحده تهبل وش ملحها...ماتت على روعه.. وتبي تخطبها لولدها...
روعه بحماس: الله صدقــــــــــــــــــــ....
ضحكت بصوت واطي وقلت لها: عيب...زمان اول يوم كنت كبرك..كنت اذوب حياا من طاري العرس....
روعه وهي تمقل فينا: انت غير وانا غير..انت Old fashioned....انتClose-minded لكن اناmodern...و open-minded....
ماعلقت على كلامها لأني لمحت وافي بطرف عيني يقرب مناا..تجمدت ومسكت ايد عفاري بقوة...
وافي بسخرية: ياهوووه خلصونا...ولا احسن تعالي معنا يا عفاري...
عفاري بحماس: والله؟؟؟...يصير...ترى اسليكم لحد الفجر...
جر وافي اذن عفاري: نعنبوا ذا الوجه...هالحين حصه الغلا كله...ماخليتها تجي معي...
انهبلت يوم حط وافي يدينه على كتوفي وجرني جنبه: خلاص انسوا ملكه...لأنها لي انا وبس...وروقنا ترى ورانا سفرة...لهاواي...
عفاري ومهاا بنت اخته وهي ناطه عندنا: من جـــــــــــــد؟؟؟؟
حاولت اتحرك من بين يدينه ماقدرت...كان ماسكني بقوة...وابتسم لي يوم شافني احاول اتحرك...بينما عفاري ومهاا قاموا يسولفون برومانسية عن جزر هاواي...
حصه اخت وافي وهي تسلم علي: اعتبريني مثل امك يا ملكه...متى مابغيتي تدقين علي او على بناتي...حياك الله...
وجات جدته...اللي سلمت عليها وعلى راسها...ووافي ضمها بقوة وكان شكله يحبها.. وقامت توصيه على نفسه بزياده..وما ادري ليش حسيت اني ما دخلت مزاجها مرة...
قال وافي وهو يسحبني للباب ويفتحه: يله يا جماعه...بامان الله...
والتفت لي: غطي وجهك ولا ناوية تطلعين كذا؟؟؟...
سمعت صوت ضحك من وراي...ولا التفت على جهتهم..صدق سخيف...يعني اكيد بغطي...حمااار...
غطيت وجهي...فطالع فيني ثواني..وقام فك الغطا واخذ هو يسويه بطريقته...وسمعت ضحكات ترفع الضغط...
قلت له بصوت حاولت اخليه طبيعي وانا اطالع الارض: كذا ما اشوف....
قال برومانسية زايفه: ماله داعي يا قلبي تشوفين...وانا معك...انا عيون لك...
سمعت صيحات رومانسية من بنات حصه..وعفاري وروعه...
مسك ايدي..وطلعنا مع الباب الرئيسي...واخذ ينزلني الدرجات عشان ما اطيح...ويوم وصلنا للسيارة...اكتشفت انه اخوه الصغير هو اللي بيوصلنا...
فتحلي وافي الباب اللي وراه مباشرة...فدخلت ورفع عبايتي وقفل الباب...وركب قدام جنب اخوه...وطلعوا من الحديقة وهم يأشرون للبنات اللي شفتهم واقفين كلهم برا...
طالعت بباب القصر وهو يقفل من بره...وحسيت بالم يوم شفت اضواءه قاعده تنقفل ضو ورا الثاني...وبدا يصغر من عيوني...حتى اختفى....



في السيارة...بعد نص الطريق تقريبا...قرر مشاري انه يتكلم..وهو اخو وافي الصغير..وصوته شبيه لصوت وافي جدا...وحتى نفس طريقة الكلام..
مشاري وهو يكلمني:هلااا بمرت اخوي يا هلااا....شوفي يا ام مشاري...وانا ابو متعب.. اي شي يضايق من هالاخو..دقي علي وشوفي وش بيصير به...
وافي وهو يضحك: لا والله...الله من الاخوه الزايده...وبعدين تعال..من قالك بنسمي ولدناا على اسمك انت وخشتك...
حمرت خدودي بقوة...وحسيت اني مكتومة...وش هالسواليف البايخه... وش ولدنا ولا تلدنا.؟؟؟...ياربيييييييييي...
مشاري: اقول يحمد ربه ولدكم ان طلع نصي بس....
وافي وهو يضحك: ياليت يجي نصك...صراحه مانبي عملاقه بالعايله...كافي عمه وامه..
حسيت الدم قاعد يفور بقوة باذاني وانا اسمع وافي يتتريق بطولي..طيب يا وافي.. طيــــــب...يصير خير..وانا بنت ابوي...
مشاري وهو مسوي فيها منقهر: يا شين الغيرة...علشانك مربوع تقوم تطاول علينا...ياخي احمد ربك حرمتك ميب قصيرة...ولا بتضيع علوم ولدك ولا بنشوف له درب...
وافي وهو يتكلم بصوت اقرب للنوم منه للصحيان وانا اعرف هالصوت زين واللي يدل على ان وافي مستمتع بهاالمحادثه بزياده: اقوووووووول...يازينك ساكت...انا موب مربوع انا طولي مثالي... يا الاخو مثااالي...موب مثلك انت..ولا عملاقة الفايكنغ... مير هم ازين...هم عراض.. لكن انت طويل وعصل...
مشاري وهو يهز راسه: عاد السمنه..آآآآه وما السمنه...اكل واكلت...قالوا كل حبوب الخميرة وتنتفش..واكلت منها ولا تنفشت...قالوا كل كبسة كل ظهر مدة شهر بيصير عرضك مترين..اكلت كبسة مدة شهرين ولا صار فيني شي....قالوااا...
بعدين سكت..وقال لوافي: من هنا الدخول؟؟....
وافي وهو يعدل جلسته: ايه..
تيبست بمكاني..شفت رجال انيق يقرب مناا عشان يفتح الباب....ماتوقعت وافي بيآخذني لبرج العرب...ماااااابي...لو مع واحد ثاني كان عشت احلى ايام بحياتي...لكن مع وافي..ياااويلي...
جيت اطلع وما قدرت بسبب عبايتي اللي كانت طويلة شوي..وكعبي كان عالي...
وقف وافي قدامي ومد ايده عشان يساعدني...بس قعدت اطالعها مترددة...فلاحظت انه عصب مرة..وقالي: مالي خلقك!!!
اعطيته ايدي..فسحبني عشان اوقف..جاا مشاري يمنا...وضم اخوه بقوة..وقدرت الاحظ عمق العلاقة بينهم رغم فارق العمر الواضح...
قال مشاري: يعني اروح؟؟؟...
وافي بسخرية: لاااا...ابدا..حيااك معنا...
مشاري بخجل مصطنع: ياليت والله...لكن...( وصرخ بفرح فجأة وافجعني)ماعاش من يردك يا خوي....
طالع فيه وافي بطريقة...خلت مشاري يبتسم لنا وهو مسبه...وعطانا قفاه وقال: نشوفك بالرياض..باذن الله...
طالعت بالسيارة المشرعه وهي تروح وتبعد....ويد مشاري وهو يأشر لناا...وحسيت للحظه ان كل العالم يسمع دقات قلبه...واخذت ادعي بحرارة اني امووت هالحين.. لكن للاسف ماكل ما يتمنى المرء يدركه..
قال وافي بعصبية وبهمس قريب من اذني واحنا بالشارع: ترى هذا اخوي!!!!!!


