كويتيات للطبخ

العودة   منتديات كويتيات النسائية > منتديات كويتيات الأدبية > القصص والروايات

القصص والروايات مانسمعه وما يقوله القصاص .. من خيال وحقيقة وروايات


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-12-2018, 01:34:29 PM   #1
من كبار شخصيات كويتيات
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
المشاركات: 31,666
افتراضي من قصص القرآن

هذه قصة من القصص القرآنيه لكنها قصه من اعجب العجب، فهي قصة إنسان أتاه الله تعالى آياته، وفضله على كثير من خلقه، وجعله قدوه ومثال لغيره، وبكل جهل إنسلخ من آيات الله ، وخلع نفسه من الايمان ليهوى فى الكفر والالحاد ، إنه عبرة ومثل يضرب لكل من انحطت نفسه ، وخارت عزيمته ، ولم يقدر نعمة الهداية والايمان حق قدرها. 
إنه بلعام بن باعوراء
كان بلعام بن باعوراء حَبرا من احبار بنى اسرائيل فى زمن النبي موسى عليه السلام، وقد تلقى علم التوراة على يدي نبي الله موسى، فموسى عليه السلام هو الذى رباه وعلمه، حتى صار من أعلم علماء بني اسرائيل في زمانه، وقد بلغ \"بلعام بن باعوراء\" من العلم درجة رفيعة جداً. ومن غزارة علمه ومعرفته وتقواه، كان الآلاف من الناس يتلقون عنه العلم في مجلس واحد، ويكتبون كل ما يسمعونه منه ..
ومن آيات الله تعالى على \"بلعام\" أنه كان طاهراً مُجاب الدعوة .. وكان يعرف اسم الله الاعظم، الذى اذا دعى به أجاب، واذا سُئل أعطى.


ثم ضل \"بلعام\" بعد هدى .. وكفر بعد ايمان .. ضل ضلالا بعد علم ، وعميت بصيرته بعد نور ، فكان \"بلعام\" اول انسان على وجه الارض يؤلف كتابا ينطق بالكفر، ومن اول سطر الى آخر حرف، كتابا يزعم فيه ان الكون ليس له اله، وان العالم ليس له صانع .. ولكن كيف كانت قصة كفر بلعام وإلحاده ؟!
كان نبى الله موسى عليه السلام قد ارسل \"بلعام\" الى أهل مدين ليدعوهم إلى الايمان، وتوحيد الواحد الأحد .
فلما ذهب اليهم بلعام برسالة موسى عليه السلام ، اغروه بالمال والهدايا الكثيرة وزخرف الحياة الدنيا الزائل ، وقالوا له : اترك دعوة موسى ولا ترجع اليه ، ونحن نقدم لك كل هذه الهدايا والاموال ؛ فتعيش بيننا غنيا كواحد منا ، بل رئيسا علينا .. وعرض عليه ملك مدين الكافر ان يزوجه بأجمل النساء من بنات قومه ، ويقدم له الكثير من الهدايا والاموال ، فى مقابل أن يترك دين الحق ويهجر دعوة موسى ، ويتخلى عن دينه، لينضم اليهم في كفرهم ضلالهم.




فقبل \"بلعام\" ذلك وضل بعد علم ولقد شبه الله تعالى بلعام فى دناءته وحقارته بالكلب فى أخس واحقر حالاته ، وليس فى امانته ويقظته وحراسته وحبه لسيده وتفانيه فى خدمته ، وفدائه له بنفسه ، وانما شبه بالكلب فى تعبه ولهثه وشقاوته .
فهذا الرجل \"بلعام\" هو مثل لكل من آتاه الله تعالى آياته وعلمه العلم النافع ، فترك العمل به ، واتبع هواه ، وآثر سخط الله تعالى على رضاه ، ودنياه على اخراه، ولذلك شبهه بالكلب.
ولكن لماذا شبهه بالكلب دون غيره من الكائنات ؟!
لأن الكلب همته لا تتعدى بطنه.


لتصلك منشوراتنا باستمرار علق ب تم ليصلك كل جديد





__________________
ماكنتوش 1988 غير متواجدة حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن حسب دولة الكويت : 11:10:10 AM.