عرض البوم صور غلا عوني     رد مع اقتباس

قديم 24-04-2010, 03:00:34 AM   رقم المشاركة : [15]
غلا عوني
Guest
 
افتراضي كويتيات رد: قصه سعوديه رومنسيه رووووووووووعه ملكه و وافي


الفصل الثامن عشر

]ماتبادلنا انا ووافي اي كلمة بالمرة...وصلني للجناح حقنا بالغرفة وبعدين راح وتركني لوحدي بعد ما اخذ البطاقة حقت الباب من عندي...
حسيت بقهر...فيه رجال يعامل عروسه بهالشكل...لكن انا اوريك يا وافي...ما اكون ملكه إذا ماربيتك وربيت عشر من اشكالك...
فصخت عبايتي وشيلتي...بعصبية..ورميتها بالدولاب...ورحت فتحت الشنطه حقتي.. وكنت شوي وانتحر يوم شفت عفاري وسماح وش حطوا لي بالشنطة...أووووه....يا سماح انتي وعفاري...قهرووووووني...
رحت طلعت جوالي ودقيت عليهم...ماردوا علي الحمير..طيب..عارفين وش بسوي فيهم؟؟..
مت قهررر..وبعد ثواني وصلت رسالة من عفاري تقول: اكيد طبعا فتحت الشنطه يا عروس... ترى عشان العشرة اللي بينا حطيت لك بيجاما الدباديب اللي تحبينها والروب القطني الازرق اللي كان عاجبك مرة...بس طبعا انا واثقة انك ماراح تلبسينهم...باااايو"
رميت الجوال بعصبية...وطلعت الروب القطني الازرق...كان روب ناعم حيل يوصل لنص الساق تقريبا....فيه زمزمة بسيط اسفل الصدر وباكمام طويلة...اخذته واخذت الشبشب الناعم الازرق اللي فيه فص بالنص....
ورحت الحمام...بعد ما اخذت مجموعة الاستحمام حقتي الجديدة...تحممت بفرح مع الريحة اللي تجنن..ونسيت مؤقتا او بالاصح تناسيت مين ينتظرني خارج باب الحمام؟؟..
خلصت شاور...وقعدت اجفف شعري القصير بالسشوار ولفيته بطريقة مرتبة شوي... ازلت المكياج عن وجهي نهائيا...
ولبست الروب الازرق...والشبشب...وسميت بالرحمن وقريت المعوذات وانا اطلع من الحمام....
تسمرت عند باب الحمام...ابي اتخبى...ابي اهرب..مو متعودة اكون مع رجال غريب لوحدناا!!
وافي غريب عني....وافي مو بزوجي....وافي ولا شي بحياتي...مجرد حشرة..حصى بجزمتي...انا اعتبره كذاا...لأنه هو كذاا..
تنحنحت عشان ينتبه اني طلعت...كان واقف عند الشباك الكبير اللي مآخذ مساحة الجدار بالكامل يطالع بره...ويدخن بهدوء...منزل المشلح حقه والشماغ...
مالتفت علي...فدورت حولي على شي..عشان ارميه على الارض وينتبه..وابتسمت بخبث وانا اشوف علبة العطر حقته اللي كانت على التسريحة شكلهم آخذين الجناح من يومين... رميت العطر بقوة على الارض...
التفت وافي بسرعه...وانا اتظاهرت بالبراءه وصرخت: اووووه...آآسفه"
طالع فيني للحظات ورجع طالع بالعطر وقال مستغرب وكانه يكلم وحده مجنونة: ليش؟؟..."
قلت وانا مسوية فيها بريئة وانا اناظر برجولي:آسفه...ما انتبهت..."
مارد علي...رفعت عيوني ببطء.....لين ماتلاقت بعيونه اللي كانت تلمع سخرية.. وكأنه يقول فاهم الاعيبكم يا الحريم!!
قال وهو يرجع شعره على ورا ويطالع فيني من فوق لتحت: صدق بزر....كل هذا عشان تلفتين انتباهي..."
حسيت بحرارة فضيعه برقبتي...ودقات قلبي اخذت تزيد بقوة...وعروقي قامت تنبض بجنون وكأنها بتقطع جسمي وتطلع منه...
كمل بسخرية مؤلمة: طبعاا..مطلوب مني كعريس...اقول واااااو وش هالجمال؟؟؟...يا الله يا ملكه ماتدرين شكثر انا سعيد بزواجك...ما تدرين شكثر انا محظوظ ولا كان مالقيت هالكنز اللي كلن يحسدني عليه...."
ارتجفت شفايفي غصبا علي...ماراح ابكي...انا عارفه انه حشرة...وعارفه انه راح يضايقني بهالكلام..لكن اناا..اقوى منه...ولا راح يهزني...وعمر الجبل ماينحني قدام الرياح...
كمل وافي وهو يدور حولي وكأنه ذيب مفترس يبنقض علي فريسته ويقطعها مية قطعه بس محتار من اي جهة يهجم عليها!!
وافي بسخرية حارقة: كل العرسان يكونون مبسوطين بليلة العمر....لأنهم يعتقدون ان هالعروس اللي هم مآخذينها ماعرفت ولا حبت ولا شافت احد غيرهم..."
حطيت ايدي على حلقي وانا احس بغصه فضيعه مثل كورة شوك كبيرة بحلقي...
وافي وهو يوقف وراي على بعد خطوات: إلا اناا...اناا كاره عمري...انا حاس وش كثر عروستي خبيثة...وش كثر تستغل الرجال...وش كثر تحب تبرز جمالها اللي اهي مغرورة فيه للرجال اللي تتظاهر انها تشوفهم بالصدفة..."
شهقت غصبا علي..وقلت وانا التفت له واواجهه بذهول وبعصبية" طيب...ليش تزوجتني؟؟؟...انا العقرب.. الخبيثة اللي تتظاهر بالبراءه..."
وافي وهو يبتسم بوجهي" موب كيفي....غصب تزوجتك....حسيت انك اذى على البيت اللي انت تعيشين فيه...حسيت اني لازم انقذ اهل هالبيت من العقرب اللي مثلك...ما ابي اختي تطلق بسبتك انتي...كنت اشوف الاعيبك....مرة مساعد..مرة سلطان..ومرة يزيد...شفتك بعيوني شلون خطفتي الخبل مساعد من بدرية..."
صرخت فيه اقاطعه: انا ما خطفت احدد...اناااا...مالي علاقه بمساعد...."
قال بحرارة وصوته يتقطع واهو يصرخ فيني: لا تكذبيـــــــــن....انا شفت نظراتكم قبل... شفت شلون كنت تبادلينه النظرات في يوم هروب سلطان....كنت اشوف كيف تعديتي حدود الحياا..واخذت تطالعينه بجراءه قدامنا كلنااا...وان كان سعود والباقيين غافلين عنك.. فالله مو بغافل عنك وعشان كذا اكتشفت بدرية كل خططك الخبيثة القذرة..."
هزيت راسي بياس: لااا يا وافي...انت فاهمني غغلط...."
صرخ فيني: لا تنطقين اسمي على لسانك..اكررههه...اكررررهك معه..."
نزلت دموعي بحرارة يوم سمعت كلامه....وقعدت ارتجف غصبا علي...
قال واهو يشمخ بخشمه: شوفي يا ملكه....انت راح تكونين مرتي قدام الناس بس.. لكن بعيد عن الناس...ماراح تكون بيناا اي علاقه...مابيك تتدخلين بحياتي....ولا ابيك تناقشيني بأي شيء..ولا ابي اشوفك خلال ما اكون بالبيت...."
مارديت عليه...فكمل بعد لحظات واهو منقرف: وطبعا والاكيد ماراح يكون هناك شهر عسل... شهر العسل هذا خدعه مني للجميع...راح نمشي بالسياره الفجر للرياض..."
ولف عني وابتعد ودخل الحمام....
سكر الباب بقوة...غمضت عيوني بقوة...هذا كابوس...كااابوس...استحاله يكون حقيقة...ورفعت عيوني للسما...ادعي ربي بصمت...وقلبي يألمني..لدرجة اني حسيت انه بيوقف...





طالعت بوافي وهو يطلع من الحمام... كان لابس روب الحمام...ماطالع فيني نهائيا وكأني مو بالغرفة...مشط شعره على ورا واخذ يجفف بالمنشفه.....وبعد ما تاكد انه نشف رجع مشطه...من جديد....
شفته وهو يروح يفتح شنطته...ويطلع بيجاما عاديه لونها رمادي غامق...دخل من جديد للحمام...وسمعت انا صوت جوالي..كانت رسالة...قمت ولقطت الجوال ورجعت من جديد مكاني على الكنبة.. كانت عيوني تحرقني من كثر ماصحت...كانت رسالة من سلطان... طالعت بالرسالة للحظات وانفجرت صياح بصوت واطي...سلطان...يا بعد عمري...والله اني ظلمتك...كان يباركلي ويتعذر مني لأنه ماحظر العرس....
طلع وافي من الحمام وانتبه لي وانا ابكي وماسكه الجوال...مسحت الرسالة بسرعه...قبل لايمد يده ويآخذ الجوال مني...
صرخت فيه بعصبية: عطني الجوال...مو من حقك تآخذه مني بهالطريقة"
طالعني بعصبية وقال: نعععم؟؟؟...مو من حقي....اساسا هالجوال انسي انك تآخذينه معك..."
وطلع الشريحة وكسرها قدامي بقوة...زميت شفايفي بزعل...وانا اطالع بشريحتي مكسورة على الارض...وطنشته وانا ارجع اجلس على الكنبة من جديد...
قلت وانا احاول اخلي صوتي متماسك: اطلب لي بطانية..."
قال وهو يطالع بالسرير: نامي عليه...انا ماراح انوم...بطلع بعد شوي...ويمكن ماراجع غير قبل سفرنا بنص ساعه..."
قلت بتهور: وين بتروح؟؟؟..."
التفت جهتي وقال وهو يناظر الساعه اللي بايده: آها..بديت تتقمصين دور الزوجه الغيور ؟؟ ... مسرع يا ملكه..."
قلت بلا مبالاة: سقط سهوا... ولا على ايش اغار؟؟..."
وسفهته ودخلت تحت الفراش الدافي..وطبعا ما تمددت كنت جالسه بس...شفت وافي واهو يروح يجلس قبال التلفزيون...تأملته للحظات..وقررت اني اسفهه واعامله بنفس طريقته..بعدين اساسا انا ماكنت ناوية اعطيه وجه خير شر...مفروض ما ازعل لمن اشوفه يعالمني بذات الطريقة اللي انا كنت مقرره اني اعامله فيهاا!!!
بس!!...لو انا اللي بديت وعاملته كذاا كان احسن...كان حسيت بكرامتي...لكن حاليا وانا متمددة على هالسرير...حسيت شكثر اهو قسى علي بدقايق قليلة...شكثر ذرفت دموع بساعه وحده بس..شكثر قاعد يحتقرني...
انا كنت متاكده انه مفتكرني بنت صايعه موب خايفه من احد وماتفكر لا بحسيب ولا رقيب...لكن مو لهالدرجة؟؟...مو لدرجة انه يكره حتى اني انطق اسمه..
الله يستر من الايام الجايه...وكيف راح يعاملني قدام خالاته واهله كلهم....




حسيت بدزة خفيفه على كتفي...ففتحت عيوني بتعب...وبكسل...شفت عيون واسعه قبالي.. لمعت فيهم سخرية....خلتني اعرف صاحبها على طول...هزيت راسي بقوة...وبعدت عنه بسرعه..
قال بحنان فضيع: ملكه حبيبتي...هاذي عفاري والبنات يبون يطمنون عليك قبل ما نسافر.."
طالعت فيه مو مستوعبة...وضميت الفراش لصدري بقوة..
قلت بحرارة وبعصبية: بعد عني..."
رفع وافي حواجبه بسخرية وفتح السبيكر في الجوال...
عفاري وهي مفجوعة: ملكه عيوني...وشفيج تصارخين على ريلك؟؟؟...."
قلت وانا احاول اتمالك مشاعري وانفاسي: عفااااري....اشتقت لكم كثير..."
عفاري وهي شكلها صدق خايفه علي: وافي سوالج شي...قالج شي...زعلج بشي..."
طالعت بوافي اللي يبتسم بسخرية وكأنه يقول اتحداك تقولين لهم على سواد وجهك...
امتلت عيوني دموع ورميت الجوال بقوة من يده واعطيته قفاي وخبيت راسي تحت المخده وقمت ابكي بحرارة..وانا احاول اكتم صوتي بايدي...
سمعت وافي يقول لعفاري: اكلمك بعدين..."
وقفل الخط مباشرة...سمعت خطواته واهو يقرب مني...وحسيت بحجمه على السرير...فضميت نفسي بقوة...مسكني وافي بقوة من اكتافي وسحبني قريب منه...
قال وهو يطالع بوجهي منقرف: لو غلطتي هالغلطة مرة ثانية...ماراح يصير لك طيب.."
حسيت بانفاسه تحرقني وهو قاعد يتنفس بسرعة...
قال واهو يشدد على كل كلمة ينطقها:تتصرفين قدام الناس بشكل طبيعي...ما ابي هالشكل الماساوي نهائيا....فاهمه؟؟..."
طنشته ومارديت فصرخ فيني بقوة: فاهمه؟؟؟.."
رديت عليه وانا اضربه بقوة على صدره:اتركني يا حشرة..."
وليتني ماقلت حشرة...وليتني ماقلت اتركني...وليتني ماضربته...
مسكني وافي بقوة...من اكتافي واخذ يهزني بقوة واهو يصرخ فيني كأنه مو مصدق جرأتي: انااا حشرة...وانت وش تكونين؟؟؟...هااا قوليلي؟؟.."
قلت بعناد وبعصبية وانا احاول ابعد يدينه عني: انا ملكه...فااااهم...انا انسان....بني آدم.. عندي احاسيس موب مثلك..."
ضحك بقوة فجأة ووقف يهزني..طالعت فيه بخوف: ملكه...ههههههههههه...احد ضاحك عليك...هههههههههه...انتي عنكبوت...عارفة وش يعني عنكبوت...عنكبوت صغير...قذر...يبني بيته بالمكان غير المناسب..."
عنكبوت؟؟..الرسالة...اهو اللي ارسلها...صرخت فيه بجنون...وغمضت عيوني بقوة وانا ابكي وقعدت ارفسه برجولي واهو قاعد يضغط على اكتافي بقوة عشان اوقف...واحس اصابيعه قاعده تنغرز وتألمني بلحمي: انت ولاااا شيييء... اتررر رررركني يا حيواااان...اترركني..."
ركزت قوتي وانا اشوفه يضحك ببرود على رجلي اليمين...ورفسته بقوة...باقوى ماعندي على رجله...فرماني واهو متألم...ولمن حاول يمسكني مرة ثانية...قعدت امخشه بطريقة عشوائية...وغرزت اظافري بوجهه بقوة...رماني بقوة على الارض...فضرب راسي بحافة الكنبة...وحسيت بصداع فضيع...
شفته يروح يدخل الحمام....وحاولت اوقف..بس الالم منعني اتحرك....




الساعه 4:00ص



تحركت من على السرير بتعب...وحسيت للحظه وكأني احلم...وش جابني على السرير... انا ضربت وافي...وطحت على الارض...اكيد هذا عقلي الباطن...
سمعت صوت المنبه حق وافي يدق بقوة... قومني من عز نومتي...واهو لسه نايم.. تحركت بتعب من على السرير....لامست الارض وقعدت اترنح في الم فضيع بجسمي..كتوفي تألمني وراسي...وقلبي....
اخيرا..صحى وافي وقفل ساعته بعصبية...شفته يجلس وانا احاول امشي بهدوء عشان ادخل الحمام...
تلاقت عيونا..فصديت عنه بسرعه..بلعت ريقي بتوتر...وكملت طريق للحمام... دخلته ...وقفلته وراي وجلست على الارض دقايق احاول اتماسك...خصوصا اني احس بغثيان فضيع...ولازم ارجع عشان ارتاح...
شفت وجهي بالمراية...كنت افجع.. من يصدق اني عروس...وين لمعة عيون العروس؟؟.. وين تورد خدودها؟؟...وين ابتسامتها الواسعه؟؟...
غسلت وجهي بقوة كذا مرة...وفرشت اسناني بكسل...وحاولت ارتب شعري المتلفلف بشكل عشوائي..لقيت بنس جنب المراية من اللي تركتها امس وانا افكك شعري...حطيت بعض الخصل ورا اذني...وحاولت ارتب كل هالخصلات المتمردة...
طلعت من الحمام...شفت وافي قاعد يكلم بالتيلفون...انتبهت للجرح اللي على خده..تأوهت .. يعني حقيقة.. فلمست راسي لاشعوريا من ورا...مكان الطيحه ولاحظت انه يألمني بقوة..
انتبه لي وافي...فقال وهو يقفل السماعه: تبين الدكتور يشوفك؟؟"
مارديت عليه ورحت للشنطه وقعدت ادور لي على لبس مريح عشان السفر بالسيارة...
سمعت وافي يقول بعصبية وبصوت واطي مرة: لا حوول ولا قوة إلا بالله... اللهم طولك يا روح..."
خفت للحظات فقلت بتردد: مااا...احتاج..."
شفته وهو يمر من قدامي ويدخل الحمام...استغليت الفرصه وقعدت البس ملابسي بسرعه قياسية قبل مايطلع...
بنطلون جينز سماوي باهت.. وتوب بدون اكمام وردي بياقة مرتفعه شوي.. وقعدت ادور لي على شوز ناعم يناسب ملابسي...ولقيت صندل ابيض نعوم بكعب رفيع...لبسته وحسيت بالرحة وانا قاعده امشط شعري...وقلت لنفسي وانا اطلع المكياج من شنطتي..انا طول عمري متعودة على الزينة..ومو علشان عيونه اتركهاا...
كحلت عيوني بقوة...وحطيت روج لحمي على وردي باهت...ورسمت حواجبي زين...
طلع وافي وانا قاعده ادخل المكياج لشنطتي من جديد..طالعني من فوق لتحت...وسفهني وهو يطلع بنطلون جينز غامق وقميص اسود..عطيته قفاي يوم شفته يفصخ بيجامته ... وقح!!
سمعت دق الباب...وعرفت انهم الروم سيرفس... مشى وافي من قدامي فتح لهم الباب بعد ما اشرلي اجي يا يمين يا شمال....بيده..
دخل عربة الطعام...واول ماشميت ريحة الخبز حسيت بجوع فظيع...وبالم ببطني...
قال وافي واهو يأشرلي وكأنه يكلم خدامته: اجمعي اغراضي وحطيهم بالشنطة...ورانا خط...وبعد ماتخلصين تعالي كلي لك لقمه..."
حركت فكي بعصبية...ورفعت راسي وقلت وانا اجي عند العربة حقت الطعام" ...ابيك تعرف اني مو شغاله عندك...عشان كذاا..ياليت تتكرم وتجمع ملابسك بنفسك..."
وفتحت الغطا على واحد من الصحون وشفت الخبز..فأخذت لي توست محمص حار.. وصبيت لي كاسة عصير برتقال...
سكت وافي ولاحظت انه ماعلق...ولمن رفعت عيوني جهته..لاحظت ان وجهه محمر من العصبية...وكأنه يعد لمليون عشان مايطقني...ارتجفت شوي...بس حاولت ما ابين اني خايفه...
قال وافي واهو يقبض يدينه بقوة: اعتقد انك ما تمشين إلا بالطريقة اللي امس.."
ارتجفت ثواني وقلت وانا ارمي قطعة التوست اللي معي على الطاولة وبصوت هامس: حمااار!!"
ورحت للحمام عشان اشيل اغراضه...وانا العنه واسبه بداخلي..وبعد مادخلتهم كلهم بالشنطه...وسكرت الشناط...
لاحظت ان وافي طلع من الغرفة شوي...طالعت بالاكل وحسيت ان نفسي مسدودة عنه..فدقيت على الروم السرفس عشان يآخذونه...
رجع وافي وشافني لابسه عبايتي وجاهزة قاعد انتظره...وانا حاطه ايدي على خدي وجالسه على السرير..
قالي: تغطي....بسسررعه"
تغطيت بسرعه مثل ماقالي...وشفته يجي يمي وهو معصب..وأخذ يعدل غطاي بسرعه وبقوة...
قلت معترضه: اااييييي...كسرت رقبتييي!!!"
قالي واهو يرجع للباب: اششش....مابي اسمع حسك..."
شفت ثنين هنود يدخلون ويشيلون الشناط حقتنا...ولحقناهم انا وزوجي العزيز وافي...




حسيت بضيق وانا اركب السيارة..وتذكرت الذي مضى...لمن صفقت وافي كف بالسوق... يا الله شوفوا كيف الدنيا؟؟..مين كان يصدق ان وافي يتزوجني؟؟؟...ضميت نفسي بقوة وان اتسند على قزاز السيارة...
ثواني وركب وافي جنبي وشغل السيارة وانطلق بسرعه...
قلت له وانا اشوف يدينه السمرا واهو يقبض المقود بقوة وبمهارة..:ماراح نسلم على عمي سعود؟؟.."
طلع علبة سجايره من جيبه" لاااا...ماله داعي..مسلمة عليهم قبل خمس ساعات تقريبا..."
قلت بحرارة: ولووو...انا ماراح اشوفهم ابدد..."
طالع فيني وقال" ملكه...متى راح تفهمين...اني ماهتم برغباتك...ولا راح انفذها...عشان كذاا انسي تزورين بيت عمك..او حتى بيت اهلي..."
قلت بهمس: شكراا..."
قال وافي فجأة وبقهرر" لا تحاولين تحسسيني اني ظالم...لأنك راح تتعبين ولا بتوصلين لنتيجه..."
سكت منقهرة منه...وقعدت اتامل السيديات اللي قدامي واجربهم واحد ورى الثاني..دخلت اول واحد وطلع اغاني غربية.....فشلته..دخلت الثاني...لقيته امسية شعرية لعبدالرحمن بن مساعد...بس شلته نفس الشيء...والثالث..خليته مشتغل...
لاحظت ان فك وافي انقبض بشدة...وكان فيه عرق ينبض بقوة بجبينه...
ياحبيبي آنستنا...ربي تمم لنا انسنا...بالسعاده والهنا...يوم ماشرفتوا هنا...ياحبيبي آنستنا...
عدلت جسلتي وانا اتامل الطريق...بينما لف وافي على محطة بنزين..ونزل...
والله...والله ماخبي عليكم...انا ماخبي عليكم...اني عايش في جحيم الانتظار...والفؤاد اشتاق اليكم...بالدقايق والثواني تزيده نار...
بالسعاده والهنا يوم ماشرفتوا هناا....يا حبيبي آنستنا....
الحمدالله على السلامه الف مرة...انت سيد اهل الوسامة والمسرة...ياعطوفا في كلامك يا ابو سمره...يارقيق الابتسامة وكل نظره...
شفت وافي يرجع ومعه كيس فيه اغراض...وناولني الكيس..او بالاصح حطه بحجري ورجع يتكلم مع العامل وعطاه فلوس...وشفته يشكره بحرارة هذا الاخير...ورجع ركب جنبي...وحرك السيارة...ولاحظت ان وافي اخذ يردد الموال بحماس...وانا كنت مبهورة بصوته الحلوو...

ودع الصبر...ومحبا ودعك...ذائع من سره ماستودعك...يقرع السن على ان لم يكن...زاد في تلك الخطا إذ شيعك...يا اخ البدر ..يارعى الله زمان..ارجعك.... ان يطل ليلي بعدك..فلكم بت اشكو قصر الليل معك...
الحمدالله على سلامه الف مرة...انت سيد اهل الوسامه والمسرة...ياعطوفا في كلامك يا ابو سمرة...يا رقيق الابتسامة وكل نظرة...
بالسعاده والهنا...يوم ماشرفتوا هناا...ياحبيبي..آنستناا...
مشينا بالطريق مكملين دربنا خارج دبي...فتحت الكيس اللي معي...وشفت فيه عصيرات متنوعة...وساندويشات ساخنه...
ناولت وافي آيس تي...وساندويش جبن حلوم....ولا تسألوني ليش؟؟؟..ببساطه حسيت انها شغله ذوقية...والحمدالله انه ماكسر بخاطري واخذ الآيس تي وحطه قدامه وأكل من الساندوتيش...
تأملته واهو يآكل...وحسيت بشي غريب..وقعدت اتامله متنحه...للحظات..اكيد اي وحده غيري بتكون مبسوطة إذا تزوجت وافي...وسيم...وصوته حلو..وغني...واجتماعي..لكن اناا...دمعت عيوني فغمضتها بقوة...انا هبله!!...
فتحت عيوني فجأة واستغربت يوم شفت مافي اي غطا على وجهي...وكان وافي يتأملني... وفجأة تجعد وجهه بقرف...وطلع السيدي ورماه خارج الشباك...
قال وهو يشرع بسواقته فجأة: طبعا..تذكرتي حبيب القلب..او اقول حبايب القلب"
صديت عنه بألم....اي حبيب قلب واي هم...
قالي بعصبية: غطي وجهك....مانبي فضايح...."
تغطيت اي كلام...وحاولت اني ما اطلع صوت وانا ابكي...مالي معه إلا كم ساعه وكرهت الدنيا..
شغل وافي الراديو وكانت الاخبار....رفعها على آخر صوت...وكأنه مشمئز من صوتي وانا ابكي....وطلع سجايره واخذ يدخن بشراهة لدرجة اني خفت بالاخير يوقف ويرتكب فيني جريمه!!




قال وافي ببرود: كلي لك لقمة...تراك ما اكلتي شي من امس"
طالعت بالساندويش اللي مده لي..كنت توني قايمه من النوم...راسي مصدع مرة...
قلتله وانا ااشر على بره: وقف بسرررعه!!"
كان بيعترض بعدين يوم شافني على وشك ارجع..اضطر يوقف بسرعه ويلبق السيارة على جنب...
فتحت الباب ونزلت ركض من السيارة لين ماوصلت للسياج اللي على الطريق وكشفت غطاي واخذ استفرغ بقوة...وماوقفت إلا بعد فترة طويلة شوي...
شميت ريحة عطر وافي وراي...ناولني قارورة موية..اخذتها منه..فتلامست يدينا..فرميت قارورة الموية متقرفة...ورفعت وجهي المليان دموع اطالع بوافي...
ضيق عيونه....وزم شفايفه بقوة...وقال بصوت حار"إذا خلصتي تلاقيني بالسيااارة"
هزيت راسي له..ومسكت قارورة الموية..وغسلت وجهي وتمضمت كذا مرة... وبعدها تيممت عشان اصلي...
فتحت الباب ولقيته سرحان وهو يدخن..قلت له بصوت خافت" ابي سجاده..."
قال لي واهو يصد عني اكثر" في الشنطة..."
رحت ورا للشنطة...ولقيت السجاده خارج الشناط...
رجعت للسيارة وقلت بصوت عادي بارد: ماراح تصلي؟؟.."
طالع فيني ببرود وقال: مصلي من قبل لاشوف اشكالك..."
غمضت عيوني...اوكيه..اهانه حلوة...مردودة لك يا وافي...مردودة والله مااخليها...
رحت فرشت سجادتي...وصليت الظهر والعصر جمع وقصر...
ورجعت للسيارة...وسكرت المكيف اللي قدامي...وضميت نفسي بقوة ورميت راسي بتعب على المقعد...
قال وافي واهو يحرك السيارة" حاولي تاكلين شي..خلاص مابقى لنا غير ساعه...."
قلت له وانا مو مصدقه التفت حولي: دخلنا السعودية؟؟؟..."
قال واهو يضحك" هههههه...صح النوم...داخلينها من اول...من ثلاث ساعات تقريبا..."
قلت بعتب: ليييش ماقلتلي؟؟؟.."
وعدلت جلستي وقعدت اتامل الطريق...واخذت لي علبة عصير مدها لي وافي...استغربت من اهتمامه بصحتي...وبعدين فكرت بهزء..طبعا لازم يهتم بصحتي...علشان إذا شافوني الناس...والله وممثل شاطر يا وافي!! لقيت نفسي اطالع للعصير بقرفه ولا قدرت اشربه نهائيا...




وصلنا اخيرا الرياض...رحله طويلة ومتعبة...للاعصاب والجسم...وقفنا عند بيتزا هت..وطلبنا بيتزا كبيرة وسلطه...ورحنا للعمارة اللي وافي ساكن فيها...توقعت اني اكون ساكنة بفيلا لكن مو مشكله...كله بيت بالاخير..بس المصيبة بالشقه ان مافي مجال للهروب من المواجهات الطارئة بيني وبين وافي...لكن ربي يحلها ان شاء الله....
دخلت العماره...وشفت وافي يعطي البواب مفتاح السيارة عشان يطلع الشناط فوق...ورحنا ركبنا المصعد...
اول مادخلناه...دق جوال وافي...فطلعه من جيبه...وابتسم وهو يشوف الرقم...وقال وهو يطالع فيني: هلاااا والله....هلا باهل دبي...."
اول ماقال دبي..رفعت راسي لا شعوريا....عفاري يا بعد قلبي وسماح وحشوني كثيير...
قال وافي: افاااا....هذا وانا خالك....طيب...يجيلك يوم يا آنسة عفراا...طيب..خذي...هاذي ملوكة نور عيوني.."
طالعت فيه بغيض..قال نور عيوني قال..ههه...اصلا باين انه ممثل واستحاله ان عفاري صدقته...
اخذت الجوال منه: عفرااااااااااا....."
صرخت بفرح فاشرلي مفجوع عشان اقصر صوتي....طنشته...وصلنا اخيرا الدور اللي ساكنين فيه..
: الووو...والله انا اللي اشتقت لك موووت...لااااا..ابدا كنت متضايقه شوي...يا بعد عمري... يمكن حسيت بالوحده..لااا ابدا...اساسا حياتي مع وافي من بدايتها تشرح الصدر وتبشر ببداية علاقة رائعه...نعععم؟؟...ههههههه...من عيوني يا الغلا...باااايو"
عطيت وافي الجوال وقلدني: من عيوني يا الغلا...باااايو"
قلت له وانا اتبعه: ترى مالي خلقك..."
لف علي وقطب حواجبه: موب اخوك الصغير عشان تكلمين معي بهالاسلوب..."
سكت للحظات وقلت بصوت ماعرفته: اخوووي..ميت!!"
لاحظت ان وافي صنم لثواني...وبعدها طنشني..وراح للشقه..وفتح بابها...
قال لي بتريقة يوم جيت ادخل: برجلك اليمين يا عروس!!"
طالعته بقهر وعناد له دخلت باليسار...
طالعت بالمكان من حولي...شقه انيقه...كبيرة حيل..مرتبة واثاثها عصري جدا..بس لاحظت ان فيها غبار...
كحيت بقوة وقلت بسخرية وانا افصخ غطاي: وااااااااااو...المكان مرة نظيف..."
قال وافي واهو يحط الاكل على طاولة الاكل اللي بالمطبخ المكشوف على الصاله: انت اللي راح تخلينه النظافه بعينها..."
قلت وانا اجلس على الكنبه: يعني...تبيني اشتغل وانا بصباحيتي..."
ضحك بسخرية: ههههههههه...لااا بساعدك لا تخافين..اخاف يغمى عليك..."
وكمل وهو يأشرلي على الغرفة اللي جوه: هاذيك غرفة النوم حقتي..."
قلت بحماس: وانااا؟؟؟....غرفتي وين؟؟..."
طالعني للحظات وبعدين ابتسم بخبث:للاسف مافيه غير غرفة وحده في الشقه ذي... لكن...بما اني انسان عطوف جدا...راح اتكرم واخليك تنومين فيها اليوم بس....مفهوم؟؟؟.."
هزيت راسي بتريقة: مفهوم..."
جلس على الكرسي..وطلع البيتزا من الكيس. ...وقالي: جيبي كاسات..."
قلت وانا ادخل المطبخ: ان شاء الله مستر وافي..."
وطلعت كاسات وجيت وجلست بعيد عنه بثلاث كراسي...وقعدت آكل وانا ساكته...
قلت عشان اكسر الصمت: الجو حيل بارد..."
طالعني شوي يمكن ثواني....وما رد...
قلت بلقافه: من وشو؟؟.." وانا اشر بعيوني على الخدش اللي بحاجبه...
لمس حاجبه كأنه يتذكر: آه...من زمان...يوم كنت صغير..."
كمل وافي وهو يبتسم: كنت حيل شقي..اذكر اني خطفت القطو حق جيرانا....لأنهم ماخلوني العب مع بنتهم اللي كنت احبهااا..."
حسيت بطعنة قوية....غيرة؟؟..انا اغار..صدق اني موب صاحية...لكن ايه اغاااار...قاعد يكلمني عن حبيبة الطفولة...وبكره حيكلمني عن حبيبة المراهقة..وبعده عن حبيبة المستقبل..
حسيت ان نفسيتي انسدت بينما هو وصل لنهاية كلامه وقال: وهذا هي النهاية....سووا لي عملية وبقى اثرها لهالحين.."
همست لا شعوريا: احسسن..."
قال وافي باهتمام: هااا؟؟؟..."
رفعت عيوني له وقلت وانا ابتسم ابتسامة واسعه وواقف الم الكاسات وعلبة البيتزا: معليش تكبر وتآخذ غيرها..."
ماعلق على كلامي...ووقف واخذ يتمغط بتعب..وقال: شكلي بنووووم....لا تقوميني..اوكيه..."




اووووووووف...اخيرا خلصت تنظيف المطبخ..صراحه شي مو طبيعي..غبره بكل مكان وكأن البيت ما انسكن من فترة طويله...بس هذا جو الرياض الله يقطعه كله غبار بغبار..المصيبه اني من الصبح وانا بس بالمطبخ والصاله...لسه مالمست المجلس ولا غرفة النوم ولا الحمامات....مشكلتي ماتعودت انظف...
مديت يديني لاقصى حد...وتحركت ببطء...عشان ظهري يعورني من كثر النزله والفرك بالبلاط....
لاحظت ان المطبخ مافيه اي شيء....فكتبت كل الطلبات اللي احتاجها فيه...من موية واساسيات زي الشاي والقهوة...
ودقيت على البواب بره وخليته يجي يآخذ الورقة....واعطيته فلوس...خذيتها طبعا من جيب وافي...
رحت للصاله....رتبتها بسرعه...نفضت الكنب الزيتي اللي فيه نقوشات ذهبية...ونضفت الطاولات الركنية...والطاولة حقت التلفزيون...والتلفزيون نفسه...سمعت جرس التلفون.. وكنت بروح ارد بس ترددت...دق ثلاث رنات وبعدها سمعت صوت حرمه..كان صوتها حيل نعوم...
" اهلين وافيييي...
ابي اكون اول من يرحب بك ويهلي بك اول ماترجع بالسلامه من شهر العسل...الرياض مرة ماتسوى بدونك...ياليت تتصل علينا اول ما توصل...
دلوعتك....مروووومه"
بلعت ريقي..كذا مرة...وافي يعرف وحده...اوووه..لالالاااا ياربي..استحاله يكون وافي راعي هالحركات..ما ادري استحاله يكون من الشباب الوضيعين اللي يكلمون بنات ...اساسا اهو اعلى من هالشي...يمكن هذي وحده تقربله....وإذا تقربله شلون تكلمه بهالطريقة...ودلوعتك بعد...عساك للماحي آمين...
رميت المنفضه من يدي وحطيت رجل على رجل معصبه...وما ادري جلست كم وانا افكر...شلون ارد له اهانته...يعطي صديقته رقم بيتنا بعد صدق ما يستحي...انا اوريك يا وافي...تشوف إذا ماطلعت عيونك...تشووووووف...
اخذت التيلفون ودقيت على ساره صديقتي...وماصدقت يوم سمعت صوتي وانهبلت..وقعدت ادردش معها بس ماعلمتها على الصدق....
سمعت صوت الحمام بغرفة النوم...وبعدها طلع وافي بسرعه...واهو لابس ثوبه وحاط شماغه على كتفه....شافني وانا اتكلم بالتلفون....
صرخ فيني بقوة: اقفلي الخط..."
اعتذرت من سارا ببرود...فمسك السماعه مني وقفل الخط بقوة...
صرخت فيه: وقح...وشلون تقفل الخط بوجه صديقتي..."
قال واهو معصب وعيونه حمر: مابيك تستخدمين هالتلفون...فااااهمه؟؟؟.."
: وافي...لا تصرخ فيني...تنتقدني وانت...."
ضعفت ماقدرت اقوله...خاني لساني...ياربي...نزلت عيوني عشان مايشوف الضعف فيهم...
قالي وهو واصل حده: وانا وشووو؟؟؟...قولييييييي....لا ترمين كلام مانتب قده..."
واخذ يهزني بقوة مع يدي...سكت يوم سمع صوت الباب يدق...كنت بتكلم بقوله هذا البواب...
لكنه اشر لي انطم واسكت...
شفته يوم فتح الباب...طالع في البواب وهو مفجوع...اخذ منه الاغراض..واعطاه فلوس فهذاك رفض وقاله اني اعطيته...
حطيت ايدي على فمي...ابي اقوله وش القصه...رمى الاغراض...على الارض..ومسك التيلفون ورماه على الجدار بقوة...
وسحبني من يدي بقوة للغرفة...قعدت اصارا واتوسله انه يتركني..خفت منه..خفت يطقني...طحت على الأرض...ومسكت بالكنب عشان ما اتحرك....لكن وافي كان اقوى مني...سحبني بأقوى ماعنده...ورماني داخل غرفة النوم...
وسحب المفتاح من باب الغرفة وقفل علي الباب...!!

تقلبت كثير على السرير بملل..تهاجمني ريحة عطر وافي المنتشرة بالمكان....تذكرني بكل لحظه مرة راح تكون عليها حياتي...
ومن كثر الطفش بالاخير...بعد مامرت ساعتين تقريبا...قمت من على السرير...ورحت للدولاب...شفت ملابس وافي مبعثرة بكل شكل..حسيت بحزن..ههههه...تصوروا...اشفقت عليه...طلعت كل الملابس اللي جواته واخذت اطبقها من جديد...وافصلها....البيضاء بجهة ... والقمصان بجهة والبناطيل بجهة...واللي محتاجه غسيل خليتها على جنب عشان اغسلها اذا طلعت من الغرفة...
لقيت صورة في غمرة انشغالي وانا قاعده اطلع الجزم وانتم بكرامه عشان انظمها على حسب الوانها والمناسبات المستخدمه فيهاا...في البداية..توقعت انها ورقة بيضا...وانا اشوفها مقلوبة ومرمية باهمال في آخر الدولاب...
سحبتها وما اعرف ليش اخذت دقات قلبي تزيد...وناظرت جهة الباب كذا مرة...كان مكتوب على الصورة من ورا..ذكريات لا تنسى...قلبت الصورة بحذر...وجلست ثواني مبهوتة مكاني...اطالع واتبادل النظرات مع البنت المبتسمة براحه وسعادة ظاهرة...كانت.. اقل مايقل عنها مبهرة...عيونها اللماعه..حواجبها..وجهها البريء...
وقفت عند المراية..وطالعت في وجهي..انا جميلة؟؟...حسيت بكره لنفسي...عمري ماراح اكون اجمل منهاا...وش جاب ملامح وجههي الشرس الارستقراطي الملامح...لهاالبنت اللي كل مافيها ينطق ويقول انا انثى وباعلى صوت؟؟؟..
ابي اشققها.بس ما اقدر...طيب...فكرت بجنون وش بيدريه...احترت للحظات..وبعدين صرخت بنفسي بصوت عالي: لا يكون معتقدة نفسك صدق زوجته؟؟" ورجعت الصورة من جديد بسرعه قبل لا اغير رايي....
كملت ترتيبي للدولاب بكسل...ماحد راح يفهمني ابدا...انا ما اهتم فيه...لكن انا انسانه واقعية...وافي في هاللحظة هو كل شي بحياتي..عمي غصبني اتزوجه..وهذا يعني شي واحد...انه ماراح يرحب بعودتي...
انا عارفة ان وافي عمره ماراح يعتبرني اكثر من حاجه ثقيلة انرمت في طريق اقداره... لكن على الاقل احنا امام الناس بنكون متزوجين...بنكون طبيعين...والطبيعي ان اي زوجه تخرب بيت زوجها لو لقت صورة مثل هاذي بالدولاب...
خلصت ترتيب..وقفلت الدولاب...وقمت بكسل..طالعت بوجهي بالمراية من جديد...هذا شكل عروس؟؟؟...عيون متنفخة من كثر البكي....شعري متطاير من كثر ماشديته..جسمي عود اسنان او اشاره مرور او قلم رصاص..مثل ماكانوا يقولون لي صديقاتي بالثانوي..
صديقاتي...حسيت بحزن على الذي مضى..لو كان ربي كاتب اني اكون لمساعد..كنا راح نعيش احلى شهر عسل...كنا راح نروح لمونتريال...نعيش بالغابات..نسبح بالبحيرة... نلعب بالثلج..كان راح يغار علي...يحبني...يموت عليي...يضحك لي ضحكت...ويضمني لي بكيت...وماكان راح يشك فيني ابد..




سمعت صوت باب الشقه يفتح...بسرعه..دخلت تحت المفرش..وسكرت اللمبات وغمضت عيوني...وغطيت وجهي باللحاف...
لحظات مرت وبعدها سمعت صوت المفتاح يدور بقفل الباب...حاولت اكبت الرجفه اللي مرت بجسمي بمجرد ماشميت ريحة عطره تغمر الجو...وريحة سجايره طبعا...
اخذ وقت وهو يمشي بالغرفة..وكان يمشي بحذر...وكأنه خايف يقومني...حسيت بخطواته تقرب مني..ارتفعت حرارتي...وحسيت دقيت قلبي شوي وتطلع من صدري..وقعدت ادعي ربي انه ماينتبه لكل هالاشعاعات المجنونة اللي قاعدة تصدر عني بدون ارادتي..
حسيت بايده على اللحاف..ازال الغطا عن راسي شوي..لامس شعري بتردد..ودي اقوم اسطره..بس لااا ماراح اقوم...لأني ما ابي اتواجه معه...
سمعته يتنهد بقوة...ورااح...وانا اتنفست الصعداء.ومايحتاج اقولكم اني اخذت وقت طويل وانا مو قادرة انوم...رغم التعب اللي هاد جسمي...




الساعه 7:00ص


طالعت حولي بتعجب...وهالتعجب تحول بثواني إلى خوف غير طبيعي...وين اناا؟؟...قمت من السرير وانا اتعثر...ورحت جري للباب...واول مافتحته...طالعت حولي بالشقه..وين اناا؟؟...هذا مو بيتي...هذا مو المستشفى؟؟...
مشيت وانا لازقة بالجدران....كنت حاسه ان الخوف يسيطر على كل جزء مني...طالعت في الصاله..شفت رجال متمدد...
عرقت..تنفسي صار صعب...صرت احاول اوقف...احاول امشي...اكتم صرخاتي...لكن اول ماعرفت اللي متمدد على الكنبه..
طحت عنده وامتلت عيوني دموعي...للحظة كنت راح اجن..ما اعرف ليش احس صار عندي خوف من الغد...عمر الغد ماحملي شي كويس...دايم يحملي تعاسه مطلقة...
مديت يدي...بدون تفكير...لشعر وافي..ابي المسه!!...كان شكله في قمة البراءه...النوم غير منه كثير...طالع كأنه مراهق بالثانوية..جاي متأخر وخايف يقومونه للمدرسه...
وقفت يدي بنص المسافه..وطاحت جنبي...تعوذت من ابليس...ورجعت لغرفة النوم..على طول دخلت الحمام واخذت لي شاور..واول ماطلعت لقيت وافي كان منسدح على السرير.. كان مغمض عيونه...ويشد بشعره بتعب...وقفت مكاني للحظات اطالع فيه...ياناس والله كل البنات بيحسدوني عليه..وسيييم...
هزيت راسي وطلعت صوت اني موجودة بشوية نحنحه...ورحت فتحت الدولاب..وبعدها تذكرت ان ملابسي لسه بالشنطه...رجعت للشنطه وجلست عندها...وفتحتها...طالعت محتاره بالملابس الموجوده..كلها ماتصلح اني البسها قدام وافي...
طلعت بنطلون جينز وتي شيرت ناعم...عليه صورة صقر..رجعت للحمام من غير مالقي عليه نظره عشان اعرف إذا فتح عيونه او لا...
لبست ملابسي على عجل...وحطيت شوية جل على شعري..ورتبته بشباصه ناعمه على جنب..
اول مافتحت باب الحمام...لقيت وافي واقف قدامي..ماتفصلني عنه إلا خطوتين بالضبط ..رغم اني طويلة..إلا انه كان اطول مني بكثير..ورغم انه نحيف...إلا انه كان بالنسبة لي ضخم..
نزلت عيوني وماطالعت فيه...كنت انتظره يبعد...لكن كان شكله مطول..ياربي وش اقوله؟؟؟...
قلت وانا احاول اناظر فيه: لو سمحت شوي!!
رد علي بصوت تعبان: زعلانه؟؟.....
لمعت عيوني..دمعت بسرعه بس مع هذا رديت عليه: لااا ابداا...وليش ازعل...الرجال اللي قدام الناس هو زوجي قفل علي باب غرفة النوم وطلع...
حسيت بايده على ذقني..رفع راسي وقال: لا يضيق خلقك...ربي عاقبني من دعاويك!!
قلت وانا احس ان ذقني انحرق من لمسته: ليي..يش؟؟...تعتقد كذااا؟؟...
وكملت باندفاع بعدها وانا ابعد راسي عنه: انسى السؤال...مايهمني وش صارلك..
ابتسم بسخرية واشر على راسه: احس اني بموووت...منه!!وشكرا على سؤالك...
قلت وانا اصد بنظراتي عنه:إذا مت الله يرحمك..
طول مارد علي..فالتفت اشوفه...كان قاعد يتأملني من فوقي لتحتي...وفجأة...
وافي بصوته اللي بيموتني بيوم: هذا واحد من تي شيرتات اخوانك!!
قلت بعصبية: لااااء...بس هذا...( ودمعت عيوني بقوة) هدية منهم....
ضرب وافي جبينه: آسف..
قلت وانا اصد عنه من جديد: لا تتكلم معي...
دخل داخل الحمام ومشيت من جنبه بسرعه عشان اطلع...بس مسكني بقوة بكتفي...ماطالعت فيه..
فقال بعصبية رغم تعبه: لا تصدين عني بنظراتك..
طالعت فيه بتردد..وقلت بانهزام: ان شاء الله...( واضفت بسخرية) طال عمرك...
دفني خارج الحمام بقوة وسكر الباب...طالعت لحظات في الحمام...وبعدها طلعت خارج الغرفة من غير ما اطالع وراي...




رحت المطبخ..وسويت فطور سريع لزوجي العزيز....وسويت لي كوب قهوة يعدل مزاجي التعبان...ورحت من جديد عشان اناديه...كان لابس روب الحمام...وشكله كأنه بيرجع شيء...عورني قلبي عليه..وللحظه بغيت اصدق جد ان هذا من دعاوي عليه امس..
حطيت فطوره بالمايكرويف..ورجعت دخلت الغرفة عليه...انا عارفة اني راح اندم بكره على هالشيء..لكن معليش...راح اسوي اللي طول عمري متربية عليه ومايهم لو انطبقت علي الحكمة القائله( اعمل خير..تلقى شرا)
دخلت عليه...طالع فيني وصد عني بعد ثواني...رحت مباشرة له ووقفت قريب منه..
: وافي؟؟...
وافي بتعب وهو يميل راسه بكل اتجاه: ملكه...مالي خلقك..
رغم الاهانه اللي حسيت فيها رديت بصوت حاولت اخليه طبيعي: معليش..تحملني شوي..قلي وش اللي متعبك؟؟...
وافي بتريقة وهو يتمدد على السرير: راسي يا دكتورة ملكه...
جلست قريب منه على السرير وقلت وانا احاول اخلي صوتي واطي: زمان..لمن كان ابوي الله يرحمه يتالم مثلك هالحين..كنت اسوي له تدليك خفيف لراسه...او بالاصح مساج... والحمدالله ...كان يقوم بعد ساعه مثل الحصان ...
بعد يده عن عيونه..وطالع وافي فيني للحظات كأنه يتأكد من صدقي..ابتسمت له غصبا علي بطيبه..ما احب اشوف احد تعبان...لا تقولون غبيه..غصب علي يا ناس..
وافي وهو يجلس: هذا راسي..سوي فيه اللي تبين..حتى لو تبين تصكينه ببلوك على اللي سواه فيك..
ضحكت بنعومة...وقمت من على السرير وقلت له: تمدد وارتاح وهالحين بروح اجيب موية دافيه شوي...وبحط عليها زيت راح يريح راسك..
ورحت لشنطتي وطلعت مجموعة الزيوت العطرية اللي آخذها دوم معي.. وطلعت من الغرفة...
دخلت المطبخ وبسرعه...شبكت الغلاية بالكهرباء..وجهزت المنشفه...وحطيت الزيت بالطاسه اللي راح املاها موية..
رجعت اشوف وافي...كان يتالم بشدة..ويضغط على راسه بشكل فضيع...ويتقلب على الفراش ويضرب راسه بالمخده...
دمعت عيوني..وارتجفت شفايفي...وانا ارجع للمطبخ انتظر الموية تغلي...وبعد مده قصيرة حسيت انها سنة...اخذت الاغراض لغرفة وافي..
كان بحالة فضيعه...جلست على جنب السرير...وحطيت الموية على الطاولة القريبة...طلبت منه يحط راسه على فخذي..وبللت المنشفه بالموية الدافيه..وحطيتها فترة على جبينه وبعدها شلته وقعدت ادلك راسه بطريقة مدروسة...من جبينه لآخر رقبته... لوسط راسه...وكل بعد فترة اساله إذا احسن او لااا...وكان يأما يسفهني...يأما يرد علي بتحريك راسه...يأما يقوم للحمام جري عشان الغثيان اللي قاعد يحاصره...




اخيرا..نام وافي... رجعت للصاله..وانا احس بتعب فضيع...رقبتي ويديني تألمني..بس مو مشكله يهون...ضربت راسي بقوة..وش اللي يهون...ووش الخرابيط الغبية اللي انا قاعده اقولها...لا يهون ولاغيره...انا ماسويت شي غير خدمه انسانية...
جلست قدام التلفزيون...اشرب كوب قهوة واطالع بالبرامج بملل...وبالاخير خليته على برنامج طبخ..وتمددت افكر بلا شيء وكل شيء...





ابتسمت غصبا علي وانا احس بالفراشه تقرب من خشمي...واحاول ابعدها بس اهي مصره..وكان لونها احمر غريب...وكبيرة حيل..سمعت الفراشه فجأة تقولي: يله بلا كسل!!"
فتحت عيوني مفجوعة...وشفت وافي جالس يطالعني...وماسك بايده وردة كبيرة حمرا... قلت وانا مو مستوعبة: فراشه.."
ضحك ضحكته الحلوة المميزة: هههههه...لا فراشه ولا هم يحزنون..ورده..
وكمل وهو يلوي شفايفه يوم شاف نظراتي: جزاء للخدمه الحلوة اللي سويتيها لي اليوم...
قلت وانا آخذ الورده واشمها: شكراا..هذا من ذوقك..وانا ماسويت شي...
قال بسخرية: ليش احس انك محبطه....يمكن كنت تتوقعين عطاء اكبر.
طالعت فيه وضميت الوردة لصدري وقلت لا شعوريا: الورده افضل شي ممكن احصل عليه...
تذكرت مساعد وانا المس الوردة بحنان...مساعد كان دوم يجيب لي ورد...كل باقات الورد اللي في الدنيا...
صرخت فجأة يوم خطف مني وافي الوردة وقطعها بشراسه...حطيت ايدي على قلبي.. كنت مستغربة من تعدل مزاجه السريع جدا...
وقفت مترددة وانا اشوف كيف وجهه مخنوق... وكأنه نادم على الورده اللي اهداها لي..تصوروا كان قاعد يدوس عليها بشر وحقد غريب...
قال وهو يتنفس بصعوبة: كنت ناسي...مساعد..صح؟؟..كان دوم يجيب لك ورد... بوكيهات ورد عملاقة...
وكمل وانا مصدومة: كنت مستغرب...انا وعفراا والكل...مين اللي كان يجيب لك هالورود...فطلبت من وحده من الممرضات تراقب اللي يوصلها..
وسكت وكأنه يتذكر ذيك الايام...ولمعت عيونه بشراسه..ومسكني بقوة واخذ يهزني وهو يصرخ فيني: طبعاا... رجعت لك الذكريات الحلوة...مساعد والورد الاحمر.. ههههههههه ههههه...يصلح عنوان لفيلم رومانسي..
قلت وانا اتنفس بصعوبة: ماكنت اطلبه!!!
قالي واهو يتحرك بصعوبة وينهار على الكنبه: كنتي خبيثه....عقربه...مالك امان..
حطيت ايدي على فمي وشفته واهو يترك الشقه ويطلع منها بسرعه...ويقفل الباب...






الساعه 12:00م



طالعت بوافي واهو يدخل اخيرا الشقه..كان وجهه اسود والتعب مبين عليه...تبادلنا نظرات سريعه...بس ماطالع فيني اكثر...
قال بتوتر: ليش صاحيه؟؟...
قلت وانا اطالع فيه بشفقه: وعليكم السلام...
طالعني وكأنه يبي يذبحني: حطي لي عشاا...
قلت وانا اهز كتوفي: ان شاء الله..
ورحت دخلت المطبخ اللي اساسا مفتوح على الصاله....شفته وهو يرتمي على الكنبه... شغل الاخبار...واخذ يفصخ انعاله وانتم بكرامه...ورمى بشماغه باهمال فوقها...فتحت الثلاجه...وتهت فيها...مسكين وافي...انا مشفقه عليه...اكثر مما انا مشفقه على حالي... صح ان مالي إلا يومين معه وبدخل الثالث بعد دقايق...بس احس كأني اعرفه من زمان...احس انه محتاج راحه نفسية طويلة المدى...يبيله يروح لسويسرا..مدة ثلاث اربع اسابيع...يريح فيها عقله من الافكار الشريرة الي تدور فيه..لأنه فعلا مرهق...
قلت وانا اطلع كل اللي تشوفه عيوني من الثلاجه...: تبي حاجه معينه؟؟...
طالعني باستحقار: اي شيء..
قلت له وانا اصد عن نظراته اللي تقتلني: ان شاء الله....
سلقت له مكرونه قليلة على قده....وسويت معها صوص خفيف...حطيتها بصحن غويط وقعدت ازينه شوي...على اساس تنفتح نفسه للاكل...
جبت له الاكل وحطيته قدامه...طالعه بلا مبالاة...واخذ ملعقه...حط لقمه بفمه...وحده بس...
وصرخ فيني وهو متقرف: وش حاطه فيه؟؟...
قلت وانا مفجوعه: ولا شيء...صوص عادي...طماط...
سكتني بحركة من يده وقال وهو يوقف: شيلي...صحونك...وش ذا العشا؟؟...
طالعت فيه وقلت غصبا علي: وافي..إذا تبي شي ثاني؟؟...
صرخ فيني وقال: مية مرة قلتلك لا تنطقين اسمي...اكرررهههه من فمك....مقرف..كله رياء...لا تنطقينه...
قلت وانا ارتجف وامشي وراه: بس انت ماتعشيت!!
قال وهو يطالعني باحتقار ويوقف قريب مني: يهمك امري؟؟!!
كنت بقول بكل تهور ايه...بس قلت وانا اطالع بعيد: وافي لازم تتعشا...انا مسؤوله عنك.. سواء رضيت او انرضيت...
مسكني مع معصمي: انتي...من بد هالبشر كلهاا...لا يمكن اخليك مسؤوله عني..انت انسان خاين...ممكن باي لحظه يعض يد اللي اطعمه..بدون مايفكر مرتين بهالشيء...
صرخت بوافي: القصه موب كذااا....انت تظلمني..
قال بصوت غريب علي: موب كذا؟؟؟....ههه...تضحكين على مين....علي انا او على نفسك...
وكمل وهو يجعد خشمه بطريقة انه متقرف: وعلى فكره...ترى حتى غرفتي ماعادني بنايم فيها...صارت تقرفني...انا من اليوم وطالع راح انوم بمجلس الرجال...ولا ابي اشوفك فيه...
لف عني وراح جهة المجلس بس حطيت ايدي على كتفه بلحظة تهور: انت تعبااان...
قال وعيونه تدور بوجهي: تعبان؟؟...ابداا...انا بافضل حال لو بعدت ايدك القذرة عني...







استغربت مين اللي بيدق علي الباب بهالوقت...كانت الساعه 10:30ص ووافي كان طالع من بدري..
ترددت افتح الباب ولا لااا..رحت بخوف له...اخاف إذا فتحته وافي يخرب بيتي...ومو حلوة اني ما افتحه..يمكن احد من الجيران محتاج لشيء!!
طالعت من العين السحرية...وشفت حرمه لابس عباية على الراس...ومعها بنتين صغار.. ترددت للحظات...بس بعدين حسيت اني بكون سخيفه وغبية لو ما استقبلت ضيوفي.. بعدين اكيد اهي محتاجه شيء ضروري ولااا ماتدق بهالطريقة ومع هالوقت...
فتحت الباب لها بعد مامسحت وجهي زين من بقايا الدموع اللي كانت عليه...وطلعت راسي لها وابتسمت لبنتها اللي كانت ملكة جمال...
قالت الحرمه وهي تتعذر: معليش...انا مرة آسفه...على هالزيارة وبهالوقت..
قلت لها وانا ااشر لها تدخل هي وبناتها: لاااا ابدا..خذي راحتك..حبيبتي...
وسلمت علي اول مافصخت غطاها...كانت مملوحه حيل...وشكلها طيوبه...
قالت وهي تطالع بانحاء الشقه بفضول: آسفه...لا يكون زوجك فيه؟؟؟...
قلت وانا اسكر الباب وابوس وحده من بناتها: لااا ابدا..حياك عيوني...تفضلي...
دخلت الحرمه...ودخلت وراها....وجلستها بالصالة....
قالت وهي تشوفني في المطبخ...: والله اني منحرجه منك حيل...بس كنت محتاجه التيلفون...وتيلفوني مقطوع...
طالعت فيها وابتسمت وانا اشبك الغلاية بالكهرباء: عادي حبيبتي...الجيران لبعضهم...
وقلت وانا اجلس قبالها: اسمي ملكه....
قالت وهي تبتسم وتطالع حولها وترجع تطالع بملابسي: عاشت الاسامي...وانا ريم...
قلت لها وانا اشوف بناتها: مشاء الله بناتك حلوااات...
قالت وهي تضحك: عيونك والله الحلوة....
وافركت يدينها بتوتر: ماعندك تيلفون بالصاله...
قلت وانا احس بحرج: لااااء...بسس...فيه واحد بمكتب زوجي...
ووقفت وانا اكمل: بروح اشوف إذا ترك المفاتيح ولا لاء؟؟؟...
بس دخلت المطبخ اول وسويت كوب نسكافيه سريع...وحطيت فطاير بالفرن...ورحت لغرفة النوم...والحقتني بنتها الصغنونة...
قعدت ادور بالتسريحة وادعي ربي يكون فيه مفتاح...ماحيكون موقف حلو إذا اكتشفت ان زوجي تاركني من غير تيلفون...
وابتسمت براحه يوم شفت المفتاح حق المكتب...مع انه منعني ادخل مكتبه..بس ياله بغامر علشان هالحرمه الطيبة...
رجعت وانا مبسوطة وقلت لها: حظك حل...
وقطعت جملتي...كانت الحرمه بالمطبخ...وقاعده تزين الفطاير اللي انا حاطتها بالفرن بصحن..
قالت يوم شافتني وهي تبتسم: معليش...شميت ريحتها فخفت تحترق....تعالي يا لجين.. خذي كلي عيوني..
ما ادري ليش حسيت بضيق من هالحركه...بس مابينت...ورجعت المكتب...وفتحته... وشغلت الضو...
كان في حالة رهيبة من الفوضى...قراطيس حلاوة نعناع بكل مكان....والكمبيوتر شغال...وريحة العطر مع السجاير اللي صارت تخنقني مثل ماصاحبها يخنقني...
سمعت صوت ريم وراي: هاه عيوني...اقدر ادخل...
قلت لها وانا ابتسم: لحظه بس...انتي ارتاحي انت وبناتك..وانا بجيبلك التيلفون...لأن سلكه طويل...
هزت راسها وحسيت ان جوابي ما اعجبها...
رحت على طول ادور بين كومة الاوراق...على تيلفون..انا متاكده اني مرة سمعت دقات تيلفون...
وااااااااو...اخيرا لقيته...شلته بانتصار وكأني لقيت غنيمة...رتبت من شكلي بالمراية الصغيرة الموجوده...ورجعت للحرمه وانا شايله الاسلكي...
كانت مشغله التلفزيون...وجالسات هي وبناتها ياكلون الفطاير ويشربون نسكافيه...
ناولتها الجهاز وقلت للصغار: تبغون عصير؟؟؟...
فهزوا روسهم وحزننوني...رحت للثلاجه..واعطيتهم عصيرات...وجالكسي...وحمدت ربي ان زوجي يحب هالخرابيط...لأني اموت بالاطفال واحب اعطيهم...
قالت ريم وهي تبتسم: مشاء الله...جسمك فرنسي...ماعندك اطفال؟؟؟..
قلت وانا ابتسم: مالي اربع ايام متزوجه...
ريم وهي مصدومه: عرووووس!!!
وكملت بفضول زايد احرجني:وش مجلسكم هنا عند الغثا والبرد!!
قلت بعد تفكير: عشان شغل زوجي...
ريم واهي تدق الرقم اللي تبيه: وش شغل زوجك؟؟..
هزيت كتوفي وقت مازحه: إذا عرفتي قوليلي...
ضحكت ريم ضحكه طيبه حيل: يا عيني...ماتبين تقولين لناا..
ولمن جيت ارد عليها...بدت تتكلم على الخط بصوت ناعم وهادي وكان شكلها حيل مبسوطة....
وقفت اطالعها حسيت مال امي داعي...وقبل لا افكر اتحرك...
قالت ريم بكل قوة وجه وهي تبتسم بلطف: ممكن توريني العود اللي تستخدمينه؟؟..مشاء الله ريحة بيتك جنان...
قلت لها وانا عارفه انها قاصده تطردني: طبعا...اكيد...
ورحت لغرفتي ولحقتني بنتها الصغيرة لولو..
دخلت غرفتي..ورحت ادور لي على لبس زي الناس...صراحه الحرمه كان لبسها مرتب حيل تحت العباية...وكانت حاطه مكياج يفتح النفس ومرتبة شعرها...
فتحت شنطتي...ولقيت فستان صيفي نعوم يوصل لنص الساق...لبسته...ورتبت شعري..ولبست جاكيت ثقيل شوي وقصير عشان البرد اللي يقص الظهر...واخذت عود من العود اللي استخدمه وحطيته بعلبة اساور عندي..وحطيته بكيسة...
وطلعت من غرفتي...لقيت ريم متغطية وشكلها مرة مستحيه...
قلت لها مستغربة: وشو؟؟..رايحه؟؟..
قالت ريم واهي تبتسم بحرج من تحت الغطا الخفيف: زوجك في المجلس..يا فشلتي منه...!!
طالعت فيها وبالتيلفون وخفت مرة...فقلت لها وانا اناولها الكيس حق العود: انتظريني شوي الله يعافيك...
واخذت التيلفون منها...ورحت المكتب ورجعته بنفس مكانه بعد مامسحت الرقم الاخير..وقفلت المكتب وخبيت المفاتيح بالادراج مثل وضعها اول...
ورجعت لريم..وودعتها ووعدتني تزورني برواقه وعلمتني عن رقم شقتها وبوست بناتها ووقفت عند الباب ليما اختفوا عن عيوني...
طليت على وافي بالمجلس...كان مغمض عيونه وشعره متبعثر من حول وجهه الاسمر.. وفيه خطوط حول عيونه...تمنيت لو معي عصا سحرية وامسحهم...بس ماكل مايتمنى المرء يدركه...
قال اول مانتبه لي: مشاء الله وصرنا نستقبل ضيوف بعد!!
قلت له وانا اطلع: وحده وطقت ارميها خارج البيت...
لحقني وحسيته يبي يصكني بكف لأنه معصب: باي حق دخلينها....ماشميت ريحة عطرها...
قلت بعصبية: لا تحكم على الناس بهالطريقة...اهي عارفة ان معظم الرجال باشغالهم..عشان كذا حطت عطر...
وكملت وانا اعطيه قفاي:ولا تنسى ان بنات اختك المصونه نورا..كلوهم يحطون عطر إذا طلعوا...
لفني بقوة جهته: يهمني انت...
قلت عشان احرق دمه: مادريت انك تحبني لها الدرجة..
قال بعصبية واهو يدفني بعيد عنه: ماتهميني...بس سمعتك من سمعتي يا آنسه..
قلت وانا ارجع اطالع فيه بتحدي: سمعتي تهمني يا استاذ..واحافظ عليها بكل شكل...ومو انت اللي تعلمني شلووون...
حط اصابعه على فمه بعصبية يعني اسكتي: لو تعرفين صدق شلون تحافظين على سمعتك... ماكان هاذي سواياك...
مارديت عليه..وقعدنا نتبادل نظرات قاتله بين بعض...ولو النظرات تقتل كان زمان وافي ميت ومتحلل تحت التراب...
وافي وهو يرفع راسه متقرف: غيري ملابسك هاذي...وتعالي سوي لي فطور...
قهرني بس ماقدرت ارد عليه ورحت دايركت للغرفه ولبست اوسع بيجاما واشين وحده...ولميت شعري ذيل حصان...ومسحت المكياج اللي بوجهيز...
ورجعت للمطبخ وسويت له فطور سريع وحطيته قدامه...
وافي واهو يلمس الخبز: باااااااارد..روحي حميه...
قلت بعصبية: وشششش؟؟؟....هذا نااااار...
قال وهو يحط الخبزه على طرف الصينية: بالنسبة لي بارد روحي حميه...
رجعت المطبخ ورحت حميته..من جديد ورجعت له واعطيته الخبزة....قام اعطاني البيض وقال وهو متقرف: ملحه زايد....وبارد...ماتفكرين انت يوم تسوين الشيء؟؟..
فتحت فمي برد...ولكن لأني عرفت ان الرد ضايع معه...وقفت مكاني اطالع فيه بسخرية..وكأني اقوله الاعيبك محفوظه...
قال وهو معصب وبعد الصينية عنه: اكلك خايس..اخلاقك خايسه...كلك على بعضك كذا..
وسكت..ماكان لازم يكمل لأني فهمت وش يقصد..




مرت اسبوعين تقريبا...وقوت علاقتي بجارتي ريم اللي كانت كل يوم تجي تزورني اول مايطلع وافي..مع اني ماكنت ادري شلون تدري بخروج وافي لكني ماكنت ادقق كثير بالموضوع....طبعا كانت تستخدم تيلفوني بشكل وبآخر وانا صراحه ماكنت امانع...لأني كنت متاكده انها اكيد محتاجته ولا ماتنزل للدور اللي تحتها عشان تستخدم تيلفون.. وكنت ادعي على زوجها اللي اكيد انه شكاك مثل حظرة جناب الاستاذ وافي...
وافي طلعاته كانت كثيرة حيل...كان مايدخل البيت إلا لحظات....ويرجع يطلع...جسمه ازداد نحول...ووجه سوود...وعيونه حمر....كان يخوفني...كنت اتجنبه معظم الوقت.. ولا احاول ادخل معه بنقاشات عن اي شيء..حتى عن ريحة الدخان اللي سببت لي كتمه فضيعه وصرت احس بالالآم مريعه في صدري منها....حتى ان الشخص لو دخل شقتنا بيقول محطة قطار من الدخان اللي مالي الجو....
اذكر اني مرة دخلت مكتبه انظفه...لقيت فيه فوق العشرين سيجارة كلها توها مطفيه.. كان حاله يحزني...ويخليني اشفق عليه غصبا علي....
انا بشر..وما احب اللي قاعد يصير لوافي...لكن ما اقدر اغيره...لأنه بمجرد مايشوفني.. يتجعد وجهه ...واحس ان الاشمئزاز يملاه بقوة... دوم يطالعني بنظرات كئيبه او شرسه.. عمري ماشفت الحنان بعيونه حتى وانا اتالم...بسبب الشغل المتواصل...كان يتعمد يحوس المجلس وغرفة مكتبه ومرات الصاله...مثل الطفل الصغير...ويتهاوش معي لو شاف شي مو مرتب...تصوروا كل يوم..اكنس وارتب واطبق واكوي واغسل واشطف من جديد ولا اطبخ اكل ماينلمس منه شيء..
حتى لمن تكلم عفاري عليه او الباقيين ماكان يخليهم يكلموني ابدا...يقول اني مريضة او مشغولة او نايمه...رغم انه عارف شلون متلهفة اسمع صوت ريما عيوني...او صوت عفاري او سماح او روعه...
كان لمن يشوفني اوتر او اقرا قرآن...يطالعني باستحقار ويقولي: تتوقعين ربي بيغفرلك؟؟..."
قوية صح؟؟...كنت انهار ابكي...لكن مو قدامه...كنت اتظاهر بالقوة ولا مبالاة قدامه... لكن في بعض الاحيان احس اني ودي ارمي نفسي من العمارة واريح عمري واريحه...
طبعا كان معظم الاحيان يقفل علي الباب...ولكن كمان في احيان كثيرة بالمقابل يترك الباب مفتوح..يعني على حسب مزاجه...وكذا مرة زارتني الريم جارتي...واحس بحرج فضيع يوم اقولها زوجي مقفل الباب علي...لكن يبدوا ان الريم كانت متفهمة لحياتي مع وافي مع اني عمري ما اشتكيت لها منه...





اوووف...تعب مو طبيعي...توني مخلصه تنظيف الفرن حق المطبخ...وافي الله يهديه حارق حليب عليه...وبعد جهد جديد قدرت اتخلص من ريحة الحرق اللي منتشرة بالبيت وخليت الفرن يلمع وناظرته بزهو واعجاب...
يقدر وافي يسبني مثل مايبي...لكن الاكيد انه مايقدر يقولي اني ربة بيت فاشله...رغم ان عمري ماتعودت اشتغل إلا مرات دلع كنت ادخل المطبخ...لكني ولله الحمد...مهتمة جدا بمملكتي الصغيرة...
سمعت صوت المفاتيح في الباب...وحسيت كأن الباب شوي وينكسر...ما ادري ليش حسيت بالخوف ولا شعوريا تراجعت خطوات للوراء وكأن استعد للهرب من عاصفه بتقتلعني نهائيا...
انفتح الباب اخيرا...وكان وافي...وماسك بيده كومة اوراق...وعيونه حمر..مخيفه... سكر الباب وراه بعصبية..وانا قعدت اقرا المعوذات بقلبي..
قالي واهو مصدوم: تجرأتي وكلمتيه؟؟؟...


عرض البوم صور غلا عوني     رد مع اقتباس

إضافة رد
: تويتر الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



تابعينا على كويتيات
تابعينا أول بأول على تويتر وانستقرام كويتيات

ترتيب كويتيات عالمياً


الساعة الآن حسب دولة الكويت : 02:21:36 PM.

 
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
خدمات منتديات كويتيات منتديات كويتيات الجمالية منتديات كويتيات الأسرية منتديات كويتيات التجارية
اشتراك سيدة أعمال ركن الاستفسارات الجمالية ركن العروس كويتيات مول عروض متنوعه
دليل التاجرات العناية بالشعر والبشرة والجسم الحياة الزوجية بيع اكسسوارات شنط وعطور
متجر كويتيات لوكات المشاهير - المكياج و العطور نساء وحمل و ولادة - أولياء أمور الطلبة بيع منتجات العناية بالجسم والبشرة
تحميل صور ركن الأزياء و الإكسسوارات تأخر الإنجاب - التربية و الطفل بيع الملابس ومنتجات الحياة الزوجية
صور كويتيات منتديات كويتيات المطبخية منتديات كويتيات الأدبية بيع المنتجات الغذائية والتوزيعات
تصميم توقيع مطبخ كويتيات - الأطباق الرئيسية بيت القصيد - ركن الخواطر بيع جميع مستلزمات الأطفال
استعادة كلمة المرور - تفعيل الاشتراك المقبلات والمعجنات - حلويات القصص والروايات أرشيف السلع والمنتجات
الاتصال بنا عصائر ومشروبات - أطباق صحية ركن متاع القلوب تجارب العضوات مع سيدات الأعمال
المواضيع والتعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتديات كويتيات ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1